المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لا يا ثروت قاسم : لا تصادر للناس اشياءهم ، فان الملكية الفكرية لل " الفجر الجديد " تتبع لحركة تحرير السودان ، وهاك الدليل !
لا يا ثروت قاسم : لا تصادر للناس اشياءهم ، فان الملكية الفكرية لل " الفجر الجديد " تتبع لحركة تحرير السودان ، وهاك الدليل !
01-09-2013 04:11 AM

لا يا ثروت قاسم : لا تصادر للناس اشياءهم ، فان الملكية الفكرية لل " الفجر الجديد " تتبع لحركة تحرير السودان ، وهاك الدليل !

محمد بشير ابونمو
abunommo@yahoo.com

نهنئ بداية الشعب السودانى بالاتفاق التاريخى بين الجبهة الثورية السودانية وقوى المعارضة المدنية ، من الاجماع الوطنى وقوى الشباب وتنظيمات النساء وغيرها من تنظيمات المجتمع المدنى ، والوصول الى الوثيقة التاريخية المسماة ب "الفجر الجديد " والتى تم توقيعها فى كمبالا اخيرا. نحن فى حركة تحرير السودان كانت فرحتنا مضاعفة ، الفرحة الاولى باتفاق كل اطياف المعارضة السودانية بشقيها العسكرى والمدنى ضد النظام الغاشم على قلب رجل واحد ، والفرحة الثانية هى تسمية الوثيقة ب "الفجر الجديد" ، وهو اسم لمطبوعة الكترونية دأبت حركة تحرير السودان على اصدارها بشكل منتظم منذ بدايات عام 2004 قبل توقفها فى عام 2006 انطلاقا من السعودية ، واعتبرنا نحن فى الحركة تسمية هذه الوثيقة الجديدة بهذا الاسم كان تواردا لخواطر كفاح الشعب السودانى ضد الظلم والتهميش والدكتاتورية ، ولم ولن نطالب باثبات الملكية الفكرية للحركة (حركة تحرير السودان الموحدة انذاك ) فقط لان الامر يشرفنا ويشرف كفاح شعب دار فور ضمن مكونات الشعب السودانى الثائر ، لان الجريدة كانت عنوانها - كما تقرأونها من العدد الاول المرفق - (جريدة "الفجر الجديد" : صوت ثوار دارفور) .
ولكن ما دعانى الى تذكير الناس باحقية ثوار دار فور لهذه التسمية هو ما اورده الكاتب (الخفى) ثروت قاسم فى مقاله الجديد المنشور الان فى المواقع الالكنرونية بعنوان : ( الهم والأرق يهجمان على البشير ؟/ثروت قاسم) ، فقد اورد الكاتب ضمن مقاله الفقرة التالية :
( وحسب التوجيه الرباني بأن لا نبخس الناس أشياءهم ، ونعطي كل ذي حق حقه ، نبادر ونؤكد للتاريخ بأن وثيقة الفجر الجديد لا تختلف فى الجوهر والمحتوى ، وفى كثير من مفرداتها وبل فى اسمها "الفجر الجديد " عن وثيقة الاجندة الوطنية التى كتبها الرجل وطرحها للشعب السودانى ، قبل اكثر من سنتين . مفردة الفجر الجديد من ابتكارات الرجل مقابل مفردة الربيع العربى (التى ابتكرها الغرب ) ، ونحتفظ له بملكيتها الفكرية )

ولان هذا الكاتب الخفى (ثروت قاسم ) مغرم بالامام الصادق المهدى (وهذا حق حصرى لا يملك احد حق جداله ) فقد اثبت من غير استحقاق "الملكية الفكرية " لهذا الاسم للامام حسب ما اورده اعلاه ، وصحيح اننا لا ننازع المعارضة السودانية فى الملكية الفكرية لتبنيها لهذا الاسم ، وبل قلنا ان هذا الامر قد اسعدنا فعلا عندما تم تسميه الوثيقة الجديدة بهذا الاسم ، ولكن من غير المقبول نزع ومصادرة الحقوق من مستحقيها – حتى ولو تنازلوا عنها – والتصدق بها للغير !
والحقيقة التى اردنا توضيحها للناس هنا ، هو انه وبايعاز من شيخ ثورى ووقور وهو العم / عبدالحميد بشر مانيس (اطال الله فى عمره وزادنا من مجهوداته الثورية وافكاره وتجاربه ) وبمعاونة فنية من عضو فاعل بالحركة مقيم حتى الان فى السعودية (قد لا تسمح الظروف هناك من ذكر اسمه ) ، قام كاتب هذا التنويه باصدار جريدة الكترونية منذ عام 2004 ، لحساب حركة تحرير السودان وتم الاتفاق على تسميتها : (جريدة الفجر الجديد : صوت ثوار دار فور ) وقد استمرت الجريدة فى الصدور بانتظام حتى توقيع اتفاق ابوجا فى عام 2006 م .
ولمصلحة القراء والكاتب (الخفى ) ثروت قاسم نحيل جميعهم ، ادناه الى العدد الاول من الجريدة والتى صدرت فى اواسط فبراير 2004 م ، ونُشرت كل اعدادها اللاحقة فى الموقع السودانى المميز "سودانيز اون لاين " والشكر دائما موصول لربانه الاستاذ / بكرى ابو بكر ، وللمزيد من التأكيد يمكن للقراء الاستفسار عن اعداد الجريدة بماكينة البحث الدولية (قوقل) ، باسم (جريدة الفجر الجديد : صوت ثوار دار فور)

هذا ما لزم توضيحه مع بالغ شكرنا للجميع


محمد بشير ابونمو
الثلاثاء 8 يناير 2013 م
لندن




جريدة "الفجر الجديد" : صوت ثوار دارفور
جريدة إلكترونية شبه أسبوعية
Email : newsunriseinfo@yahoo.com

العدد (1))

فشل ادارة الفتنة فى دار فور ؛ خيبة الولاة ومأزق الفريق عباس عربى
نيالا: سرد وتحليل : و . م . ب مراسل جريدة " الفجر " صوت ثوار دار فور

للسياسة دائما رجالاتها ؛ فى الاحوال العادية وكذلك فى الاحوال الاستثنائية حسب أخلاقيات اللاعبين ومقتضيات كل مرحلة . ولاننا نعيش فى دار فور تحت ظروف استثنائية منذ حوالى السنة من الزمان ؛ فقد اقتضى ذلك تعيين ولاة يتميزون بصفات استثنائية فى المرحلة الاخيرة لمواكبة الأحداث فى دار فور . وقبل ذلك , وكضرورة مرحلة أيضا تم ازاحة رجال من قامة اللواء صلاح الغالى والفريق ابراهيم سليمان من مناصب الولاة فى دارفور لقناعة السلطة فى الخرطوم ان هؤلاء قد انتهت مرحلتهم لانهم لا يقبلوا باى حال من الاحوال أن يكونوا أدوات لحكومة الجبهة لتنفيذ السياسات الشريرة التى ينوون تنفيذها فى أهليهم فى دارفور

فآدم حامد مثلا رجل عسكرى حازم ؛ خبر التمرد وأساليب قمعه فى جنوب وشرق السودان منذ فترة ؛ والميزة الاساسية فيه أنه من أشد المتحمسين لاستغلال السذج واغراءهم وتجنيدهم كمليشيات الجنجويد للقتال مع القوات الحكومية المنهارة المعنويات ضد المتمردين فى دار فور. وهو بتلك الصفات اصبح ضالة نظام الجبهة فى الخرطوم لهذه المرحلة ؛ وتم تعيينه فى منصب والى جنوب دار فور لبسط الفتنة وتحويل الحرب الدائرة فى دار فور بين الثوار وقوات الحكومة الى حروب قبلية طاحنة لشغل وصرف أهل دار فور من قضاياهم الاساسية المتمثلة فى المطالبة بحقهم العادل من الثروة والسلطة . ولكن ذكاء ثوار دار فور والامتناع عن الوقوع فى الشرك فوت عليه وعلى السلطة الحاكمة فى الخرطوم الفرصة، فكانت الخيبة .
أما عثمان كبر، مدرس المدرسة المتوسطة البسيط الذى لم يتجاوز سقف طموحه يوما الانتقال من قريته طويشة الى مكتب الاشراف التربوى بالفاشر ومن ثم الانتقال الى الخدمة المعاشية كدأب الكثيرين من أمثاله فى هذه المهنة الشريفة . فهو عكس والى جنوب دار فور لا تروق له مسألة تجنيد وتسليح القبائل ضد أخرى فى دار فور و فىغير دار فور كقناعة اهله البرتى فى شمال دار فور والذين يتميزون بالعقلانية دائما . الا أن سطوة شهوة الحكم وضرورة استغلال فرصة تاريخية وفرتها ظروفا استثنائية قد لا تتكرر مرة أخرى ؛ جعلته يتناسى قناعاته ويقبل بمنصب والى شمال دار فور كضرورة مرحلة ليكون الدمى الطائع الذى يحركه جهاز الامن فى حله وترحاله وتصريحاته
هذه المقدمة السلوكية البسيطة لكل من والى شمال وجنوب دار فور كانت ضرورية لفهم دور كل منهما فى ادارة الفتنة فى دار فور فى الايام القليلة الماضية . .
دور الفريق آدم حامد :
اكتشف الفريق آدم حامد أن معظم القبائل فى جنوب دار فور صارت تتحول تدريجيا من مرحلة الحياد من الحرب الدائر فى دار فور الى التعاطف مع الثوار عندما اكتشفوا انهم لا يستهدفون المواطنين العزل اطلاقا فى تحركاتهم وبل لا يتعرضون حتى على رجال الشرطة اذا اختاروا لانفسهم عدم المواجهة مع الثوار .
هاله هذا التحول فى الموقف الشعبى ؛ وفى اطار توسيع دائرة الفتنة ؛ اتفق الفريق آدم حامد مع قيادة الجنجويد فى نيالا بأن يقوم عدد كبير منهم بالتوجه الى مناطق دونكى دريسة وقريضة فى جنوب شرقى نيالا ونهب اكبر عدد ممكن من الجمال وبالتالى استدراج الاهالى اصحاب المواشى باعداد كبيرة فى اطار مطاردة النهابين وعندها يقوم الجنجويد بابلاغ القيادة فى نيالا بان أعدادا كبيرة من المتمردين قاموا بنهب مواشى المواطنين حتى تقوم القيادة فى نيالا بتوجيه طائرات الهلوكبتر لضرب الموطنين بدل النهابين . بالفعل تم تنفيذ الخطة وقام الجنجويد بابلاغ قيادة نيالا وفعلا تم توجيه طائرتى هلوكبتر الى الموقع . ولسوء حظ الفريق آدم حامد والجنجويد فان قادة الطائرات لم يكونوا على علم بكامل تفاصيل الخطة ؛ وبمجرد مشاهدتهم لاعداد كبيرة من الذين يلبسون الزى العسكرى وهم منهمكون فى مطاردة الجمال ظن قادة الهلوكبترات أن هؤلاء هم فعلا المتمردون وامطروهم بقنابل ونيران الرشاشات فى معركة غير متكافئة ومن غير اعداد من الطرف الثانى استمرت حوالى الساعة فى ضرب ومطاردة وكانت الحصيلة مائة وثمانون من القتلى فى صفوف الجنجويد وعدد مماثل او أكثر من الجرحى . فكانت الصدمة للفريق آدم ولقادة الجنجويد معا وطالب قادة الجنجويد باجراء تحقيق مع قادة الهلوكبترات الا أن قيادتهم فى الخرطوم رفض رفضا باتا حتى مجرد الحديث فى هذا الامر ناهيك عن اجراء التحقيق .. ولكن و الامور بهذا الوضوح للعامة فى دار فور لا بد من وجود تبرير رسمى وخاصة وان القتلى كثيرين ونتيجة لضرب بالطائرات . وكان تصريح الفريق ادم فى برنامج أحمد بلال الطيب يندرج فى هذا الاطار .
دور الاستاذ عثمان كبر :
فى خلال الايام الماضية تولى والى شمال دار فور عثمان كبر وباشراف مباشر من سلطات الامن القيام بحملة دعائية متواصلة وذلك لتثبيت المضامين الواهية لخطاب رئيس الجمهورية فى أنه تم القضاء على التمرد نهائيا فى دار فور وعادت الاحوال الى سابق عهدها فى مدن شمال دار فور وطلب مرارا من الاهالى فى تلك المناطق - والذين فر معظمهم الى دولة تشاد المجاورة - بالعودة الى مناطقهم . وفى اطار هذه الحملة قام الوالى برحلات مكوكية بطائرة عمودية لبعض المدن وصور لقطات تلفزيونية فيها وقام أيضا بتصوير بعض اللقطات فى أماكن وهمية مدعيا انه يتحدث من بعض المدن والقرى المعروفة فى شمال دار فور . وبهذا الخصوص يتداول الناس هنا فى دار فور بعض المواقف الطريفة الناتجة من الاخراج السئ للحملة الدعائية ؛ اذ اكتشف بعض " خبثاء المدينة " أن فى احدى اللقطات التلفزيونية الذى ظهر الوالى فيها مدعيا وجوده فى احدى المدن المعروفة فى شمال دار فور ؛ ان شجرة اللالوب التى ظهرت بجوار اللقطة هى فى حقيقة الامر شجرة شامخة معروفة لدى كل من درس فى مدرسة الفاشر الثانوية ؛ - والوالى واحد من هؤلاء – وهى تبعد فقط على مسافة قصيرة غربى حوش المدرسة !
ولسوء حظ الوالى ولمن عينوه وجعلوه بوقا لهم أن ثوار دار فور لم يمهلوه طويلا فبعثهم الله من " هلاكهم " وانتشروا فى كل ربوع دار فور وخاضوا معركة شرسة قبل أيام فى شمال شرقى مدينة الفاشر واسقطوا أكثر من طائرتين وقتلوا أكثر من مئتين وخمسين من جنود الحكومة والجنجويد واصبحوا على مرمى حجر من مدينة الفاشر وقطعوا كل الطرق من والى المدينة واصبحت المدينة شبه محاصرة . فى هذا الجو الضبابى اضطرالوالى الى الدعوة لاجتماع الحكومة الولائية والمجلس التشريعى المحلى للتنوير ولكنه تفاجأ بهجوم عنيف من أعضاء حكومته والنواب فى المجلس متهمين له بالكذب وتضليل الرأى العام وذلك بأدعاء انتهاء التمرد ؛ واذا بالمعارك تندلع ليس فى أقاصى شمال دار فور كما هو فى السابق وبل على اطراف مدينة الفاشر العاصمة . وابانوا له أن نتائج تصرفاته الهوجاء ان مدينة الفاشر تعيش الآن فى هلع وأصبح الناس يكدسون ما تبقى لهم من المؤن والوقود لليوم الاسوأ .
مأزق الفريق عباس عربى بالفاشر :
كرد فعل للمعارك الطاحنة فى المنطقة وانهزام القوات الحكومية والجنجويد قام مجموعة من الجنجويد بدعم من الجيش النظامى بحرق أكثر من خمسين قرية من قرى البرتى والميدوب والزغاوة فى مناطق أنكا وشرق وشمال مدينة مليط . وكعادتهم قام الجنجويد بدخول مدينة مليط وقاموا بضرب الاهالى العزل وسلب ممتلكاتهم . كما قاموا بالاغارة على بعض قرى ومناطق البرتى والميدوب وقاموا بنهب مجموعات كبيرة من جمال قبيلة البرتى وبل قاموا بالقبض على بعض أعيان القبيلة واحضارهم مكبلين الى الفاشر بزعم أنهم يدعمون التمرد .
وكانت المفاجأة وسخرية القدر أن الذين تمت سرقة جمالهم و تم أحضارهم الى الفاشر مقيدين بالاصفاد هم بعض افراد عائلة الوالى وأيضا بعض أفراد عائلة الفريق عباس عربى والذى تصادف وجوده بالفاشر للاشراف على العمليات العسكرية بالمنطقة . نعم فريق فى الجيش السودانى اتى من الخرطوم خصيصا للاشراف على عمليات مطاردة عصابات النهب والمجرمين فى دار فور !
لم يحتمل الفريق عباس هذا الموقف المهين لاهله وانفعل وهدد باستعمال القوة العسكرية ضد الجنجويد اذا لم يسرعوا باعادة الجمال المنهوبة من أهله ومما زاد الامر سوء قد اتى المزيد من اهل الوالى الى الفاشر للاحتجاج على ممارسات الجنجويد وطالبوا بوضع حد لهذه الممارسات .
للخروج من هذا المأزق أوفد الحكومة المركزية على جناح السرعة وفدا رفيعا الى الفاشر ومليط برئاسة وزير الداخلية ليس لمحاصرة الفتنة وبل لتهدئة الموقف واصلاح ذات البين بين رئيس هيئة الاركان والجنجويد والذين ترى الحكومة ان الوقت لم يحن بعد للاستغناء عن خدماتهم وضربهم وتصفيتهم .
وفى اطار حل الاشكال وارضاء الفريق عباس التزم وزير الداخلية انه فى حالة عدم ارجاع الجمال من قبل الجنجويد لاى سبب من الاسباب سوف تتحمل الدولة بدفع قيمة الجمال مضاعفة لاصحابها . والوضع ما زال غير واضح المعالم وسوف نوافى القراء باى مستجدات بهذا الخصوص

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1221

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#554377 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2013 04:43 AM
كتب د. عبدالماجد بوب عن الأستاذعبدالخالق محجوب:

"وبعد عودته إلى السودان تولى الاشراف على عدد من الاصدارات الحزبية والعامة. فاصدر مجلة ‘الفجر الجديد‘. وكانت بمثابة تخليد لذكرى مجلة الفجر لصاحبها عرفات محمد عبدالله. وأصدر عدد من المؤلفات إستهلها فى عام 1957 باصدار كتاب "نحو آفاق جديدة"


محمد بشير ابونمو
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة