01-11-2013 03:35 PM

الفجر الجديد .. خيار هام

بقلم / طه أحمد أبو القاسم
[email protected]

الفجر الجديد خيار هام .. وحدث نرجو من الشعب السودانى حكومة ومعارضة النظر بعمق وتروى الى بنوده بعيدا عن السطحية .. اعتقال العائدين من التوقيع يضاف الى حدود متوالية الاخطاء .. الموقعين هم ذاتهم وقعت معهم الانقاذ من قبل وانفض السامر وتوالت الجهود الى جمعهم مرة أخرى وكان الفشل .. لماذا كان الفشل ؟؟ لماذا قامت الانقاذ من قبل بتفكيك الاحزاب الكبرى ووصفها بالطائفية والرجعية ورجالها هم من احتفلتم بهم بذكرى الاستقلال .. من هو الرقم الذى أضافته الانقاذ .. حتى مرشدهم أصبح طرديا ومسجوننا ووصفة بكلمات لا تليق .. رجل مثل فاروق أبوعيسى صاحب خبرة سابقة وله رأى يعامل بعنف لفظى لا يشبه أخلاقنا .. لماذا جون قرنق وسلفاكير من فتحت لهم أبواب القصر وخزائنه ويختار من الوظائف والوزارات وحضر بسلاحه وفرض شروطه .. لماذا يا صحافة البشير لم تقولوا له أنت تحمل السلاح وأنت تمس معتقداتنا لا نقبل .. وهذا خط أحمر .. وصفت صحافة البشير بأن الموقعين أنصاف سياسين ومن الدرجة الثانية .. وصفتهم بالعنصرية وانهم حاقدون .. وحملة سلاح وقطاع طرق . رجال يقولون نريد أن نصل الى سودان موحد وطريقة مثلى يحكم بها السودان .. ما هو الفرق بين نور وآدم ..؟؟ آدم قبل بوظيفة ومنزل وسيارة وأمن لاسرته .. نور فضل العيش بعيدا ويحلم بعودة الحواكير والقرب من المعسكرات .. نحترم رأيه أم نطارده ليصل الى أبعد مدى .. الرجل قال لا يثق فى الانقاذ .. وقعت الانقاذ مع الحركه الشعبية .. وتركت دارفور وكردفان والنيل الازرق وسائر البلاد فى توتر دائم الحلول التى تبشرنا بها نصبح نجدها دماء نازفة ....
تصنيف عجيب وغريب هل ابن الهادى المهدى ومبارك الفاضل درجة ثانية وعبدالرحمن الصادق درجة أولى .الصادق المهدى هو من قال ليست لدينا قشة مرة من اتفاق نافع عقار وصفق له ... لماذا الاساءة الى هالة عبدالحليم قامت بلم شمل شيخ الترابى والامام الصادق ..
وصف شيخ الكارورى ود ابراهيم وحركته باليهودية ومحمد الحسن الامين اتفاق الفجر الجديد بالصهيونية .. هذا حال المؤتمر الوطنى أصبح شتاما ولعاننا .. هذا النوع من السباب جعل المحامى غازى سليمان يعتز أيضا بجدة حامد أبوعصا ومحمد خير البدوى يقول أن لة قبيلة وعمدة أيضا دكتور منصور خالد يصدر الماجدات ....
الانقاذ تصب الزيت على النيران المشتعلة وتتدفع الشباب الى التطرف و العنصرية .. والقبائل تتنازع وتحترب .. وتنزع الفرص والوظائف والمزيد الى الصالح العام .. طريق واحد على الشعب السودانى ان يسلكه هو طريق الانقاذ .. عراب الانقاذ بعيدا عن المسرح والحركة الاسلامية والتحدث فى العمق ممنوع .. الصادق المهدى رئيس منتخب يسمح له التحدث وفق الضوابط .. الانقاذ تخاف من جنوب الوادى ويطل باقان بطائرة الامم المتحده متى شاء .. تخشى أيضا سياط الامم المتحدة .. نافع يشتم ويهدد الاحزاب التى لا سلاح لها او التحدث لمن يحمل السلاح ولا تحترم الا الصامتين وتتباهى وتضن عليهم بانجازات القروض التى سوف يدفع ثمنها الجيل القادم اذا سلمت من تطاير القذائف وسوف يحصد الجميع الدمار .. اصحاب الفوضى الخلاقة يتربصون وهذا المارد الذى يسمى السودان جعلة حزام فاصل بين محيطة العربى والافريقى .. وينفذ البشير هذا الدور وعلى رقبته بطاقة أنه مطلوب للعدالة الدولية .. ..
وثيقة الفجر الجديد كيف تكون صهيونية وتحمل كلمة ايمانية عميقة مثل الفجر .. أرجو من كل حادب الى مصلحة الوطن أن يتدبر الامر قبل ان يطلق جزاف القول .. ووثيقة الفجر الجديد دعوة سلمية أولا ومغلظة ثانيا لوضع نهاية وبداية الى منهج جديد .. اذا كان فى الانقاذ رجل عاقل أن يرحب بها وهى ليست دستورا .. بداية لتهدئة الخواطر ونزع فتيل الازمة .. وهى بالدرجة الاولى تخاطب المؤتمر الوطنى لاختبار درجة ايمانه وصبرة .. لماذا التوقيع فى نيفاشا بين البشير تحت مظلة الايقاد والاجانب وليس هناك حتى منظمة اسلامية ترعى او تقترب لمراعاة مشاعرهم التى يتفاخرون بها ..؟؟ انتخابات بعد نيفاشا والتمكين لفترة امتدت الى عقدين تعتبر صلاة بلا وضوء .. اتفاق بين تمرد وتمرد
وثيقة الفجر الجديد جهد ىسودانى وفريق سودانى مظلتهم السماء ومأذونهم القمر .. سوف تكون هناك مراحل ومراحل ونقاشات .. تنزيل قيم الدين الى أرض الواقع وليس فصل الدين بعد أن صار حدثا مهما فى حياتنا ونتنفسه كل يوم .. وهى تدعو الجيش والشرطة للانضمام وليس هناك الغاء .. بل تغير ورحمة وتعبير عن الذات السودانية المفعمة بالايمان .. اليوم حدث آخر فجر جديد ودعوة الى كلمة سواء بين الجميع وأن لا نتخذ الغرباء أربابا .. وربما جلس نور القانوني يدافع عن البشير قبل الذهاب به الى لاهاى بعد ان فشل على عثمان فى حمايته وعرض أمن واقتصاد البلاد الى التهلكة .. من المعيب أن يمرح البعض فى الصالات والمولات فى الوسط والبؤس والمرض وقوافل الاغاثة فى جنوبنا الجديد والمسيرية تحارب وحدها وتضيع هويتها ..
توجيه اللوم الى أى فصيل فى هذة المرحلة يصب فى مصلحة الانقاذ .. نرجو من قوى المعارضة الاحتفاظ بوحدة الهدف .. .. والذى يقول التحفظ على بنود الاتفاقية وهو فى الداخل نرجو ايضا احترام ذلك .. تحفظ الاحزاب على البنود يربك الحكومة وليس قدحا فى الفجر الجديد ..
دعوة الى كلمة سواء .. وما نرفضه اليوم غدا يصبح حلما .. . .

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1260

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#556308 [الكلس]
5.00/5 (1 صوت)

01-11-2013 10:28 PM
لا فض فوق فهنالك القليلين من يقولون الحق فانت امثالهم -


طه أحمد أبو القاسم
طه أحمد أبو القاسم

مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة