02-06-2013 04:22 PM

عار (الأسلاميين) .. أنهم جعلوا الفقير هو من عض كلب الأمير!

تاج السر حسين
[email protected]

مدخل أول لابد منه:
الشكر كل الشكر لجماعة (الأخوان المسلمين) فى مصر فمن خلال تصرفاتهم الهوجاء وسلوكياتهم التى لا علاقة لها بدين وتناقضاتهم وأكاذيبهم، المستمرة، التى يرصدها ويعكسها أعلام مهنى (حر) قوى ومستقل، خففوا عنا الشعور بحسرة عدم فضح وكشف عورات (أخوانهم) فى السودان منذ 23 سنة عجاف .. لقد اغنتنا نصرفات (أخوان) مصر وفضائحهم من الحديث عن تصرفات وأفعال أخوانهم فى السودان الذى لا يوجد فيه اعلام مهنى حر حتى اليوم بسبب هيمنة النظام الفاشل وقبضته القويه عليه لأنه يدرك مدى خطورته، أو بسبب عجز المعارضه من توفير اعلام قوى يكشف سوء هذا النظام ويعمل على اسقاطه فى اسرع وقت ممكن لشح الأمكانات أو لعدم رغبة المعارضة فى صنع مثل ذلك الأعلام المؤثر أو لعدم تقدير تلك المعارضه لأهمية (الأعلام) الذى لعب دورا رئيسا فى اسقاط نظام (مبارك) رغم قوة أجهزته الأمنيه والبوليسيه وبطشها بالشعب لمدة 30 سنة.
مدخل ثان:
صرح قيادى سابق فى جماعة الأخوان المسلمين فى مصر، قائلا:
- أن سلطة (الأخوان) أما أن حققت نجاحات اقتصاديه وسياسية.
- أو أن تتحول الى سلطه باطشه وقامعه.
- أو أن تتاجر بالدين وبالشعارات الدينيه.
والراجح عندى الخيار الثالث، فالأدارة الأمريكيه التى جاءت بهم وفرضتهم على المصريين، قراءتها تقول أن السيناريو المحتمل لمصر فى الفتره القادمه واحد من أثنين، أما أن ينقلب الجيش على الأخوان أو أن تعم فوضى شامله فى مصر.
أما الخبراء السياسيين (المحائدين) فيرون أن امريكا تتجه لدعم صناعة ثلاث كيانات قويه فى هذه المنطقة هى أسرائيل وتركيا ومصر، تهيمن على دول وكيانات ضعيفه ومفككه.
مدخل ثالث:
وعلى سيرة (اسرائيل)، فقد سئل رئيسها (بيريز)، هل لديه رغبة للألتقاء بالرئيس المصرى (محمد مرسى) ، اذا كان فى مصر أو فى اى مكان آخر، فرد على سائله:
لا حاجة لى فى الجلوس مع الرئيس المصرى ، فالأسلاميين هناك يؤدون دورا، أكثر مما هو مطلوب منهم .
................................................................
ومن ثمن نعود لعنوان المقال المأخوذ من (حدوتة) مصريه، لا ندرى اذا كانت حقيقيه أو خياليه، لكنها تحققت فى الواقع فى ظل نظام يدعى انه اسلامى، يؤمن بالشرف ويخاف ربه ويخشى يوم الحساب، وحينما نتحدث عن نظام (اخوانى) مصرى، فالأمر ينسحب على أى أخوان فى اى مكان خاصة فى وطننا الجريح، فالتنظيم العالمى واحد والمرشد فى 90 دولة واحد .. و(المنهج) واحد ولا يمكن أن يؤدى بمن يؤيده غير أن يكون كذابا ومنافقا ومختلقا (فالغاية عندهم تبرر الوسيلة) وتلك وصية مرشدهم (الثانى) أن يعملوا من أجل تنزيل حكم (الله) حسب فهمهم (بأى صورة) وأى شكل .. انهم يفترون على الله ولا يستحيون وهو طيب لا يقبل الا طيبا.
والقصه وما فيها التى تناقلتها كآفة وسائل الأعلام فى العالم خلال اليومين الماضيين وشكلت فضيحه و(عار) على الأسلاميين وجردتهم من آخر ورقة توت تستر عوراتهم، هى أن النظام المصرى الأخوانى، الذى سرق الثورة المصريه، قامت مجموعه من (عساكره) وأعتدت على عامل مصرى بسيط بالقرب من القصر الجمهورى، واوسعوه ضربا وركلا ورفسا ولم يكتفوا بذلك بل جردوه من ملابسه، وهذا امر عادى حدث كثيرا فى حق مواطنين سودانيين نساء ورجالا ، من قبل النظام الأخوانى الفاشى (النافعى) بل حدث ما هو أكثر سوءا منه، حيث تم اغتصاب نساء وضابط (عظيم) فى الجيش السودانى بواسطة جلادى نظام (الخائبين) والفاسدين والفاشلين ، تجار الدين.
لكن ما هو غير عادى وذكر الناس بقصة الفقير الذى عض كلب الأمير، وملخص تلك القصه يقول أن كلبا مملوكا لأحدى (الباشوات) قام بعض رجل (فقير)، فأشتكى الفقير للسلطات وحينما علمت السلطات أن الكلب (لباشا) قيدوا القضية على أساس أن الفقيرهو الذى عض الكلب!
فما حدث هو تكرار لتلك القصه بحذافيرها، فذلك الرجل (العامل) البسيط الذى ضرب وسحل وأهين وجرد من ملابسه، تم أخذه بعد أن تناقلت الفضائيات صورته على الهواء، الى مستشفى الشرطه واصبح بذلك تحت رحمة جلاديه، وأرغموه على تلاوة اعتراف كاذب قال فيه ان الشرطه لم تعتد عليه ولم تجرده من ملابسه، ومن فعل ذلك هم (المتظاهرون) وأن الشرطة هى التى حمته منهم ، وهو لا يدرى وقتها أن صورة رجال الشرطة وهم يوسعونه ضربا وسحلا وبزيهم المميز قد تناقلتها الفضائيات.
لذلك زارته لجنة من (وكلاء نيابة) شرفاء طمنوه على أنه فى أيدى أمينه ولن يصاب بأذى، وعندها غير اقواله السابقة وكشف عن الحقيقه وهى انه ضرب وسحل وجرد من ملابسه بواسطة الشرطة كما شاهد العلم كله على الفضائيات، وهذه ميزة (الأعلام) المهنى الحر!
وعلى كل فأن الشعب المصرى سوف يشهد اياما اسوا مما هى عليه الآن ولديهم فيما يعانيه جيرانهم السودانيين اسوة حسنة، وعليهم أن ينسوا الديمقراطيه وتداولا سلمى للسلطه وكلام مثل هذا، والمثقفين الذين يساوون بين القوى الديمقراطيه والليبراليه وبين الأخوان المسلمين وحلفائهم من جهاديين وسلفيين، يفتقدون للأمانة وينافقون ويمسكون بالعصا من وسطها ويقومون بذات الدور الذى قام به مثقفون سودانيون فى العديد من الأحزاب واصبحوا مشاركين فى جريمة تدمير السودان وفصله الى جزئين وتحويله الى دوللاه فاشله يديرها فاسدون يتدثرون بعباءة الأسلام.
مسك الختام:
• بعيدا عن تلك القصه ودون احراج للدكتور (يوسف الكوده)، وهل وقع على ميثاق (الفجر الجديد) أم لا، وقد كنت احد شهود ذلك (التوقيع) الذى قدم فيه السيد / مالك عقار، نفسه كممثل للقوى الموقعه على ميثاق الفجر الجديد.
• والمهم فى الأمر أن د. يوسف الكوده قد جاء (لكمبالا)، من نفسه طائعا مختارا والتقى بقائد الجبهة الثوريه وباقى رموزها، وأزعج (تجار الدين) فى السودان على كآفة اشكالهم الذين ايدوا زواج (القاصرات)، وجردهم من احتكار الدين واختزاله فيمن لا علاقة لهم به.
• وأن كنت من جانبى أرى أن يتقدم الدكتور/ يوسف الكوده، بخطوات أكثر جرأة نحو الأمام وأن يعلن عن تغيير أسم حزبه لكى يصبح (حزب الوسط) فقط، بدلا من (حزب الوسط الأسلامى)، فاضافة الأسلام الآن لأى مكون (بنك) أو (صكوك) أو (نظام حكم)، أصبحت تعنى خداع للبسطاء والمتاجره بالدين.
• ويكفى مثالا على ذلك أن (الكوده) نفسه ذكر فى خطبته قبل التوقيع على (الميثاق) أو (البيان)، أن ناس المؤتمر الوطنى وصل بهم ألكبر والأستعلاء درجة أصبحوا يرون فيها بأن من يعارضهم فهو يعارض الله، وأضاف بالا فرصة عمل أو وظيفة فى أى مرفق يمكن أن يحصل عليها سودانى ولا تجارة رابحه تتحقق له، الا اذا نافقهم وأعلن انضمامه للمؤتمر الوطنى.
• ومن جانبى أقول .. بأن الدين (معتنق) يخص الأنسان فى نفسه وعلاقة تربطه مع (ربه) لا يعرف كنهها وحقيقتها غيره ، ولا علاقة للدين بحزب أو نظام.
• فمن يدخل الجنة أو النار هو الأنسان ، لا الحزب أو النظام أو الدوله.

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1595

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#578991 [خالد بابكر أبوعاقلة]
1.00/5 (1 صوت)

02-07-2013 10:19 AM
عودا حميدا .. نرجو ألا تتوقف هذه المرة إلى نهاية السنة .. إذا كانت المقالات الطويلة مرهقة فالرجاء كتابة القصيرة منها فهي تقول أحيانا أكثر .. ماهو رأيك في موضوع فصل الدين عن الدولة ؟ من الذي صك هذا التعبير المأزوم ؟


#578730 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2013 01:17 AM
معروف ان مجال لعب الاسلامويين هو امام شعوبهم ليخلقوا جوا ومناخا من عدم الاستقرار والتخلف فى جميع المجالات اما اذا حاولوا مجرد محاولة جادة فى الاضرار بامن اسرائيل او الغرب كلكم عارفين البيحصل ليهم شنو عشان كده هم شغلهم داخلى فقط ويستغلوا الدين فى ذلك وجمهورهم او مؤيديهم جلهم من الجهلة او المنتفعين وكل ذلك لا يضير اسرائيل او الغرب فى شىء!!!
انا اعتقد جازما ان مواجهة اسرائيل واعداء الامة تبدأ بمحاربة هؤلاء الحثالة الاسمهم الحركة الاسلاموية!!!
انتو متخيلين ان اسرائيل او الغرب يسرهم وجود ديمقراطية واستقرار ومن ثم تقدم اقتصادى وتكنولوجى فى الدول العربية او الاسلامية الشعوبها بطبيعة تركيبها وديانتهاعدو طبيعى لهم؟؟؟
تبقوا مواهيم!!!
مش ممكن يكون الناس العاملين فيها متدينين وعندهم احزاب اسلامية او سلفية او جهادية يكونوا صناعة استخباراتية موسادية او سى اى ايى؟؟؟؟
اهم حاجة عندهم السلطة والمال والزوجات الحسان وتخويف الناس او ابتزازهم بحكاية الشريعة!!!!


#578644 [مريود]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2013 09:28 PM
الفقير عض الكلب .

لكن أنت ما خليف يعضك الكلب ؟


ردود على مريود
United States [فرقتنا] 02-07-2013 02:12 AM
عبارات ساذجة لا مدلول لها ايها المجلود


#578627 [Mohd]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2013 08:55 PM
عنوان المقال مقتبس من قصيدة لأحمد فؤاد نجم اسمها "كلب الست"، عن قصة حقيقة لطالب عقره كلب الست أم كلثوم بحي الزمالك الراقي،......


#578610 [fadeil]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2013 08:30 PM
الدكتور يوسف الكوده رجل اسلامي نظيف اليد واللسان وأذكر في خطابه أمام المحنشدين للنوقبع علي مثاق الفجر الجديد قال وبالحرف أنه لا يدرى ما هو مصير قادة وأعضاء المؤتمر الوطني يوم يلقون ربهم وبخاف أن يأحذهم رب العباد علي جنب دون الاخرين وهذا يعني أن عذابهم سيكون أشد ممن طلموا أنفسهم .. لا حول ولا قوة الا يالله العلي القدير .
اقتباس :
يا بشبش واخوانه شدوا أحزمتكم لملاقاة العادل الذى لا يظلم عنده أحد .


#578461 [ود الحاجة]
5.00/5 (3 صوت)

02-06-2013 04:54 PM
اقتباس : ومن جانبى أقول .. بأن الدين (معتنق) يخص الأنسان فى نفسه وعلاقة تربطه مع (ربه) لا يعرف كنهها وحقيقتها غيره ، ولا علاقة للدين بحزب أو نظام

تعليق :عزيزي الكاتب المحترم , قال تعالى :"قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ " سورة الانعام
فالاسلام دين الحياة و هو علاقة بين المرء و ربه و اخيه و امه و ابيه و بنيه و عمله و تجارته و سياسته و حربه و سلمه
أما من تاجر بالدين فقد خاب و خسر و لن يضر الله شيئا و لن يذهب الدين بسبب عصابة من الخونة و المتاجرين


ردود على ود الحاجة
United States [حيدر خلف الله] 02-07-2013 09:43 AM
الكلام واضح يا أخ [فرقتنا] ولا يحتاج تفسير .

United States [ود الحاجة] 02-07-2013 06:58 AM
هذا اظهار للحق و دعم للحقيقة يا "فرقتنا"
و ان أفسد الكيزان ,هل يجب علينا أن نحذو حذوهم و نكون أسوأ منهم . أم يجب علينا كنس الدرن والعفن الذي جاءوا به؟

United States [فرقتنا] 02-07-2013 02:23 AM
اهو دعم للكاتب بالادلة ام اختلاف ارجو التفسير لان الغالب الاعم للسودانين كان هذا ديدنهم في كافة مجال الحياة ولكن بعد مجئ الاخوان الي السلطة اصبح الدين مظهر وليس قول وفعل اي النفاق بادئ ذي بدء هو المدخل للولوج الي المنصب ,الوظيفة,وحتي التجارة .....


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية
تقييم
3.25/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة