هل تراجع الحزب الشيوعي عن مواقفه؟
01-24-2013 07:46 AM

هل تراجع الحزب الشيوعي عن مواقفه؟

تاج السر عثمان

بعد نشر مشروع ميثاق "الفجر الحديد" ، وصدور بيان المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني الذي اوضح أن ماصدر مشروع لميثاق لم يناقش في اجهزة الأحزاب القيادية، وطرح ضرورة مواصلة الحوار حتي يتم الوصول الي حل وطني شامل للازمة في البلاد ، ومواصلة النضال الجماهيري حتي اسقاط النظام. ورغم ذلك التوضيح الذي ورد في بيان الحزب، دار حديث حول تراجع الحزب عن مواقفه وخطه السياسي تحت ضغط تهريج وتهديد السلطة، فهل هذا صحيح؟ وماهي مواقف الحزب الشيوعي وماهو خطه السياسي؟
أولا: خط الحزب ومواقفه؟:
حسب ماجاء في دورة اللجنة المركزية في فبراير 2011م فان خط الحزب في المرحلة الراهنة هو تكوين أوسع تحالف أو جبهة من أجل اسقاط النظام، وأن البديل حكومة انتقالية يكون مهامها :-
* تحقيق التحول اليمقراطي وتصفية النظام الشمولي والغاء كل القوانين المقيدة للحريات، وعقد المؤتمر الدستوري الذي يقرر شكل الحكم في البلاد علي أساس دولة المواطنة التي تسع الجميع غض النظر عن الدين أو اللغة أو الجنس أو العرق أو الثقافة، وحل قضايا المفصولين ومتضرري السدود ورد المظالم، وممتلكات الشعب المنهوبة...الخ.
*فك الضائقة المعيشية وتركيز الأسعار ودعم التعليم والصحة والسلع الأساسية، وعقد المؤتمر الاقتصادي الذي يسهم في وقف التدهور الاقتصادي الشامل في البلاد.
*التصدي لحل القضايا العالقة بعد الانفصال(ابيي، ترسيم الحدود.....الخ).
*وقف الحرب في جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق، وقيام انتخابات حرة نزيهة تتبعها آلية جديدة لاستطلاع سكان المنطقتين، والاشراف علي محادثات قبائل أبيي.
*الحل الشامل والعادل لقضية دارفور.
*التصدي للوضع المتدهور في شرق السودان.
*منع تجدد الحرب بين الشمال والجنوب وقيام شراكة استراتيجية بيتهما تفتح الطريق لاعادة توحيد الوطن مرة أخري علي أسس طوعية وديمقراطية.
*الاشراف علي اجراء انتخابات عامة جديدة حرة نزيهة في نهاية الفترة الانتقالية.
ثانيا:- ماهي اداة وكيفية اسقاط النظام؟
الأداة المجربة لاسقاط النظام كما جاء في التقرير السياسي المجاز في المؤتمر الخامس هي مواصلة التراكم النضالي والجماهيري حتي الانتفاضة الشعبية والاضراب السياسي العام والعصيان المدني. وبالتالي ضرورة مواصلة التراكم النضالي اليومي الذي يصل الي لحظة الانفجار الشاملة التي تشل النظام، وتحدث التحول الكيفي الذي يتجلي في تغيير النظام. وبالتالي لم يرد في وثائق الحزب اتخاذ تكتيك العمل المسلح لاسقاط النظام.
ثالثا: تصعيد النشاط السياسي الجماهيري:
اكدت وثائق الحزب علي ضرورة مواصلة تصعيد النشاط السياسي الجماهيري ضد النظام الحالي من خلال الآتي:
* اضافة الي تحالف المعارضة العام هناك ضرورة ضرورة للعمل الصبور من أجل بناء التحالفات القاعدية وسط: الشباب والنساء والطلاب في الجامعات والثانويات..الخ، وقيادة عمل جماهيري تراكمي بمختلف الأشكال: مظاهرات، ندوات عامة ومقفولة، اعتصامات، مذكرات، انتخابات النقابات والاتحادات والحكم المحلي...الخ.
* مواصلة العمل وسط النقابات من أجل انتزاع مطالب العاملين وزيادة الاجور وتركيز الأسعار وضد الغلاء والفساد واستعادة ديمقراطية واستقلالية الحركة النقابية.
* بناء أوسع تحالف وسط المزارعين للدفاع عن حقوقهم ، وضد خصخصة مشروع الجزيرة والرهد وحلفا وبقية المشاريع الزراعية.
*دعم وتطوير حركات الاحتجاج في مناطق السدود: كجبار، دال، الشريك، مروي، الستيت...الخ ( ودعم مقاومة المناصير حتي تحقيق مطالبهم.).
* مقاومة الغلاء وكشف الفساد.
*تحميل المؤتمر الوطني تمزيق وحدة البلاد، والتفريط في السيادة الوطنية، واندلاع الحرب مجدد في جنوب كردفان والنيل الأزرق وحمل المعارضين للسلاح ( تحالف الجبهة الثورية)، وأن برنامجنا لاسقاط النظام يتفق مع برنامج تحالف الجبهة الثورية، ولكن نختلف في الوسائل اذا نحن نعتمد النضال السياسي الجماهيري، دون انكار حق الآخرين في اتخاذ تاكتيك العمل المسلح، كما نركز علي نقد الخطاب العنصري الذي عمقه المؤتمر الوطني ضد حركات الهامش، ونكشف جذوره الفاشية والطبقية.
*بناء جبهة عريضة من أجل الدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية واطلاق سراح المعتقلين، وحرية الصحافة والتعبير والتجمع والمواكب.
*قيام جبهة واسعة من أجل وقف الحرب في( جنوب كردفان و جنوب النيل الأزرق، دارفور..) والحل العادل والشامل بدلا من الحلول الجزئية والحفاظ علي وحدة ماتبقي من الوطن.
*بناء تجمع عريض لقوي الاستنارة ضد الدولة الدينية الفاشية، ورفع شعار دولة مدنية ديمقراطية، ودستور ديمقراطي يكفل الحقوق والحريات الأساسية وحقوق المرأة والاقليات القومية.
*فضح تاكتيكات السلطة في تمزيق وحدة الأحزاب ، وكشف المصالح الطبقية التي تؤدي للمشاركة مع النظام والتي تعبر عن التقاء مصالح الفئات العليا الغنية مع مصالح الفئات الرأسمالية الطفيلية الحاكمة في المؤتمر الوطني.
*مخاطبة فروع الحزب للجماهير حول قضاياها اليومية ( بيانات، ندوات، ملصقات...الخ)، وتحسين أداء صحيفة الميدان، وقيام اوسع حملة تضامن ضد ايقافها.
*كشف المخطط الأمريكي ودول الاتحاد الأوربي والصين، الذي يهدف الي نهب ثروات البلاد و غض الطرف عن الانتخابات المزورة، وتمزيق وحدة البلاد، والتعاون مع النظام من اجل تحقيق اهداف الامبريالية في المنطقة( تصريحات المبعوث الأمريكي الأخيرة ليمان حول ضرورة الابقاء علي النظام الحالي والتعاون معه وعدم تغييره علي نمط ثورات الربيع العربي). وكشف المخططات الامريكية المتحالفة مع حركات الاسلام السياسي في المنطقة العربية لاجهاض ثورات شعوب المنطقة الجارية بالتعاون مع قطر ومشايخ البترول، وخلق اوسع تضامن مع تلك الثورات، وثورات بلدان اوربا وأمريكا الشمالية والجنوبية وآسيا ضد افقارها نتيجة للنهب والاستغلال البشع للنظام الرأسمالي الذي وصل لقمة شراسته في مرحلة العولمة الحالية .
خاتمة : -
منذ تأسيسه سلك الحزب الشيوعي السوداني طريق النضال الجماهيري من اجل تحقيق اهدافه ، ورفض الحزب النقل الأعمي لتجارب العمل المسلح في عام 1952م، ودعوة مجموعة أحمد شامي ويوسف عبد المجيد للكفاح المسلح بديلا لشعار الاضراب السياسي الذي طرحه الحزب منذ أغسطس 1961م كاداة للاطاحة بديكتاتورية الفريق عبود، كما رفض الحزب دعوة مجموعة الخاتم عدلان في اوائل تسعينيات القرن الماضي لتحويل الحزب الي قوة مسلحة بعيدا عن النضال الجماهيري، وقد اكدت التجربة صحة خط النضال الجماهيري كما حدث في استقلال السودان عام 1956م، و ثورة اكتوبر 1964م وانتفاضة ابريل 1985م.
اكدت وثيقة " البديل الديمقراطي " التي اجازها تحالف قوي الاجماع الوطني، علي النضالي السياسي الجماهيري لاسقاط النظام.
وخلاصة الأمر أن الحزب الشيوعي مازال ثابتا علي مواقفه وخطه السياسي ، وأن الحديث عن تراجع الحزب لا أساس له من الصحة.


[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1201

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#566754 [خالد حسن]
3.00/5 (2 صوت)

01-24-2013 10:13 AM
اين نشاط الحزب بين الطلاب والعمال والمزارعين كما كان ايام حكم نميري ؟
يبدوا ان الحزب الشيوعي قد هرم .. اين المناشير والبيانات والكتابات علي الحائط
اين العمل السري تحت الارض الذي كان يقوم به الديمقراطيون والشيوعيون ايام حكم الديكتاتور نميري؟
اين دور الحزب بتوعية وتعبئة الشارع للنضال ضد حكم العسكر المتسلطين


تاج السر عثمان
 تاج السر عثمان

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة