المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
يا مزارعي مشروع الجزيرة أخرجوا غدا للبشير وردوا عليه بضاعته
يا مزارعي مشروع الجزيرة أخرجوا غدا للبشير وردوا عليه بضاعته
01-10-2013 08:02 PM

يا مزارعي مشروع الجزيرة أخرجوا غدا للبشير وردوا عليه بضاعته

بكري النور موسى شاي العصر
[email protected]

يزور غدا الجمعة الرئيس البشير منطقة طابت بالجزيرة في زيارة روحانية نسأل الله أن تكون زيارة خير وبركة تغشى رحمتها مزارع الجزيرة المغلوب على أمره، وليس لنا مطالب عند الرئيس إلا رجاء واحدا وهو عائدا للخرطوم أن يأخذ معه قانون 2005 مصحوبا بالوالي والمتعافي، وكفى الله المؤمنون شر القتال ،أفعلها يا سيدي ولو مرة واحدة من أجل مزارع الجزيرة الصامت الصابر 23 عاما على الفقر والعوز والضنك والجهل والمرض والجوع بسبب هذا القانون الكسيح الذي أخذ ممن يملك وأعطى لمن لا يملك ولايستحق، أفعلها سيدي الرئيس وسوف لا تندم وإن لم تفعلها سوف تندم ويندم السودان كله ولآت ساعة مندم. وسوف يكون في إستقبالك وفد من تحالف المزارعين الناطق الرسمي بإسم المزارعين وهولسان حالهم. لا إتحاد المزارعين الناطق بإسمكم فهذا لا يهمنا في شئ ولا نحن نهمه في شئ وهذا جسم غريب تم بتره قبل عام2000وأصبح فاقد الشرعية والصلاحية وهم الأن يتصدرون برنامج زيارتك كممثلين ومهمومين بالمزارع ولكنهم لا يمثلون إلا أنفسهم ومصالحهم فقلوبهم معكم وسيوفهم علينا، فلا تستمع لهم إلا إذا أردت أن تضحك أما إذا أردت أن تبكي ويبكي من حولك فأستمع للقابضين على الجمر والمكتويين بالنار من أهل تحالف المزارعين ليملكوك الحقيقة إن كنت تبحث عن الحقيقة وإلا الزيارة أنتهت.

وليعلم كل أهل الجزيرة ومشروع الجزيرة وأرجو أن لاتخونهم الذاكرة بأنه عندما جاءت بما يسمى حكومة إنقاذ في القرن المنصرم بقيادة عرابهم وشيخهم الترابي ولم يجدوا لهم موطأ قدم لحزبهم المولود سفاحا على ظهر دبابة بين أحزاب الجزيرة العريقة المولودة شرعا من ظهر الإنسان السوداني ولذا من حينها عملت الإنقاذ على تدمير إنسان الجزيرة ومشروع الجزيرة وكانت أول طلقة في خاصرة مشروع االجزيرة قبل أن توجهها للمتمرد جون قرنق الذي هزمهم وكسرهم وأجبرهم بالركوع له في نيفاشا وأخذ الجمل بما حمل.

ظللنا سنينا عددا, نرزح تحت وطأة خازوق 2005 السيئ الصيت ونحن مازلنا نحمل إخفاقاته من ظلم وغبن وضيم وقهر الرجال لنا بقوة هذا القانون الجائر الذي سلب مشروعنا من بين أيدينا وقسمه غنائم للمنافقين والدجالين والطبالين واللصوص والحرامية الذين لا يعرفون حرمة الارض ولاحرمة العرض.بمباركة ومبايعة بما يسمى اتحاد مزارعي المشروع المؤأدلج المنحل المنتهية صلاحيته. والمشروع وأهل المشروع بريئون منهم براءة الذئب من دم بن يعقوب.هؤلاء هم باعونا بأبخس الأثمان لم براعوا ودا ولم يصونوا رحما ولاقرابة ولم يحفظوا امانة بل عاثوا في المشروع فسادا فسلموه للجلادين والحرامية والشركات الاجنبية التي تعمل تحت امرتهم..وذلك لارضاء اسيادهم بالخرطوم.مقابل ما يرمى لهم من فتافت على موائد اللئام ونحن نتضور جوعا والمرض والفقر طوقنا من كل حدب وصوب حتى أصبحنا أضحوكة ومثار تندر في مجالس الكيزان وأصبحوا ينادوننا بأهل العوض تعاليا وإستخفافا..
واصبح مشروعنا مرتعا خصبا لغسيل أموالهم القذرة بحجة الشركات الاستثمارية والتعويضات المزعومة التي راح ضحيتها السذج والمساكين والمغلوبين على أمرهم من المزارعين.واصبح المشروع مسرحا ومرتعا للصفقات السياسية المشبوهة المصحوبة بالتنازلات على حساب مشروع الجزيرة وأهل الجزيرة.
ومن هذا المنطلق نوجه نداؤنا الصادق الى جميع المزارعين الصابرين الذي عانوا الظلم والضيم والقهروالفقرمن جراء هذا القانون المشئوم وتجرعوا المرارات والحسرات وما بدلوا تبديلا.والى كل حادب قلبه على مشروع الجزيرة,بالانخراط والمشاركة الفعالة لنقتلع قانون2005 من جذوره قبل أن يقلع أهلنا من أرضهم التاريخية و لتحرير مشروع الجزيرة المغتصب من قبضة الشركات الوهمية والتجار والأرزقية.والعمل على بذل الجهود وتوحيد الصف والكلمة وذلك لخلق جبهة قوية مصادمة لواقع جديد وعهد جديد ومشروع جديد تفرضه ظروف المرحلة التي تتجسم في وحدتنا وقوتنا الضاربة وهي صمام الأمان لبلوغ اهدافنا العادلة وانتزاع حقوقنا المشروعة المنزوعة وتطهير أرضنا من الأزلام والأنجاس.
وليعلم كل معتد أثيم وليعلم الكل بأن أهل الجزيرة لم يعتدوا على احد في يوم ما.ونشهد الله والله على ما نقول شهيد بان اهل الجزيرة تم الاعتداء عليهم في عقر دارهم. اعتدوا على ارضنا ودارنا ومالنا ,وشتتوا شملنا ويتموا أطفالنا ورملوا نساؤنا وابائهم وأزواجهم أحياء. وشردوا أطفالنا وشبابنا. حتى لم يجد موتانا من يحفر قبورهم.واصبحت الجزيرة خاوية على عروشها الداخل إليها مفقود والخارج منها مولود,.بعد ان كانت كل الافئدة تأوى اليها اصبحت اليوم تهرب منها.ولاذنب أقترفته سوى إنها آوت الخائفين وأطعمت الجائعين ورفعت الجهل عن الجاهلين وأخذت بيد العاطلين وكانت وعاءّ لكل السودانيين أكثر من ثمانون عاماّ تعطي بكل سخاء بدون من ولا أذى لم تكل ولم تمل ولم تمن على أحد.ولكن إحسانها كان وبالاّ عليها, قأنقلب عليها الجاحدون والحاقدون فأغتصبوا مشروعها ,الذي كان هيبة السودان والسودانيين والدول العربية والإفريقية. ولكل من ألقى السمع وهو شهيد نقول بأننا سوف نحرر ارضنا ونحمي عرضنا من كل معتد أثيم بكل ما أوتينا من قوة وبكل الطرق والسبل والوسائل المتاحة لدينا. ولا ننسى بان اسرائيل تقاتل من اجل ارض ليست أرضها.

سنظل واقفين في الميدان ممسكين بالزناد والنضال والكفاح ,حتى ننزع حقوقنا المسلوبة والمهضومة والمهدورة والمنهوبة,ونسترد مشروعنا المغتصب من فك النظام الغاشم بكامل عافيته وسوف نقتص من كل خائن ومن كل متأمر ومن كل متقاعس شارك في جريمة تدمير مشروعنا.وسوف لانساوم ولا نهادن إطلاقا وأبدا بقضيتنا العادلة لأننا على يقين باننا نحن المنتصرون لانه لايضيع حق وراؤه مطالب.مع قناعتنا بأن الحق ينزع ولايمنح..


مزارع بمشروع الجزيرة / بكري النور موسى شــــــــــــــاي العصر
الســـــــــودان القــــــديم / الإقليــــــم الأوســــــــــط / مدنـــــــــي
[email protected]




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1271

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#556702 [ود الاعيسر -انصاري- كاهلي]
1.00/5 (1 صوت)

01-12-2013 12:03 PM
التحية لك الاخ بكري وانت تناشد مواطني الجزيرة الشرفاء بالمطالبه بحقوقهم التي سلبتها الانقاذ ودمرت مشروع كان يعتمد عليه كل اهل السودان بسياساتها العنصرية .
ونحن بدورنا نناشد اهلنا فى الجزيرة بالوقوف وقفة رجل واحد ضد من دمر مشروعهم وضد هؤلاء الطغاه الذين دمروالسودان بإكمله.


#556135 [أحمد]
1.50/5 (2 صوت)

01-11-2013 04:47 PM
والله يا أبناء الجزيرة إذا لم تشاركوا في إزالة هؤلاء الطغاة فلا خير فيكم .......البلد كلها كانت تأكل وتدرس وتلبس وتتخالج من خيركم

الله اكبر على إخوان الشيطان وتجار الدين

من القطاطي إلى العمارات وأنتم أبناءكم مشردين في دول العالم لسد رمق الجياع المكقهورين .


بكري النور موسى شاي العصر
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة