المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
شندي من فصيل ثمود إلى مهرجان الزراعة الدائم
شندي من فصيل ثمود إلى مهرجان الزراعة الدائم
02-09-2013 07:46 AM


يروى عن السيد الحسن الميرغني رضي الله عنه ونفعنا به أن أرض شندي من امتداد الأرض المباركة التي كانت لفصيل ثمود، وهي أرض الله، قال تعالى (ذروها تأكل في أرض الله). ونقل العلامة عبد الله الطيب في كتابه (من نافذة القطار) عن ود الفكي علي والفكي السيد ود الطاهر رحمهما الله أن فصيل ثمود هرب إلى وادي الهواد وما حوله وتلك أرض لاتزال حفريات الآثار فيها تراوح مكانها.
غير أن شندي الحالية بقيادة معتمدها الأستاذ حسن عمر الحويج بدت مثل مدينة حديثة يرقص فيها الورد والزهر مهرجانا للسياحة والتسوق، ولا غرو في ذلك فشندي كانت إبان القرون الوسطى واحدة من كبريات الأسواق في شمال شرق وغرب أفريقيا، حيث كانت تتقاطع فيها طرق القوافل المتجهة إلى البحر الأحمر بما فيها قوافل الحجيج القادمة من غرب إفريقيا، كما كانت تستقبل القوافل التجارية القادمة من جنوب ووسط السودان ومن ممالك الحبشة. ولا يستطيع أحد أن يكون دقيقا في الوصف مثل الرحالة الإنجليزي جيمس بروس في كتابه (سياحة للكشف عن منابع النيل)، أثناء توقفه في شندي لفترة قصيرة في سنة 1772 م، وهو في طريق عودته من الحبشة، حيث وصفها بـ (المدينة المزدهرة ذات التجارة الرائجة، وسوقها حافلة بالسلع والبضائع، تحيط بها البساتين والحقول الزراعية المروية الواقعة على ضفاف نهر النيل). وأفاض بروس في الوصف بتأكيد أن (السوق الأسبوعية في شندي تعد الأكبر من نوعها في بلاد النوبة، وتقع على تقاطع طريقين للتجارة، حيث تصل إليها الماشية والخيول والصمغ العربي وسن الفيل والرقيق والتبغ وعسل النحل، البن، وجلود الأغنام وغيرها من السلع من أواسط وجنوب السودان والمنخفضات الغربية للحبشة عبر سنار، ومن منطقة جنوب غرب دارفور وشمال كردفان عبر الصحراء، بينما يصل إليها السكر و القطن الأبيض والنحاس الأصفر من مصر، عبر بربر. كما تصلها التوابل و البهارات من الهند، وتستورد الأواني الزجاجية والحلوى من أوروبا عبر ميناء سواكن على البحر الأحمر). ومن طرائف ما ذكر بروس أن (شندي في ذاك الوقت كانت تحكم بواسطة امرأة اسمها "ستنا").
نبعت مهرجان السياحة والتسوق الأول حسب إفادة الأستاذ حسن الحويج معتمد شندي للمركز السوداني للخدمات الصحفية من خلفية تسجيل المواقع الأثرية بمحلية شندي كمواقع آثار عالمية في منظمة اليونسكو. كما هدف المهرجان لابتكار وسائل جديدة للعرض الاقتصادي وعرض المنتجات المحلية والتسوق للشركات، الكبرى لكي ترتبط بشندى من جهة أنها البوابة الجنوبية لولاية نهر النيل، والمعبر لولاية الخرطوم من وإلى البحر الأحمر.
لعل عنصر النجاح الأول لهذا المهرجان هو التوفيق الكبير الذي أحرزه معتمد شندي في إدارة شئون المحلية بصورة جعلته يحوز على القبول والرضا من قطاعات واسعة من سكان شندي ومواطني المحلية، فالنجاح الذي حققه المهرجان يجير جزء كبير منه إلى طريقة أداء المعتمد، إذ تقول مجالس المدينة إن الأستاذ حسن عمر الحويج رجل من غمار الناس يجوب الأسواق مثل عباد الله الذين يمشون في الأرض هونا، مكتبه وجهده وكسبه متاح للجميع ومنزله مفتوح على مدار الساعة.
وفي سياق النجاح ذاته، ثمن الفريق ركن الهادى عبد الله محمد العوض والى ولاية نهر النيل الجهد المبذول في هذا المهرجان، مؤكدا عزم حكومته ومضيها قدما نحو مرافئ النهضة والتطور وتفجير كل الطاقات الكامنة لما فيه خير إنسان الولاية. وجدد اهتمامه المتعاظم بإثراء الحراك الثقافي فى مختلف مجالات الفنون والآداب والإبداع لإبراز الإرث التاريخي والحضاري الذى تذخر به ولاية نهر النيل. وفي الوقت الذي أعلن فيه أن مهرجان النيل للسياحة والتسوق ستنظم فعالياته لتغطى كل محليات الولاية، دعا لتقديم المبادرات للانطلاق نحو أفاق أرحب لعكس الوجه المشرق لولاية نهر النيل.
يأتي اختتام مهرجان شندي للسياحة والتسوق الأول دورته الأولى، بعد أن جعل (شندي أروع في مهرجانها) على مدى 15 يوما، ظهرت شندي خلالها بأبهى حلة، واستقبلت زوارها بكرم الضيافة والأجواء الاحتفالية التي عمت شوارعها ومراكز تسوقها وأهم المعالم فيها. وأدخل المهرجان بأيامه ولياليه ورحلاته وجولاته الفرح والبهجة إلى قلوب الكثيرين من سكان المحلية والزائرين، ممن اغتنموا العروض المذهلة التي قدمتها شركات ومؤسسات ومنظمات وفنانين كبار منهم علي إبراهيم (اللحو).
وعود على بدء، فقد كان ظهور شندي مع بداية استقرار الإنسان القديم على ضفاف نهر النيل خلال مرحلة التحول من الإنسان الحجري إلى حقبة تعلم الزراعة والرعي. وشهدت المنطقة الواقعة حاليا بين فندق الكوثر في شمال المدينة وقلعة شنان في جنوبها استيطانا بشريا طوال الأربعة آلاف سنة الماضية. وأسهم وقوع هذه المنطقة بالقرب من النهر وارتفاعها نسبيا عن الأراضي المنخفضة المغمورة بمياه الفيضان المعروفة بـ (الكرو)، في إبعادها عن أخطار الفيضانات وصلاحيتها للزراعة المستمرة وتوافر الحشائش فيها التي تساعد على تربية الحيوان بحيث يشكل ذلك كله الوضع المناسب لنشأة تجمع حضري وتطوره.
ويدفعنا هذا التاريخ الزاهر إلى المبادرة بالهمس في إذن المعتمد بأن المهرجان الدائم في شندي ينبغي أن يخصص للزراعة من جهة: تنويع التركيبة المحصولية، توفير خدمات الإرشاد الزراعي ووقاية النباتات، إدخال تقنيات الري الحديثة، تحفيز المزراعين لتركيب البيوت المحمية، تشجيع قيام التعاونيات لحل مشكلة ضيق الرقعة الزراعية، توفير معينات البستنة وزراعة النخيل. وجميعها هذه مهام أساسية للدولة تهدف في النهاية إلى توفير البئية الملائمة لزيادة الإنتاج ورفع الإنتاجية.
ويدعم هذا الهمس مشروعيته أن نائب دائرة شندي الدكتور نافع علي نافع أحمد يتمتع بأربع صفات تبدأ بمنصبه الدستوري الرفيع وتمر بنفوذه السياسي الكبير وتقف عند اهتمامه الواضح بتطوير المنطقة وتنتهي وهذا الأهم بحصوله على درجة الدكتوراة في علم الوراثة من جامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وله عدة أوراق علمية منشورة في الإنتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني إضافته إلى مشاركته في مؤتمرات علمية في مجال البحوث الزراعية، وندوات في وتطوير وتنمية المدن. وليس ثمة من نجاح الفكرة فقد استطاعت الهند تصدير ما قيمته 6 مليارات دولار من نبات المورينجا وحدها خلال العام الماضي، وأظن أن المبلغ أكبر من عائدات البترول المتوقعة بعد حل المشاكل العالقة.

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1259

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#581117 [ابو خنساء]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2013 08:48 AM
(ويدعم هذا الهمس مشروعيته أن نائب دائرة شندي الدكتور نافع علي نافع أحمد يتمتع بأربع صفات تبدأ بمنصبه الدستوري الرفيع وتمر بنفوذه السياسي الكبير وتقف عند اهتمامه الواضح بتطوير المنطقة وتنتهي وهذا الأهم بحصوله على درجة الدكتوراة في علم الوراثة من جامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وله عدة أوراق علمية منشورة في الإنتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني إضافته إلى مشاركته في مؤتمرات علمية في مجال البحوث الزراعية، وندوات في وتطوير وتنمية المدن. وليس ثمة من نجاح الفكرة فقد استطاعت الهند تصدير ما قيمته 6 مليارات دولار من نبات المورينجا وحدها خلال العام الماضي، وأظن أن المبلغ أكبر من عائدات البترول المتوقعة بعد حل المشاكل العالقة)

والله يا ابو سميرة انت راجل على نياتك ....... شندي فوق قلوب هؤلاء؟ يا رااااااااااااااجل


#580541 [أسوسا]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2013 11:27 AM
منطقة شندي الحالية كان موطناً لقبيلة الأجانج الحالية بجبال النوبة (ريفي شمال الجبال) .. وكلمة شندي ليست مفردة عربية .. إنما هي مفردة نوبية تعني بلغة الأجانج الإشارة أو الأمر بالبيع .. والشاهد أن تجار البطانة إذا إعتزموا البيع يقولون "نحن بيعنا شندي" يعني كاش (نقداً) .. وهو ما أشار إليه أحد عرابو مدينة شندي الحالية في برنامج تلفزيوني على الفضائية السودانية ..

ومنطقة شندي كانت تعرف بمنطقة الأبواب أيام الممالك النوبية وهو الحد الفاصل بين مملكتي علوة والمقرة .. ومعروف في التاريخ أن التجار العرب والنوبة من الدولتين كانوا يلتقون عندها لتبادل السلع .. ومن المؤكد أن العرب أطلقوا إسم شندي على المنطقة لما تعارفوا على أهمية هذه المفردة من ألسن النوبة في عملية البيع والشراء ..


ردود على أسوسا
United States [الجااااااااااك] 02-09-2013 07:56 PM
شندي تقع بالقرب من النقعة والمصورات والبجراوية حيث آثار مملكة مروي، وهي كلمة نوبية وليست نوباوية، واذا كان الاجانج كانوا يعيشوا علي ضفاف النيل معقول يمشوا المسافة دي كلها عشان يسكنوا في كراكير الجبال

United States [فتحي] 02-09-2013 07:49 PM
بعدين لا بد نحن كنوبة ان يتم تضمين شندي في اي معالجة لحل مشكلة جبال النوبة ولا بد من ارجاع الحق لاهله وخصوصا قبيلة الاجانج


محمد الشيخ حسين
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة