المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ألبلقانيون: إيران لا تبيعنا الطاقة إنما تُشيّع مسلمينا
ألبلقانيون: إيران لا تبيعنا الطاقة إنما تُشيّع مسلمينا
02-13-2013 08:21 PM

أعادت إيران فتح سفارتها أو تفعيلها في العاصمة المقدونية سكوبية . فهي تبحث عن علاقات إقتصادية مع البلقان , تخفف من وطأة آثار العقوبات المفروضة عليها جراء برنامجها النووي وتحسين صورتها ولربما لبيع عقيدتها ( تشييع ) المسلمين في شبه الجزيرة البلقانية .

تولى سعيد صادق محمدي منصب نائب السفير الإيراني في كل من أندونيسيا والنمسا , وكان مستشاراً في دائرة القانون الدولي بوزارة الخارجية ورئيس قسم الشؤون السياسية المتعدد الأطراف . قبل أن يعلنه علي أكبر صالحي سفيراً لبلاده في مقدونيا بتوجيه من الرئيس محمود أحمد نجاد . وليس كبقية الدول البعيدة التي يمثلها في سكوبية سفرائها في البلدان المجاورة , فقد باشر السفير الإيراني إقامته فيها . بعد أن قدم أوراق اعتماده للرئيس المقدوني غورغي إفانوف يوم الجمعة الماضي , ولدى استقباله له , أكد الطرفان على أن العلاقات الإقتصادية بين البلدين تمثل الأولوية بالنسبة لهما .
كان لإيران سفارة مغلقة , وعليها حارس واحد . والسفير الجديد , صرح أن لمقدونيا مكانة خاصة في قلب الجمهورية الإسلامية , نظراً لحضارتها القديمة وثقافاتها المتنوعة والمتعددة وللتعايش السلمي بين قومياتها على اختلاف أعراقهم ودياناتهم ولأنها بوابة البلقان وأوروبا .

أجزم بحكم علاقاتي البلقانية , بأن مقدونيا , بوابة لتصدير المذهب الشيعي الفارسي لا أكثر ولا أقل . فقد لمست ذلك في البوسنة والهرسك , كوسوفا , ألبانيا , إقليم السنجق وكذلك مقدونيا خلال السنوات الماضية . فقد تغلغلت القوى الإيرانية في الأحزاب الألبانية والمعاهد العليا وكذلك الجامعات . وأكد لي العديدون أن لا جدوى إقتصادية من دولنا , وهو ما تعرفه إيران جيداً . ولكنها تعمل على نشر عقيدتها المنحرفة في صفوفنا المسلمة . وقال لي المحلل محمد رمضاني إن إيران تهتم بمقدونيا لأن ثلث سكانها من المسلمين . 25% من الألبان و 7 - 8 % أتراك وبوشناق ومقدون وغجر وغيرهم . لقد كانت سفارة طهران نشطة في تسعينيات القرن الماضي وها هي تعود إلى سابق عهدها . لتجند عبر استخباراتها الذكية والفعالة أكبر عدد ممكن من مسلمي البلقان الذين تصل أعدادهم إلى ستة ملايين شخص , ولتضرب العمق الأوروبي إذا ما تعرضت للخطر في أية لحظة . لكن أنصار المملكة العربية السعودية من هؤلاء المسلمين يشكلون الأغلبية الساحقة منهم فإن المشهد السياسي الإسلامي البلقاني برؤية البعض يشير إلى أن إيران تريد إضعاف الثقل السعودي هناك . ويرجح آخرون إلى أن الصراع الإيراني السعودي سيبدأ من جمهورية البوسنة والهرسك يليه إقليم سنجق وتالياً مقدونيا .

ألدبلوماسي أُغنين ماليسكي ذكّر بفضل إيران على مقدونيا عندما اعترفت بها عام 1995 لتكون من أوائل الدول التي اعترفت بها وباسمها الدستوري , حتى أنها سبقت الغرب في ذلك . ومثلها حينئذٍ سفيرها عبدالجيد المظفر في العاصمة المقدونية وكان ذلك برغبة الرئيس برانكو تسرفينكوفسكي , وقال علينا احترام قرار الرئيس إفانوف واستبعد اتخاذ السفارة الإيرانية وكراً لنشاطات إستخبارية . وأضاف إن الهلاك الإقتصادي يجعل الجميع ينظر إلى بقائه .

إيران في البلقان , نشر التشيع وتخفيف من آثار العقوبات ونزاع مبطّن مع المملكة العربية السعودية ونصر لنظام القمع السوري .

عباس عواد موسى
abbasco_500@yahoo.com





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 759

خدمات المحتوى


عباس عواد موسى
عباس عواد موسى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة