جائزة النوايا الحسنة !ا
11-01-2010 03:31 PM

تراســـيم..

جائزة النوايا الحسنة !!

عبد الباقي الظافر

في العام الماضي اختارت اللجنة المنظمة لجائزة نوبل الرئيس الأمريكى باراك أوباما باعتباره رجل السلام في العالم ..احتار المراقبون في الاختيار الذي لم يصادف أهله ..الرئيس باراك أوباما في ذلك الوقت كان قد قضى أشهراً معدودات في البيت البيضاوي ..عليه كان من الصعب الحكم له أو عليه في ذلك التاريخ المُبكر .. صحفي لاذع اللسان وصف الاختيار بأنه قائم على النوايا الحسنة لا الأفعال المسالمة. جائزة النوايا الحسنة حتى الآن يستحقها وزير العدل محمد بشارة دوسة ..الوزير دوسة قام بعدد من المجهودات .. لم نحصد نتائجها بعد .. ذلك لأن الإصلاح القانوني يحتاج إلى عمل جماعي ووقت طويل لحصد الثمار. يبدو أن صُنّاع القرار قد أصابوا التوفيق وهم ينتدبون الوزير دوسة لديوان العدالة .. دوسة عرفته كقانوني ضليع أكثر منه سياسياً شهيراً .. ينتسب إلى دارفور الجريحة .. والتي أبانت مساوىء نظامنا العدلي أكثر من أي جهة أخرى في السودان .. حتى فى دارفور نفسها فالوزير دوسة هو حفيد أشهر رجالات الإدارة الأهلية في (دار زغاوة) التي مزّقتها الحرب. منذ أن جلس دوسة على كرسي العدل بدأ بخطوات جادة في الإصلاح .. ترتيب البيت من الداخل أخذ منه وقتاً طويلاً .. أنجزالمهمة في هدوء تام .. صحيح أن مُخرجات التغيير كانت أقل من الطموحات .. بعض أركان هذه الوزارة كان أداؤهم المهني أقل من المطلوب .. وهم يستحقون أن يذهبوا إلى منازلهم مباشرة بدلاً عن استحداث المناصب الإدارية لهم. في ملف الإصلاح تحدث الوزير دوسة بشجاعة وقال أن لا كبير على القانون .. ووعد بالتعاون مع جهات الاختصاص لتغيير بعض القوانين التي تحتاج إلى معالجة عاجلة .. وقدّم دوسة نقداً بناءً لنظام الحصانات القانونية الذي يوفر خصوصية في التعامل مع ربع مسؤولي بلادنا .. كذلك اتخذ الوزير دوسة قراراً جريئاً وهو يلغي كل الرسوم المالية التي كانت تتقضاها النيابات من المواطنين. عن دارفور ومآسيها التي شوّهت صورة السودان بين العالمين .. تقدم الوزير بخطوات تستحق التثمين .. رفع لجنة التحقيق في جرائم دارفور وجعلها برئاسة وكيل وزارة العدل.. ثم بشّر الشعب السوداني بأن رئيس الجمهورية وعد بإنشاء ثلاث محاكم جديدة في دارفور للنظر في انتهاكات حقوق الإنسان في الإقليم الجريح .. بل إن الوزير دوسة قاد بنفسه فريقاً من المُحققين في أزمة (سوق المواسير) آخر الكوارث التي حلّت بإنسان دارفور. في تقديري أن الوزير دوسة يسير في الطريق الصحيح .. الإصلاح يبدأ بالاعتراف بالأخطاء .. وهذا ما فعله دوسة ضمناً وجهراً .. الوزير دوسة قال إن ثورته الإصلاحية تحظى بدعم الرئيس ونائبه.. رغم ذلك أخشى عليه أن يدفع ثمن جُرأته .. ويُبعد من المنصب الحساس .. مشكلة الإنقاذ أن هنالك ملكيين أكثر من الملك. الوزيرمحمد بشارة دوسة يملك حتى الآن الكثير من النوايا الحسنة ولكن السياسة نتائج كما (الكورة أقوان).

التيار

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1021

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية
تقييم
2.05/10 (33 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة