المقالات
منوعات
نجوم في سماء الصحافة
نجوم في سماء الصحافة
02-14-2013 10:59 AM

اندهشت كثيرا للحديث الذي ادلى به الاستاذ عثمان مرغني اثناء اللقاء اللذي اجراه معه الاستاذ اسامة عوض الله حيث قال فيه ان الدفعة الاولى من الجامعيين الذين ارتادوا مهنة الصحافة هي تلك التي اختارها الدكتور جعفر محمد علي بخيت حينما كان (الراحل) رئيسا لمجلس ادارة دار الصحافة واطلق عليها في ذلك الزمان اسم الاربعة عشر كوكبا .. وكان من ضمن هذه الكواكب الاستاذ محجوب عروة !!
كان مصدر هذه الدهشة هو ان الاستاذ عثمان ورغم قامته السامقة في هذا المضمار نسى او تناسى تماما تلك الحقبة الزمنية التي استقبلت فيها الصحافة السودانية كوادرها المحترفة من حملة الشهادة الجامعية والتي تباينت فصولها واصبج جزء من تاريخ العمل الصحفي في بلادنا ..او انه كان غير عابئا بما حفلت بها صحافتنا من نجوم وكواكب احدثت نقلة حضارية لتطويرها في مختلف الاصعدة والمجالات المرتبطة بالاداء المهني لا سيما وان هذه الكوادر البشرية التي تسلقت اسوار هذه المهنة قد ارتوت من فيض ينابيعها الثرة ..
وحتى لاتكون الحقيقة غائبة خلف جدار النسيان فلا بد من تبيانها في هذا السياق فنتمكن من تبديد تلك الغشاوة التي ظلت تحجب الرؤية عن بعض العيون حيث ان الدفعة الاولى من هذه الكوكبة التي سطعت في سماء الصحافة السودانية قذفتها جامعة ام درمان الاسلامية في العام الميلادي 1970 من القرن الماضي لتنثر دررها بين داري الصحافة والايام ذلك في الوقت الذي بزغت فيه تلك الكوكبة التي يقصدها الاستاذ عثمان في عام 1974 حيث جاءت من مختلف الجامعات والتخصصات العلمية
الكوادر التي هبطت من فضاء كلية الصحافة والاعلام بجامعة ام درمان الاسلامية التي كانت تعد الاولى من نوعها من حيث الكم والكيف ضمت في ثناياها (9) من خريجي تلك الجامعة من بينهم تيتاوي ويوسف عمر ومحمد عوض وحامد احمد عثمان وصالح التوم والنور دفع الله واخرون غابت اسمائهم من الذاكرة .. وبعد ثلاثة اعوام ونيف برزت على السطح تلك الاربعة عشر كوكبا لتحتفي بها الساحة الصحفية حيث طرقت ابوابها في عام 1974 فكان من بينها نور الدين مدني والرشيد حميدة والشيخ درويش وبابكر العراقي ومحمود الجراح والفاتح السناري وغيرهم
ورغم البون الزمني بينهما فأن تلك الكواكب تلاقحت وتلاقت في تلك الميادين الفسيحة لتعبر عن رؤيتهاالصادقة والامينة لمعاني التفوق النوعي لمضامين هذه المهنة التي لم تجد من يطرد عن اجفانها النعاس لزمن طويل فارتدت حلة جديدة وراحت عن عيونها كل ملامح الفتور لتستيقظ من غفوتها وتاخذ بكل نواصي وتلاليب التطور و الازدهار ..
وفي هذا الصدد لابد من الاشارة الى ان هناك نفر قليل من حملة هذه المؤهلات كان قد سبق ان ارتاد هذا المجال او قفز على اسواره قبل ان تطأه اقدام هذه الكوكبة بوقت قصير .. وبعد ان طالته يد التامين فسافروا في دروبه وقدموا له الكثير من روح التفنن والابداع منهم وعلى سبيل المثال فضل الله محمد الذي اصبح رئيسا لتحرير مجلة السودان الجديد عقب صدورها من دار الايام ومحمد المشرف خليفة الذي تولى رئاسة تحرير مجلة الراي العام الاسبوعية بعد ان ظل رئيسا لتحرير مجلة الحياة التي كانت تصدر عن دار الايام قبل ان يطولها قرار التامين .. ولا غرو ان بعض من اصحاب دور النشر وقبل ان تدخل في خانة التامين اعتركوا هذا المجال بمؤهلات جامعية منهم بشير محمد سعيد الذي تخرج في كلية غوردون ومحجوب محمد صالح
وهناك بعض من الصحفيين الذين ورغم حصولهم على مثل هذة المؤهلات العلمية من مختلف الجامعات والمعاهد استهوتهم هذه المهنة فعشقوها كثيرا ودلفوا لابوابهاورقدوا فوق لحافها تيها وحبا منهم الفاتح التيجاني الذي بدا محررا بجريدة الراي العام اليومية ثم اصبح رئيسا لتحريرها عقب تخلي محجوب عابدين لقمان لهذا المنصب وكان قد اتاه خلفا لاسماعيل العتباني صاحب الجريدة .. اضافة الى عدد من الشباب الطموح الذي ولج الميدان بقدراتهم العلمية والموهبة الصادحة مثل عبدالله جلاب وسيد على كرار ومحمود محمد مدني ومحمود بابكر جعفر وعلى عثمان المبارك والسر حسن فضل وغيرهم
اما اؤلئك الافذاذ الذين كان لهم القدح المعلى في بلوغ الصحافة الحزبية لشأنها الكبير ورقيها المتواصل فانهم مزجوا بين المؤهلات العلمية والمواهب الاصيلة من بينهم عمر مصطفى المكي وعبد الرحمن احمد ومحمود مصطفى الطاهر وغيرهم من عباقرة ذلك الزمن الجميل ولا ننسى وسط هذه الغيوم التي حبلت بقذارة الفكر والانتاج تلك المياه التي سالت وروت الحقول المخضرة في وكالة السودان لللانباء او (سونا) ..
لقد تمكن بعض من حملة الاقلام الذهبية التي ارتادت هذا الميدان ان تترك بسحر بيانها وروعة افكارها بصمات واضحة عبر هذا المشوار الطويل منها اقلام نسائية واخرى رجالية لم تسعفني الذاكرة لايراد اسمائها في هذه العجالة ذلك لان القصد من وراء هذا السفر االقصير هو تبيان حقائق ربما غابت عن بعض الاذهان
اما الاسباب التي دعت الى احجام اصحاب مثل هذة المؤهلات العلمية من اقتحام هذا الميدان فتعود الى ضألة المرتبات التي كان قد حددها اصحاب دور النشر الذين حبذوا ان يستعينوا بأصحاب (المواهب) في تسيير دفة العمل لا سيما وان الجامعيين في ذلك الوقت كانوا يجدون العديد من الفرص الوظيفية وبمرتبات مغرية .. غير ان عبدالرحمن مختار صاحب دار الصحافة كان قد اختار محمد على محمد صالح لتحرير الاخبار العالمية وترجمة الصحف الاجنبية وهو ما يزال طالبا بكلية الاقتصاد في جامعة الخرطوم ولكن وبعد مرحلة من التعاون اختار ان يكون صحفيا محترفا بعد صدور قرار (التامين) وما لبث فيها قليلا حتى هاجر الى الولايات المتحدة الامريكية بغية التزود بالمزيد من المعرفة والتحصيل .

احمد دهب
[email protected]
المسؤول الاعلامي بهيئة الاغاثة الاسلامية العالمية :جدة
ج: 0501594307

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 732

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#584840 [صحفي محضرم]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2013 11:14 AM
جانب كبير من معلوماتك صحيح رغم أنك أوردت اسماء لم تصمد كثيرا في بلاط الصحافة لانهم جاءوها بعقلية الأفندية التي رسخها الراحل جعفر بخيت فخسرت صفحاتها الموهوبين الكثر الذين عمروا اعمدتها !
فقط وددت لفت نظرك الى ان ما جرى بعد مايو هو ( التاميم ) وليس التامين كما ورد باصرار مكرر في مقالك.. وشكرا أستاذ دهب..


احمد دهب
احمد دهب

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة