المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عندما تعجز السلطة عن محاسبة المفسدين يتحول الفساد إلى ثقافة «2/2»
عندما تعجز السلطة عن محاسبة المفسدين يتحول الفساد إلى ثقافة «2/2»
01-06-2013 02:14 AM


عندما تعجز السلطة عن محاسبة المفسدين يتحول الفساد إلى ثقافة «2/2»

د.الفاتح الزين شيخ ادريس

ثقافة الفساد تتمثل في منظومة القيم السلبية التي تسوِّغ الفساد، وتفرز ثقافة الاستبداد نمطاً يطابق طبيعتها، وهو تحقيق مصالحها الفئوية الخاصة على حساب المصالح العامة، وهي بذلك تحدث انشقاقاً كبيراً في المجتمع يكرِّس حالة الفساد ويحول ساحة المجتمع إلى ساحة حرب بين مختلف الأفكار والاتجاهات، دون وجود لتعايش وتفاهم يضمن حالة التكافل والتعاون، وهي عقلية يسميها البعض عقلية «الجُزُر المنعزلة» حيث لا تهتم كثيراً بخلق عمل جماعي ناجح ولا تعبأ أساساً بالصالح العام، بل كل الاهتمامات موجهة في اتجاه صالحها الفردي. وتعمل الدولة المستبدة على أن تبقي على الفساد نهجاً ومذهباً ونمطاً معيشياً، لأنه حين يعم الفساد لا يعود بوسع أحد التحدث عنه أو الاعتراض عليه طالما أن دائرته اتسعت فشملت شبكة واسعة من مصلحتها غض النظر أو السكوت عما يدور، إذ يلجأ المفسدون إلى إشاعة نهجهم الخاص على أوسع نطاق ممكن بين ضعاف النفوس، عملاً بالقاعدة القائلة إنه إذا أراد الفاسد حماية نفسه فإن عليه أن يفسد سواه أيضاً، فما أن يعم الفساد ويتورط فيه الكل حتى تتكون آلية تضامنية تلقائية بين المفسدين يتستر فيها الكل على الكل، فلا ترى بعدها من هم عناصر الفساد أو الفساد نفسه. وبذلك لا يصبح أمر الفساد محصوراً في بضعة أشخاص فاسدين، إنما يتحول إلى منهج متكامل يوفر أصحابه البيئة المناسبة لتعميمه وتحويله إلى وضع أليف يصبح معها مجرد النقاش حول الفساد ضرباً من العبث، حينها يفقد الفرد قدرته على المقاومة بالتدريج، وتعلو لديه نوازع الأنانية، ويتخلى عن مبادئه وقيمه كما يتخلى عن احترامه للقانون والنظام، ثم ينتهي به الحال إلى التخلي عن إنسانيته واحترامه لذاته وللآخرين. ومع انتشار الفساد والمفسدين واتساع نطاق الأرباح الخفية الناجمة عنه، فإن العمل الشريف الجاد يفقد قيمته، بل إن القانون نفسه يفقد هيبته واحترامه. هذا فضلاً عن أن للفساد تكلفته الاجتماعية التي تتمثل في انخفاض معدلات الكفاءة في تخصيص الموارد الاقتصادية، وهو ما يؤدي إلى تخفيض معدلات التنمية الاقتصادية وعدالة التوزيع للدخل القومي. ومن ملامح ثقافة الاستبداد أن تطفو المراسم الشكلية ومظاهر الأبهة والسلطان بهدف فرض الهيبة التي تتحول إلى تقديس وخوف. وبالطبع فلا مكان هنا للمساءلة أو المحاسبة أو المطالبة، فقط السماح بالتماس الرضاء أو تجنب الظلم أو تحصيل بعض نعم السلطان، ويذعن الناس للسلطة بسبب التسلط وبسبب أجهزة العنف التي تملكها السلطة وأساليب القهر والقمع وتهديد مصادر الرزق. وتبرز هنا مظاهر الرشوة والمحسوبية التي تشكل خطورة بالغة على سلامة الجسم الاجتماعي، ذلك أنّها تؤجّجُ الشعور بالظلم والقهر، وتُنهك الفئات الفقيرة ومتوسّطي الحال، وتجعلُ حقوق المُواطن كالشغل والسفر والاستشفاء والسكن قابلة للبيع والشراء، وتفتحُ الأبواب أمام الانتهازيين الذين لا همّ لهم سوى الإثراء على حساب غيرهم من المُستحقّين، ويُداسُ على سائر قيم التراحم والتضامن والتعاون، وتُنتهكُ أبسطُ حقوق الإنسان ويسودُ قانونُ الغاب وتزدهرُ نزعاتُ الانتهازية والوصولية والابتزاز والطمع والجشع، وتتغذّى الأنانيّةُ المُفرطةُ عند الكثيرين إلى درجة إلغاء الآخر. وتحتضن حالة الاستبداد السياسي الذي تعيشه الأمم والمجتمعات والجماعات استبداداً ثقافياً واجتماعياً يختمر في نفوس البشر، ويتحول إلى حالة تطبع أساسي في السلوك وتعود على التمسك بالأحادية، ورفض الاستماع للرأي الآخر وقطع الطريق أمام الحوار والتفاهم، ففي حالات ترسخ روح الاستبداد والتسلط يصبح الحوار منعدماً، وإذا كان فعلى الأغلب يكون عقيماً، ذلك أن الوضع ليس إلا سيطرة شمولية للرأي الواحد، متمثلاً في السيطرة المطلقة للأحادية المنفردة.
لقد أوجدت ثقافة التسلط شخصيات تفتقر إلى التوازن النفسي، فهي قد تستعلي استعلاءً كبيراً على الآخرين إلا إذا كانوا من ذوي النفوذ والقوة، وهنا نجد خضوعاً وممارسة لأساليب الدونية، ولكن ما تحققه ثقافة الاستبداد هو تحطيم الوجود الفكري للإنسان عبر قطع طرق التواصل، لذلك يصبح الفرد في هذه الأجواء مجرد هامش جامد على أطراف الجغرافيا لا يفهم ولا يرى ما يحدث على حقيقته، فيفقد القدرة على التقييم السليم والتعرف الصحيح، ذلك أن أحادية الفكر والانغلاق المتسلط يمارسان عادة بصورة لاشعورية دون محاولة التعرف العلمي الهادئ على ما يريد أن يقوله الآخر. ويوضح الكواكبي في كتابه «طبائع الاستبداد» أثر الاستبداد على الأخلاق وعلى دوره في خلق ثقافة جديدة للمجتمع قائلاً: «الاستبداد يتصرف في أكثر الأميال الطبيعية فيضعفها أو يفسدها أو يمحوها، والاستبداد يسلب الراحة الفكرية فتمرض العقول ويختل الشعور، واقل ما يؤثره الاستبداد في أخلاق الناس أنه يرغم حتى الأخيار منهم على ألفة النفاق والرياء». ولهذا تشيع في أجواء الاستبداد ثقافة السكوت وتنتشر أمثال ما أنزل الله بها من سلطان، وكلها تحض على الصمت والسكوت والقبول بالموجود.. هذا علاوة على أن الفساد والاستبداد يهددان منظومة القيم الإيجابية في المجتمع .

الصحافة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 770

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.الفاتح الزين شيخ ادريس
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة