المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
الجبهة السودانية للتغيير (SFC) بيان حول وثيقة الفجر الجديد
الجبهة السودانية للتغيير (SFC) بيان حول وثيقة الفجر الجديد
01-12-2013 09:19 PM

الجبهة السودانية للتغيير (SFC)
بيان حول وثيقة الفجر الجديد

يا جماهير شعبنا العظيم.
نتيجة لكل الدمار والخراب الذي حدث للدولة السودانية منذ استقلالها، تم إعلان وثيقة الفجر الجديد في الـ 5 من يناير 2013م، في العاصمة الأوغندية كمبالا لتدشن حقبة جديدة عنوانها الحرية، والعدل والمساواة الاجتماعية، والكرامة الإنسانية، ودولة الديمقراطية بمرجعية تفصل الدين عن الدولة وتكون المواطنة فيها هي الأساس. إن هذه الوثيقة التاريخية ما كان لها أن تتم لو لا تضحيات الملايين من أبناء وبنات شعبنا الذين دفعوا ثمنها قتلا، وتشريدا، ونزوحا، ومعاناة إنسانية فاقت كل تصور، فجاء إعلان كمبالا تتويجا لكل هذه التضحيات، ليضع حدا لمعاناة شعبنا التي طال أمدها.
يا جماهير شعبنا الأبية.
ترى الجبهة السودانية للتغيير كتنظيم رائد، حمل مشعل التغيير، متسلحا بالقيم الديمقراطية، ومسترشدا بكل التجارب الوطنية الصادقة التي بحثت جذور الأزمة وأسبابها، إن الخروج من هذا النفق المظلم لن يتم، إلا إذا توحدت القوى الوطنية التي يعنيها هذا التغيير حول برنامج سياسي يحمل الحلول الناجعة لكل أزمات الدولة السودانية منذ إستقلالها، ويجنب البلاد كارثة مزيد من التقسيم والاحتراب. ولهذا جاء ترحيبنا وموافقتنا بالتوقيع على وثيقة الفجر الجديد تأسيسا على الآتي:ـ
1ـ إيماننا من أن وحدة المعارضة على أسس واضحة ومتينة سوف يعجل من إسقاط هذا النظام ويقلل من معاناة شعبنا.
2ـ إن وثيقة الفجر الجديد تتوافق في مجملها مع ما طرحناه في السابق في (وثيقة الفترة الإنتقالية ـ مشروع إدارة الدولة)، بل وتتطابق معها في كثير من جزئياتها.
3ـ بالرغم من القصور في التحضير وإرسال الدعوات قبل فترة قصيرة من قيام المؤتمر إلا أن ذلك لا يؤثر كثيرا في الأهمية السياسية والتاريخية للوثيقة، كما أن هذا الاتفاق التاريخي يمثل نقلة نوعية في مواقف المعارضة التقليدية وخاصة:ـ
• الموقف الواضح من إسقاط النظام، وهزيمة مشروعه الاقصائي، ثم العمل على إعادة مؤسسات أجهزة الدولة السودانية على أسس جديدة.
• التأكيد على عدم المشاركة في أجهزة السلطة القائمة أو مساومة سلطة الجبهة القومية الإسلامية، لأن ذلك سوف يعمق من الأزمة السياسية ويزيد من معاناة شعبنا.
• الموقف الصريح من قضية استغلال الدين وعدم الزج به في الامور السياسية، والتأكيد على مبدأ فصل الدين عن الدولة بوصفها قضية محورية عمقت من استحكام الأزمات السياسية وأججت نار الحروب الأهلية وساهمت في عدم الإستقرار السياسي.
• التأكيد على قضية الوحدة الطوعية المبنية على احترام التعدد والتنوع الاثني والديني والثقافي.
4ـ إن هذه الوثيقة يجب أن يتم حولها نقاش جماهيري واسع حتى تستكمل نواقصها لتتملكها الجماهير من أجل قفل الباب من الإنزواء عن أهدافها ومراميها النهائية، وفي ذلك الاستفادة من تجربة التجمع الوطني الديمقراطي السلبية والسالبة تجاه وثيقة (أسمرا للقضايا المصيرية) التي كانت اتفاقا فوقيا معزولا لتظل حبيسة الأدراج إلى أن تم وأدها وهزيمتها.
5ـ إن تنقيح واستكمال وثيقة العهد الجديد يجب ألا ينتقص من الأهداف والقضايا الأساسية والجوهرية التي قاتل من أجلها شعبنا.
6ـ ونتيجة حتمية للتجارب السابقة من المتوقع أن ينفجر الصراع حول هذه الوثيقة، بين القوة صاحبة المصلحة الحقيقة والحادبة علي التغيير الجذري والحقيقي لهيكل الدولة القديم،وبين القوى السياسية المحافظة التي سوف تسعى للإرتداد عنها والانتقاص منها، من أجل إحداث تغيير صوري في شكل السلطة السياسية، مع المحافظة على كل إرث النظام، والإبقاء على هياكل الدولة القديمة وقطع الطريق أمام التغيير الجذري والحقيقي. ولقد وضح ذلك جليا في مواقف بعض الأحزاب والأطراف التي أعلنت تنصلها من هذه الوثيقة الشيء الذي قد يقلل من أهميتها وفعاليتها ويؤدي أيضا إلي مزيد من الإحباط الشعبي والجماهيري.
لذلك فإننا في الجبهة السودانية للتغيير لا نمل من إعادة تكرار موقفنا الثابت الداعي إلى وحدة القوى الديمقراطية الحية التي تمثل قوى التغيير الحقيقية بوصفها الأداة والضمان لإسقاط واجتثاث نظام الجبهة القومية الإسلامية وإقامة نظام ديمقراطي يعيد بناء وتأسيس الدولة السودانية، وعلى رأس هذه القوى الحزب الديمقراطي الليبرالي ـ السودان الذي أبدى إستعداده العلني للحوار لأن ذلك هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام، والاستقرار السياسي، والتقدم الاجتماعي، والاقتصادي.
وندعو في ذات الوقت لليقظة والحرص من نوايا النظام الشريرة التي بدأها بالقمع والاعتقالات واستعمال سلاح الإبتزاز والتهديد ـ الشيء الذي يدعو لتماسك وتعاضد الجبهة الداخلية، ويستوجب أيضا قيام وتوسيع حملات التضامن القومية والعالمية لضمان سلامة كافة المعتقلين السياسيين وفضح كافة انتهاكات النظام من اعتقال وتعذيب ومصادرة للحريات العامة.
أيها الشعب السوداني الثائر.
إن ضمانة وآلية تنفيذ هذه الوثيقة التاريخية الهامة تقع على عاتق كل أبناء الشعب السوداني وبناته الذين يعنيهم هذا التغيير باعتبارهم أصحاب المصلحة الحقيقية في بناء دولة ديمقراطية حديثة ينعم فيها جميع أبناء الشعب السوداني بالديمقراطية، والسلام، والأمن، والاستقرار، والمساواة الاجتماعية.
عاش نضال الشعب السوداني


د. أحمد عباس أبو شام
رئيس
الجبهة السودانية للتغيير(SFC)
يوافق العاشر من يناير 2013م

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 894

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#557555 [الحية أم جرس]
5.00/5 (2 صوت)

01-13-2013 12:14 PM
الكيمان اتفرزت والصراع اصبح واضح رجعية منتفعة في مواجهة تقدمية اثبت لها التاريخ بأن أياديها نظيفة وخدمت هذا الوطن بكل تجرد وإخلاص....يا ديمقراطيي السودان اتحدوا واكنسوا الأقلية المنتفعة من عرقكم وتعبكم طوال هذه العقود...التحية للأخوة في الجبهة...


#557099 [الفجر آآآآتٍ]
5.00/5 (4 صوت)

01-12-2013 10:21 PM
ليس هناك إحباط شعبي و جماهيري من تخاذل الاحزاب المتنصله كما يعتقد البعض ، لان هذه الاحزاب بات لا رجاء منها الآن ، ولم يعود لديها سند جماهيري او ما يرجى منها .
ويعلم السودانيين انها باتت جزء من النظام لذلك تجاوز الشعب السوداني هذه الاحزاب وهذه القيادات منذ امد بعيد ، ولا ترجو منها اكثر من هذا .
وسيتم مساءلتها ومحاسبه قيادتها كجزء من النظام .


ردود على الفجر آآآآتٍ
Israel [الشعب يريد اسقاط التافهين] 01-13-2013 11:44 AM
اعتقد علي كل الشعب السوداني ان يتبرأ من هذه الكرتونيه المطبله للمؤتمر الوطني وان يثور عليهم الشعب السوداني وعلي المؤتمر الوطني وتنظيف الوطن من وسخ البشير والميرغني والصادق المهدي مرمطونات المؤتمر الوطني وماسحي الجوخ .وهؤلاء اسوأ من البشير واعوانه



مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة