المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إريتيريا ..( أيضآ بلاد قهرِ وكبت ) !
إريتيريا ..( أيضآ بلاد قهرِ وكبت ) !
02-02-2013 07:02 PM

بإرتيريا عصابة أخري ، تحكم بقبضة من حديد ، تأسر البلد وتُعَيِِّشَه بعزلة عن العالم ... والشباب الارتري مشرد وهائم في ارض الله الواسعه ، ومن بقي منهم ( في الداخل ) يكتوي بنار القهر والكبت ... وأقل شئ يمكن أن نوصف به دولة ارتريا – جارتنا والبحر – هي السجن الكبير .

أفورقي يحكم وحده ، ويقرر وحده ، لا دستور – وهو مجمد فعليآ – لا قانون ، ولا حتي إعتراف بمعارضه ، ولا يسمح لأحد بأن يُنشئ حزب ! .... ولا تسأل عن الاعلام المستقل أو وكالات الانباءالعالميه ، فهي محرمه وممنوع التعاون معها ! .... ويبدو أن أفورقي عندما انطلق مطلع التسعينات ( نحو الحكم ) لم يُلقن بوصايا تعينه علي ممارسة النفاق والتملق ... فهو يَعُف عن تكوين الاحزاب الديكوريه ( التوالي ) وكذلك لم يقدم علي التظاهر بديمقراطيه ( زائفه ) ، ولم يسعي لطمس الحقائق ( وممارسة التضليل ) ... بل يُصِرُ علي ( التكتم والغموض ) في إدارته لبلاده .

وسجون أفورقي المظلمه يقبع بداخلها – ظلمآ – شباب ، وعلماء وشيوخ ولا جُرُمَ ارتكبوه غير أن لهم وجهة نظر مغايره .

نحن في السودان ربما نستوعب أكثر من غيرنا معاناة الشعب الارتري الذي يعيش تحت وطأة القهر والفقر ، وأصبح هَمّ الكثير من الشباب هو الهروب خارج الوطن ، والالتحاق بمعسكرات اللاجئين بشرق السودان – ولن أتحدث عن ما يدور هذه الايام من أحاديث عن اتجار بالبشر وانه ينطلق من هذه المعسكرات ، وكما أن العلاقه بين الحكومه والشعب هي كالعلاقة بين الضعيف قليل الحيله من المتكبر الدموي ( عديم المروءة ) ! ... وحتي النهضة التي شهدتها بعض المدن الارتريه يدفع ثمنها شباب صغار يتم تنسيبهم الي القوات المسلحه في وقت مبكر من المراحل الدراسيه الأوليه ( وهو ما يعرف عندهم بالساوا ) يقومون بأداء فترة الخدمه الوطنيه والتي ليس لها تاريخ محدد !! ( أي مدي الحياة حال لم تتوفر موانع ) ... فهذا كفيل بأن يجعل الشباب يهيمون ويبحثون عن مخرج ، ويعرضون أنفسهم للمخاطر ( الهجره غير الشرعيه ) وكذلك الوقوع ضحايا للشبكات الإجراميه ومهربي البشر .
نعم معظم إفريقيا تعيش تحت وطأة حكومات ديكتاتوريه قمعيه ، لكنها تمنح هامش حريات " علي الأقل تدافع به عن نفسها حال مهاجمتها من قبل المنظمات والهيئات العالميه التي تهتم لأمر الإنسان وحقوقه ...عكس ارتريا التي يعيش مواطنها في رعب كبير من هذا الأفورقي وعصابته ،حتي وهم بعيدين عن دولته ، لا يقوون علي التفوه بكلمه عن ما يحدث بالداخل ( بإعتبار أن لفرعون يد طويله وأنه سيلحق بهم الأذي ، حتي وهم خارجها ! )
ارتريا ستصبح منارة الجنوب بالفعل إن سمح لها هؤلا بأن تنفتح علي العالم ، في كل الجوانب ( سياسيه إقتصاديه واجتماعيه ) لانها دوله تتوفر فيها العديد من المقومات الجاذبه ، ولديها ما يؤهلها لتكون قبلة ووجهة يجد فيها الكثيرون مبتغاهم ... ولكن تأبى نفس هذا الشرير ( أفورقي ) إلا أن يشرد أهلها وينغلق علي نفسه ، ويحرم مواطنيه من العيش الكريم، فكثير من المناطق في ارتريا اليوم لا تتوفر فيها أدني مقومات الحياة !!!

مؤسف سادتي أن نبحث ونعمل ليل نهار – مع اختلاف الطرق والوسائل – لأجل الحصول علي الحقوق ، وممارسة الحريات العامه ، وكذلك عن الحق في حرية التعبير وصياغة – أو بالأحري المشاركه في صياغة – واقع بلداننا ... ونبث للعالم أخبار إنقلابات ، وثورات ( للتحرر ) ، وجدل وشد وجذب في الممارسه السياسيه !! ... إحدي المرات تساءلت ، ما هي الاجابة التي يمكن أن يرد بها أب أوروبي – أو أيآ من مواطني دول الديمقراطيات العتيده – علي إبنه الذي يجده يتابع أحداث الشرق الأوسط وافريقيا ( مظاهرات وحروب ، وثورات ) ... عندما يقول له : أبي ما الذي يحدث ، لماذا كل هذه الوحشية وهذا الدمار ؟؟؟!!!
أيقول له أن رئيسهم جاثم لعقود ؟؟
أم أنهم يطالبون بالحرية ؟؟
طبعآ – علي كلِ – سيقول له الحقيقة ولن يكذب عليه ، وعندها مؤكد سيقول إبنه بأسف وإمتعاض ..... هذا " مقزز " أبي !

...
أخيرآ ... ارتيريا ليست بمعزل عن ما يجري في الشرق الأوسط ( وبعض إفريقيا ) حيث تتغير الخرط السياسيه ، ومع التململ الشعبي ( الصامت ) بالداخل ، وتزايد النشاط المعارض للرئيس أفورقي بالخارج في ضوء ما تناقلته وسائل الإعلام عن تمرد قوة من الجيش واحتلالها لمبني وزارة الاعلام ( مطالبة باطلاق السجناء السياسيين والدستوروالحريات ) .. كله سيلقي بظلاله وحتمآ يطالها التغيير ، وسيرحل أفورقي ( ويُهلك كما يحلو لمعارضيه ) ... فقط نأمل أن تتحرك جهات دوليه نعلم ان تحركها - في كل ما يتعلق بإرتريا - سيكون له الأثر .

قولوا يا لطيف .


نصف الكوب
أيمن الصادق
[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2106

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#575983 [مناضل عجوز]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2013 04:55 AM
يذكرني هذا المقال ، بما حدث بعد غزو صدام للكويت وظهرت صور وأفعال صدام في العراق والعراقين ، وكان قبل ذلك هو بطل القادسية وحامي العروبة
والإسلام السني من المد الشيعي ووووو. وكانت الصدمة ؟؟؟ حقيقة إرتيريا وما يدور في إرتيريا الان بل وفي المستقبل لا تنفصل عن السودان " الفضل "
وهذه الحقيقة مهما حاول الناس تناسيها وتجاهلها ، أما حصرها في موضوع الجنسية والدين والنظرة الضيقة للمصالح الوقتية ، فهي تصب في مصالح
الأنظمة الحاكمه في السودان أو إريتريا . والتاريخ القريب خير إثبات لذلك ، وارشيف الراكوبه ملي بذلك


#575088 [سودانى طافش]
5.00/5 (3 صوت)

02-03-2013 05:41 AM
ياخى تاعب نفسك ليه .. الأرتريين نصفهم أصبح سودانى ويغالطوك كمان فى السودان ..!


ردود على سودانى طافش
United States [khalid mustafa] 02-03-2013 11:35 AM
وبفضل حكام الانقاذ عما قريب سيصبح نصف السودانيين ارتريين والنصف الاخر اثيوبيين وستخلوا بلادنا من اهلها الاصليين لتوطين المصريين والطوارق والقبائل المنسوبه للعرب في غرب افريقيا

United States [أحمد أسناي] 02-03-2013 11:18 AM
أولا أشكر الأستاذ أيمن كاتب المقال الذي سلط الضوء على الوضع الارتري تحت ظل أفورقي صديق البشير ، وفضائل الشعب السوداني مسألة واضحة وضوح الشمس (لا يختلف عليها زلين) إلا أنني أستغرب ممن يقول بأن نصف الارتريين أصبحوا سودانيين كما هو حال الأخ " سوداني طافش" أخي الارتريين من أكثر الشعوب تمسكاً بأرضهم ووطنهم ولا فخر وتعلم أو يعلم غيرك بأن الكثير من الارتريين الذين عاشوا في السودان عادوا إلى وطنهم فور استقلاله رغم رغد العيش والأمن في السودان مفضلين العيش مع الجن الأزرق كما قال لي أحد العائدين وبالفعل يعيشون الآن تحت حكم جن أزرق وهو أفورقي.

أمااستكثارك لمقالة كتبها الأستاذ ايمن على إخوتك وجيرانك ففيه نوع من مصادمة أخلاق السودانيين فلا أدري ما العيب في أن يكون نصف الشعب الارتري سودانيين أو العكس؟ يبدو أنك لم تزر إرتريا وإلا لوجدت إرتريين من أصول سودانية لهم ما لنا وعليهم ما علينا بل هناك أحياء مقفولة للسودانيين.

ولكن ها هي بوادر الانفراج بدت في الأفق لتريح أمثالك ممن نعتبرهم قلة بعد عودة الارتريين.


#575079 [الغريب عن وطنو]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2013 04:45 AM
التحية لك استاذ ايمن ..
اولاً دعني ارسل تحايا احترام وتقدير للشعب الأريتري, والله انتو جيراننا واخواننا واحبابنا, عاشرت الاريتريين في الغربة ومالقيت منهم إلا كل احترام لي ولبلدي ومافيهم واحد بينكر فضل السودان عليه بحكم انهم إما عاشو وتربو في السودان او مروا بيه في رحلتهم نحو المجهول بسبب الطاغية افورقي ووالله بيحبو السودان اكثر من سودايين كتيرين .. فلهم التحية
حقيقة اللي سمعتو من الاخوة الاريتريين عن النظام ده يفوق بكثييييييييير كل اللي يتكتب عنه ..
اسأل الله يريحكم من افورقي ويريحنا من البشير ونظامهم في يوم واحد قادر يا كريم ..


#575002 [الاستاذ ميرغنى ود جرقندى]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2013 11:11 PM
دى ارتريا الكان بيدعم قضيتها السودان ,,,
وبسبب دى دعم منقستو الحركه الشعبيه حتى فصلت الجنوب


ردود على الاستاذ ميرغنى ود جرقندى
United States [أحمد أسناي] 02-03-2013 11:26 AM
نعم يا استاذ ميرغني ود جرقندي هي دي إرتريا التي لا ينكر شعبها دعم السودان ومنغستو استغل وساوم بقضية الجنوب ومن قبله هيلي سلاسي الذي نتجت عن وساطته اتفاقية أديس ابابا 1972م وعادت حركة أنانيا من الغابة إلى أن ظهرت الحركة الشعبية في العام 1983م أما قضية إرتريا سبقت تأسيسي منظمة الوحدة الافريقية التي وضع بنودها هيلي سلاسي وكان البند الثالث تقريباً عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الافريقية، والبند الذي سبقه الاعتراف بالحدود التي رسمها المستعمر بعد الحرب العالمية الثانية.

كانت إرتريا دولة ذات سيادة خاضعة للاستعمار الايطالي ولم يكن وضع الجنوب كذلك ولكن بسبب الصرارع السوداني السوداني تطور الأمر إلى ما علمنا ، أما إرتريا فقد استقلت واصبحت ملاذا لكثير من أبناء السودان المعارضين لحكومة الانقاذ التي انحصرت في المؤتمر فأين الخلل تدعمني وأدعمك وهذه سنة الحياة ومن حقوق الجيرة.


#574988 [TIGERSHARK]
5.00/5 (1 صوت)

02-02-2013 10:43 PM
يازول كلامك ده اتجاه واحد, البقرا كلامك ده يقول كتبتو عن السودان! انا زرت ارتريا واقدر اقول ليك انو افورقي لا تحوم حوله شبهات فساد , نعم في فقر شديد لكن ليس بسبب الفساد بل فقر عام لاتميز فيه الفقير من الغني...لو نحنا في السودان وبالامكانيت العندنا دي لقينا قائد حازم زي افورقي, كنا بقينا بلد تاني.


ردود على TIGERSHARK
United States [أحمد أسناي] 02-03-2013 11:32 AM
أنت الذي في كلامك اتجاه واحد وكونك زرت إرتريا التي يحكمها أفورقي بالحديد والنار وتقول لم تحم حول أفورقي الشبهات فهذا طبيعي لأن أفورقي رجل متمرس في التخفي وعدم تمييز الفقير من الغني أيضاً ليس مقياساً منصفاً لأن الانسان الارتري حتى في الداخل وهو مقهور لا يمكن أن يبرهن ذلك بسبب الكبت.

قل لي بربك كم صحيفة قرأت في إرتريا والعكس وبالعكس كم صحيفة مكتوبة والكترونية تقرأ ف السودان؟ ففي السودان هناك هامش للحرية أرجو المحافظة عليها والمطالبة بالمزيد بدلاً من مدح الاعوجاج في إرتريا


#574911 [ارتري]
5.00/5 (1 صوت)

02-02-2013 08:54 PM
سملت استاذ ايمن وفيت وكفيت , ذكرتني بأصدقاء ارتريا من الصحفيين والمثقفين السودانيين امثال سيد احمد خليفة والتجاني حسين دفع السيد صاحب اشهر قصيدة ارتريا تعتبر بمثابة نشيد العلم عندنا (ارتريا يا جارة البحر) والمفكر الكبيرابو القاسم حاج حمد والفنان محمد عثمان وردي وغيرهم الكثير منهم قد فارق الحياة رحمة الله عليهم ودعواتنا الصادقات فنحن الارتريين لن ننساهمومممن هو على قيد الحياة ربنا يديهم طولة العمر,, سيظل الشعب الارتري وفياً لاخيه الشعب السوداني رغم اخطاء الحكومات هنا وهناك وستظل الوشائج والعلائق ممتدة في الحاضر والمستقبل كما كانت في الماضي ,,اما بالنسبة لشهادتك على النظام القمعي في ارتريا فقد افدت واجدت فبالأمس القريب احرز النظام الارتري في قائمة الدول التي تحتكر الاعلام وتنتهك حريات الصحافة والصحافيين المركز الاخير وللسنة السابعة حيث حلت دولة ارتريا بالمركز الاخير(179) من مجموع (179) يعني زي ما تقولو في السودان - منو والحيطة- يعني الطيش بالبلدي- وارتريا تقود المثلث الجهنمي (ارتريا , كوريا , تركمانستان) للمنتهكين لحريات وحقوق الانسان وطبعاً السودان لم يخرج من المنافسة فقد حل في مركز قريب من هذا المثلث وهو (176) على ما اظن ويمكنكم الرجوع لتقرير مراسلون بلا حدود لهذا العام عن حرية الصحافة..
اضافة لما ذكرت احب ان اوضح ان في ارتريا الان تم تحريم مشاهدة قناة الجزيرة وحجبت موقعها من الانترنت الذي لا يشاهده ولا 500 مواطن في ارتريا وهؤلاء ال500 حجبت عنهم,, ايضاً لا يمكن استخراج شريحة موبايل الا اذا كان عندك عنوان ثابت واذن من السلطات واسباب مقنعة ولا يمكن التنقل داخل الدولة ايضا الا بتصريح عبور اما السفر لخارج الدولة فهو من الكبائر ولا يتم الا للنساء والرجال فوق سن الشيخوخة اما الشباب لا سبيل امامهم للخروج من ذلك السجن الكبير(ارتريا) الا بحدود السودان -اثيوبيا - البحر الاحمر وقد هرب حتى الان ربما ثلثي الشباب الارتري ,, وهذا غيض من فيض ,, اوردت كل هذه الحقائق حتى يعلم اخواننا السودانيين من هو الحليف الذي يزوره البشير اليوم!! ولماذا وحتى تتعاطفوا مع طالبي الحرية في ارتريا فاستقرارنا من استقراركم ورفاهنا من رفاه


أيمن الصادق
أيمن الصادق

مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة