المقالات
السياسة
دعونا نفكر في السودان بعد الإنقاذ..!
دعونا نفكر في السودان بعد الإنقاذ..!
01-06-2016 11:13 AM


ان معارضتنا للنظام، تبدو عمياء، وبلا معنى، إن ظللنا نرى فقط النصف الفارغ من الزجاجة، كما ان رؤيتنا للنصفين، لا تقدح في صدق نوايانا وموقفنا المعارض، ونزيد في التوضيح، ونقول: لا نقبل حتى أنصاف الحلول، ولا حياد، حتى سقوط النظام في مزبلة التاريخ، غير مأسوفاً عليه، والموقف هذا، ليس وليد اليوم، وإنما هو موقف مبدئي، كان، وسيظل، وسيستمرحتى رحيله. ولو كنا نؤمن بموقف غير هذا لكنا الآن مع جوقة الإنتهازيين الذين إنخدعوا بمسرحية ما يسمى بالحوار الوطني، التي وصفناه بالحوار مع الشيطان. وحتى قرار طرد السفير الإيراني الذي إعتبرناه، خطوة في الإتجاه الصحيح، قلنا ستكون خطوة مغامرة كسابقاتها، وإن جاءت تحت لافتة التضامن والمؤازرة للمملكة العربية ودول الخليج الاخرى، ما لم تدعم بخطوات سريعة، وقرارات جريئة داخلياً، توفر المناخ الملائم للقاء كل أبناء الوطن دون حجر او وصاية من احد، للتوصل لحل وطني، يقطع الطريق على كل الاعداء، و يضع حدا لحالة الكذب والنفاق السياسي التي اوردت السودان الهلاك. بهذا الأمل، ووفاءا للشهداء الذين دفعوا أرواحهم رخيصة من اجل الحرية وإستعادة الديمقراطية التي غيبها الغرباء.الذين، لا يشبهون السودان لا في سياساتهم ولا افكارهم ولا اخلاقهم ولا في سلوكهم.. إنهم لا يشبهون بلد مثل السودان ذا تاريخ عريق، راسخة فيه القيم الحرية والديمقراطية، شعب أصيل تواق للسلام والعيش الكريم في، ظل دولة مدنية، تحترم القانون والمؤسسات. للأسف الغرباء، إخطتفوا هذا البلد الغني بموارده منذ 1989 وحتى الساعة، وقد آذاقوا الشعب كل صنوف العذاب وأشكال المعاناة، لانهم اعطوا أنفسهم حق التحدث باسم الله في الأرض، بشنهم الحرب، تحت رايات الجهاد ضد الجنوبيين، حتى أوصلوا الأمور حد الإنفصال، والآن يشنون الحرب في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، بعد أن تلاعبوا بموارد البلاد، وبددوا عائداتها في الفساد والخراب.
وانتهجوا سلوك العصابات وليس الحكومات المسؤولة، بأختيارهم التحالف مع إيران، التي وجدتها فرصة هي الأخرى لتعبث بالنسيج السياسي والإجتماعي والثقافي في السوداني، مستغلة الظروف الإقتصادية المتدهورة لتجنيد الشباب لخدمة مخططاتها الشريرة في المنطقة . التي تجلت بكل وضوح في العراق عبر ميليشياتها التي عاثت الخراب والدمار منذ إحتلال العراق وحتى اليوم. وهكذا لبنان، وفي سوريا، تورطت في الحرب القذرة بدعمها لنظام بشارالأسد، وفعلت الأمر ذاته في اليمن، وقد حاولت في البحرين وفي الأمارات ما زالت تحتل الجزر العربية الثلاث... وأخيراً، جاء تدخلها السافر في شؤون المملكة العربية السعودية، لكل هذه الأسباب وغيرها، قلنا أن طرد السفير الإيراني، خطوة في الإتجاه الصحيح، وكل عاقل ونزيه، تهمه مصلحة الوطن وشعبه، يؤيد خطوة بهذا الإتجاه، بتخلي النظام عن تحالف الشر مع إيران، وإعلانه اللمساندة والتضامن مع الأشقاء في الخليج لاسيما المملكة العربية السعودية التي يعيش على أراضيها الملايين من السودانيين. لذلك يجب أن نفرق بين النظام ومصلحة السودان، ومعارضتنا، واعية وتفرق بين الأحداث الطارئة والتداعيات الدائمة، التي ربما تصيب الوطن والشعب في مقتل إن تركت بلا ردة فعل مناسبة. واي مقارنة تقول: أن النظام يمثل الأحداث الطارئة، أم التداعيات الدائمة فيمثلها التدخل الإيراني في الشان العربي عموما وفي السودان على وجه الخصوص، لذا من العقلانية أ ن نقول: إنها خطوة في الإتجاه الصحيح، كما إنها تعبر عن نظرتنا لمرحلة ما بعدالإنقاذ، التي نأمل ان تكون مرحلة لتفجيرالعقول، وكسر طوق الخمول، لتحقيق التنمية، التي تجعل بلادنا غنية بمواردها الكبيرة، وعندها يستطيع كل فرد ان يكون قادراً على تلبية حاجاته دون الحاجة لبيع عقله للجماعات التي تعمل تحت الأرض وفي الظلام لتفخيخ العقول، التي تجد الدعم من إيران.
الطيب الزين
eltayeb_hamdan@hotmail.com





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1646

خدمات المحتوى


الطيب الزين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة