أصبحت مقلدا للامام
01-29-2013 02:54 PM

أصبحت مقلدا للامام

بقلم / طه احمد أبوالقاسم
[email protected]

أصبحت مقلدا للامام .. عبارة يستخدمها الشيعة كثيرا .. والشيعة نصبت لهم أفخاخ وقعوا فيها منذ زمن بعيد وزين لهم الزيق وساروا فى دروبه .
.. ولست الآن بصدد مقارعة فكرهم خاصة عندما يقترن الامر بالعقيدة .. ولكن لا بد من قرع ناقوس الخطر بشدة عندما نسمع أن هناك مراكز للتنصير والتشيع فى السودان وتقف خلفها السفارات والمراكز الثقافية ... هذه المراكز ليست التي قفلتها الدولة بحجة الدعم الامريكي .. والبشير تنازل طوعا عن ارادة السودان من أجل الدعم وشطب ديونه وتعاون للنخاع .. ونيفاشا والمشاركة فى محاربة الارهاب دليل ذلك ولكن النتيجة صفر ...
البشير فى عميائه أضر بكبرياء السودان .. تجده جالسا القرفصاء يزف شابة سودانية لرئيس دولة اخرى من أجل ارضاء الاخريين .. الزواج مناسبة فيها الكثير من الخصوصية .. أخشى على هذا الاتفاق الهش مع ادريس ديبي أن تطيح به النيران فى مالي .. رئيس فرنسا أولاند غير ساركوزي ولكن فى النهاية تظل تشاد من ضمن النفوذ الفرنسي .. تتقدم فرنسا الصفوف فى مطاردة القاعدة فى مالي .. وكانت المبادرة لها فى اسقاط القذافي الذي كان يستصرخ أمريكا أن القاعدة تطوقه .. السلاح الذى أوصله البشير لطرابلس من أجل اسقاط القذافي ربما تزلف الغرب عليه الآن وقال له .. ان السلاح الذي فى أيدي القاعدة فى مالي يتطابق مع اسلحة مصانعك فى اليرموك
الدولة الايرانية تسربت الى مفاصل الدولة اقتصاديا وسياسيا وعسكريا وثقافيا وتقود السودان الى المزالق والمهالك ..
وقطبي المهدى كان محل احترام وقدسية عندما كان سفيرا فى طهران لتركيبة اسمه .. كان لى صديق باكستاني فى جريدة عكاظ .. كان مبسوطا من أسم دكتور الباقر أحمد عبدالله وعندما قلت له : لديه قريب يدعى معاويه .. قال لي : كيف يكون هذا ؟؟ ..
وربما تسمم البشير بايران غاز واستنشقه ايضا اسحاق كاتب الانتباهة .. ويصدمنا اسحاق ويقول فى برنامج الاستاذة عفراء بتليفزيون الخرطوم ان اكتوبر من صنع الماسونية .. ما هذا الشطط ؟؟ شهدت اكتوبر بزوغ الاسلاميين واليسار وأعادت رافعي علم الحرية أزهري والمحجوب .. شعار اكتوبر يا شعب غرامه الحرية .. الربيع العربي فى تونس وسوريا وليبيا ومصر من أجل الحرية .. يقول الصحفي الهمام اسحاق ان عبود بنى الكباري .. نقول له : البشير والنميري أيضا من بناة الكباري والسدود ولكن جميعهم يحبون سجن كوبر وشالا وزالنجي .. اسحق حرم من الكتابة بسبب تطاوله على الانقاذ .. والطيب مصطفى هو من اعاده الى الكتابة .. الطيب مصطفى لديه ترياق ومضادات حيوية ضد الاعتقال .. وبخ ونكل بسيد الخطيب مباشرة فى التلفاز وحملهم مسئولية نيفاشا وهم من خدعوا البشير وساروا به الى المزالق ..وأردف أن الترابى أصبح موديل 2012بتقاربه من فاروق أبوعيسي اليساري وكليهما من نجوم اكتوبر .. على السيد اسحاق أن يرفض الرجوع المذل ويكتب بارادة الطيب مصطفى .. هم من ساعدوا على فصل البلاد من الخاصرة حين قالوا ابناء الجنوب لا يشبهوننا .. هل واجب علينا الان ان نسب علي عبداللطيف والماظ لأصولهم الدينكاوية ونشطاط ونسب الصحابة ..؟؟ حيث قال الصحفي الهمام الباحث عن الحقيقة الاسلامية أن المرحوم محمد طه المحب للخميني ورفسنجاني توصل الى ذات النتيجة ..
قال اسحاق انه كاتب حقيقة اسلامية .. صلى خلف أنصار السنة ومساجد الضرار ثم تبرم منهم .. نحن فى انتظار حقائقه وأن يكون واضحا لا يكتب من خلال تقية الخميني ولا ترسانة الطيب مصطفى ويقول لنا كيف نكتشف البترول ونكرره ونضعه فى فم اسرائيل وتضربنا ليل نهار والشعب السودانى يتسول تحت الابراج .. ؟؟ وكيف ترك البشير اجتماعه مع ادريس ديبي داخل الكعبة ليحلق بمبادرة القذافى وتحاول ان تقنع الناس أن انقلاب قوش كان من صنع مخابرات السنوسى وعمر سليمان .استاذنا الجليل اسحاق أحمد فضل الله الحقائق الاسلامية والسياسة لا تتطابق مع توهمك فى صناعة القصة القصيرة . وهذا التوهم ربما قادك الى كهوف اصحاب البدع ..
والتشيع يشبه زواج المسيار واستنشاق بخور الممنوع . . ويدخل الى الانسان كالسحر .. و يصبح مقلدا للامام وربك يستر ..

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 927

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




طه احمد أبوالقاسم
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة