في



المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
تاج السر عثمان بابو
نظام الانقاذ سياسة اغتيال الذاكرة: سوق عطبرة نموذجا
نظام الانقاذ سياسة اغتيال الذاكرة: سوق عطبرة نموذجا
02-14-2013 07:39 PM

نظام الانقاذ ومحاولة اغتيال الذااكرة
سوق مدينة عطبرة نموذحا

تقديم:
عندما قام انقلاب الجبهة الاسلامية(الانقاذ) في 30/يونيو/1989م، وجد مقاومة كبيرة من الشعب السوداني، وبصفة خاصة من مواطني مدينة عطبرة (اتبرا)، ذات التاريخ الناصع في المقاومة البطولية للانظمة الاستعمارية والعسكرية ، فكان اضراب عمال السكة الحديد الشهير عام 1990م، والتي قمعته دكتاتورية الانقاذ بعنف ومن خلال طرد العاملين من منازلهم، وتشريد حوالي 5 الف عامل من السكة الحديد، مما ادي الي تدمير مرفق السكة الحديد، لم يكتف النظام بذلك ، بل حاول محو تاريخ مدينة (اتبرا) من الذاكرة بتغيير معالم المدينة التاريخية مثل سوق عطبرة، وميدان المولد الذي شهد المعارك التاريخية في المدينة والليالي السياسية، اضافة الي محو ارشيف نقابة عمال السكة الحديد، وهذا امتداد لسياسة النظام لمحو تاريخ السودان مثل: محاولة محو آثار مروي والبجراوية، وتصوير تاريخ السودان وكأنه بدأ من سلطنة سنار، ولكن النظام فشل في ذلك اذ انه من الصعب محو ذاكرة الشعوب.
واحاول في هذه اللوحة استعادة معالم سوق (اتبرا) الذي حاولت الانقاذ ان تمحوه من الذاكرة علي أن، يكمل هذه اللوحة ابناء عطبرة الذين عاشوا فيها في الفترة ماقبل 1989م، بهدف توثيق تاريخ مدينة عطبرة الاجتماعي، كما اشير الي مساهمات قيمة حافظت علي تاريخ عطبرة علي سبيل المثال لا الحصر: كتاب د. عثمان السيد محجوب حول:الاثار الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لسكك حديد السودان، وكذلك كتاب د. الناصر ابوكروق: ام المدائن، والذي يحكي سيرة وتاريخ عطبرة منذ تأسيسها وحتي العام 1948م،ومؤلف محمد العوض سكنجة عن التاريخ الاجتماعي لمدينة الحديد والنار(عطبرة)، وغيرهما من الكتابات عن تاريخ عطبرة.
سوق اتبرا:
وحول سوق (اتبرا) الذي كنت من المداومين للحضور له تقريبا بشكل يومي بحكم عمل الوالد في التجارة ، كان من اهم معالم السوق : زنك الخضروات واللحوم والفواكه والتى كانت قريبه من بعضها، في الجزء الشمالى الشرقي من السوق ، اضافه الى سوق الحوش الذي كان كبيرا وتعرض فيه المحاصيل: من ذرة وقمح ولوبيا وكبكبى ولالوب(ثمار شجر الهجليج) ودوم وقنقليز(ثمار شجر اليبلدي)، ونبق(ثمار شجرة السدر) وفول مصرى وسودانى.... الخ.
وكان ابناء الجاليه اليمنية منتشرين في السوق، اضافه للعمل في دكاكين القطاعى كانوا يمتلكون مطاعم تخصصت في الفول المصرى ومن اهم المطاعم كان مطعم (عتيق) الذي كان يقع بالقرب موقف التاكسى وطلمبة البنزين جوار السينما الوطنية، اضافة للمقاهى التى كانت منتشره في السوق مثل قهوة فضل المولى وود البيه والامين والفكى .. الخ وكانت تلك القهاوى منتديات للانس والترفيه مثل لعب الطاولة والضمنه والورق ومتابعة الرياضة والحاله السياسية ، وكانت من اهم المقاهى قهوة فضل المولى التى كنا نرتادها في الاجازات ونحن طلبه في جامعة الخرطوم، في منتصف السبعينيات من القرن الماضي ، كنا نتناول فيها الاحوال الرياضية والسياسية واخبار اتبرا والبلد عموما ، كانت تضم طلاب وعمال وموظفين من مختلف الوان الطيف السياسي مثل دسوقي الذي كان اقتصاديا مرموقا يعمل بالسكه الحديد وحسن احمد خليل ( حسنوف)، والاخوان عمر وفيصل هيبه ومحمد حسين( جيس)وكمال محمد احمد الذي ربطتنى معه علاقة وصداقة من عطبره الثانويه وامتدت الى جامعة الخرطوم وبعد التخرج حتى هجرته الى امريكا ، كما كان من رواد المقهى عبد الله القطينى، ومن الشخصيات الطريفه التى كانت ترتاد المقهى( الباع شبابو)، الذين كان يحمل مذياعين وحجار بطاريه في جيوبه الاثنين ، وكان متابعا لاخبار الرياضة ومشجعا لفريق المريخ ، وبعد أن حل النميرى اندية الهلال المريخ، وعمل ما يسمى بالرياضه الجماهيرية تحول للسياسة ناقدا للحكومة حتى عودة الاندية الرياضية.
ومن اهم معالم سوق اتبرا كانت دكاكين العجلاتيه مثل: عبد اللطيف واحمد حسن سابل .. الخ، والعجله كانت وسيلة مواصلات مهمه في اتبرا اذكر اننى تعلمت سواقة العجله وأنا طفل وكنا نؤجر العجلات من عبد اللطيف ونعيدها في نهاية اليوم، وفي بيتنا كانت هناك عجلتين، وتاريخ العجله قديم في اتبرا ، كان عمال اتبرا يستخدمونها كوسيلة ترحيل للورش ، وتعتبر اتبرا من اكبر المدن في افريقيا بها عدد من العجلات، وهى عمليه ولاتلوث البيئة ، وقيادتها ممارسه للرياضه والحركة.
كما كان من اهم معالم سوق اتبرا دكان الطير الابيض ، والابس(الذى يصنع ايسكريم يمتاز بالجودة) والدبل ودكان احمد عبد الله ودكان ابراهيم عثمان العربي الذي كان وكيلا للسجائر، ومحمد خير خوجلى الذي كان تاجرا بالجملة اضافة لعبد الله الفكى محمود واحمد البشير حنتبلى وخيال ودكان سنجر . وكانت اغلب دكاكين القطاعى تتعامل بالدين ذلك أن اغلب سكان اتبرا كانوا عاملين في السكه الحديد ويحاسبون اخر الشهر ، كان السوق يعتمد بشكل اساسي على العاملين بالسكة الحديد وشركة اسمنت اتبرا . اضافة لدكان عبد الفتاح الذي كان متخصصا في صناعة الباسطه والبسبوسه بالسمن البلدى والتي كانت تنفد قبل الساعة الثامنه مساءا.ومن اهم المخابز في اتبرا كان مخبز حسن الشوش وعبد الرحمن تكه والسقد .. الخ.كما من اهم الطواحين في ذلك الزمان كانت طاحونة ابوشام وطاحونة زكى.كما كان من اهم معالم سوق اتبرا ( الدخوليه) التى كان يباع فيها الماشيه والحطب وكانت تقع جوار موقف حاج الريح وهو من اعيان (اتبرا) والذي اسهم في بناء المدارس والاعمال الخيريه الكثيره، اضافه للدلاله التى كان يعمل فيها من ابناء امبكول رشوان ، ومن اهم الاستديوهات كان استديو الرشيد مهدى ومحمدين الذى انتقل الى الخرطوم في السعينيات من القرن الماضى ، واذكر من الترزيه البارزين كان محمد الخضر الذى كان متخصصا في تفصيل الملابس النسائية اضافة للشيخ محمد عثمان الذي كان ترزيا افرنجيا ممتازا قبل أن ينتقل الى الخرطوم في موقعه الحالى بشارع الجمهوريه. ، وجنوب السوق كانت تقع بيوت الدعاره والتى كانت مفتوحه بتصديق من مجلس بلدى اتبرا وبعد الكشف الصحى.وغرب السوق كانت تقع ورش السكه الحديد ومكاتب ادارة وحسابات ومحطة السكة الحديد، وشمال السوق كانت تقع بلدية اتبرا بحديقتها الجميلة ، اضافه للبوسته ومدارس الكمبونى ومكتبة بلدية اتبرا والمدرسه الصناعية التى تحولت حاليا الى كليه الهندسة اتبرا، اضافة للمحكمه وسجن (اتبرا) الذي اعتقلت فيه سياسيا عام 1977 م. اما المنطقه الصناعية فكانت تقع شمال شرق السوق، ومن اهم الورش فى المنطقه كانت ورشة عوض حسين للنجارة وورشة عجمى وعلى سعيد وعثمان الرفاعى، وعم الجعلى الذي كان متخصصا في اصلاح طلمبات المياه.. الخ، كما يقع المطار شمال شرق السوق، اما ميدان المولد فيقع جنوب السوق ، كانت تقام فيه اضافه لاحتفالات المولد الليالى السياسية وتتحرك منه مواكب العمال الى دار النقابه، ويقع موقف التاكسى شرق ميدان المولد جوار نقطة بوليس (اتبرا) ونادى الشبيبه الرياضي.
وكانت (اتبرا) راقيه في طلب التاكسى ، اذا طلبت تاكسى يمكنك أن تطلبه بالتلفون يصلك صاحب التاكسى حتي المنزل ، كانت مدينة (اتبرا) فى ذلك الزمان تمتاز بالنظافة وصحة البيئة، فكان عمال الصحة يمرون على البيوت ويصبون الزيت على الماء الراكد ولم نسمع في ذلك الزمان بملاريا في المدينة.
كما كان معمل الالبان، الذي يقع شمال اتبرا، من اهم المعالم حيث كان يمد اتبرا باللبن ، اضافه لاصحاب اللبن الذين كانوا يحضرون من الفاضلاب وام الطيور وبقية القري المجاورة
وكان من اهم احياء اتبرا والتى كانت تحيط بالسوق : حى الداخله ، السودنه ، السكه الحديد، حى امبكول، المربعات ، المورده ، القلعه ، حى السوق، الحصايا ..الخ، وبعد ذلك ومنذ العام 1969 بدأت تتسع اتبرا لتشمل :الشرقي، الشمالى ، حى المطار، ... الخ.
حاولت أن افصل معالم سوق اتبرا في ذلك الزمان بعد أن تم هدمه في بداية نظام الانقاذ بطريقه عشوائيه وسريعه ونحتاج لتوثيق معالم تاريخه باعتباره من المعالم المهمه في تاريخ مدينة اتبرا

تاج السر عثمان
alsirbabo@yahoo.co.uk





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2297

خدمات المحتوى


التعليقات
#587003 [عمار]
1.00/5 (1 صوت)

02-16-2013 08:45 PM
لك التحايا ايها الاستاذ الفاضل....اعجبتنى مقالتك الجميلة عن عطبرة....فعلا عطبرة احن وأروع وأجمل بلد...لك التجلة ....وتحيا عطبرة رغم البؤس والضنك والشقاء


#586740 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2013 03:00 PM
كان سوق عطبره به عدد كبير من الجمعيات التعاونية مثل جمعية الاخلاص وجمعية أبناء الغرب وجمعية الهندسة وجمعية سائقى القطارات وجمعية بوهين التى مازالت على قيد الحياة بتضامن أهاها الحلفاويين


#585624 [abuayman]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2013 11:04 AM
الاخ تاج السر لك التحية للكتابة عن مدينة عطبرة التي يطول الحديث عنها وعن انسانهاالمتفرد الذي تشكل في بوتقة واحدة ومعظمهم من كل انحاء السودان لكن كانوا في نسيج واحد اريد ان اضيف بان في سوق عطبرة اكبر مكتبة في ذلك الوقت الا وهي مكتبة دبورة بالاضافة الي مكتبة حنتبلي وايضا توجد دور سينما مثل سينما عطبرة الجديدة والوطنية والجمهورية بالاضافة للاندية الرياضية العريقة مثل الامل والشاطي والنسر الخ والنقابيين الحاج عبدالرجمن وقاسم أمين وغيرهم ان الحديث عن عطبرة يطول ويطول .


#585571 [صقر البرزن]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2013 10:03 AM
هل انت الاستاذ السر بابو استاذ مادة الرياضيات في مدرسة بحري الحكومية ان كنت ذاك فلك تحياتي

الغالية فقد كان ذاك الاستاذ مخلصا جدا في ايصال المادة وله طريقة تدريس مميزة ولكن الغريب

جدا لم يكن يتطرق للسياسة تصريحا او تلميحا فقط تعلوه سمات الحزن وقليلا ما كان يضحك (زمن مايو).


ردود على صقر البرزن
United States [تاج السر عثمان بابو] 02-15-2013 09:18 PM
نعم أنا الاستاذ السربابو ، مع ودي وتحياتي لك وللزمن الجميل.


#585423 [Zoul sakit]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2013 01:10 AM
عطبرة وما ادرائك ماعطبرة كانت شعله من النشاط والعلاقات الاجتماعية الراقية كل الناس تعرف بعض تذكرت صف دكاكين اليمانية للفول حين تجلس وتطلب يجيك الفول في صحن والزيت في صحن صغير والمقاهي المنتشرة تذكرت ال rest house غرب السكة حديد وسكوتليس شرق السكة حديد والمدرسة الثانوية وموقف الدامر ودور السينما الثلاثة وبنطون الفاضلاب وام الطيور والعطبراوي وقت الفيضان والسكة حديد وقطار الاكسبرس الذي يدخل المحطة في الثانية ظهرا بصفة دائمة لايتقدم ولا يتأخر حتي ان العمال يتخذونه موعدا لخروجهم من الورش
عطبرة كغيرها من مدن السودان تعرضت لمسخ هويتها ومحو تاريخها ومعالمها


#585355 [طه أحمد أبوالقاسم]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2013 11:11 PM
عطبرة الجميلة بلد الحبايب .. سوف تظل مدينة عطبرة فى الذاكرة لا أحد يمحو الذاكرة .. حتى اللحظة يتذكر اهالى حلفا القديمة وهى تسبح تحت الماء .. عطبرة بها سحر عجيب عندما تتذكرها تتوقد الحواس الخمس وانا فى هذة اللحظات تتخيل انك داخل سينماالوطنية قبل بداية العرض يصدح حسن عطية يصدح ياجميل جميل ياسادة ..الانقاذ لا تستطيع محو ملفات الذاكرة


تاج السر عثمان
تاج السر عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة