المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أقولها وقلبي يقطر دماً: "يا صغاري عودوا لأرحام أمهاتكم" !
أقولها وقلبي يقطر دماً: "يا صغاري عودوا لأرحام أمهاتكم" !
01-06-2013 09:20 PM

أقولها وقلبي يقطر دماً: "يا صغاري عودوا لأرحام أمهاتكم" !

بدور عبدالمنعم عبداللطيف
[email protected]


*معلم أساس في بحري يغتصب 26 طفلاً ..
*اغتصاب وقتل طفلة العامين بالمسيد ..
في مقال سابق بعنوان.."لا تلمس طفلي"..كنت قد كتبت عن ضرورة تسخير الأجهزة الإعلامية المقروءة منها والمسموعة والمرئية لتنبيه الآباء بأن لا تغفل أعينهم عن تلك الذئاب البشرية التي لا تفتأ تلاحق الصغار في كل مكان..في كل شارع..وفي كل عطفة.. في كل مسجد.. وفي كل حديقة .. في كل مدرسة.. وفي كل روضة.. في كل دكان..وفي كل مخبز..في كل حفل زواج..وفي كل صيوان عزاء..في كل البيوت..في بيت الجار..وفي بيت الصديق..في بيت القريب..وفي بيت القريب "جداً"....؟. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.


لقد بتنا نسمع كل يوم .. ويا لهول ما نسمع..ونقرأ كل يوم .. ويا لهول ما نقرأ...فلذات أكبادنا يُذبَحون كل لحظة وكل حين.. تُذبَح براءتهم..تُذبَح طفولتهم.. وتُراق دماؤهم قرباناً لشهوات مرضى من أبناء الفقر.. والبطالة.. واليأس.. والجنون. هؤلاء المرضى في انتقامهم من مجتمعٍ قد رمى بهم في صندوق النفايات يوجهون أولى سهام انتقامهم نحو من لا ذنب لهم سوى أنهم قد جاءوا إلى الدنيا في هذا الزمان الأغبر.. يوجهونها إلى من لا ذنب لهم سوى أنهم قد شاء لهم حظهم العاثر أن يتربوا في أحضان نظامٍ جعل من المجتمع تربةً صالحة لكل أنواع الموبقات...تربة سمادها الفقر.. والجوع .. وشظف العيش.. والمخدرات.. ولا عزاء للآباء والأمهات !


إن وسائل الإعلام بكافة مسمياتها ..وإن المنظمات والجمعيات المدنية بكل جهودها..وإن العقوبات الجديدة التي بلغت حد الإعدام.. جميعها قد عجزت عن الوقوف في وجه الطوفان.. فشياطين الإنس ما تزال تعربد أمام أعيننا صباح مساء، والوطن ما يزال يرفع رايات الخزي والعار والشنار.. والحكام ما يزالون يلهثون وراء السلطة والمال ويا.. صغاري يشُقّ عليّ أن أقول لكم:"عودوا إلى أرحام أمهاتكم"!

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 899

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#552939 [إبن السودان البار -----]
5.00/5 (1 صوت)

01-07-2013 12:03 PM
هذه الظاهرة الخطرة ومشينة قديمة والكل يعرف ذلك فهي منتشرة في الأوساط الرياضية وغيرها؟؟؟ إنها تحطم شخصية الطفل وتدمغه بعدم الرجولة وسط أقرانه وسيظل طيلة حياته منبوذاً علماً بأنه لا يد له في ذلك وانما هو المغدور به ويجب أن لا يلام إنما يجب أن يلام مجتمعه الخرب الذي لم يحترم طفولته وضعفة وبرائته ووفر له الحماية اللازمة ؟؟؟ من منا لا يعرف عن بعض الأساتذة وشذوذهم وقصصهم ؟؟؟ وحتي النظار والمفتشين المسؤولين يعرفون عن بعض أساتذتهم الشواذ ويتعاملون معهم بسلبية مفرطة وعدم إكتراث ؟؟؟ والمجتمع لا ينبذهم كما يجب بل يقال عنهم بكل عدم إكتراث انهم مبتلين وكان الله يحب المحسنين؟؟؟ وتجدهم يتعاملون معهم بصورة عادية ويدعونهم للمناسبات العائلية وغيرها ؟؟؟ هذه الظاهرة والجريمة القذرة تنتشر في كل الدول العربية وبمستويات مختلفة والي الآن لا توجد دولة عربية تناولت أسبابها بكل شفافية وحاربتها بكل جدية أما عن سودان الكيزان فأكاد أن أجزم بأن نظامهم يشجعها ؟؟؟ تخيلوا معي عندما يسمع شاب عن شخصية شاذة علناً وله منصب كبير في الدولة ويحظي بإحترام الجميع ويؤم المصلين !!! علي سبيل المثال المرحوم حاج نور الذي كان من أساطين الكيزان والمؤتمر الوطني ونعاه رئيس الدولة عندما غيبه الموت وعدد محاسنه؟؟؟ الاء يشير ذلك له أن الشذوذ ليس بالعمل المنكر ومقبول من المجتمع ؟؟؟ هذا الشخص قال عنه كبيرهم الذي علمهم السحر الترابي أنه شخص طاهر وجسده فاسد ؟؟؟ هذه الظاهرة لها أسباب موضوعية ويجب علي علماء الإجتماع دراستها وإيجاد الحلول لها ؟؟؟ من ضمن هذه الأسباب إعطاء المدرس سلطة وهيبة فوق البشر ويعتقد الكثيرين أن له الحق أن يفعل بأبنائهم كيفما يشاء !!! ولا يسائلوا من اي كان انهم فوق البشر ؟؟؟ وهنالك القول الذي يوضح ذلك ؟؟؟ ( قف للمعلم وأوفه التبجيلا إن المعلم كاد أن يكون رسولا ) ؟؟؟ وهنالك جملة أخري خطرة متداولة ومعمول بها وهي ( يا استاذ انت ليك اللحم ونحن لينا العظم !!! ) وهنالك من يأمر المدرس بأن يضرب إبنه بكل قسوة ليأدبه معتقداً بأن ذلك جزء هام من التربية ولا يستمع لشكوي إبنه ولا يعطيه الفرصة حتي لكشف تحرش الأستاذ به ؟؟؟ ولا يدري بأن بعض الأساتذة الشاذين قد يستقلوا هذا الإرهاب لكسر الطفل وجعلة لقمة سائقة لبعض الشواذ ؟؟؟ عدم الشفافية مع الأطفال ليكونوا صريحين مع أبائهم ويخبروهم بكل شجاعة عن ما يتعرضوا له في الشارع أو المدرسة أو من أبناء الجيران الكبار يجعلهم ضعيفين وسهلي الإنسياق ليكونوا ضحايا الشواذ ؟؟؟ ومن المعروف عن تربيتنا السودانية العامة بأن الطفل لا يجب أن يتحدث كثيراً مع الكبار وخاصةً في مواضيع الجنس ؟ الذي لا محال أنه سيتعلمه وغالباً ما يكون بصورة مغلوطة من أولاد الفريق أو ما يسمونهم بالشوارعية ؟؟؟ الطفل يزجر ويبعد عندما يجتمع الكبار وحتي في الأكل فأنه يأكل بعد أن يشبع الكبار ؟؟؟ والملاحظ أن اطفال المصريين أكثر فصاحة وجرأة لأن تربيتهم تختلف عن تربية أبناؤنا وأبائهم يستمعون لهم ويجاوبوا علي كل أسئلتهم ولا يزجروهم بالتالي يكونوا أكثر جرأة وشجاعة ولهم شخصية قوية ؟؟؟ يقال أنه من أسباب الحريق الرئيسية في المنازل أن كل شخص يعتقد أن الحريق يمكن أن يشب في بيوت الآخرين وليس في بيته ؟؟؟ وكذلك الآباء يعتقدوا بأن الأساتذة الشواذ يمكن أن يتعرضوا لكل أطفال الغير الأ لطفله ؟؟؟ وهنا تكمن الخطورة فتجد الكل لا يبالي إذا سمع بأن في مدرسة أولاده أستاذ شاذ يتحرش بالأطفال ويجد ضحاياه بكل سهولة وبدون مسائلة حتي يصل عددهم الي 26 طفل ؟؟؟ فيا للهول ؟؟؟ وين يالبشير حكومتك الإسلامية وتطبيق الشريعة التي تدعيها وإنت حكومتك غارقين في الفساد حتي أذنيكم وتشجعونه وتحموه كذلك وتتخذوا من الشذوذ عقاب لمعارضينكم ( رحم الله المهندس بدرالدين إدريس الذي اغتصب بأمر نافع الما نافع وأمامه ؟ ليفقد عقله ويقتل بعض أفراد أسرته وينتحر ) إفتح قوقل وأكتب الدكتور فاروق محمد إبراهيم لتعرفوا قصة إغتصاب المرحوم؟؟؟ والثورة قادمة لكنس كل الدجالين وتجار الدين السابقين وطوائفهم والكيزان تجار الدين الجدد اللصوص القتلة مغتصبي الرجال والنساء قاتلهم الله ؟؟؟


بدور عبدالمنعم عبداللطيف
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة