معنى أن يكون المرء(مخلصاً)..!!
02-20-2013 07:28 AM



** بعد إنتصاره على الفرس، عاد جيش المسلمين فرحاً إلى أمير المؤمنين، سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه..وكان الجندي منه يمشي كالأسد مزهوا بالنصر الذي تحقق بتلك البلاد البعيدة عن دياره.. إصطفوا أمام أميرهم بملابسهم الفاخرة التي أعادوا بها من بلاد فارس..وظنوا أن الفاروق سوف يفرح بلقائهم ويجزل لهم الشكر والثناء والعطاء نظير التضحية والفداء وبذل الجهد والعرق والدماء، أو هذا ما إعتادوا عليه في مواقف كهذه..ولكن خاب ظنهم، إذ فأجاهم الفاروق بحال آخر غير الذي في مخيلتهم..لقد أدار عنهم وجهه، ولم يهتم بأحد منهم..!!

** فاللقاء كان صادماً، لأن مشاعر الفاروق لم تكن هي ذات المشاعر التي ظلت تلتقيهم بالفرح والثناء على إنتصاراتهم وتضحياتهم.. فظهرت الدهشة على وجوههم، وبعض الحزن كذلك..فأسرعوا الخطى إلى ابنه عبد الله رضي الله عنه، وخاطبوه : ( لقد أدار أمير المؤمنين وجهه عنا، ولم يهتم بأحد منا، فما سبب هذا الجفاء بعد ما قدمناه من تضحية وفداء في بلاد فارس؟)..ولأن عبد الله بن عمر نشأ في بيت أبيه ويقرأ أفكار أبيه، نظر إلى ملابس الجند الفاخرة ، ثم خاطبهم قائلاً : ( إن أمير المؤمنين رأى عليكم لباساً لم يلبسه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا الخليفة أبوبكر الصديق رضي الله عنه)..!!

** لم يجادلوه، بل هرول الجند إلى ديارهم، وبدلوا ثياب بلاد فارس الفاخرة بثيابهم التي اعتاد أن يراهم بها، ثم أودعوا تلك في بيت مال المسلمين..ثم عادوا وإصطفوا - كما البيان المرصوص - أمام أمير المؤمنين رضي الله عنه..وهنا، فرح الفاروق وأحسن إستقبالهم، بل نهض يسلم عليهم، وعانقهم رجلاً رجلاً - كل الجيش - وكأنه لم يرهم من قبل..فوضعوا بين يديه غنائم معاركهم في بلاد فارس، ومنها (الخبيص)، وهو طعام مكوناته السمن والتمر..مد الفاروق يده إلى تلك الغنيمة وتذوق طعمها، وإذا به حلو المذاق، فأمر بتوزيعها إلى أبناء الشهداء..ثم غادرهم، وأدمعت مقل الجيش وهي تحدق في ثياب أمير المؤمنين ذات ال(12 رُقعة) في تلك اللحظة ..!!

** تلك حكاية مضت بزمانها ومواقف شخوصها، ليبقى المغزى إلى يوم القيامة..معنى أن يكون الرجل مجاهداً في سبيل الله لحد قتال الفرس وفتح بلاد فارس، لايعني - بأي حال من الأحوال - أن تمتد يده إلى الحق العام (مالاً كان أو ملابساً)، بحيث يحوله إلى (حق خاص)..ولو كان الأمر كذلك، لما أعاد جيش المسلمين ملابس بلاد فارس الفاخرة، والتي أخذوها عنوة وإقتداراً من جيش الفرس، إلى (الخزينة العامة)، ليتم توزيعها - لكل الناس - بقسط الحق وميزان العدل..!!

** وأن يكون الرجل قائداً في قومه وفارساً في جيش بلاده لحد تحقيق الإنتصارات على جيوش وبلاد الآخرين، لا يعني - بآي حال من الأحوال - أن يتميز عن أفراد شعبه وقومه ورعيته بمزايا هي في الأصل (ملك عام)، ويجب أن تنالها عامة الناس بقسط الحق وميزان العدل..ولو كان الأمر كذلك، لما غضب الفاروق على مشهد فرسان رعيته حين دخلوا عليه وعلى أجسادهم ثياب بلاد فارس الفاخرة، ولما نصح إبن عمر رضي الله عنهما الفرسان بأن تكون هيئتهم وملابسهم كما هيئة وملابس عامة الناس لحين توزيع الغنائم - بما فيها الملابس الفاخرة - لكل الرعية..!!

** فالأخيار والفرسان والأبرار، في أي زمان ومكان، هم الذين يتقدمون(صف العطاء)، ثم بعد ذلك يستديروا إلى وراء قومهم بحيث يكونوا في مؤخرة (صف الغنائم)، أموالاً كانت تلك الغنائم أو مناصباً..أوهذا هو المعنى الحقيقي لأن يكون المرء في شعبه ( مجاهداً أو مناضلاً)، حسب التعريف السياسي المعاصر لأي (زمان ومكان).. أي الإخلاص للوطن شئ والتنطع والبطش - بغرض إحتكار الحق العام - شئ آخر ..!!

[email protected]

تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 4682

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#592145 [محاهد]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2013 10:21 AM
هذا هو الفرق بين عمر رضي الله عنه و العمرات


#590943 [الغريب عن وطنو]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2013 02:36 AM
لقد أسمعت إذ ناديت حياً ..
ألا رحم الله الفاروق وجزاه عن أمة الإسلام خير الجزاء ...
فأين عمر من عمر؟؟؟؟


#590654 [jangy]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 05:44 PM
الكلام دا مكتوب لمدير التلفزيون محمد حاكم زوج الاميرة عدييييل يا الطاهر اخوى


#590630 [زول مشتاق لسودان زمان]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 05:20 PM
الكلام واضح يا الطاهر ...وما شاء الله أغلب المعلقين ذهبوا إلى حاشية السلطان .. يا شباب الطاهر قاصد الرقاص عديل بس تادباً جابها بي فوق ... وان شاء الله الرقاص يقراه ويفهم


#590575 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 04:16 PM
كلام واضح ورساله اوضح لمن بيده السلطان


#590317 [daaan]
3.00/5 (2 صوت)

02-20-2013 12:05 PM
عفوا سيدي الحجاج

أزهري محمد علي

كلابك والأفاعي الحايمة من روتانا لي أمواج ..
كاورت البلد بي حالا ..
… ولا لقت اليقولها جر ..
في ناس جيعانة ما قلبت حرف في صاج ..
… في ناس عريانة ما لفحت هدم في الزيفة ..
ما طالت ايديها رغيفه ..
والسبب المعكر كيفا ..
دق بنوتا بالكرباج ..
ناس غلبانة بس دغرية ..
ما بتعرف تخت طاقية في طاقية ..
والدين الحنيف في شرعها الحرية ..
زدتها في الحرج احراج ..
وزدتها في الدجل دجال ..


#590315 [والله الجماعة ديل حيرونا]
5.00/5 (1 صوت)

02-20-2013 12:01 PM
فعلا الطاهر فى الزمن النجس


#590288 [عبد الله]
5.00/5 (2 صوت)

02-20-2013 11:31 AM
هذا هو الاسلام وهؤلاء هم رجال الاسلام ، اما اسلام اخوان بشة فلا نعرفة ولا ندرى من اين اتوا به


#590276 [koko]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 11:26 AM
ده كان زمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان
وين صحابة اليوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووم
من هذاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


#590258 [الرمنـتـــــــــــــــــــــــــوج]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 11:16 AM
(((** فالأخيار والفرسان والأبرار، في أي زمان ومكان، هم الذين يتقدمون(صف العطاء)، ثم بعد ذلك يستديروا إلى وراء قومهم بحيث يكونوا في مؤخرة (صف الغنائم)، أموالاً كانت تلك الغنائم أو مناصباً..أوهذا هو المعنى الحقيقي لأن يكون المرء في شعبه ( مجاهداً أو مناضلاً)، حسب التعريف السياسي المعاصر لأي (زمان ومكان).. أي الإخلاص للوطن شئ والتنطع والبطش - بغرض إحتكار الحق العام - شئ آخر ..!!)))...

الكـــــــــــــــــــــــلام ليك يا المنطط عينيك.....


#590251 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

02-20-2013 11:10 AM
الدرس نهديه الى " مجاهدي" الانقاذ الذين استاثروا بكل شئ و حرموا الشعب من كل شئ و امتلكوا القصور بالداخل و الخارج و الشركات و احكموا قبضاتهم على مال العباد و صاروا كانهم سلاطين الزمان السابق و ياكلون اطايب الطعام و الشعب جائع و يهرعون الى مشافي الكفار اذا شعر احدهم بالصداع و يموت الناس بسوء التغذية و الملاريا .. و يركبون الفارهات و الشعب حافي ...و يتبجحون بانهم مجاهدين !
نشكر لهم انهم كفوا عن ترديد شعارات " هي لله لا للسلطة و لا للجاه" و شعارهم الآخر الذي سكتوا عنه " ما لدنيا قد عملنا"!


ردود على وحيد
United States [واحد من الناس] 02-20-2013 01:03 PM
صدقت يا وحيد ديل بقالهم 23 سنة كل اللي راح الجنوب حتي لو قعد في جوبا وماضرب طلقة شوف حالهم كيف تمكين في كل شئ ربنا يبدل الحال ويرجع البلد لي أهلها من إحتلالهم
وتحياتي لود ساتي صاحب القلم الصادق الباحث عن الحق والحقيقةربنا يحفظك ويهديك دائما لما فيه خير البلد


#590249 [محموم جدا]
5.00/5 (1 صوت)

02-20-2013 11:08 AM
الدين هو الدين و القرآن هو القرآن و السنة هي السنة و زيادة على ذلك سير الرجال التي تئن من الكتب و الأخبار لكن يبقى السؤال أين عمر؟؟؟
يالطاهر أخوي ما تبطل الجاي و الجاي و تشوف لينا قضية النيل الأبيض القابضة التي باضت ذهبا و فضة عند علي عبدالله يعقوب و باضت ورقا أبيض عند المساهمين و باضت سرابا لأهل السودان


#590248 [الريس]
5.00/5 (2 صوت)

02-20-2013 11:08 AM
كلام جميل لكن الاستاد اسحاق احمد فضل الله لم يرجع من الجهاد بأى غنائم وكها لله وكثيرين مثله لانني
لم أرى عندهم شىء من الغنائم والله علي ماأقوله شهيد


#590169 [سيف الدين خواجة]
5.00/5 (1 صوت)

02-20-2013 09:53 AM
بسبب من مثل ما في تاريخ الاسلام من وقائع سرق هؤلاء احلامنا وحولوها الي ماليزيا نسوا الواقع واخذوا بكلام الوقائع دون العمل به وهذه هي المفارقه


#590101 [المحسى]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 09:05 AM
كلام فى محله لمن يفهمه اين اهل السلطة والجاه فى النظام من تاريخ الخلفاء الراشدين وهم الذين يصيحون صباح مساء هى لله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#590096 [واعد]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 09:03 AM
وهذا ما يجعلنا نقدر كتاباتك..


#590078 [احمد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 08:53 AM
يخبرك من شهد الوقيعة انني اغشى الوغى واعف عند المغنم
(عنترة بن شداد)


#590018 [zayed]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 08:20 AM
يا سامري تب الي الله
واعتزر عن زنبك


#590008 [تمساح الدميرة]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 08:14 AM
هذا هو الإسلام الذى دخل بسببه ملايين البشر فيه ,, أما جماعة هى لله هى لله فجهادهم وصورهم فى الجنوب وظهورهم فى برنامجهم ساحة الدجل فهو لمغانم الدنيا فقط فتبا لهم.
ورحم الله والديك يا أخى الطاهر ساتى.


#589969 [kayletoud]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 07:52 AM
لله درك !

{وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ}


ردود على kayletoud
United States [عنيد] 02-20-2013 03:46 PM
المؤمنين امؤمنين 000


الطاهر ساتي
 الطاهر ساتي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (8 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة