11-01-2010 07:30 AM

عمود : محور اللقيا


الوحدة الراجعة.. ووجوب إستفتاء الشمال

د. عمر بادي
[email protected]

المشهد السياسي هذه الأيام يمور في تنور إستفتاء الجنوب , و صار التكهن بالنتيجة مادة مستساغة في المجتمعات , و كأن الإستفتاء مباراة ختامية في غاية الأهمية , و لعمري فهو كذلك ! حقيقة , الإستفتاء يمثل مباراة ختامية بين فريقين هما المؤتمر الوطني و الحركة الشعبية و الجمهور هو الشعب السوداني ( المتفرج ) و الإستاد هو السودان و قانون اللعب هو إتفاقية نيفاشا و طاقم الحكام هم شركاء الإيقاد بينما يجلس على مقصورة كبار المتفرجين قادة أحزاب المعارضة !
الشعب الجنوبي غير المسيس يؤيد الوحدة الفطرية التي عاشها عقودا من الزمان لأنه قد وجد في النزوع شمالا ما يرجوه من أمان من غوائل الدهر . هذا أمر قد عرفه السياسيون الجنوبيون الإنفصاليون فطالبوا بمنح الجنسية المزدوجة للجنوبيين في الشمال بعد الإنفصال و أيضا بمنحهم الحريات الأربعة كما هو حادث بموجب ميثاق التكامل بين مصر و السودان , و طالب السيد ياسر عرمان أن يستمر قطاع الشمال في نشاطه في دولة الشمال كما كان , مع أنه تابع لدولة الجنوب . لقد فهم الدكتور كمال عبيد القصد من ذلك فأتى بتصريحاته النافية لمعاملة الجنوبيين في الشمال كمواطنين بعد إنفصال الجنوب و إشتط في ذلك حتى لا ينزلقوا و يصوتوا للإنفصال الذي سوف تكون عواقبه وخيمة , و نتيجة لردود الفعل العنيفة على تصريحات الدكتور كمال عبيد تدخل الرئيس عمر البشير و صرح بأن المواطنين الجنوبيين سوف يعاملون كالشماليين إذا ما حدث الإنفصال . لكن أخيرا صرح الدكتور نافع علي نافع أنه عند حدوث الإنفصال سوف يستمر التعامل مع الجنوبيين في الشمال كما كان إلى أن تسوى أوضاعهم ! بمعنى إما بضمهم لمواطني الشمال و إما بترحيلهم إلى دولة الجنوب . إن رأي الدكتور نافع هذا قد أتى مطابقا لرؤية الدكتور فيصل عبد الرحمن علي طه الخبير المتخصص في القانون الدولي كما وردت في مقالاته التي نشرها في الصحف السودانية بعنوان : ( بعض الجوانب القانونية لإنفصال الجنوب ) و أبان في موضوع الجنسية أن القانون الدولي يعتبر مواطني الدولة المنفصلة رعايا في الدولة الأصل حتى ينظر في أمر تبعيتهم أو يعاملون بناء على لوائح جديدة توضع لهم , فقطع بذلك قول كل خطيب !
إن للسيد ياسر عرمان أطروحات تدعو ألى عدم المساس بقطاع الشمال و بالجنوبيين القاطنين في الشمال حتى يكونوا بذلك سندا للوحدة الراجعة و دعما للسودان الجديد الذي سوف يتكون حتى بعد الإنفصال , و للسيد ياسر عرمان طموحات بأن توحد مباديء السودان الجديد القارة الأفريقية و العالم العربي أيضا ! لقد نحا بعض الكتاب نفس المنحى ووضعوامؤشرات داعمة لفشل دولة الجنوب الجديدة في حالة قيامها و رأوا أن التجربة التي هي خير برهان سوف تقنع المواطنين الجنوبيين بالسعي للتوحد مرة ثانية مع دولة الشمال . الأمر إذن أن تكون العودة كخط رجعة يحميهم من الضياع , و ضربوا أمثلة في ذلك بألمانيا و اليمن . لكنني أرى أنهم لم يكونوا موفقين في طرحهم لهذين المثالين و ذلك لإختلاف أسباب الإنفصال و العودة فيهما عما عندنا في السودان . لقد إنقسمت ألمانيا النازية المنهزمة بعد الحرب العالمية الثانية إلي ألمانيتين نتيجة لتجاذب المعسكرين الشرقي و الغربي عندما دخلوها منتصرين , فأخذ الإتحاد السوفيتي الجزء الشرقي من المانيا و أسماه ألمانيا الشرقية و أتبعه مع دول شرق أوربا إلى منظومته الإشتراكية , و كذا فعلت الدول الغربية المنتصرة و أخذت الجزء الغربي و أسمته ألمانيا الغربية و سعت إلى إنعاشه بمشروع مارشال بعد دمار الحرب الشامل . هكذا كان التقسيم خارجيا دون إرادة الألمان , و لكن عندما قويت إرادتهم قرروا التوحد فهدموا سور برلين و توحدوا ! أما اليمن و كما ذكرت سابقا كان جزؤه الجنوبي تحت الإنتداب البريطاني و كان يعرف بإتحاد الجنوب العربي و عاصمته عدن , بينما كان الشمال يحكم بعائلة الأئمة اليمنيين , و عند إستقلال اليمن الجنوبي من بريطانيا في عام 1967 كون جمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية , و في الشمال حدثت إنقلابات عسكرية و تكونت الجمهورية العربية اليمنية , و بعد ذلك حدث التلاقي المنشود بين القيادتين و الشعبين و حدث الإتحاد . هل في هذين المثالين شبه بما يحدث عندنا ؟ دولة في كامل سيادتها يقام فيها إستفتاء لفصلها إلى دولتين ! هل يمكن أن يحدث هذا في الشيشان مثلا , و هو إقليم مسلم ذو حكم ذاتي يقع في روسيا و يقود حربا تحريرية شعواء يطالب فيها بالإنفصال عن روسيا , هل يمكن أن تمنحه روسيا حق تقرير المصير أم يمكن للدول الخارجية أن تتدخل لذلك ؟ إن خير مثال يجسد حالتنا هو مثال تيمور الشرقية التي إنفصلت عن أندونيسيا بضغوط أمريكية قننت تقرير المصير و لكن حالها الآن يغني عن سؤالها .
لم يحدث ان إنفصلت دولة بمحض إرادتها من دولة كانت جزءا منها و بدون تدخلات عسكرية من الخارج أو إرغام على ذلك , ثم تأتي تلك الدولة المنفصلة بعد حين من الدهر تعض إصبع الندم و تقدم إعتذاراتها إلى الدولة الأم و تعود إليها كعودة الإبن الضال ! لم يحدث ذلك قبلا و إن كان هنالك وجود لدولة كهذه فدلوني عليها . هكذا أرى أن ما يردده البعض عن الوحدة الراجعة بعد الإنفصال هو شيء من اللامنطق , لأن الإنفصال سوف يعمق التباعد بحكم النزاعات التي سوف تستجد . لكن رغم ذلك إذا ما أبدت دولة الجنوب رغبتها في العودة إلى حظيرة الوطن الأم مستقبلا , يحق هنا لشعب السودان الشمالي أن يُستفتى على خياري إعادة الوحدة أو رفضها , و النتيجة سوف تحسمها ترسبات نكران الجميل !





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 882

خدمات المحتوى


التعليقات
#42237 [M.E.Osman]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2010 11:20 PM
Lado dont hurry just wait and we wiil see

the result of south choice


#42230 [الظاهر ]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2010 11:01 PM
كلام فى الصميم


#42095 [Lado]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2010 02:34 PM
Don not worry we will not regret... and we will not come to you....demn north


د. عمر بادي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة