01-06-2013 02:13 AM

رأي
الخطاب الديني المنشود

محمد عبد المنعم صالح الأمين:

سأحاول التطرق في هذه المقالة إلى عدة نقاط تبدو لي كافية لإعطاء فكرة عما هي قيم التسامح الديني المنشودة وأثرها في التعايش، خصوصاً في المجتمعات المتعددة الثقافات.
أولاً: قيمة التسامح في كونه ضرورة وجودية:
إن ما يجب تسليط الضوء عليه أن أهمية التسامح الديني تتمثّل في كونه ذا بُعد وُجودي، أي أنه ضروري ضرورة الوجود نفسه. فسُنّة الوجود قد اقتضت أن يكون وجود الناس على الأرض في شكل تجمّعات بشرية، وهي وإن اتّفقت في ما يجمع بينها من وحدة الأصل والحاجة إلى التجمّع والحرص على البقاء والرغبة في التّمكّن من مقوّمات الحياة والسّعي في إقامة التمدّن والعمران والتَّوق إلى الارتقاء والتقدّم، فإنها قد تباينت في ما تتفرّد به كل مجموعة من خصوصية عرقية ودينية وثقافية. وقد صرّح القرآن الكريم بهذه الحقيقة الوجودية فقال: «يا أيها الناس إنّا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا» «1».
لقد أكدت الآية ما توصَّل إليه الفلاسفة ومختصو علم الاجتماع من بعد وأثبته الواقع التاريخي المُشَاهد، من أن الإنسان كائن اجتماعي مَدني بفطرته، بمعنى أنه لا تتحقّق حياته ولا ينبني كيانه ولا تكتمل ذاته ولا يكتسب ما تصبو إليه قدراته إلاّ داخل وسط اجتماعي متشابك فيه الخير والشر، وفيه التحابُب والتباغض، وفيه التجانس والتنافر، وفيه الأنا والأنا الآخر.
فالإنسان ابن بيئته، فهي التي تنشئه وتشكله وتكونه، وهي التي توفر له ما تملك مما يفي بحاجاته الأساسية، كما أنها هي التي تشكل قوالبه السلوكية من عادات وتقاليد، وهي التي تأقلمه بشكل يجعل ما هو من متعلقات ذاتيته تتناسق مع روحها العامة وينسجم مع ما لديها من غاية مشتركة.
ومن ذلك، نتبيّن أن التنوّع بين الناس أفراداً وجماعات ما كان انحرافاً ولا نشازا، بل كان من طبيعتهم البشرية ومن أصل تكوينهم الآدمي البسيط، إذن فهو ظاهرة ضرورية اقتضتها الفطرة الإنسانية واستلزمتها النشأة الاجتماعية.
إنه تنوّع في الطبائع والأمزجة والمواهب والميول والمؤهلات والطموحات. وإنه تنوّع حتى في أنماط الممارسات الاعتقادية وتباين في اشكال الطقوس وتباين في التجلّيات السلوكية وتمايز في المنطلقات الفكرية. فالتنوّع اذن إيجابي، اذ يحفّز على تحمل المسؤوليات الثّقال، ويدفع إلى جعل الوفاء بالحاجات النفسية والعقلية والوجدانية والاجتماعية والحضارية واقعاً مرئياً وخياراً متاحاً أمام القدرات والكفاءات.
وقد أشار القرآن إلى ضرورة هذا الاختلاف النمطي، وإلى حتمية وجوده حتى يتمكّن كل فرد وكل مجتمع من العيش حسب ما لديه من إرادة وحرية واختيار وبالطريقة التي يهواها ويرتضيها «ولو شاء ربّك لجعل الناس أُمةً واحدةً ولا يزالون مختلفين» «2».
وهكذا نلحَظ، أن الغاية من اختلاف الناس إلى شعوب وقبائل وتنوعهم إلى ثقافات ومَدَنيات إنما هو التعارف لا التَّناكر، والتعايش لا الاقتِتَال، والتعاون لا التَّطاحن، والتكامل لا التعارض، إذن فقد بات واضحاً أن أهمية التسامح الديني تتمثّل في كونه ضرورياً ضرورة الوجود نفسه.
ثانياً: قيمة التسامح الديني تتمثّل في كونه يقتضي الاحترام المتبادل:
فمما اسلفنا نتبيّن أن قيمة التسامح الديني تتمثّل في كونه يُقرّ الاختلاف ويقبل التنوّع ويعترف بالتغاير ويحترم ما يميز الأفراد من معطيات نفسية ووجدانية وعقلية، ويقدر ما يختص به كل شعب من مكونات ثقافية امتزج فيها قديم ماضيه بجديد حاضره ورؤية مستقبله، هي سبب وجوده وسرّ بقائه وعنوان هويته ومَبعث اعتزازه.
ثالثاً: قيمة التسامح الديني تتمثّل في كونه أيضاً إرهاصاً لإقامة المجتمع المَدني:
فالتسامح الديني اذن يُعدّ أرضية أساسية لبناء المجتمع المدني وإرساء قواعده، فالتعدّدية والديموقراطية وحرية المعتقد وقبول الاختلاف في الرأي والفكر وثقافة الإنسان وتقدير المواثيق الوطنية واحترام سيادة القانون، خيارات استراتيجية وقيم إنسانية ناجزة لا تقبل التراجع ولا التفريط ولا المساومة، فالتسامح ـ إذن ــ عامل فاعل في بناء المجتمع المدني، ومشجّع على تفعيل قواعده.
وهكذا نستخلص أن التسامح يستوجب الاحترام المتبادل، ويستلزم التقدير المشترك، ويدعو إلى أن تتعارف الشعوب وتتداخل، ويفرض التعامل في نطاق الدائرة الموضوعية من دون المسَاس بدائرة الخصوصية من غير إثارة لحساسيتها، وانتهاك لحُرمة ذاتيتها، وهي دائرة تبادل المعارف والمنافع والمصالح والشَّراكة الفاعلة التي يعود مردودها بالخير على الجميع.
رابعا: موقف الدين الاسلامي من قيم التسامح:
من البديهي أن الدين الاسلامي بحكم إنتمائه إلى السماء، فإنه لا يأمر إلاّ بالخير والحق والصلاح، ولا يدعو إلاّ للبِرّ والحب والرحمة والاحسان، ولا يوصي إلاّ بالأمن والسلم والسلام، وما كان يوماً عائقاً أمام التبادل والتلاقح والتَّثاقف ولا أمام التعايش والتعارف والحوار، وإنما العائق يكمن في الذين يتوهّمون أنهم يمتلكون الحقيقة المطلقة ويستغلّون الإسلام للتحكم في أقدار الناس ومصائرهم، تلك المهمة التي أبَى الله تعالى أن يمنحها حتى لأنبيائه الأخيار.

الصحافة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 547

خدمات المحتوى


محمد عبد المنعم صالح الأمين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة