11-04-2010 01:27 PM

الحوارات المعاديه للجنوبيين لن تفيد شمال السودان ومصر!

تاج السر حسين
[email protected]

ما أن يخبو صوت صحفيه سودانيه تخصصت فى الحوارات المقصود منها الأيقاع بالمعارضين السودانيين عامة، والاساءة للجنوبيين .. عند المساء، حتى تستلم الورديه منها فى (صباح) اليوم الثانى مباشرة صحفيه مصريه تخصصت كذلك فى الحوارات والمقالات والأخبار التى تسئ للمعارضه السودانيه وكمثال لذلك رجل فى حجم المناضل / على محمود حسنين، الذى يحترمه اشد الناس خصومة له، لوطنيته ونزاهته ورجاحة فكره، ثم تركزت تلك الحوارات فى الفتره الأخيره بصوره مكثفه نحو القادة والزعماء الجنوبيين، الهدف منها كما هو واضح تشويه صورتهم واحراجهم امام مواطنيهم فى الشمال والجنوب فى بلد تتفشى فيه الأميه بنسبة كبيره، وزاد الطين بله نظام اضعف الثقافه قاصدا متعمدا وجعل غالبية المتعلمين لا يعرفون (صليحهم من عدوهم) .. بل اوصلهم مرحله أن يؤيدوا بقاء قاتليهم فى الحكم.

للأسف هؤلاء (الكتبه) الموالين للأنقاذ والمؤتمر الوطنى فى (البلدين) والمعادين لكل سودانى شريف دون وعى منهم لا ندرى هل بسبب الفكر المشترك مع الأنقاذ أم تحملهم المصلحه، لأتباع هذا الخط العدوانى الذى لن يخدم فى المدى البعيد شمال السودان أو مصر فى استمرار علاقات استراتيجيه مع (الجنوب) اذا توحد أو انفصل.

فى الحقيقه سوف يضر بتلك العلاقه التاريخيه ويزيد الغبن والكراهيه ويجعل الجنوبيين زاهدين فى اى علاقه تربطهم مستقبلا بهذا الوادى فى شمال السودان أو مصر.

ربما لا يدرك البعض عن جهالة وعدم تقدير للمسوؤليه أن دفاعنا المستميت عن أخواننا الجنوبيين وقادتهم ورموزهم رغم اننا لا ننتمى الى حزبهم وحركتهم ولا نلتقيهم الا مثل الآخرين من خلال الندوات والتجمعات العامه اضافه الى ما يجمعنا من فكر مشترك من أجل سودان جديد كما يسمونه و(سودان جميل) كما نتمناه.

وهذا الدفاع سببه انهم اصحاب قضيه نعترف بها وظلوا يعانون مثل كافة المهمشين فى انحاء السودان المختلفه شمالا وشرقا وغربا وضحوا بارواحهم من أجل تلك القضيه العادله .. ونجاح مجموعه فى تحقيق ضئيل من مطالبها يعنى انتصار للأنسانيه قبل أن يكون انتصارا لجماعه سودانيه، ومثل هذا النجاح هو الذى يحقق الوحده والسلام.

السبب الثانى هو أن هذه الحركه التى تقود الجنوب سياسيا مهما اخطأت فلن تصل الى درجة أخطاء الأنظمه والنخب الحاكمه فى الشمال خاصة خلال العشرين سنه الأخيره التى تمثل فترة حكم الأنقاذ، حيث ارتفع صوت التطرف الدينى والعنصريه القبليه والجهويه واستشرى الفساد المالى وتراجع الوازع الدينى والأخلاقى فى دوله تدعى بأنها تحكم بالدين!

والفساد الذى يتهم به الجنوب (عشوائيا) ودون توثيق لا يساوى 1% من الفساد فى الشمال، والدليل على ذلك أن (شبان) صغار سن فى طور المراهقه لم يسمع باسمائهم من قبل، يمتلكون الآن نصف ثروة السودان ويحتكرون العمل التجارى فى المجالات ذات العائد الكبير مثل الحديد والأسمنت واليوريا والبوتمين بل تمددت سطوتهم حتى وصلت مجال الصحافة والأعلام والنشر، يعنى اصبحت الرقابه الصحفيه والأعلاميه فى يد الفاسدين انفسهم، فمن يكشف الفساد اذا؟

السبب الرابع .. أن الجنوب تحت قيادة الحركه الشعبيه، اذا انفصل أو لم ينفصل فهم أصحاب الفضل والقدح المعلى بمجاهداتهم الفكريه وقدراتهم العسكريه فى هزيمة المشروع الحضارى (المتوهم) الذى كان يراد له أن يتمدد جنوبا حتى يصل جنوب افريقيا وشمالا ألأمر سهل (فالأخوان) موجودين والحمد لله

و(صاحب العقل يميز)!

والجنوبيون تحت قيادة حركتهم الشعبيه أكدوا عدم صلاحية الدوله الدينيه فى الحكم وصعوبة تفاعل وتعائش الأسلامويين مع الآخرين فى جو ديمقراطى وبذلك افادوا السودان والعالم كله خاصة دول الجوار المواجهة بذات الخطر المتمثل فى الهوس الدينى.

فالدين علاقه شخصيه وذاتيه بين الأنسان وربه، أما الوطن فاللجميع ويجب أن يبقى كذلك وأن يشرع لهذا الوطن بما يجمع الناس لا ما يفرقهم والحق لا يعرف بالأكثريه، ومن يرى الحق فى الآسلام لن ترغمه اغلبيه فى اى مكان على تغيير معتقده ومن يرى ذلك الحق فى المسيحيه فلن ترغمه أغلبيه مسلمه على تغيير معتقده مهما مارست معه من عنف وأرهاب وتطرف.

وقد نجد فى مجتمع ما، مفكرا أو سياسيا قادرا على حل مشاكل الناس والوطن لكنه لا ينتمى لدين الأغلبيه فهل نمنعه من الوصول الى كرسى الحكم بسبب ذلك المعتقد الدينى؟

السبب الخامس الذى يجعلنى مساندا ومدافعا عن الجنوبيين وحركتهم الشعبيه هو اننا وحدويين يؤسفنا ويحزننا الأنفصال، لكننا وحدويين (بوعى) ونريد ان تتحقق تلك الوحده فى ظل سودان جديد ديمقراطى فيدرالى اساسه المواطنه لا فى ظل دوله دينيه فى الشمال أو الجنوب.

ونرى بأن النظام فى السودان اذا لم يقر بهذا الحق فمن الأفضل أن يقع الأنفصال دون خلافات وعنف وحرب، حتى تكون عودة الجزء الذى انفصل ممكنه اذا تغيرت الظروف والأفكار الظلاميه.

آخر كلام:-

· استعجب لمفكر اسلامى يستغرب زواج مسيحى من يهوديه ونبينا الكريم (ص) كما هو معلوم تزوج من يهوديه هى (صفيه بنت حى) وتزوج من مسيحيه هى ماريه القبطيه.

· يا هؤلاء اتركوا التآمر وارفعوا اياديكم عن جنوبنا العزيز حتى يعود الى شماله عند انقشاع الظلام.

· يا هؤلاء رجالا ونساءا .. لقد ظللتم تطبلون وتشترون رضاء الأنقاذ والمؤتمر الوطنى حتى وصل (وطنا) الى ما فيه من حال، فماذا تريدون أكثر من هذا؟

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1121

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#43468 [الحافظ المعراج ]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 02:06 PM
حقاً مثل ما كتبت \" صاحب العقل يميز \" !!!


#43452 [ابو فيصل]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 01:09 PM
اخونا تاج السر حسين

ببساطه عنوان مقالك بقول( الحوارات المعاديه للجنوبيين لن تفيد شمال السودان
ومصــــــــــــــــــر ) ---

وهل الحوارات الساخنه للجنوبيين امثال سلفاكير وباقان تفيد السودان بشئ ؟


تاج السر حسين
مساحة اعلانية
تقييم
4.42/10 (47 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة