10-31-2010 12:41 PM

بشفافية

امرأة مدِّرة للدموع

حيدر المكاشفي

٭ تنازعتني عدة خيارات لعنوان موضوع اليوم، فقد بدا لي في البداية أن يكون العنوان (عيون في الاستفتاء بكّاية) على نسق الاغنية الكردفانية الشهيرة التي يؤديها الفنان صديق عباس (حبيبي الدنيا قسّاية، أبت ما تبقى رضّاية، عيون في الغربة بكّاية، دموع ماشة ودموع جاية، ظروف والله حكّامة، مصاير ربي قسّامة، أفوت أهلي دون خاطري، متين الرجعة والطلة، آه يا دنيا، حرام يا دنيا.)، ثم فجأة خطر لي أن يكون (كلكم يبكي فمن سرق الوحدة) على غرار المقولة التراثية الشهيرة ( كلكم يبكي فمن سرق المصحف؟) والتي تقول مناسبتها إن العالم الزاهد مالك بن دينار الذي عاش في عهد الحاكم العادل عمر بن عبد العزيز، فقد مصحفه في مجلسه الذي كان يعظ الناس فيه ويفسر لهم القرآن منه، فسأل الحاضرين عن مصحفه المسروق، فإذا بهم كلهم ينخرطون في نوبة بكاء حار تأثراً وخشوعاً وخشية، فهاله المنظر وأطلق عبارته التي ما يزال الناس يتداولونها الى يومهم هذا، ولا تذكر مقولة مالك إلا وتذكر معها مثيلتها مقولة الامام الحسن البصري -من كبار الفقهاء-، حين كان في أحد الايام يخطب في من حضروا مجلسه ويعظهم، فبلغ بهم التأثر والانفعال بالخطبة مبلغاً جعل أصواتهم ترتفع بالبكاء والنحيب، فاستغرب الامر واستحضر في نفسه ما انتشر في المجتمع من ظلم وفساد، وقال مقولته الخالدة ( عجيج كعجيج النساء ولا عزم، وخدعة كخدعة إخوة يوسف جاءوا أباهم عِشاءً يبكون)، وبينما كنت أفاضل بين هذين الخيارين وأيهما أختار كعنوان، قفز الى ذهني خيار ثالث كان هو(الوحدة من سرقها؟) على شاكلة (الفاس منو سرقو، أنت سرقو.. الخ) وهى غلوتية ولعبة صبيانية تقوم على المغالطة والغلاط، وثّقها الشاعر الشعبي محمد جيب الله كدكي قائلاً فيها ( الزمن العلينا إن جيت تقلّب ورقو، ما بتقدر عليهو السرو عند الخلقو، الفاس ما إتعرف لى هسع مين السرقو). الآن تجمعت عندي ثلاثة عناوين، (عيون في الاستفتاء بكّاية)، (كلكم يبكي فمن سرق الوحدة؟)، و(من سرق الوحدة، هؤلاء ام أولئك؟)، ثلاثة عناوين علىَّ أن أختار احدها، ولكن تشاء الاقدار في النهاية أن لا يكون أيا واحد منها، فقد تذكرت في آخر لحظة أنني شخصياً كنت أحد الباكين، فقد ابكتني ذات المرأة التي أبكت الدكتور نافع علي نافع رغم ما يبدو على سمته من (شدة) وما يسم مواقفه وتصريحاته بالغلظة والقسوة، واستمطرت دموع كل الحاضرين، ولهذا استقر رأيي أخيراً على أن يكون العنوان هو (امرأة مدّرة للدموع)..
لقد ابكتني إخلاص قرنق هذه المرأة التي يتفطّر قلبها على الوحدة، أثناء مطالعتي لإفادتها التي ادلت بها في منبر أخبار اليوم الذي استضافها ضمن نساء أخريات وحدويات من مختلف ألوان الطيف السياسي والاجتماعي والجهوي، وهذه مناسبة نحيي فيها الغراء أخبار اليوم على ما بذلته وما تبذله من جهد وطني خالص عبر منابرها المتسلسلة، فهو جهد تستحق عليه كل التقدير والثناء، ويقيني أن كل من يستمع لاخلاص وهى تتحدث عن الوحدة أو يقرأ ما تقوله عنها في الصحف لا يملك إلا أن يتأثر بما تقول، فحديثها دائماً صادق وصادر من القلب، وهى القيادية بالحركة الشعبية، كانت قريبة من قائدها التاريخي جون قرنق وما تزال وثيقة الصلة بقيادات كبيرة ومؤثرة داخل الحركة الآن، فإخلاص بهذا التوصيف حين تبكي إنما تبكي بصدق تصدق فيه كلمات بكائية سواكن (صب دمعي وأنا قلبي ساكن، حار فراقك نار يا سواكن)، أما آخرون وبتوصيفات أخرى فتنطبق عليهم أغنية وردي من كلمات اسماعيل حسن مع تعديل طفيف (دموعك ما بتفيدك العملتو كان بايدك)، أما شخصنا الضعيف وباعتباري من الباكين فلن اكف عن السؤال (كلكم تبكون فمن سرق الوحدة؟).

الصحافة

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1218

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#41675 [ابواحمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2010 04:41 PM
بكي الضار و بكي الغندور لماذا تيكي انت يا مكاشفي هل انت منهم حاشاك هؤلاء غلاظ شدادد يبكون علي مناصبهم و اموال السحت


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية
تقييم
1.89/10 (73 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة