01-14-2013 11:56 AM

"ثروت الخرباوي" وكتابه " سرّ المعبد " و الإخوان

عبد الله الشقليني
[email protected]



"ثروت الخرباوي" وكتابه " سرّ المعبد " و الإخوان

ليس هنالك من متعة للقراءة مع خير جليس ، غير متعة القص ،حين يستعين الكاتب أو الراوي بكل أدوات اللغة الروائية في السرد وعلوم البلاغة من البديع والمعاني والبيان والإيجاز ، وتخير لطائف اللغة ، بعيداً عن التقعُر المعتاد في كتابة الذين كانوا في داخل الحركة أو الجماعة وقد خرجوا عليها .فانبساط اللغة ومياهها السلسة ، وفخامتها وغزارة المفردات ودقة الوصف ، وما يحيط بالشخوص ، انفعالاتهم ومشاعرهم ، القرب والبعد ، التقديم والتأخير ، سينمائية الأحداث . تتجول في أنفس الراوي وهي تتوالد خلاياها ، تتفق و تختلف في حيرة ، وتتأمل الغوص في بحار غير مأمونة العواقب . تُمسك بالكتاب ولا تتركه من شغف حتى تختم قراءته .
*
الأمكنة والشخوص ، و استنباط الدفوع للأفكار من مرجعياتها ، وأسانيدها .والكشوف المضيئة في عتمة تخال نفسك خارج منها إلى الأضواء ، وتدرك أنك من بعد جهد ،لما تزل في لجة الغموض ، كأنك تُلاحق اسراب السحاب ترغب أن تقبضها بيدك . كتاب موضوع لك في قوالب تستدعيك لتقرأ وتتأمل ، وليس لملاحقة أبطال القص ومتابعة مواقفهم ورؤاهم وأفعالهم . يقف الكاتب في سماء الأفكار كلها بعين الناظر للأمر من البعيد ، يستخدم المنطق في إيراد الأسانيد ، ويقدم من ذات المرجعية العقدية ، كيف يكون التأويل ، والتفسير . كيف يمكن للخارج للقتل أن يخرج ليس بالاستناد إلى النصوص ، بل بالاستناد على نصوص مبتورة من سياقها جهزها القياديون ، ويستخدمها القاتل ببشائر ريح الجنة كما صوروها له ، وهو ينقاد بالتأويل الذي تلقنه كفتوى تُجيز له العمل والتعبد لله ، بوسائل قد تنافي الدين وسماحته. يذهب دون تفكُر ، فإن فكَّر فسيرتاب ويتشكك، وهذا ما يريده الذين يختفون في لُجج الظلام . يتوسط الكاتب بين الرؤى المتصارعة ، لا يجرّك إلى الطرف الذي يُحب ، بل يترك لك الخيار أن تقرأ وتتفكر فيما هو مكتوب .
*
يحتار المرء أهي رواية أم سيرة ذاتية أم هي قطوف من حياة سابقة ، أو لطائف من حياة البشر في صحبة الذئاب الجائعة إلى السلطان . تجد بكاء المتعبدين الباكين من آثار الجزالة والفخامة البلاغية للقرآن ، وهي تهزّ الأفئدة ودعوتهم بالخير في الطرف الرقيق من الحكاية ، وفي الطرف الآخر اقوام غلاظ شداد ،اتخذوا من العقيدة في القلوب المؤمنة ببساطتها ، عجينة طيعة ليجرّونها بخيوط التنظيم وحبائله وجعلها أدوات يمكنها أن تتحول إلى قنابل موقوتة للقتل ،.تتخذ من الآخرين حتى المسلمين المختلفين معهم في الرؤى أهدافاً لينفونها من الدنيا ! . كل جريرة الضحايا أنهم أصحاب رؤى وتأويل مختلف . يتم وصمهم بأنهم أعداء مارقين وخارجين عن الملّة ، و كفرة يستحقون القتل !. ويباشر التنظيم الفعل من وراء الأستار السميكة من بعد الإيمان بالفكرة التكفيرية . وهي في آخر أمرها كما يلحظ القارئ " جريمة منظمة " بكل الأعراف.

(1)

اسم الكتاب : سرّ المعبد – الأسرار الخفية لجماعة الإخوان المسلمين
المؤلف : الأستاذ / ثروت الخرباوي . من مصر
كتاب من القطع المتوسط ( 359 ) صفحة – الطبعة الثالثة 2012 ، دار النهضة مصر .
*
كتب يوسف القعيد على مُغلف الكتاب :
إنه كتاب شديد الأهمية . فقصة "ثروت الخرباوي" تقول إن قادة الجماعة عندما يجدون أنفسهم أمام إنسان يُفكر وإنسان آخر لا يفكر ، فإن الاختيار يكون من نصيب الثاني . ذلك أن التفكير جريمة في عرفهم . مع أن التفكير في الإسلام فريضة كتب عنها الأديب عباس محمود العقاد كتابه " التفكير فريضة إسلامية ".

(2)

تبدأ الدهشة من أول الكتاب حين يخُط الكاتب " ثروت الخرباوي " " أسطورة الكتاب " في المقدمة وأنت تبدأ بها القراءة :
( إذا كنت ستقرأ هذا الكتاب لتأخذه كما هو فلا تقرأه ، وإذا كنت ستقرأه وقد اتخذت مُسبقاً قراراً برفضه فلا تقرأه ، ولكن اقرأ وفكّر ، ثم بعد ذلك أرفض أو أقبل ، أرفض الكل او أرفض البعض ، قراءة بلا تفكير ليست قراءة ولكنها تلقين ، الأحرار فقط هم الذين يفكرون حين يقرءون ، قراءة مضمخة بالتفكير تعطيك عُمراً جديداً ، وفي هذا الكتاب أهب لك بعض عُمري .)
وهي ذات المدخل الذي يُحررك من التبعية الفكرية ، ويشعل ذهنك بالحريق ، ويثب الفؤاد من تضارب المشاعر .

(3)

كتابٌ يعتز صاحبه بقيم الفكر والتفكير ، وتلك ميّزة امتاز بها على معظم المسلمين المُنَظَّمين في الجماعة . " الخرباوي " ، كاتب حرّ .يفكر " خارج الصندوق " . يأخذ من ينبوع الذكر الحكيم حين ترد نصوصه : أفلا يعقلون ، أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ، َلعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ ، أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا، إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ، كما وردت في سور البقرة وآل عمران والأنعام والأعراف ويونس والرعد والنحل والروم وسبأ والحشر والمدثر وغيرهم من السور القرآنية . وهي خصلة لا تتوفر لدى الذين ينتمون للجماعة دون إعمال الفكر ، أنه كالمغردين حفاوة بالفتوح المعرفية التي يتعين على المرء أن ينهل منها ما امتدت يده وما شخصت بصيرته . خرج هو من تلك العباءة الفضفاضة الغائمة الغامضة ، وأشرق في صبحٍ وجداني جديد منذ العام 2002 م. وهو عام مفارقة الجماعة . فقد كان ينتمي للوفد أول أمره ، ودخل الجماعة ، حين أغرته أشواقه للدعوة وسماحتها . وعندما تكشفت له أسرار التنظيم ومناظرتها التركيبة " الماسونية " ، والكهوف التكفيرية التي ولجتها ، وتبين كيف حاد هؤلاء عن الدعوة بالتي هي أحسن،و آثر أن يبتعد ويخرج ، حين قفزت الجماعة فيها من الفكرة إلى التنظيم ، ثم بحثت عن أسباب القوة لأنها تفتح الأبواب الموصدة على المنتمين للتنظيم ، ويدخلون بها آفاقاً رحبة .و يدّعي القادة أنهم يملكون " الحقيقة "، وغيرهم يعيش الجاهلية والكفر . والآخرون في نظر التنظيم يستحقون الموت لأنهم يعوقون الأهداف ويعطلون المطامح . أما القوة الصلبة فمرجعيتها لديهم من تأويلهم " أعدوا لهم " ، أياً كانوا ، للوصول بالقوة إلى السلطة ومن بعد ذلك التمكين . !

(4)

إن قضية " النظام الخاص" هي قضية اليد الباطشة للتنظيم السري ، الذي امتد أكثر من ثمانين عاماً . تخفتُ حيناً وتحيا أحياناً كثيرة ، وسادت قوتها الآن . ذكرها الأستاذ " ثروت الخرباوي " في عدد من المحاور والفصول . عَرَفها بالإسقاط و بالإبهام وبالمجاز من أصحابها قياديي الجماعة ، حين يهربون من الإفصاح عنها حتى على المقربين ، لخطورتها الجنائية ، وحبلها المتروك على الغارب . ولكنه يُشركك معه الوقائع ، ويترك لك أن تلُم أشتاتها وتفكر . إن التصفية الجسدية للآخرين سيرة مدفونة ، لا يعلم تفاصيلها إلا قلة .

(5)

ذكر " ثروت الخرباوي " في الفصل الأول من كتابه السابق " قلب الإخوان " أنه في مناظرة عام 1992 ضمن فعاليات معرض الكتاب الدولي في القاهرة ،مع الدكتور "فرج فودة "وموضوعها ( مصر بين الدولة المدنية والدولة الدينية ) ، راقب المستشار والقيادي في الجماعة " مأمون الهضيبي " في المناظرة ،حين كان جلّ همه أن يدافع عن تاريخ الإخوان المسلمين ورجال النظام الخاص فلم يستسغ هو ذلك الدفاع . ولم تقع صيحة " الهضيبي " المدوية بتعبد الإخوان لله بالاغتيالات موقعاً حسناً في نفس الكاتب عندما استدبر معناها . وذلك حين ذكر ما قاله "مأمون الهضيبي " ( نحن نتعبد لله بأعمال النظام الخاص للإخوان المسلمين قبل الثورة ). نطقها المستشار" الهضيبي "على مهل وبصوته الرفيع الحاد وبنغمة خطابية حماسية مفعمة بالفخر والزهو والخيلاء .ثم نظر " الخرباوي " ذات اليمين وذات الشمال ليرى أثر كلماته ووقعها على الشيخ محمد الغزالي والدكتور محمد عمارة وكانوا من الحضور ، ..لحظتئذ ضجت القاعة بالتهليل والتكبير والتصفيق.|1|
*
بعد أشهر من تلك المناظرة ، في يونيو 1992 تم اغتيال الدكتور " فرج فودة " من قبل جماعة إرهابية أمام " الجمعية المصرية للتنوير " التي أسسها !! . كفّرته جبهة كانت تسمي نفسها " جبهة علماء الأزهر " وقد أصدرت عام 1992 " بجريدة النور " بياناً يكفره ويستوجب قتله !!! .
ما أسهل صناعة التنظيمات التي تتناسل من عباءة التنظيم الأم . تطلق الفتاوى بالقتل ، لاختلاف في الرأي حول الدولة المدنية والدولة الدينية ! .

(6)

يصف " الخرباوي في كتابه " سرّ المعبد "" طقس البيعة للجماعة:بالدخول لغرفة البيعة المظلمة. يكونون في مواجهة أخ يرتدي لباساً أبيضاً يغطي كامل جسده ولن يعرف شخصه أحد ، ويقوم الجالس في المواجهة بتلقي البيعة إنابة عن المرشد بآيات الله التي تحض على القتال في سبيله وتجعله فرض عين على كل مسلم ومسلمة ، والتذكير بسرية التنظيم وشرعية الظروف التي صاحبت ذلك ، ومن ثم أخذ البيعة على الجهاد حتى ينتصر الإسلام أو يهلكون دونه . ثم يخرج مسدساً ويطلب من المبايع أن يتحسسه في الظلام ، وأن يتحسس المصحف الشريف الذي يبايع عليه ، ثم يقول له " إن خنت العهد أو أفشيت السر فسوف يؤدي ذلك إلى إخلاء سبيل الجماعة منك ويكون مأواك جهنم وبئس المصير ، وإذا قبل العضو بذلك كُلِّف بأداء القسم على الانضمام عضواً في الجيش الإسلامي والتعهد بالسمع والطاعة .

ذات المنهاج الذي أسسه " حسن البنا " مقلداً تجربة الانضمام إلى " الماسونية " ،و بذات الطقس وذات الغموض ، بل ذات المراتب التي يرتقي فيها العضو درجاته في سلم التنظيم .!!

(7)

يكتب " الخرباوي " على لسان مُحدثه ، أنه لم يكن "سيد قطب " هو أو ل من ابتدع جاهلية المجتمع ولم يكن "شكري مصطفى" وحده التكفيري النزعة ،بل تعليمات " حسن البنا " المؤسس الأول ،كانت تحمل لمحات تكفيرية واضحة الدلالة ، كما ورد في البند الخامس والعشرين من رسالة البنا للتعاليم وهو يوجه تعليماته للإخوان " أن تُقاطع المحاكم الأهلية وكل قضاء غير إسلامي والأندية والصحف والجماعات والمدارس والهيئات التي تناهض فكرتك الإسلامية مقاطعة تامة " !!.

(8)

عند جلوس الكاتب " الخرباوي " لأستاذه الوسطي المتسامح " أحمد إبراهيم أبو غالي"، الذي بينه وبين الإخوان اختلاف أخرجه من الجماعة ، تتكشف معلومات وتتفجر الأفكار المُسلّمة بصحتها عند الكثيرين ، ويدعوك بلغته الباهرة وتمكنه من الاستدلال والاستنباط أن يجعلك تتشكك في معانيها حين يقول : ( لا يوجد شيء اسمه تفسير القرآن الكريم ، فلو كان هنالك تفسير لكان من الرسول صلى الله عليه وسلم .وما كتبه المفسرون هو مجرد فهم لآيات القرآن ، وفهمهم هذا يردُ فيه الخطأ والصواب ، القرآن يا "ثروت "لا تنفد عجائبه وما دام الله جعله لكل الأجيال إلى أن تقوم الساعة ولا ينبغي أن يقول أحد إنني قد فهمته على النحو الذي اراده رب العالمين ، ولكنها مجرد خواطر ورؤى حول آيات القرآن الكريم ومعرفة لمعاني الكلمات وصولاً إلى بحث الأفهام عن المعاني ، ولأن الأفهام نسبية فإن ما ستراه يكون نسبياً بدوره .
كرهت الأجيال التكفيرية المعاني الجميلة التي في الكون ، اعتبرت الموسيقى زندقة والآداب العالمية مَحرقة والفنون شيطنة ، تربَّت هذه الأجيال على أن الديمقراطية حرام واللبرالية كفر !.فتحت هذه الأجيال رءوسها ليتم حشوها بكراهية كل المناهج السياسية والاجتماعية التي ابتدعها الإنسان. )
وخطة التمكين تقوم على السيطرة على الجيش والإعلام والقضاء ، هذه ركائز إن تمت السيطرة عليها كان طريق الوصول للحكم مُيسراً !!

(9)

علاقة " الخرباوي" مع أستاذه السابق في التعليم " أبو غالي "، ألقت بظلالها على تحفيزه النظر بالعقل والعاطفة للتنوير الديني الدعوي ، و ذكر له كيف أنه غادر الجماعة مثله بعد أن أحسّ بالتدابير السرية والشرعة المدفونة في النفوس والتي تفوح من بعض التصريحات ، فتشير إلى تحويل الجماعة من سماحة الدعوة إلى غلبة التنظيم العسكري ، ونزعة التدبير السري مدعوماً بالتقيَّة ، للدخول لمجالات إنشاء القوة الصلبة من ذات الموجودة في الدولة وفي غيرها ، و إقامة هيكل صلب من سدنة " النظام الخاص " ، وهو مفتوح لتنمية القوة التي سيحتاجونها ساعة زمان الصعود إلى السلطة ، بل لتنفيذ الشرعة التكفيرية خلال المسيرة الطويلة ، ومدّ اليد إلى القتل بفتاوى التكفير ، لإزاحة الأعداء عن الطريق.
أعادت للكاتب تجربة صحبته مع " أبوغالي " عذوبة حياة الداعية التّقي الذي يشع عمقاً في معرفته واجتهاده ، وسماحة نظرته للإسلام . يعرج بصحبته إلى آفاق رحبة ورحلة نورانية ومشاعر صوفية رقيقة حين يذكّره بقصص الذين يأخذون العلم عن طريق الأسباب ، وآخرين يأخذنه من رب الأسباب . ويشرع في تسليط ضوءه الكاشف على الآيات القرآنية التي تتحدث عن العلم الذي تُشير إليه العلوم التي تأتي من لدُن رب العباد ، كما هو مذكور في سور الكهف وطه والأنبياء والنمل . ويبحر معك في الجانب المضيء من خيارات التعبد ، التي ترتقي بالنفس البشرية ، لا تلك التي تقربك إلى السلطة والثروة والحكم ، أو تلك التي تزهق أرواح الناس ، أو الأعمال التي تدخل من بوابة الجريمة المنظمة ، ويقول التكفيريون زوراً أنهم يتقربون بها إلى الله !!|2|

(10)

يمكنك ملاحظة أن قادة هذا التنظيم السري الذين جاء ذكرهم في الكتاب وقد أوردهم الكاتب بأسمائهم ، بما فيهم رئيس مصر الحالي ومرشد الإخوان المسلمين !!.

(11)

أما قضية الإخوان الآخرين المنتشرين في أرجاء الكون ، والذين تتلمذوا في بواكير أيامهم على يد " سدنة معبد الجماعة بمصر " وحَمَلَة أختامها خلال أكثر من ثمانين عاماً ، فينطبق عليهم المثل المصري الذي يقول :
{ اقلب الجرَّة على فمها تطلع البنت لأمها }
*
المراجع :
|1| : ثروت الخرباوي ،( قلب الإخوان) ، الفصل الأول ، ص 11،ص 14
|2| : ثروت الخرباوي ،سرّ المعبد : الأسرار الخفية لجماعة الإخوان المسلمين.

عبد الله الشقليني

13/01/2013





تعليقات 2 | إهداء 5 | زيارات 2280

خدمات المحتوى


التعليقات
#558773 [جبير بولاد]
4.00/5 (1 صوت)

01-14-2013 08:16 PM
المنابع واحدة ..المفاهيم أحادية ..التجربة واحدة ..المصالح متعددة


#558402 [TIGERSHARK]
5.00/5 (1 صوت)

01-14-2013 12:31 PM
وده الحصل عندنا وحايحصل في مصر وتونس وفي اي مكان يحكم فيه الجماعه.


عبد الله الشقليني
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة