في



المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مقتل بلعيد سيعيد روح العيد
مقتل بلعيد سيعيد روح العيد
02-08-2013 05:04 PM

الأعياد في العالم العربي والإفريقي وبعض الآسيوي الديكتاتوري ذات أفراح منتقصة للكافة مختصرة جافة منتهكة مملة مقتصرة مخلة مبتسرة مذلة للفرحين مهينة للمهنئين مشينة للسعيدين مٌخجلة ومقبضة ومنكسة للمعارضين وللشعوب وهم يرون العسكر بأسلحته والأمن بمسدساته والتاتشر واللآندكروزرات الطيرة بكلاشاتها تحوم ويجوبون ويحرسون الأفراح والأعياد والمهرجانات ومواكب التشييع فتمتعض الحرية وتنزوي الكرامة وتضمحل الفرحة وتطأطيء الأنفة وتدمي غلالة هناء لحظة الفرحة فتدمع مٌقل الحرية وتسيل جراحات الكرامة ويضيع معنى الحب والهوى ويهوي في مستنقع وجفاف إقطاعيو العمل وديكتاتورية السلطة وإحتكارالرحابة ووسع المدى وأنين التسلط والفصل والتشريد والإغتراب في المنافي والحنين إلى العودة ولقاء السعد وسعادة الأحباب في هذا اللقاء العبقري في وطن يسع الجميع وليس إلي وطن ينهار ويتدهور إلي نفق تمكيني مظلم.
فأهلاً بالعيد أهلا ومرحب به وسهلا
يا فؤادي لا تسل اين الهوى كان صرحا من خيالي فهـــوى
اسقني و اشرب على اطلاله و اروي عني طالما الدمـع روى
كيف ذاك الحب امسى خبرا وحديثـــــا من احاديث الجـــوى

لست انساك و قد اغريتني بفم عذب المناجاة رقيـــــــــــق
و يد تمتد نحوي كيد من من خلال الموج مدت لغريــــــق
و بريق يظمأ الساري له اين في عينيك ذياك البريـــــــق

يا حبيبا زرت يوما ايكه طائر الشوق يغني المـــــــــــي
لك ابطاء ام لذل المــــــنعم و تجني القادر المحـــــتكـــــم
و حنيني لك يكوي اضلعي و الثواني جمرات في دمــــي

اعطني حريتي اطلق يديا فانا اعطيت ما استبقيت شيئا
اه من قيدك ادمى معصمي لم ابقه و ما ابقى عليـــــــــا
ما احتفاظي بعهود لم تصنها و الدم الاسر و الدنيا لديــــــــا

اين من عيني حبيبا ساحرا فيه عز و جلال و حيــــــــــــاء
واثق الخطوه يمشي ملكـــا ظالم الحسن....شجي الكبريـاء
عابق السحر كأنفاس الربا ساهم الطرف كأحلام المســاء

اين مني مجلسا انت بـــــــه فتنه تمت سلاما و سنــــــــــــا
و انا حبا و قلبا هائـــــــــم و فراش حائر منك دنــــــــــــا
و من الشوق رسول بيننــــا و نديم قدم الكأس لنـــــــــــــا

هل رأى الحب سكارى مثلنا كم بنينا من خيال حولنـــــــــا
و مشينا في طريق مقمــــــر تنشد الفرحه فيه قبلنــــــــــــــا
و ضحكنا ضحك طفلين معــا و عدونا فسبقنا ظلنــــــــــــــــا

و انتبهنا بعدما زال الرحيـق و ليت انا لا نفيـــــــــــــــــــــــق
يقظه طاحت بأحلام الكرى و تولى الليل و الليل صديــــــــــق
و اذا النور نذير طالــــــــــع و اذا الفجر مطل كالحريــــــــــق
و اذا الدنيا كما نعرفهـــــا و اذا الاحباب كل في طريــــــــق

ايها الساهر تغفــــــــــــــو تذكر العهد و تصحـــــــــــــــــــو
و اذا ما التئـــــــــــــم جرح جد باتذكار جــــــــــــــــــــــــرح
فتعلم كيف تنســــــــــــــى و تعلم كيف تمحـــــــــــــــــــــــو

يا حبيبي كل شيء بقضاء ما بأيدينا خلقنا تعســــــــــــــاء
ربما تجمعنا اقدارنـــــــــا ذات يوم بعدما عز اللقــــــــــــــاء
فاذا ذكر خل خلـــــــــــــه و تلاقينا لقاء الغربــــــــــــــــــاء
و مضى كل الي غايتــــــه لا تقل شئنا.....فان الحظ شـــــــاء


آلاف المشيعين يشيعون المناضل شكري بالعيد فيحيون فجراً جديد اً لثورتهم التي أوشكت أن تغتصب وتحتكر بواسطة الإخوان وإشراق فجر جديد لثورة مصر والعراق واليمن ولبقية البلدان وإحياء وتأكيد طريق فجر السودان الجديد مقرونة مع مواكب الإشراق في تشييع نجم الشباب الحوت الفنان.

سيعيد كل زخم وحيوية عيد الثورة وليس لتونس وحدها فحسب بل لكل دول الربيع وما جاورها وكل تلك الدول المشتاقة للإنطلاق نحو الآفاق وفتح أبواب الحريات مشرعة والكبت وإيقاف الغليان الداخلي ومن ثم سيتوقف العنف والتسلح فإذا الشعب يوماً أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر.

روح الثورات الربيعية التي يحاول الأخوان الإستيلاء عليها في كل مكان يلجون إليه في دول الربيع والدول الموعودة به ومازالت تنظر وتتأهب وتنتظر، فالتمكين فيضان فساد وتجفيف وطن وإنهيار دولة وإنتهاك كرامة.

فزادت اليوم الدعوات الحقيقية لكسر الأغلال وتحطيم الجدار لإنطلاق هذه الدول المكبلة بقيود الديكتاتوريات المغيتة وإسناد الوزارات وكافة الحقائب التقنية للكفاءات وتذويب وإزاحة التمكين اللعين وإيقاف هجرة الكفاءات ليقودوا التقدم والتطور وإزدهار الشعوب.

مقتل شكري بالعيد الأمين العام للجبهة الشعبية وهي تحمل الحكومة ووزارة الداخلية وحركة النهضة الإسلامية مسئولية إغتيال بالعيد، وحركة النهضة ترفض إقتراح حمَادي الجبالي لتشكيل حكومة كفاءات فهي من الواضح تسعى للتمكين الفظيع شيئا فشيئا كما يحدث في المحروسة مصر وتم كشفه ولحاقه بجبهة إنقاذية عريضة لتعيد الأمور إلى نصابها وإيقاف مد الدولة الدينية والتي تدعو لقتل الحرية والكرامة وإدار دم المعارضين.

فقد قال البرادعى خلال حسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعى ـ تويترـ ((عندما يفتى "شيوخ" بوجوب القتل باسم الدين دون أن يتم القبض عليهم فقل على النظام ودولته السلام.. كم من الجرائم ترتكب فى حق الإسلام وباسمه((.
وكان محمد البرادعي يعلق على فتوى الداعية محمود شعبان، استاذ بلاغة القرآن بجامعة الأزهر، والخاصة بأنه يجوز شرعا قتل قيادات جبهة الإنقاذ الوطني.
وكان بعض النشطاء تداولوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر، فيديو خاص بالدكتور محمود شعبان، الأستاذ بجامعة الأزهر، وهو يؤكد أن جبهة الإنقاذ الوطني وقياداتها التي تبحث عن الكرسي حكمها في شريعة الله (القتل)، مستندا إلى الحديث الشريف ((وَمَنْ بَايَعَ إِمَاما فَأَعْطَاهُ صَفْقَةَ يَدِهِ وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ فَلْيُطِعْهُ مَا استَطَاعَ، فَإِنْ جَاءَ أَحَد يُنَازِعُهُ؛ فَاضْرِبوا عُنُقَ الْآخَر((.
وأشار شعبان، إلى أن تفسير "النووي" إلى جملة ـ اضربوا عنق الآخرـ ، تعني ضرب الذي يحاول إسقاط من بايعه الناس، وإن لم يكف بالضرب فيجب قتاله.
وأضاف :ـ
((محمد البرادعي وحمدين صباحي تكرر على لسانيهما كثيرا إسقاط النظام وعمل انتخابات رئاسية أخرى، ورفضوا الدستور لأنه لم ينص على ذلك، فقد أعطاهم حزب النور قبلة الحياة بعدما ماتوا في قلوب خلق الله ووضح أمام الناس أنهم مخربون ويبحثون عن الكرسي((.
ويقول معارضون مصريون إن القيادة الإخوانية للدولة التي تتظاهر بأنها تقبل بالديمقراطية وبالحريات، تركت الحبل على الغارب وسمحت لمشايخ الدين المتشددين بإرهاب المعارضين السياسيين والفنانين والمثقفين بتسليط سيف الفتاوى والتكفير عليهم وجعلهم عرضة لمضايقات اجتماعية هائلة.

فالتمكين كما رأينا يطلق الحيات والثعابين وفتاوي القتل للمزيد من التمكين ولمزيد من إستلاب كل المعرفة والحكمة والأرض والدين،
ولكن الإتحاد التونسي العام للشغل دعى ونظم إضراب عام اليوم الجمعة 8/2/2013م بعد مواراة جثمان الشهيد الديموقراطي النبيل.

وكان إحتفال تشييع كبيرسلمي للمناضل بالعيد وإحياء لروح الثورة وتجديد لفجرها الذي أضحى معتماً بتسلط ومحاولة تمكين الإخوان فجدد روح بوعزيزي وروح الحريات والكرامة وإرادة الحياة التي إنبثقت من قتل مناضل ديموقراطي وتكوين حكومة تكنوقراط وهي مثل دعوة المناضل الأستاذ البروف عصام عبدالوهاب بوب.

هذه الروح التي عمت العالم العربي والآسيوي الديكتاتوري الإفريقي لنشله من غيابة جٌب الفردية والآحادية الدينية الحزبية وتسلط الكيزان وأدت لحسابات مختلفة وأسس جديدة ستقود نحو إشراق فجر جميل منير جديد.
فمقتل بلعيد أعاد روح العيد الذي سيهل ويعم قريباً جداً.


عباس خضر
[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1053

خدمات المحتوى


التعليقات
#580231 [امير بالحاج]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2013 12:14 AM
الاسلام هو المنتصر من هذه الثوارات اذا رضوا العلمانييون في مصر ، تونس والسودان وهذا مصير الخونة ادعياء الديمقراطية وحقوق الانسان.


#580161 [الفهد الاسود]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2013 10:23 PM
التحية والرحمة الي الشهيد شكري بلعيد لنضاله ضد الجهل والفقر والظلام،إلى روحة الطاهرة سنواصل النضال ضد إخوان الشيطان وأعوانهم حتي النصر،"لا يستطيع احد ركوب ظهرك إلا إذا كنت منحنيا "مارتن لوثر كنج


عباس خضر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة