المقالات
منوعات
سودنة فالنتين......!
سودنة فالنتين......!
02-13-2013 07:28 PM

سودنة فالنتين......!

في عيد فالنتاين
لا هاتف يرن في بلادنا
لا طائر يطير في سمائنا
لا قمر،
يرشرش الحليب و الثلج على ثيابنا.
لا كلمة جميلة
تغير العادي من كلامنا.
لا امرأة ،
تذوب الصقيع في أيامنا
لا رزمة تحرك الفضول في أعماقنا
يحملها موزع البريد..
بهذا الاستهلال،تبتدئ القصيدة،التى تمزج مشاعر الحفاوة بعيد الحب، بمرارة الاحساس بالغبن ..والاحباط، والثورةايضا، كماهو دأب نزار قبانى، الشاعر الذى الذى كرس جل حياته للاحتفاء بالحب ،بما يرشحه بجدارة لان يكون النسخة العربية من القديس فالنتين .فمع اصرار الشباب على الاحتفال بيوم الحب او عيد فالنتاين، فان السلطات الرسمية فى البلدان العربية والاسلامية ، تشعر بالكثير من الحرج، وتعمد فى كثير من الاحيان لاتخاذ بعض الاجراءات التى تقيد هذا لطقس الدخيل كليا او جزئيا. وتعتمد فى ذلك ابراز المرجعيات الثقافية للفالنتين والتى تتصادم مع الثقافة العربية الاسلامية.بشأن اصل فالنتاين،تقول الرواية ،انه "عندما كانت الوثنية هي السائدة عند الرومان، قبل 1700 عام ، قام أحد قديسيهم وهو المدعو فالنتاين بالتحول عن الوثنية إلى النصرانية فما كان من دولة الرومان إلا أن أعدمته ولما دار الزمان واعتنق الرومان النصرانية جعلوا يوم إعدام فالنتاين مناسبة للإحتفال بذلك تخليدا لذكراه وندما على قتله".
ثمة رواية اخرى، هى الاكثر رواجا، تقول "ان الامبراطور الروماني كلاوديوس وجد صعوبة في تجهيز جميع رجال روما للحرب ولما بحث في سبب عدم مطاوعة الناس له بالتجنيد تبين له ان سبب عدم رغبتهم في ذلك هو ان الرجال المتزوجين كانوا يكرهوا أن يتركوا اهليهم ويخرجوا معه فما كان منه الا أنه منع الزواج وضيقه، فجاء القس المدعو فالنتاين ليخالف امر الامبراطور، وكان يزوج الناس بالكنيسة سرا فاعتقله، الامبراطور وقتلة في اليوم 14 من فبراير".وفى البلاد التى تتماهى فيها السلطة السياسية مع السلطة الدينية، بالكيف الذى وصفه عبدالرحمن الكواكبى،فان مظاهر الاحتفاء بعيد الحب ، عادة ماتستبطن شيئا من الاحتجاج ضد السلطة، كذلك الذى يعتمل فى سطور قصيدة نزار قبانى.والتى يختتمها بالقول:
في عيد فالنتاين،
يدور في رأسي سؤال ساخر:
هل صارت السيدة الأولى التي تحكمنا،
خاتمة النشيد .
ما أسخف الشعر الذي نضطر أن نكتبه،
تغزلا بامرأة الرشيد.
ويبدو ان المخرج، من تصادم ارادتى السلطة من جهة وانصار ( العيد المستورد، بكل طقوسه ومحمولاته الثقافية ..الخ) من الجهة الاخرى، هو اعادة توطينه فى تربة الثقافة المحلية.ففى السودان يمكن ان يسمى بعيد المحلق اوعيد تاجوج، ايهما احلى،( اذا لم تكن الشهادة فى طريق الحب شرطا لهذا التعميد)، او اى اسم بديل وفق ماتقتضى السودنة.
( مابنختلف..)
ويمكن ان يكون فى اى يوم يتم الاتفاق عليه من قبل الاطراف المعنية ، غير 14 فبراير.
كل عام وانتم بخير .
....وتصبحون – دائما -على حب.

عبدالله رزق
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1491

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#584879 [الصادق]
5.00/5 (3 صوت)

02-14-2013 11:45 AM
كل عام والجميع بخير وطالما ان هذا العيد يحمل رسالة الحب والسلام بدلا عن الحروب والكراهيه فلماذا لا يحتفل به فى اى مكان وفى تاريخه المحدد والحب والسلام تدعو له جميع الديانات - تعالو نبذر الحب لكل من حولنا


عبدالله رزق
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة