المقابلة من الشباك
11-05-2010 12:27 PM

المقابلة من الشباك

احمد المصطفى ابراهيم
[email protected]

مشهد أول:

موظفة في مكتب «4*6» به مروحتان تعملان بأقصى سرعتيهما ومكيف هواءsplit ضاغط الهواء compressor في مكان بعيد ليستمتع المستهلك بالهواء البارد دون أن يسمع إزعاج الضاغط، وثلاجة وطاولة مكتب مستوردة من ماليزيا، وكرسي دوَّار يتمرجح في كل الاتجاهات يمين ويسار إلى أعلى إلى أسفل. وشباك به قضبان حديد أشبه بقضبان السجن تمتد من خلالها عشرات الأيدي وقدرها من الأنوف وكل كتف فوق الآخر. وكتب على رؤوسهم المقابلة من الشباك.

مشهد ثانٍ:

الموظفة داخل المكتب ويسألها أحدهم أين الدفع؟ من فضلك تعال من الشباك، لماذا وقد صار بيني وبينك أقل من 3 أمتار. ينظر فيرى موظفة أخرى افترشت فرشاً وتغط في نوم عميق تحت هواء المكيف.

لمثل هذه الأسباب وحتى لا يزعج الناس الموظف وكي يستمتع بالهواء العليل ولا يضايقه أحد، يطلب الموظف من الناس أن يقابلوه من الشباك.

ماذا أعد لهم خلف الشباك؟ لا شيء، شمس تلفح وجوههم وتخرج عرقهم، ولا ماء ولا مقاعد يرتاحون عليها، وفي كثير من الأحيان يكون الوقوف لدفع أموال للدولة التي يمثلها الموظف في هذه الحالة.

من يقول لهؤلاء إن الذين تطلبون منهم الوقوف خلف الشبابيك، هم بشر لهم حرمتهم ولهم حقوق مواطنة، ومن حقهم أن يُحترموا، وأحيانا يكونون أناساً من حق الناس عليهم أن يحترموهم، إما لعلم أو مما يقدمون لنفع عام أو كبار سن.

لماذا لا تكون، بهذه الأماكن التي لها علاقة بالجمهور، قاعات واسعة مكيفة بها مقاعد، والموظفون يشاركونهم نفس الهواء البارد من خلف كاونترات، ويطلبون الناس واحداً بعد الآخر مثل الذي يحدث في قاعات المصارف أو مكاتب الحجز أو قاعة وزارة الاستثمار. أو قاعات جهاز المغتربين، فحتى المستعمر عندما صمم مكاتب المزارعين بمشروع الجزيرة لم ينس الحد الادنى لآدميتهم، وجعل لهم ظلاً ولكنهم وقوف ويخاطبون الموظف عبر شباك صغير، ولم يلتفت وطني إلى يوم الناس هذا لإصلاح هذا الخلل.

هل هناك جهة في هذه الدولة مناط بها إصلاح مثل هذه الأخطاء، أم الأمر متروك لتقديرات الموظفين والإداريين كل حسب حنيته ومزاجه والبيئة التي فيها تربى.

متى يعلم ــ بعض الموظفين ــ أن هذا النعيم الذي هم فيه من خير هذا الذي يستصغرونه، وهو الممول الرئيسي لعزهم.. ألا يريد هؤلاء أن يشعر معهم المواطن بأن هذا البلد يتقدم إلى الإمام بعد طول إحباط.

سؤال أخير: من يدلني على من نشكو له في مثل هذه الحالات؟!

إلى حقوق الإنسان..؟!

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1257

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#43679 [محمود عطية الله حسن]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2010 09:40 AM
عزيزى أحمد مصطفى.... طروحك دايماً تمس مواضيع حساسة والممارسة دى ملاحظة فى كل مكان ويرجع هذا مع الأسف لإفتقار أولئك الموظفون (بغض النظر عن مؤهلاتهم التعليمية) لثقافة التعامل مع المواطن والتى هى من مقومات خدمة العملاء والتى يجب أن تكتسب بتلقينها لمنتسبى تقديم الخدمة فى جميع المؤسسات الخدماتية وهى فى المقام الأول مسؤلية الدولة ممثلة فى الوزارة المختصة.
يا أخى الشكية لغير الله مذلة ولايغير الله ما بقوم حتى يعيروا ما بأنفسهم


#43574 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 08:56 PM
الشكوى لغير الله مذلة ارفع يدك فى كل لحظة وحين وقول حسبى الله ونعم الوكيل اللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف بنااللهم لاتسلط علينا من لايخافك ولايرحمنا


ردود على بت الخرطوم
Saudi Arabia [حامدابوعبدالمجيد] 11-06-2010 10:08 AM
سلام اختنا
ماسمعت بالريس فى لقاء تلفزيونى قال فى صلاة الجمعه الامام رفع الدعاء ده رد عليهو واحد قاليهو هو سلط وانتهى اسألو لينا التخفيف يارب نسألك التخفيف
.......تصبحوا على وطن


احمد المصطفى
احمد المصطفى

مساحة اعلانية
تقييم
8.46/10 (7 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة