إدارة الألم..
02-14-2013 12:20 PM

عسى أن لا أكون من الممسخين خلق الله. فلم أغب عن الإطلالة عليك والتقطع في كتاباتي طول المدة الماضية إلا بسبب الشديد القوي. فمن حوالي أربعة أشهر ومنذ أن أبصرت فلذة كبدي الصغيرة النور لا تزال تقبع عليلة بالمشفى. الأطباء ما فتئوا يوفون ولم يقصروا في حقها حيث أجريت لها كل الفحوصات الممكنة والتي يقدرون عليها ويعرفونها، ولكنهم لم يصلوا لتشخيص نهائي فما يزالون محتارون في أمرها. وبرغم هذا الإبتلاء الجسيم والحزن النبيل فالحمد لله الذي ألهمنا الصبر الجميل الذي نأمل أن يمكننا من تحدي كل الظروف فيصفو بالنا ونجد الوقت لكي لا ننقطع عن متابعة الشأن العام. فنساهم في تجلية أوجه الحقيقية التي أصدأتها أكاذيب شرذمة لنا غائظون، ونتمكن من المشاركة معكم في ري شجرة الوعي.

وكل منا لديه ظروفه الخاصة التي تشغله، ولكن إذا إنشغل كل واحد منا بها فلن نتعاون على تحسين ظروفنا العامة، والتي إذا إستطعنا تحسينها، سنحسن بالتأكيد الظروف الخاصة لكل واحد منا. فهذا واجب علينا جميعا لأننا مشتركون في هم وألم وحزن أكبر في كيفية صناعة وطن ناجح تتطايب فيه النفوس و تتوفر فيه كل مقومات الحياة الكريمة للإنسان، بغض النظر عن عرقه ولونه ودينه. وطن يحصل كل مواطن فيه على الكرامة من الغذاء السليم والرعاية الصحية الصحيحة والتعليم الكريم، فنرتقي جميعا.

لذا أجاهد لأكتب لك لكي نتشارك في الإصرار على جعل غدا أفضل قبل أن نقول هرمنا. ففي خضم معاناتي تذكرت المرضى الذين يعانون من مختلف الأمراض كالحمى الصفراء والملاريات و.. و.. ولا يجدون الرعاية ولا الدواء، ورئيسهم الراقص يسافر ليتلقى العلاج الفاخر بأرقى المستشفيات خارج مزبلة مستشفياته الحضارية. وشعبه يئن و تزيد أجسادهم المريضة مرضا على مرض، ولا يقدرون على دفع المبالغ الباهظة للعلاج ، وإن وجدوا فالأدوية منتهية الصلاحية. فهذه قسمة ضيزى للذي سرق قلم العدل، فهل يكتب بها على نفسه شقي.

أحمد الله على تهيئته بيئة علاج كريمة لإبنتي. تحتاج إبنتي لمراقبة المرض أن توخذ بالإبرة في الإسبوع ثلاث مرات على أقل تقدير إن وجد لها عرق في يديها او رجليها الصغيرتين. وإن لم يوجد فقد تزيد المرات. مع التكرار باتت صغيرتي تعرف وتحس بالألم وتشعر بالخوف بمجرد أن تتبين أن من يمسك يدها يرتدي لباس أبيض. وفي خضم هذه المعاناة جاء فريق زائر للمشفى ليقع في جرح الألم ويخفف علينا. جاء ليعطي الأطباء و الممرضات تدريبات في كيفية تخفيف الألم. والهدف هو الوصول لنقطة لا ألم. وكل من يتأهل يمنح قلادة مكتوب عليها No Pain or Painless.
وعرفت أن هذا علم جديد في الطب إسمه إدارة الألم Pain Management. يتألف هذا العلم من أطباء نفس وعلاج فيزيائي وممرضين يجرون الأبحاث بهدف تخفيف الألم على المرضى وتيسير معاناة أصحاب الأمراض المزمنة وتطوير جودة حياتهم. وبالفعل، خففت طرقهم كثير من ألم إبنتنا وألمنا نحن أيضا حين نراها تتعذب والممرضة تشكها المرة والثانية والثالثة ولا تجد لها عرقا تأخذ منه عينة الدم.

أعتقد أننا بحاجة ماسة لإدارة الألم في حياتنا الخاصة وعموما وفي حياتنا العامة ككل لكي نتكاتف في مواجهة المصائب والإحن وهي تنهال علينا من جلادنا الذي يسجننا في قلب بئر الوجع. والتوجع لألم الآخرين هو أكثر الآلام حدة وخطورة وتأثيرا نفسيا على كل فرد لحده. يجب علينا الإهتمام و الكفاح والمكابدة للمشاركة في الشأن العام برغم المسؤوليات والمشاكل الخاصة والتحدي لندير ألامنا المشتركة كما يقول الشاعر:

تأبى الرماح اذا اجتمعن تكسرا ......وإذا افترقن تكسرت أحادا

فإتحادنا لتخفيف ألامنا عمل إنساني لكي نشعر بأننا بشر من لحم ودم. ولا قيمة في الحياة إن لم يكن بها إحسان. والإحسان كلمة مكونة من كلمتين: الإحساس بالإنسان- بغض النظر عن عرقه ولونه ودينه.

نسأل الله أن يفرج كرب كل المكروبين. و ندعوا لكل المرضى أن يتولاهم الله بشفاءه.

سيف الحق حسن
saifalhag.hassan@gmail.com

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 718

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#586048 [حمدالنيل]
1.00/5 (1 صوت)

02-15-2013 09:24 PM
لك التحية استاذنا العزيز سيف الحق.. ولكم آلمنا مصاب صغيرتك .. نشاطرك الألم ونحن ندرك قساوة معانة الوالدين جراء مرض الوليد.. ضارعين إلى الله الكريم الرحمن الرحيم الشافي المعافي ان يتولاها بعنايته ويمن عليها بالشقاء التام والعاجل ويعوض صبركما ثواباً جزيلاً وفرحاً وسرورا بشفائها، وليحفظهاالله من كل مكروه ويمتعها بالصحتة والعافيها وطول العمل، وليجعلها اللهم قرة عين لكم وللوطن .
اللهم أشف.. انت الشافي , لا شفاء ألا شفاؤك.. شفاءا لا يغادر سقما.


#585071 [عادل]
3.00/5 (2 صوت)

02-14-2013 03:31 PM
شفاها الله


#584981 [عصام ناس]
3.00/5 (2 صوت)

02-14-2013 02:06 PM
نسأل الله أن يفرج كرب كل المكروبين. و ندعوا لكل المرضى أن يتولاهم الله بشفاءه.

وان يفك كربك ويشفي بنتك وكل ايناء المسلمين


#584937 [تيسير حسن إدريس]
3.00/5 (2 صوت)

02-14-2013 01:33 PM
الصديق العزيز سيف الحق المني حد البكاء ما تعنيه صغيرتك ، ابتهل للمولى عز وجل أن يخفف عنها ويزيل ما بها من كرب واحمد لك صبرك الدال على حسن إيمانك جعله الله في ميزان حسناتكم كما أثمن عاليا تساميك فوق جراحك الخاص وإصرارك على التفكير في الشأن العام وجراح الآخرين من بني وطنك وهذا لعمري نهج الأخيار من بن البشر أعانك الله وصغيرتك مع صادق الدعاء بعاجل الشفاء حتى يتثنى لك الكتابة الراتبة ويتثنى لنا الاستمتاع بمقالاتك الرصينة


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة