01-23-2013 01:11 AM

نمريات

بلد تانى لم ينشر

اخلاص نمر
[email protected]

قالها بالحرف الواحد الدكتور الحاج ادم (ان السودان بلد اسلامى 100% والماعاجبو يشوف ليهو بلد تانى ) قول الحاج ادم الذى جرى على لسانه بكل ثقة يؤكد تجاهله المتعمد لقبيلة السودانيين المسيحيين الذين الذين يتخذون من الخرطوم دارا ومسكنا منذ سنوات طويلة جدا خلون تزاوجوا وتوالدوا وتوارثوا وتعايشوا مع المسلمين حبا ومودة ورحمة و مازالت العلائق تستمد ريها ونداها بين الفئتين حتى يومنا هذا فالمسالمة وحدها تقف مثالا غير حصريا لعائلات السويسي وبشارة ورياض سكلا وحنا الصراف وتادرس عبد المسيح وايوب ميخائيل وسليمان تادرس وجميعهم اوثقوا عرى النسيج الاجتماعى مع المسلمين ولا اخال انه سيطل عليهم يوم ما (ويشوفوا ليهم بلد تانى )
الحاج ادم اسقط حق المواطنة من ملفات هذه الطوائف واسقط حقهم كذلك فى اداء شعائرهم الدينية ومناسباتهم التى تعترف الدولة بها وتمنحهم اجازة ممهورة بتوقيع الرئاسة للاحتفال والتواصل والمجاملة ولااخال ان الحاج ادم لم يسمع فى الايام السابقة اصوات اجراس الكنائس تقرع واناشيد الشكر ترفع وحراك اطفال صغار بشرائط ملونة جميلة فى لهو ومرتع
نحن نبحث عمن يعمر الوطن الذى يتسرب يوميا من بين ايدينا بسبب هجرة الخبرات والكفاءات التى سلبته سنوات العطاء القادم باطلاق مثل هذه(العبارات ومثيلاتها) من عمق جراب التمكين القديم لحزب الحاج ادم الذى يرسم خطى المواطن رغما عن انفه بل ويساهم فى تشريده عبر الارصفة والموانىء بتنفيذ سياسة (فرق تسد) التى تفوح منها رائحة المحسوبية وغمط حقوق المواطن الذى يؤكد له الحاج ادم اليوم ان السودان بلد اسلامى 100% رغم وجود من يعرفهم الحاج ادم و باسمائهم فى كشوفات الناخبين والتعداد السكانى من غير المسلمين
لايحق لاى فرد ان يدفع الاخر للخروج من وطنه باشارات وايحاءات او كلمات صريحة فالوطن للجميع ومن حق كل مواطن ان يتمتع بوجوده فيه حرا ابيا تتوفر له فيه كل مقومات الحياة الكريمة ------فانت راع مسؤؤل عن الرعية-----من طعام ومسكن وعلاج وامان وكل ذلك للاسف قد اختفى من حياة الشعب السودانى الذى اعتمد وجبة واحدة فى يومه المضنى
يعلم الحاج ادم تماما ان راتب المواطن المتدن لايكفيه فى ظل التحرر الاقتصادى وارتفاع سعر الدولار وسياسة المالية العرجاء وبالتالى ليست له المقدرة لتوفير تكاليف الخروج من الوطن للبحث (عن وطن ثانى) لكنه يتعمد اطلاق ذلك القول من باب( الاستعمار الجديد) الذى تنوى الانقاذ الشروع فى تطبيق تفاصيله
سيدى الحاج ادم الاسلام برىء تماما والله مما تفعله الانقاذ!!!
همسة
على ذات الرصيف التقيته .....
يلبس رداءه القديم.....
وينتعل حذاء باليا ..........
وعلى وجهه علامة استفهام كبيرة.....


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1149

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#566737 [عاصم]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2013 11:01 AM
شكرا لكى اخت نمرة وزيادةً فى الايضاح اتباع المسيح ببلادنا منذ زيارة النبى عيسى عليه السلام لمصر ( مملكة دنقلا - سويديين ) ( مملكة علوة - نرويجيين ) وكنائسهم وصوامعهم ما زالت قائمة بسوبا تشهد على ذلك والسؤال من اين اتى هذا الحاج آدم رجل العصابات مجرد سؤال .


#566517 [satoor]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2013 02:37 AM
على ذات الرصيف التقيته .....
يلبس رداءه القديم.....
وينتعل حذاء باليا ..........
وعلى وجهه علامة استفهام كبيرة..... اختى نمريات انت بالضبط التقيت الشيخ ساطور ولكن لم
تتعرفى عليه حينما كان مطلوب القبض عليه واليوم آخر عمم وشالات ومراكيب نمر وقلة ادب


#566241 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2013 06:33 PM
اخوانا فى الوطن الاقباط .. يتملقون خليفة المسلمين الاعرج المشير البشيرالشهير بلص كافورى ويدعونه الى وليمة كبيره كل سنه لافطار رمضان معهم .. هذا نوع من النفاق الذى يجلب (الحقاره ).. ورجل الدين فيلو ثاوث فرج انضم مؤيدا للخلافة الاسلاميه بقيادة الهالك حسن الترابى .. ولما انتزعت منه هرع الى الخليفة الجديد يتملقه .. خنازير الجبهة الاسلاميه لا يحترمون الا الرجال الغبش الذين يحملون الرشاش .. فليقل الحاج ساطور ما يشاء وغدا سيعلن المنتصر اتجاهه الجديد الذى سيؤيده بالطبع كل الشعب السودانى بما فيه الحاج ساطور وهيئة علماء السودان والجبهة الاسلاميه والاقباط طواعية او كرها ..


اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة