02-13-2013 08:23 PM

رفعت اليوم مذكرة إختصاصيو مستشفى جعفر بن عوف للأطفال للسيد والي ولاية الخرطوم.. وقد أكدت المذكرة على ضرورة تغذية الأطراف وتغذية المركز أيضاً.. ومن منطلق إيمانهم بمهنتهم والتي تهتم بالأطفال ولأن الأطفال لا يملكون القدرة على التعبير على حاجاتهم فقد وقع (21) إختصاصياً من إجمالي (28) منادين بضرورة بقاء قسم حوادث الأطفال لأهمية خدمة الطوارئ خاصة وأن قرار الإغلاق أحال الحوادث إلى مستشفيات جميعها تقع جنوب الخرطوم.. الأمر الذي يجعل من إغلاق هذا القسم حدثاً أقرب للقتل العمد جماعياً للأطفال.. وإلتمست المذكرة إعادة النظر في الموضوع لأن مستشفى جعفر بن عوف يساهم فعلياً في تقليل وفيات الأطفال حسب كل الإحصائيات.. ويعمل على خدمتهم مجاناً وبكفاءة عالية.. ونحن كشهود على إستلام المذكرة قد كانت مقابلة مكتب الوالي وحفاوته تنبئ عن أسلوب مختلف في طريقة التناول وقبول الآخر وإحتماله.. الأمر الذي يعطي قدراً من التفاؤل في أن تكون المعالجة متسمة بالسرعة والحكمة والحنكة.. برغم أن إعلان الإغلاق هو يوم 16/2/ 2013م ورغم الإحتقان الذي يشوب المشهد كله إلا أن الأمل يصبح كبيراً في أن يضع والي الخرطوم المعالجة التي تحفظ للأطفال مستشفاهم وتحفظ للأخصائيين رؤيتهم كشركاء وليس موظفين.. يبقى موقف السيد وزير الصحة والذي بيده الأمر أن يوجد مفاتيح أبواب جديدة تساعد للخروج من هذا المأزق الذي وضع أطفالنا في موقف حرج.. فمنذ للقاء التفاكري وقبله إفتتاح مستشفى ابراهيم مالك تبرز التساؤلات المتلاحقة.. مثل.. لماذا المعارك في هذا الوقت بالذات؟! ومعلوم الظرف الإقتصادي.. الذي لا يسمح بإنشاء مستشفيات جديدة في وقتٍ المستشفيات القديمة لا تجد الأدوية.. ولا تجد المعدات المتقدمة حتى لو سلمنا بضرورة هيكلة الخرطوم فإن الخرطوم لن تنتهي سنة 2013م فيمكن للأمر أن ينتظر حتى نكون مهيئين للبدائل التي تواكب متطلبات الهيكلة.. فإزدحام شارع الحوادث وكونه أسوأ أو أفضل شارع.. هذه ليست القضية إنما القضية هي في صحة أطفالنا.. وفي محاصرة وفيات الأطفال.. وفي المحافظة على مستقبل أبناؤنا.. ينبغي أن يكون هذا هو الهم الأكبر للسيد الوالي ولوزير صحته.. وأن تكون الأولويات معكوسة فإنها لن تأتي إلا بمزيد من الصراعات وكثير من الإخفاقات.. والسؤال الذي يفرض نفسه لماذا إصرار وزير الصحة على إغلاق الحوادث لتكون المستشفى مرجعياً.. فماذا يحدث لو بقيت على ما هي عليه؟! على دكتور عبد الرحمن الخضر أن ينحاز لصوت الأخصائيين في مذكرتهم هذه.. فإن ما يغلب عليها هو صوت العقل.. وصوت من يؤذيهم ما يجري في القطاع الصحي عموماً.. وهم يتأذون أكثر لأنهم معنيون بوجه أخص بفصيلٍ من المواطنين يضيع صوتهم في الزحام وتعجز بنيتهم عن المناجزة.. إنهم الأطفال.. فما يراه أصحاب المذكرة من واقع مأساوي وما يعرفونه في حقلهم الصحي تتقاصر عنه معارفنا لأنهم كما يقول السودانيون أصحاب الوجعة.. كل ما نرجوه من السيد الوالي ونلح في الرجاء عليه أن يتدخل لتغيير هذا الواقع الحزين.. هيكلة الخرطوم لن يضيرها مستشفى جعفر بن عوف.. وهيكلة الخرطوم نأمل أن لا تكون على حساب الأطفال.. وهيكلة الخرطوم إن لم تتم هذا العام فإن الدنيا لن تنتهي.. أخرج علينا سيدي الوالي لترفع الغُبن من الصدور.. وتعيد البسمة لشفاه أطفالٍ تيبست من الغضب والمرض.. فإن الأمر لا يحتمل المكابرة.. ولا يحتمل الإنفراد بالرأي.. ولا شيء مقدس أكثر من الإنسان..
وسلام يا وطن
حيدر أحمد خير الله
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 920

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر أحمد خير الله
حيدر أحمد خير الله

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة