02-12-2013 06:24 AM

"لا تهمني المناصب، و لا الأموال، و لا يخيفني الوعيد، و لا التهديد، و يريدونني أن أصمت، لكنني لن أصمت، إلا بعد أن أموت".
إدوارد سعيد
نأتي اليوم، إلى الحلقة الأخيرة، من هذه السلسلة. و نكرر للمرة الأخيرة، ما ظللنا نكرره في الحلقات الماضية، من أن ظاهرة التدين الشكلي، مثل إطالة اللحية، و تقصير الثوب، و نجر غرة الصلاة، و المضمضة اللفظية، ببعض الشعارات الدينية المبتذلة، و التهليل، و التكبير، بمناسبة، و بدون مناسبة، حتى في ساحات الجنباص، ظاهرة حديثة، وفدت إلى المجتمع السوداني، مع دخول حركة الإخوان المسلمين، و الحركة الوهابية. و تركز هاتين الحركتين، كثيراً على المظاهر الشكلية للتدين، و لكنهما لا يقيمان وزناً كبيراً للأخلاق، لا الخاصة، و لا العامة. و كأن الدين، أو التدين، هو مجرد مظاهر شكلية، و حركية خالية المحتوى، و ليس بالضرورة، أن ترتبط إرتباطاً عضوياً، بسلوك الفرد الأخلاقي. و في قول أرسطو، كما جاء في كتاب "الأخلاق النيقوماخية": "يجب أن تتجسد أفكار الإنسان الفاضلة، في أخلاق فاضلة". و لما كانت حركة الإخوان المسلمين، هي الأكثر تأثيراً، و ضجيجاً، حول مسألة تطبيق الشريعة، في المجتمع السوداني، فقد جاء تركيزنا عليها لهذا السبب. لقد كان هم كل الإسلامويين، هو تكبير الكوم، و الوصول إلى السلطة، بكل الوسائل. و لقد كان غياب الجانب الأخلاقي في برنامج الحركة، هو مقتلها. و كان من أول ضحاياه، هو الشيخ نفسه، و مؤسس الحركة، و أمينها العام لسنوات طويلة، و له فضل كبير على الكثيرين، ممن أخرجهم من قاع المجتمع، و أدخلوه لاحقاً السجن.
و قد لاحظت من خلال تأملي في هذه الظاهرة، أن الإسلامويين، كثيراً ما يختزلون التدين، إلى هذه المظاهر الشكلية. فكثيراً ما تسمع أحدهم، عندما يتحدث، أو يتساءل عن شخص ما، يقول لك :"هل ملتزم بالسنة؟" و هو يقصد هل هو ملتحي، و قصير الثوب، أم لا؟ لاحظ أنهم يختزلون السنة النبوية بأسرها، في اللحية، و الثوب القصير. هذا مع العلم، أن السنة النبوية، حتي في الفقه التقليدي، تعرف بأنها، هي قول النبي، و فعله، و إقراره. فلماذا يتركون كل ذلك، و يركزون على الجانب المظهري؟؟ و لماذا لا يعتبرون أن الشخص الملتزم أخلاقياً، و سلوكياً بقيم الإسلام، هو الشخص الملتزم بالسنة؟؟!! هذا مع العلم، أن إطالة اللحية، لا يجعل الشخص، أي شخص أكثر تديناً، من ذلك الذي يحلقها. فهناك الكثير من الملتحين، و قصيري الثياب، هم أكثر إنحطاطاً، في السلوك، و مخالفة الأوامر الدينية، من حليقي اللحية.و التفسير لكل ذلك، كما ذكرنا، أن التدين الشكلي سهل، أما الجانب الأخلاقي، فهو صعب.
كنت أنوي في هذه الحلقة الأخيرة، أن أقدم الدليل، على تلك الفرضية، التي أسست عليها هذه السلسلة من الحلقات. لكن واقع الحال، و تجربة الإسلامويين، الماثلة أمام أنظار السودانيين، قد أغنياني عن ذلك. فالمسألة ليست محتاجة لإثبات، للدرجة التي جعلت إسلاموي العالم العربي، يتنكرون للتجربة السودانية، بفضائحها الطافحة: التعذيب، بيوت الأشباح، السحل، القمع، القتل دون محاكمة، الإعدام خارج القانون، الفصل التعسفي من الخدمة العامة، إحتكار التوظيف، مذابح دار فور، و جبال النوبة، و النيل الأزرق، و بورتسودان، العيلفون، كجبار، أطفال المايقوما، الفساد المالي، و الأخلاقي، و الأكاديمي، و الإداري، ...إلخ
هل كل ما سبق، يعطي أدنى إحساس، على أن هؤلاء الناس، لهم أخلاق؟! لقد وصلت الآن، تجربة الإسلامويين، إلى نهايتها المأساوية، و أقبل بعضهم على بعض، يتلاومون. و أصبح كثير من الإسلامويين، يتصدرون أثرياء العالم، و السودان. و يمكلون الشركات المالية الضخمة، و القصور، و الضياع، و العمارات الشاهقة، و السيارات الفارهة، في محيط من الفقر المدقع لأكثر من 90% من السودانيين،للدرجة التي يمكن أن نتحدث فيها اليوم، عن وجود سودانين: سودانهم، و سوداننا، و أصبحوا قوة، فوق للدولة، و منغلقين على عالمهم.
و في جلساتهم الخاصة، يسخرون من فقرنا، كما سخر المسخ/ الهندي عز الدين، من فقر الصحفي العصامي/ خالد فضل. و يتباهون علينا بعدد زوجاتهم، و بأبنائهم الذين يدرسون في الخارج، و بشركاتهم التي يملكونها. و يتطاولون علينا بألسنتهم، و السفيه شتم الباشا. و ذلك لأننا نعرف الكثيرين منهم، منذ نعومة أظافرهم. و نعرف مقدراتهم الأكاديمية، و تأهيلهم المهني. فأغلبهم رموز فشل أكاديمي مزمن، منذ مراحل الدراسة الأولية، و حتى جامعات "سوق الموية"، بتعبير الدكتور/ حيدر إبراهيم، و التي صارت فيها، بسببهم، تباع فيها شهادات الماجستير، و الدكتوراة، مثل أحذية المراكيب. و لو كان هؤلاء، في مجتمع ليبرالي، مثل المجتمع البريطاني، يقوم على تساوي الفرص، و التنافس الحر، لما أصبح الكثير من طحالب الإسلام السياسي هؤلاء، إلا ماسحي أحذية. و نأمل أن يكون الذين أحرقتهم الطائرات، قد أمهلهم القدر ليأخذوا عماراتهم معهم، إلى العالم الآخر، و الأكفان بلا جيوب كما قال مولانا/ سيف الدولة حمدنا الله.
و من واقع تأملي، في ظاهرة التدين الشكلي، عند الإسلامويين، لاحظت أنهم كثيراً، ما يختزلون مفهوم الأخلاق، أو الإنحلال الأخلاقي، فقط إلى الزنا، و شرب الخمر. ففي لقاء صحفي، بصحيفة المجهر السياسي، مع أحد الإسلامويين المخضرمين، و الذي يعتبر من الرعيل الأول للإسلامويين، علي عبد الله يعقوب، علق عليه الكاتب/ بابكر فيصل بابكر، بصحيفة سودانايل الإليكترونية، بتأريخ 30 أغسطس، 2012م، سأل الصحفي، الإسلاموي/ علي عبد الله يعقوب، عن ما هي أكبر أخطاء الإنقاذ؟ قال: "فصلت الناس من مناصبهم، و استوعبت الإخوان في السلطة، بدون وجه حق، سوى الإستيلاء على السلطة." لكنه استدرك لاحقاً، و سحب كلامه السابق، قائلاً: "كانوا يفتكروهم معوقين لإقامة كتاب الله، و لذلك شالوا الناس، البسكروا، و الزناة." انتهى كلامه.
لكن قبل التعليق على هذا الهراء- و الهراء، كما عرفه أبو الطيب المتنبئ، هو الكلام بلا معاني. و عرفه ابن منظور، صاحب لسان العرب، بأنه الكلام الكثير الفاسد، و غير المنظم- كان علينا، أن نذكر أن لهذا الرجل قصة طريفة، سربها أحد الصحفيين الإسلامويين، في إحدى مقالاته. فذكر أنه، إبان سنوات، "جهاد" الإسلامويين، ضد نظام الرئيس/ جعفر النميري، في السبعينيات، من القرن الماضي، كان هذا الرجل، يعمل في مجال إستثمار أموال الإسلامويين، في السعودية. فطلب منه الإخوان، ترك مجال الإستثمار، و الذهاب إلى معسكرات الجبهة الوطنية بليبيا، من أجل التدريب، و المشاركة في حركة، الضابط/ محمد نور سعد، للقضاء على حكم النميري، عام 1976م. و لدهشة الإخوان، رفض هذا الرجل الذهاب إلى معسكرات المجاهدين بليبيا، بحجة أنه كمسلم، يريد أن يكون طوال حياته، متعبداً بجوار بيت الله الحرام.
و نأتي الآن، إلى كلامه، الذي اختزل فيه الإنحلال الأخلاقي كله، فقط إلى الزنا، و شرب الخمر. أولاً، لاحظ الإتهام، بل التجريم الجماعي، و الذي يعتبر نوع من القذف، الذي يوجب الحد، لحوالي نصف مليون مواطن سوداني، تمت إحالتهم إلى الصالح العام، خلال سنوات حكم الإسلامويين. و منهم الكثير من خيرة أبناء الشعب السوداني، خلقاً، و علماً. كما أن الإنحلال الأخلاقي، لا يقتصر على الزنا، و شرب الخمر فقط. بل قد تكون هذه، أخف مظاهر الإنحلال الأخلاقي، لأن تأثيرها على المجتمع، و الآخرون، قد يكون أقل من مظاهر الإنحلال الأخلاقي الأخرى، مثل الكذب على الرعية، و سب الناس، و إحتكار الثروة القومية، و الإنفراد بالحكم، و الإستبداد السياسي، و التعذيب، و القتل، و المذابح الجماعية، و الحرمان من التوظيف، و حق العمل. فهذه كلها مظاهر خطيرة للإنحلال الأخلاقي، يتجاوز تأثيرها مغترفيها، إلى أفراد، و بنية المجتمع بأكمله. لكن هذا رجل يلقي القول على عواهنه.
و في إطار تأملي في هذه الظاهرة أيضاً، لاحظت أن الإسلامويين، يحملون فكرة الوصاية، على الأفراد، و المجتمع. و فكرة الوصاية، عادة ما تستبطن، أن نحن الجماعة الصالحة، و الفرقة الناجية، المنوط بها تغيير أفراد المجتمع، و أن الآخر قاصر، و ضال، و منحرف، و غير راشد، و بالتالي يجب تقويمه. و من هنا، جاءت عملية إصرار الإسلامويين الغريبة، على الجانب العقابي فقط من الإسلام، و هو الحدود. فقد اختزلوا الشريعة كلها، في الحدود. و الإسلام شئ أوسع من ذلك بكثير. و من نزعة الوصاية، جاءت نزعة تنظيم الإسلامويين الفاشية، و فكرة السيخ، و عملية الإبتزاز للشعب السوداني، و القوى السياسية الأخرى كلها. هنا يلاحظ أنهم، عندما دخلوا حكومة السيد/ الصادق المهدي، إبان فترة الديموقراطية الثالثة، أن أعطوه فقط مهلة شهرين، إما أن يعلن خلالها، مسألة تطبيق الشريعة، أو أن ينسحبوا من الحكومة. كما أن فكرة، النظام العام، و شرطة المجتمع، انطلقت من نفس فكرة الوصاية على الآخرين، حتى اضطر كل سوداني أن يحمل وثيقة في جيبه توضح علاقته بمن كانت معه، و كأنهم هم ملائكة منزلين علينا من السماء.

مختار اللخمي
[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1473

خدمات المحتوى


التعليقات
#583386 [عبد الرحمن مصطفى]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2013 09:18 PM
نقول لكاتب المقال التدين الشكلي فقط مرفوض
هل تتبع انت التدين شكلا ومضمونا هذا هم الاهم
صحيح ان الكثيرين يتخذون من الدين مطية للدنيا لكن علينا ان نقدم النموذج الافضل.
إذا كان من يشير إليهم الكاتب بهذا الفساد والنفاق علينا ان نكون أفضل منهم شكلا ومضمونا
عللى الاحزاب والجماعت الاخرى ان تكون أفضل منهم وتعمل على تطبيق الاسلام كاملا وتقدم نموذجا احسن مما قدمه هؤلاء.
لكن المأسأة أن ننتقد الناس ونكون أسوأ منهم
في محاضر ة بالجامعة قمت طالبة لتعلق على الموضوع المطروح واتهمت الكيزان بأنهم بعيدين عن الدين وكذا وكذا وكانت متبرجة تلبس فستانا قصيرا ولا تغطي رأسها فرد عليه المتحدث عليك ان تلتزمي انت بالاسلام في نفسك أولا .
ما يقوله الكثيرون هذه الايام عن فساد الكيزان والحكومة كلمة حق أريد بها باطل
يريدون ان يتخذوا من فساد الحكومة دليلا على فساد الاسلاميين جميعا ودليلا على عدم صلاحية الشريعة الاسلاميةز وهذه هي المشكلة الكبرى.
نعم هناك تدين شكلي وهناك فساد موجود ولكن هذا لا يجب ان يبعدنا عين دينا ومظاهره
فوجود شخص يقصر ثوبه ويطلق لحيته وهو كاذب منافق لا يعني ان نترك اطلاق اللحية وتقصير الثوب بل يجب ان نزيد عليهما بكل ما امر به ديننا من عدل وعفة يد ومساواة وإيثار ورحمة وحسن تعامل و....الخ


#583196 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2013 04:13 PM
الا ترون مَعَنا وصف هؤلاءِ القوم في هذه الآيات?
(وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ ﴿۸﴾)

...في كذبهم وخداعهم منذ بدءِهم :
(يُخَادِعُونَ اللّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ ﴿۹﴾)

...من اين أتى هؤلاءِ ?هل هم أسوياء :
فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضًا وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ﴿۱۰﴾

... الفساد.. بقوة عين :
(وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ﴿۱۱﴾)

...هذا الإيغال في الفساد ..من غير إحساس بالذنب :
(أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِن لاَّ يَشْعُرُونَ ﴿۱۲﴾)

...ذلك الكِبر..وإدعاهم بصفوة إيمانهم:
(وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَكِن لاَّ يَعْلَمُونَ ﴿۱۳﴾)

...نقضهم العهود ...
(وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُونَ ﴿۱۴﴾)

...كيف حكموا كل هذا الوقت رغم الكوارث التي أحدثوها في الدين و الوطن:
(اللّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴿۱۵﴾)

.....خُلاصة أمرهم:
(أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرُوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ)

......النهاية:
(مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لاَّ يُبْصِرُونَ ﴿۱۷﴾
صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ ﴿۱۸﴾ .


#583121 [الثورى]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2013 01:59 PM
اللهم حررنا من هذه العصابة التى تدعى الاسلام
ومن تجار الدين


#583057 [إبن السودان البار ***]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2013 12:35 PM
هؤلاء تجار الدين الجدد في خطي تجار الدين القدامي أقطاب الطوائف الذين تاجروا بالدين علي مدي تاريخ السودان وعاشوا في بحبوحة أسطورية تخدمهم جيوش من الخدم والحشم في شكل من أشكال العبودية والكيزان الآن يحميهم ويخدمهم الجيش والبوليس وكل الأجهزة القمعية بميزانية تزيد عن 75% من ميزانية السودان ليعيشوا في بحبوحة ويتلاعبوا بمقدرات السودان ويفسدون في الأرض ويخدعون السذج والجهلاء بأنهم حماة الإسلام قاتلهم الله ؟؟؟ إقتباس ( قد يكون أقل من مظاهر الإنحلال الأخلاقي الأخرى، مثل الكذب على الرعية، و سب الناس، و إحتكار الثروة القومية، و الإنفراد بالحكم، و الإستبداد السياسي، و التعذيب، و القتل، و المذابح الجماعية، و الحرمان من التوظيف، و حق العمل. فهذه كلها مظاهر خطيرة للإنحلال الأخلاقي، يتجاوز تأثيرها مغترفيها، إلى أفراد، و بنية المجتمع بأكمله. لكن هذا رجل يلقي القول على عواهنه.) لقد فات عليك ذكر أو تجاهلت إغتصاب الرجال في بيوت الأشباح والتستر وتخفيف الحكم علي مغتصبي الأطفال في المدارس ؟؟؟ أرجو فتح قوقل وكتابة الدكتور فاروق محمد إبراهيم لتعرف قصة الإغتصاب |أمام نافع الما نافع للمرحوم المهندس سابقاً بوزارة الإسكان والذي فقد عقله من جراء ذلك وقتل عدد من أفراد أسرته رحمهم الله جميعاً واسكنهم فسيح جنانه ؟؟


#582844 [ودالرحال]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2013 09:03 AM
السلام عليكم ورحمة اللة
انا اسال كاتب المقال امسلم انت ؟
اذاكان الاجابة بنعم اقول لك اتق اللة
اما اذاكان الاجابة بلا اقول لك اتركهم وشانهم
امرهم الى الله
مالك ومال الناس الايمان ما وقر فى القلب وصدقه العمل
انت مفتون وفتان اعوذ بالله من الفتن والمفتونين


ردود على ودالرحال
United States [fargo] 02-12-2013 11:58 AM
شكلك كوز والكلام اكل معك جمبة ناسك ديل دقونهة اسمها دقن الدانة ودقن التيس ودقن الدنيا الشيطانية طظ فيهم نريد سودان يحترم جميع الاديان الكل يكون متساوي في الحقوق والواجبات نريد وطن يسع الجميع لا لملركزيه الثقافة العربية لا للاسلام السياسي لا للمتاجرة باسم الدين لا للجنقو والجلابة


مختار اللخمي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة