المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الأزمة السورية... وأختها السودانية.. أما آن لهذا الليل أن ينجلي!
الأزمة السورية... وأختها السودانية.. أما آن لهذا الليل أن ينجلي!
01-07-2013 08:03 PM


الأزمة السورية... وأختها السودانية..
أما آن لهذا الليل أن ينجلي!

الفاضل عباس محمد علي
[email protected]

اقتربت المأساة السورية من عامها الثاني، وجاوز قتلاها الستين ألفاً، غير المصابين والمهجّرين صوب تركيا ولبنان والأردن...ويتساءل المراقبون عن الدور السلبي الذى تسربلت به الإدارة الأمريكية خاصة، والغرب عامة....وأول ما يتبادر للذهن هو الانتفاضة الليبيية فى عام 2011...وكيف أن أوباما ومجلس الأمن وحلف الناتو خفّوا بقضّهم وقضيضهم لنجدة الثوار الليبيين... ولازموهم بالدعم والتدخل العسكري واللوجستي حتي ذهب نظام القذافي إلي مثواه الأخير فى زمن قياسي...وبتكلفة فى العتاد والأرواح لا يمكن مقارنتها بما يحدث فى سوريا الآن.
كيف نتفهم هذه المفارقة؟ هل يكمن السر فى الذهب الأسود...أي النفط؟ هل هناك عوامل أخرى؟
• يقول العارفون ببواطن السياسة الأمريكية، مثل الدكتور فريد زكريا فى عموده بمجلة تايم بالعدد قبل الأخير، إن أوباما متمسك باستراتيجية "كبح الجماح"، و لا يرغب فى زج القوات الأمريكية فى أي quagmire أخرى من نوع فيتنام أو العراق طوال فترتي رئاسته، شأنه شأن الرئيس الجمهوري الأسبق الجنرال دوايت آيزينهاور الذى استنكف عن دعم الفرنسيين عندما حاصرهم الثوار الفيتناميون فى ديان بيان فو إلي أن قضوا عليهم تماماً وطردوهم شر طردة من ذلك الجزء الثوري من العالم سنة 1954،... ووقف متفرجاً علي العدوان الثلاثي البريطاني الفرنسي الإسرائيلي عل مصر عام 1956 ...بل أدانه وأجبر تلك البلدان (بنفس وتيرة الرفض الذى أبداها الزعيم السوفيتي بولقانين) علي الانسحاب من منطقة قناة السويس...وفق الترتيبات التى أعلنها مجلس الأمن....ورغم أن فترتي إدارة آيزينهاور شهدت صعود الحرب الباردة بين المعسكرين، الشرقي بقيادة حلف وارسو، والغربي بقيادة حلف الناتو، إلا أن الجنرال الذى خبر الحرب وبزّ فيها وانتصر....عندما كان قائداً لقوات الحلفاء إبان الحرب الكونية الثانية... كان أكبر نصير للسلام العالمي، ولتهدئة الأمور مع المعسكر السوفيتي.. وفى كافة البقع الملتهبة التى لم تحسمها الحرب العالمية بعد ست سنوات قاسية من الدمار الشامل....وكان يؤمن بدبلوماسية "كبح الجماح" restraint ، فالولايات المتحدة ليست شرطي العالم، وما كان يريد لها أن تتهالك فى رمال متحركة هنا أو هناك يتعذر عليها بعد ذلك أن تنسلّ منها...مثلما حدث بعده علي يد جون كنيدي وليندون بينز جونسون فى جنوب شرق آسيا.
• وبنفس المستوى، يتميز باراك أوباما بالتعقل والبعد عن المغامرات الكاوبووية والحلول العنيفة المباغتة أو التدخل العسكري فى أي ركن من أركان العالم (على طريقة رونالد ريقان)...إلا إذا دعت الضرورة المسبوقة بدراسات الجدوى المصقولة....وهكذا، فلم يستجب أوباما لدعوات نتنياهو المستمرة بضرب المفاعلات النووية الإيرانية...وما فتئ طوال فترته الأولي يصر على مواصلة العقوبات الاقتصادية...مقرونة بجهود لجنة الطاقة الدولية لمعرفة حقيقة ما يدور من تخصيب بتلك المجمعات الإيرانية....وكذلك، أنجز أوباما وعده الانتخابي بالانسحاب من العراق...وركز علي ملاحقة القاعدة وتصفية زعمائها بأقل التكاليف الممكنة...مثل الطائرات بلا طيارين...كما أخذ فى الانسحاب شيئاً فشيئاً من أفغانستان ومن الشرق الأوسط برمته بما يكتنفه من أزمات مزمنة وغير قابلة للحل...وأخذ فى الانفتاح على شرق آسيا ودول المحيط الهادى، بما يحمل ذلك الفضاء من أهمية أمنية واستراتيجية لمستقبل الولايات المتحدة... وبما يزخر به من دول جادة فى نضالها من أجل التقدم الاقتصادي والتحول الاجتماعي...بلا طنين أو ضوضاء آيدلوجية ظل الشرق الأوسط متمنطقاً بها منذ نهاية الحرب العالمية.

• رغم ذلك، سارع أوباما بالتدخل فى ليبيا، للأسباب التالية:


1. بدت ليبيا كتفاحة ناضجة حان قطافها...ويمكن ذلك بالتدخل الجوي فقط، دون إراقة أي دم أمريكي...وهي علي كل حال فرصة، كما قال عنترة بن شداد، أن تضرب الضعيف ضربة يطيش لها صواب القوي...خاصة وأن نظام القذافي معزول تماماً وليس له صديق.. لا فى الشرق و لا فى الغرب...وليست ليبيا ساحة لتدخلات أجنية مثل تلك التى تشهدها سوريا.
2. وهنالك، من الناحية التكتيكية، أرض محررة يمكن الإنطلاق منها، وهي بنغازي وإقليمها الشرقي الذى كان سكانه أول من أشعل نيران الثورة، ولما أراد القذافي أن يتحرك نحوهم ليفتك بهم...تدخل حلف الناتو، بحضور الولايات المتحدة وبدعم من مجلس الأمن، وفرض الحظر الجوي ومنع كتائب القذافي من الزحف شرقاً نحو بنغازي، وظل يمطر قوات القذافي بطرابلس الغرب بوابل من القذائف الذكية أكسبت الجولة فى نهاية المطاف للثوار الليبيين...ومن خلفهم حلف الناتو والدول العربية الصديقة المتعاطفة مع الشعب الليبي.
3. رفض أوباما أن تتزعم الولايات المتحدة هذه الحملة، وكان الجيش الأمريكي مجرد ترس فى ماكينة حلف الناتو،... ولو قدر لتلك العملية أن تفشل أو أن تستطيل وتستمر إلي ما شاء الله... لا يستطيع أحد أن يتهم الأمريكان بأنهم ورطوا الغرب فى فيتنام أو عراق أخري. وعموماً، فإن الماكينة الأطلنطية الضخمة وما تستخدمه من زخم overkill وتكنولوجيا لم يعرفها العالم من قبل... كانت كفيلة بأن تقهر كتائب القذافي ال ragtag ... بروحها المعنوية المنهارة واعتمادها المنفّر على المرتزقة الأفارقة...وكفيلة بتحقيق النصر حسبما تقول أبجديات الحكمة العسكرية...وهذا ما حدث بالفعل.

• وانطلاقاً من هذا المفهوم، ظلت الإدارة الأمريكية متحفظة تماماً فيما يختص بالمشهد السوري... فهو محفوف بمخاطر لا يعلم مداها إلا الحق عز وجل... ولكن الدمار الذى لحق بهذا البلد المستغيث وحجم الكارثة الإنسانية غير المسبوق... لا بد أن يحرك الضمير الأمريكي...خاصة إذا أرادت الولايات المتحدة أن تتزعم العالم الآحادي الذى تناهي إليها بعد سقوط المعسكر الإشتراكي...وإذا لم ترغب فى ترك هذا الفراغ لروسيا والصين للإنفراد به ومحاولة سده...إذا ما قدر لهما أن تنشئا حلفاً استراتيجياً يتخطي التناقضات الماثلة بينهما...وخاصة أن هناك العديد من الدوائر والساسة الأمريكان (مثل المرشح الرئاسي الجمهوري الأسبق جون ماكين) الذين أبدوا اهتماماً شديداً بالمسألة السورية...أضف إلي ذلك أن الإدارة الأمريكية، ومن خلفها إسرائيل، تنظر لما بعد الأسد من تطورات سياسية...ولا تريد أن تخرج من ذلك المولد بلا حمص... لكل ذلك، وحسب نصيحة الفرنسيين الذين يدّعون معرفة الشأن السوري معرفة جيدة بحكم الفرانكفونية وبحكم الوجود الاستعماري السابق بالمنطقة، فإن الإدارة الأمريكية تخطط لثمة تحرك قد يؤدي لحل جاد للمشكلة:

- يذكر الجميع أن الدبلوماسية الأمريكية ما برحت تلهث وراء روسيا لكسبها لصالح موقف أكثر صرامة نحو إيران...وربما يتطور الأمر مع حلول هذا العام لضربة استباقية تستهدف المفاعل النووية الإيرانية.. إذا استمرت إسرائيل فى إصرارها علي ذلك، خاصة بعد اكتساح نتنياهو الوشيك للانتخابات النيابية الإسرائيلية المزمعة...واسرائيل طبعاً من خلفها اللوبي الصهيوني بالولايات المتحدة...بيد أن إدارة أوباما وجدت نفسها تخطب ود روسيا لمسألة أخري...وهي الأزمة السورية...(فدخلت فيلمين فى بروجرام واحد)...وهنا أخذت روسيا تتمنّع وتأتي بالشروط التى تضمن لها ثمة نفوذ فى طرف من أطراف الشرق الأوسط...على طريقة التوازنات التى كانت سائدة إبان الحرب الباردة...وكان ردها:.....إذا أرادت الولايات المتحدة تأييداً كاملاً وامتناعاً عن استخدام حق النقض فى مجلس الأمن عندما تطرح المسألة الإيرانية...عليها أن تكون مرنة فى الجانب السوري...وعليها أن تنصاع للمقترحات الروسية/الصينية فى هذا الصدد.... (التى ستكون متوافقة مع وجهة النظر الإيرانية إلي حدود كبيرة...وياللمفارقة العجيبة!).

وهكذا، فإن السيناريو المتوقع هو من هذا القبيل:

- نظام الأسد يلفظ أنفاسه الأخيرة... ما فى ذلك شك...، ولكن جميع الأطراف المعنية لا تريد تكرار الحروب الطائفية التى ظل يستنشقها العراق منذ عام 2003، ولا تريد للسيناريو المصري أن يتكرر باستغلال جماعات الإسلام السياسي للظروف اللاحقة لذهاب الأسد وركوب العملية الانتخابية الديمقراطية غير الناضجة للقفز لمقاليد الحكم، لتختل موازين القوى فى الشرق الأوسط برمته بصورة دراماتيكية. لذلك، فإن الروس يشترطون عدم المساس بالجيش السوري، برغم تركيبته العلوية الظاهرة، بل إن الروس يطالبون بالإبقاء على العلويين فى كافة مفاصل الدولة، بعد التخلص من عائلة حافظ الأسد المباشرة وأبنائه فقط، ضماناً للتوازن الإثني والسياسي بسوريا ما بعد الأسد.

- فى سبيل ذلك، يمكن الإتفاق على منطقة حظر جوي كبداية للتدخل العسكري الدولي الذى سيخوضه حلف الناتو ولكن، هذه المرة، مطعماً ببعض الفصائل الروسية، تأكيداً لروح التعاون الأممية الموعودة التى تعني أن الجميع سواسية فى حلب الغنائم، عندما يجئ زمانها،... ولن تكون الغنائم حكراً على الغرب وحده.

- هذه الترتيبات فقط هي التي ستوافق عليها إيران، طالما ستحظي بمباركة روسيا والصين، وبالطبع سيوافق عليها الشيخ حسن نصرالله وحزبه، والعناصر المتعاطفة مع النظام السوري بلبنان،.... وتركيا لن تتذمر..حيث أنها كانت أصلاً تبحث عن حل يزاوج بين مخاوف الأقلية العلوية التركية المعتبرة ...والحشود السنية التى تدافعت نحو الحدود التركية منذ اندلاع الأزمة قبل نيف وعام.

تلك هي الصورة العامة للمشهد السوري، ولن يغير منها خطاب بشار الأسد البارحة الذى رفض فيه الاعتراف بالمعارضة، وعرّف الثورة بمفهومه الخاص، واصفاً ما يحدث فى سوريا بأنه فوضى تؤججها عناصر مدفوعة من الخارج....مبرراً الاستمرار فى البطش بالشعب السوري وتدمير دوره وممتلكاته...وما يعكسه خطاب الأسد أنه غائب عن الواقع تماماً...مثله مثل القذافي الذى استمر فى وصف الثوار بأنهم جرذان وشذاذ آفاق...حتى وجد نفسه كالجرذ داخل انبوبة تحت الأرض...وحتى تمت تصفيته كطريدة تناوشتها كلاب الصيد....وهؤلاء الأباطرة الأبالسة يخدعون أنفسهم بشراذم الأرزقية الملتفين حولهم حتى آخر نفس...ويحسبون أن الشعب معهم...ودائماً يتهاوون كأنهم أعجاز نخل خاوية...وينفض السامر ...و لا يجدون من هتيفة الأمس من يمشى فى جنائزهم.....ونفس المشهد يتكرر فى جميع الدكتاتوريات العسكرية لتى لم يتناه إليها الربيع العربي حتى الآن.
وعلى سبيل المثال...السودان....الذى يرزح تحت حكم دكتاتوري كالح، متسربل برداء الإسلام زوراً وبهتانا، من أجل دغدغة مشاعر العامة المستمسكة بدينها...وفى حقيقة الأمر يحكم هذا النظام بلاد السودان منذ ثلاث وعشرين سنة بنفس عقلية البعث العلوي الحاكم فى سوريا...تلك العقلية الإقصائية والأنانية والظالمة، التى جعلت أمر الدولة حكراً للتنظيم الأوحد...للحزب الحاكم...وحلفائه المقربين...مع التغييب الكامل لباقي الشعب من خلال القوانين الاستثنائية المقيدة للحريات...ومن خلال إجراءات الطوارئ المستمرة منذ ربع قرن...ومن خلال الفساد المالي والإداري الذى يفتح أبواب الثراء لكوادر الحزب ورهطهم وذويهم...ويفتح أبواب جهنم ويديم الفقر والمسغبة والمرض والعوز لباقي الناس...حتى أصبح السودان بلد المهراجات متعددى الزوجات والبنايات التاج محلية، من جانب، وشعب المنبوذين من الجانب الآخر....وكما هو الحال فى سوريا، فإن الرئيس، رغم المشكلة الصحية العويصة التى اعترت حباله الصوتية، لا يفوت فرصة لا يخطب فيها أمام جموع الهتيفة الذين يحشرون أمامه فى أي قاعة...وبأي مناسبة...فقط من أجل العلاقات العامة...وإيهام القريب والبعيد بأن شعبية النظام غير مهزوزة. وبمقارنة بسيطة نجد أن ملكة بريطانيا التى اعتلت عرشها منذ ستين عاماً.... لم تخاطب شعبها طوال هذا المدة أكثر مما فعل الرئيس السوداني فى عام واحد.
والمجازر التى يرتكبها نظام الأسد فى سوريا ليست مختلفة عما ظل النظام السوداني يفعل منذ عقدين....فقط مع اختلاف ألوان البشرة....فعندما كان الإخوان المسلمون يفتكون بالجنوبيين منذ مجيئهم للسلطة عام 1989 حتى اتفاقية نيفاشا عام 2005، لم يحرك أحد ساكناً، خاصة الجامعة العربية، وفى تلك الأثناء ذبح الإسلاميون الشماليون أكثر من مليون قروي جنوبي...وتسببوا فى هجرة ثلاثة ملايين منهم لدول الجوار...كينيا ويوغندا وإثيوبيا...وبيع المئات من نسائهم وأطفالهم فى سوق النخاسة...كأنهم أسري حروب القرون الوسطي. ..... وقبل أن تضع تلك الحرب أوزارها نشبت أخري بدارفور منذ 2003...وراح ضحيتها فى بضع سنين أكثر من أربعمائة ألف نسمة...وهاجر مئات الآلاف لدول الجوار...تشاد وإفريقيا الوسطي...وظلوا بها إلي يومنا هذا....وما كاد الجنوب ينفصل قبل نيف وعام حتى اندلعت حروب أخرى فى جنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان...راح ضحيتها عشرات الآلاف...وما زال القصف مدوياً حتى هذه اللحظة، ومازالت القذائف المصنوعة فى "اليرموك" تنهال علي القرويين بجبال النوبة...وما زال مئات الآلاف بلا مأوى...ومن هاجر منهم باتجاه الجنوب وجد أنه كالمستجير من الرمضاء بالنار...وما زالت حكومة الخرطوم تمنع الإغاثة الإنسانية عن هذه الشعوب المستهدفة بجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق.
وبقدرما توحد بين النظامين السوري والسوداني مقاصد الشر المعجونة طينتهم به...بقدرما توحدهم المصائر التى تتحكم فيها التوازنات والدول الكبري....فمهما "يبطبط" بشار الأسد ويتحوقل ويتفلسف...فإن مصيره ستحدده ثمة صفقة عما قريب ستتم بين الإدارة الأمريكية والحكومة الروسية...تضع فى حسبانها المسألة الإيرانية...وأمن إسرائيل...ومستقبل المصالح الأمريكية بالشرق الأوسط.
أما بالنسبة للنظام السوداني، فإنه لا زال علي قيد الحياة...ليس لأنه مبعوث العناية الإلهية الجديد بأرض السودان...ولكن لأنه بفضل صدفة تاريخية نادرة أصبح أداة فى يد الإمبريالية الغربية لتنفيذ شيء واحد...وهو انفصال جنوب السودان...وقيام دولة هناك إفريقية مسيحية ناطقة بالإنجليزية وصديقة لإسرائيل. وهذا ما تلتقى حوله الرؤية الجمهورية والديمقراطية بالولايات المتحدة...وهكذا، فإن الإدارة الأمريكية سعيدة بما تم فى السودان بهذا الخصوص...و لا يهمها كثيراً ما يجري حالياً فى مناطق العدائيات الأخري بالسودان....
ولكن، إذا نشط الشعب السوداني فى فضح النظام وفى الدفاع عن حقوقه وفى إعلاء شأن ما يتم من فظائع بمناطق الحرب الأهلية...فإن دوائر أخرى بأمريكا...مثل تلك التى تهتم حالياً بالمشكلة السورية...ستنشط فى التضامن مع أهل السودان...كما فعلت من قبل مع سكان جنوب إفريقيا السود، عندما انقلبت على حكم الأبارثايد الجائر رغم المصالح الإقتصادية التى كانت تربط الرأسمالية الغربية بذلك النظام....وبالفعل، نشط أهل السودان فى الآونة الأخيرة بهذا الإتجاه الإيجابي، وخير مثال ما تم بالأسبوع الماضى من اتفاق بين جميع فصائل المعارضة، المدنية والحاملة للسلاح، وهو "ميثاق الفجر الجديد" الذى تم توقيعه فى كمبالا بيوغندا، والذى وضع كافة الترتيبات لكيفية إسقاط النظام، وكيفية إدارة البلاد فى الفترة الإنتقالية ذات الأربع سنوات التى ستليه.
عموماً، طال الزمن أم قصر، سيذهب نظام الأسد...ونظام البشير...إلى مزبلة التاريخ...فليس هذا زمان الطغيان ...ولقد ولى عهد الفراعين.
والسلام.





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 669

خدمات المحتوى


الفاضل عباس محمد علي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة