المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشريف حسين الهندي.. قائد بحجم الوطن
الشريف حسين الهندي.. قائد بحجم الوطن
02-18-2013 01:07 AM


تعقيباً على ما جاء بصحيفة الصحافة بتاريخ 21/2/3102م تحت عنوان: (الشريف حسين الهندي.. العميل رقم صفر)
لقد بدأ صاحب المقال مقاله متخيلاً الشريف في صباه بصورة لا أعلم من أين جاء بها.. ولكي يقرب لنا تلك الصورة التي نشأ عليها الشريف، استعان باستعراض ثقافته وفهمه للقصص البوليسية، وشخصية «شير لول هولمز» «المحقق الممتاز» للكاتب الانجليزي «سير آرثر كوتان دويل».
وقال صاحب المقال: إن شير لوك هولمز رجل شديد الحذر مريض به، كثير الترقب.. شكاك.. متسامح بنسبة.. يتحرك بخطوة الى الامام.. وخطوتين الى الخلف.. بحاث.. حفار.. يستخدم أدوات المنطق لأجل حل القضايا غير المنطقية.. الخ وانتهى الى أن هذه الصفات تتطابق مع صفات الشريف.. لأن الشريف مولع به.. وأشياء أخرى عديدة أنهى بها مقدمة المقال..
ثم بعد ذلك بدأ يتحدث عن الشريف أو لنقل بدأ يخرج الأنفاس الـ........ التي بداخله أو على الأصح التي بداخل من أوعز له بهذه المعلومات التي أوردها.. فصاحب المقال في اعتقادي من مواليد السبعينيات.. أي جاء للدنيا قبل وفاة الشريف بخمس أو ست سنوات.. أي نشأ وترعرع في جو شمولي وتثقف ثقافة خلت من الدروس الوطنية.. والعادات.. والتقاليد السودانية السمحة.
انظر إلى عنوان المقال (الشريف حسين.. العميل رقم «صفر» لئن كان القصد جذب القارئ لقراءة المقال، فليعلم صاحب المقال، ان اسم الشريف وحده يكفي لذلك.. أما ان كان القصد التبخيس والاساءة لتاريخ الشريف كما نستشف ذلك في سطور المقال، فالشريف أعلى مكانة وأرفع قدرا من سهام شانئيه.
لكن ما حيرني وأحزنني فعلا، كيف مر هذا العنوان المسيء على صحفي مقتدر مثل الاخ النور أحمد النور رئيس التحرير، والاخ حسن البطري مدير التحرير واللذين يعلمان تمام العلم أدق التفاصيل عن سيرة وحياة الشهيد البطل الشريف حسين الهندي.
وأنا، هنا لا أطلب تدخلهما في المحتوى.. فهذا شأن مهني ولكن ان يعنون المقال بعبارات يقصد منها الكسب المادي لتوزيع الصحيفة فلعمري انه لأمر لا يشبههما.
وأعود لأقول لصاحب المقال.. الشريف لا يشبه من قريب ولا من بعيد «شير لوك هولمز» بتاعك، لان الشريف لم يعرف عنه الحذر، ولا التشكك، ولا التردد وتاريخياً منذ أن نشأ والى أن رحل كان يرتبط ارتباطا وثيقا بالجرأة والشجاعة، والكرم والذكاء والاقدام، والوفاء وكل الصفات النبيلة. ونحن نعذرك لأنك لا تعرف عن الشريف شيئا لظروف عمرك ونشأتك ومعايشتك وربما لعدم توفر المادة لك فمن واجبنا وحقك علينا ان نمدك بذلك.
وحتى لا يشمل تعقيبي على مقالك ردا عن الاشخاص العديدين الذين أصابتهم اشاراتك الجارحة دون معرفة، مثل المحجوب فإنني اكتفي فقط بالتعقيب على ما جاء في حق الشريف لملازمتي له فترة معتبرة.
وأول ملاحظتي على مقالك أنك بدأت تبحث عن الشريف بعد مايو 96 ناسياً أو متجاهلاً انجازات ونضالات الشريف منذ انضمامه للحزب سنة 75.. ونحن نرى من واجبنا وحقك علينا بدل أن نتهمك بالجهل أن نملكك الحقائق والمعلومات عن الشريف ما دمت راغباً في البحث والكتابة عن الشخصيات الوطنية، فالشريف نسيج وحده.. وصفاته التي يتمتع بها صفات أصيلة لا تتبدل ولا تتلون، فهو لا يعرف الوعود الكاذبة كما يتهم بذلك السياسيون، إن قال فعل لأنه يملك إرادة قوية لا تتهيب المستحيلات لذلك كسب حب الجماهير لا بخطابته كما تظن!!.
والشريف كان يعالج قضايا الجماهير في التعليم والصحة والزراعة والعمل بصورة علمية وعملية.. وكان يرفض ان يربط تلك الخدمات بالانتخابات.. بل يكرر في كل لياليه السياسية أن الخدمات حق وواجب ولا علاقة لها بالصوت. وكان إحساسه بالفقراء والبسطاء والمنتجين عالياً جداً وكثيراً ما يستعمل ذكاءه في تفادي المواجهات.
فذات مرة، عندما كان المزارعون ينتظرون يوم الصرف بشقف اذا بالصرافين في مكاتب الجزيرة يعلنون الاضراب، فما كان منه وهو وزير للمالية، الا ان جهز الاموال والصرافين والحراسة من المالية وأمرهم بالتوجه الى مكاتب الجزيرة لاكمال المهمة وما هي الا ساعات حتى بدأ المضربون في العودة.. وانتهى الامر دون ضرر او ضرار.
وعندما رفع تجار المحاصيل سعر الذرة في الاسواق لم يصادر بضاعتهم ولم يهددهم بل أعلن أن البواخر المحملة بالذرة ستهبط ميناء بورتسودان بعد أيام.. فما كان من التجار الا ان عدلوا عن رفع الاسعار، لعلمهم ان الشريف اذا قال فعل..
قناعة الشريف بالوقوف مع الفقراء والبسطاء قناعة انسانية ودينية ووطنية وقد ذكر ذلك بنفسه في مذكراته عندما قال: «لم أحمد الله على شيء حباني به اكثر مما حمدته على أن جعلني محباً للفقراء والمساكين».
الشريف قبل مايو 96 كانت انجازاته السياسية والاقتصادية والاجتماعية تحدث عن نفسها حتى هذا اليوم.
الاصلاح الزراعي.. بند العطالة.. مؤتمر اللاءات الثلاثة.. وغير ذلك وعندما جاءت مايو 96 التي بدأ صاحب المقال مقاله بها لم يكن يعلم أن الشريف واجه نظام مايو بأمر من الوطن، لا بأمر من حزب او حكومة، فالحكومة كان لها رئيسها، والحزب كانت له قيادته ولم يكن الشريف يومها محل المسؤولية فيه.. والنجاحات التي حققها الشريف وهو يصارع مايو لم يكن لصاحب المقال بها علم ونسأله: هل سمعت بشعبان.. هل سمعت باضراب عمال السكة الحديد واضرابات العمال الاخرى.. هل علمت كيف خطط ليوليو 67 وكيف تمت.. وهل علمت لماذا لم يصالح الشريف نميري سنة 77 وهل تعلم ان الشريف عندما رحل كانت الاسلحة مخزنة داخل الاراضي السودانية والجنود متحفزون ليوليو (2) وهل تعلم ان الشريف ومنذ مايو 96 وحتى المصالحة 77 لم يتحدث بكلمة واحدة او يفعل فعلا واحدا باسم الحزب الاتحادي الديمقراطي، بل كانت كل اقواله وأفعاله باسم الجبهة الوطنية الشيء الذي جعل بعض الاتحاديين يأخذون ذلك عليه، ويقولون انه لم يهتم ببناء الحزب.. وكان يرد دائما الوطن اولا، ليت نموذج الشريف كان موجودا في كل حزب، واذاً لذابت الجهويات والقبليات وكثير من الامراض التي اصابت هذا الوطن حتى بعثرت وحدته وهددت مستقبله.
فالشريف عندما انضم للحزب 75 كتب في طلبه انه يبحث عن حزب بحجم الوطن ليحتويه، فقدراته وامكاناته وطموحه اكبر من ان يستوعبها حزب متقوقع في دائرته.. لذلك عندما يرفع صوته عاليا ليقول ان حزبي هو الوطن مصغرا ووطني هو حزبي مكبرا لم يكن اقصائيا ولم يكن احتكارياً بل كان محفزا لكل الاحزاب الاخرى لتحذو حذو الحزب الاتحادي الديمقراطي. وبالرغم من ان هذا الحزب تجاوز عمره الستين عاما منذ نشأته الا انه لم يتح له ان يعرض نفسه للجماهير السودانية اكثر من عشرة اعوام.. ورغما عن ذلك ظل في وجدان الناس وفي عقولهم وفي احلامهم لانهم يرون فيه السودان مصغرا.
واخيرا اقول لصاحب المقال: قبل ان تكتب دائما عليك ان تعلم ان القيادات الوطنية في هذا البلد منذ السيدين، الازهري ورفاقه والمحجوب والهندي والميرغني والصادق والترابي ونقد وحتى الاجيال الصاعدة لم تكن قيادات عابثة، بل وطنيتها هي التي وضعتها في هذا المكان، فلتهدأ قليلا، ولتتمعن في القراءة بتجرد ولتكن منصفا، لعل الايام تصنع منك كاتبا ينفع هذا الوطن.. ويومها نفخر بك كما نفخر بقياداتنا الوطنية اتفقنا معها ام اختلفنا..
وختاماً لك العتبى ان اصابك ما لا يرضيك..

الصحافة

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1346

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#588681 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2013 04:32 PM
يجب أن نفكر بعقل ماذا فعل بعد تمت المصالحة الوطنية
أنا قلت أنه ليس له قاعدة تحارب معه
بعد أن ذهب الصادق الأخوان وذهب الاأخوان والأنصار لم يفعل شيئاً
اذكر جيدا أنه عندماانتقد الصادق على خطوته وأنه سيظل يحارب قال الصادق: وأين جماعته؟


#588606 [taha mohamed taha]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2013 02:59 PM
اخونا سيد هارون...

لقد كان الشريف مدرسه و كنت انت احد تلاميذها فاين انت الان مما تعلمت , اراك و قد اسلمت راياتك للطائفه و مزقت شهادات تخرجك بمشاركات دكتاتوريه اشبه بتلك التي قال فيها الشريف ان يكفينا شرف الموقف..

لم بتلجلج الشريف يوما رغم المغريات فما الذي اصابك يا سيد ؟

اما هذا المتنطع كاتب المقال الذي آليت علي نفسك الرد عليه لا يستحق حتي الرد عليه


امامك فرصة تاريخيه يا سيد هارون ان تتطهر من اوزار المشاركه و تحذو حذو رفيقك التوم هجو


#588397 [زعلااااان شديد]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2013 11:39 AM
الشريييييييييييييف قال !!! هو أحد العملاء الكبااااااااااااااااااااااااااار ....


ردود على زعلااااان شديد
United States [المتفائلة جدا] 02-18-2013 03:11 PM
لا.. ومليون لا.. لم يكن الشريف يوما له ولاء لغير وطنه السودان وياريت اليوم والحال النحنا فيها لو نجد رجل بنصف بل بربع بل بقليل من صفات الشريف حسين.. ويكفيه فخرا إنه طوال فترة عمله هو وشقيقه الشريف زين العابدين لم يتقاضوا مرتبا واحدا ولا حتى فلس واحدبل عملوا للوطن بكل إخلاص دون مقابل... الشريف كان يعطى الفقراء والمساكين من جيبه أسأل الغفراء والمراسلين فى زمنه ممن عملوا معه فى وزارة المالية أسال مزارعى مشروع الجزيرة أسال الطلبة ممن حظى بالدراسة فى عهده وهو لاجىء سياسى فى بريطانيا من كان يدفع لهم رسوم الدراسة وأسال الطير فى الشجر هل كان جعان أيام الشريف كان وزير مالية ؟؟ وهو ليس بحاجة للعمالة لأنه العمالة لها ناسها ولها تمنها والشريف حسين لمن يعرفه عن قرب لم يكن المال يومايهمه ولا يعنى لديه شيئاوإلا لكان بنى العمارات وإمتلك الكثير مثل أغنياء الغفلة (المن أين أتى هؤلاء) لكن هذا لم يكن من أهتماته إنه رجل والرجال مثله إنعدموا إنه كريم والكرام قليل إنه رجل بقامة وطن و أمة كاملة فلا تسىء لمن لا تعرفه..


#588143 [وطنى عاقل]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2013 08:21 AM
شكرا مقالك جميل والحمد لله ان بالسودان ما يحفظ التاريخ ويعلم مقامات الرجال امثالك


#587974 [Ali hassana]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2013 01:21 AM
الشريف زعيم لكن مشكلته ما عنده قاعدة في حجمه
الاتحديون التفوا حوله وقت النعمة وتركوه وقت الشدة
ألا ترى أنه عندما بحث عن النضال ذهب إلى الجزيرة أبا
وعنما كان في المعارضة في ليبا كما ذكر غازي صلاح الدين أن المقاتلين الذي كان الشريف معهم 90% أننصار و10 % إخوان
وهذا وضح عندما تمت المصالحة مع مايو وجاء الصادق المهدي والترابي لم يجد الشريف ظهرا يحميه ولذا عاش هائما إلى أن توفاه الله سبحانه وتعالى

ياخي الشريف رجل ..ولكن ليس معه رجال هذه حقيقة


ردود على Ali hassana
United States [وطنى عاقل] 02-18-2013 08:23 AM
الشريف ما قائد عسكرى قائد سياسى

United States [المتجهجه بسبب الانفصال] 02-18-2013 06:25 AM
صدقت علي حسن ،،، لقد كان الشريف أمة


سيد هارون عمر
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة