02-20-2013 10:54 AM



إلى أين يتجه الشباب؟!
لا بد من أن نقرأ واقع شبابنا حتى وان كان أليماً ومراً، وقد تكون القراءة مؤلمة لما فيها من مآسٍ جراء الانحرافات الخطيرة. عزيزى القارئ ماذا انت فاعل إذا أخطرت بأن ابنك أو ابنتك أو أحد اقاربك من الدرجة الأولى مصاب بداء الإيدز ؟! أو قيل لك أنه مدمن مخدرات ؟! أو مثلى أو أنه انحرف سلوكياً؟!
قطعاً ستنـزل عليك هذه الأخبار نزول الصاعقة.
ونتناول فى هذا المقال مجموعات الشباب التى يفوق عددها التصور وغالبيتهم فى المراحل الدراسية، والقاسم المشترك بين هؤلاء حب الفنانين الشباب تحديداً ــ وقبل القراءة والوقوف لا بد من ثوابت نتفق عليها:
«1» ماذا نعنى بقراءة واقع الشباب اليوم؟! وماذا نفعل بالمخرجات؟!
«2» أحداث ينبغى الوقوف عندها لأهميتها.
«3» لا بد من محاربة الفكر بالفكر.
«4» لا بد أن تكون القراءة بعيدة عن التجريم والتخوين مسبقاً.
المجموعات:
«أ» ــ 1ــ شباب الاحزاب، ولكل حزب شباب من الجنسين بتنظيم له قادة وقيادة فيهم الصالح والطالح.
2ــ شباب الراب مجموعة تهتم بالغناء الأمريكى السريع.
3ــ شباب الأقران وهذه المجموعة لها أفكار تحتاج لحوار عميق.
4ــ شباب من أجل التغيير، وشباب «قرفنا» وشباب من أجل الوطن.
5ــ شباب الغد.. سودان الغد.
6ــ مجموعة ناس بلدى الثقافية الخيرية.
7ــ اعضاء منظمة سودان الغد.
8 ــ فرقة البعد الخامس.
9ــ منتدى الاحبة بشارع النيل.
10ــ منظمة أصول.
«ب» ــ 1ــ مجموعة ديل أهلى، وهؤلاء شباب يهتمون بأطفال السرطان والمصابين بالفشل الكلوى.
2ــ الجمعية السودانية لأصدقاء الاطفال مرضى السرطان « تداعى».
3ــ مجموعة محمود عبد العزيز فى القلب «الفيس بوك».
4ــ مجموعة فرفور.
5ــ مجموعة طه سليمان.
6ــ مجموعة عطاء وثيقة السلوك الحضارى ــ التطوعية.
7ــ المنظمة القومية لمرضى الكلى.
8 ــ الجمعية السودانية لروابط كلية الطب.
9ــ مجموعة أنا قمة.
10ــ مجموعة تعليم بلا حدود.. الاهتمام بالتعليم بوصفه قضية ملحة دوماً وأبداً.
11ــ جمعية ناس بلدى الثقافية.
12 ــ رابطة اصدقاء الإمبراطور.
13ــ مجموعة عقد الجلاد.
وقطعاً هنالك مجموعات أخرى وبمسميات كثيرة، ولكن القاسم المشترك بين هؤلاء هو الحب والتعلق الشديد بالفنانين والاهتمام بالفن والغناء والرقص بنيناً وبنات. وآخرون لهم أدوار وطنية فاعلة.
ونسأل أين الرابط الفكرى والرابط الاعتقادى الروحى؟! أين الرابط الاجتماعى؟! وهل هى كلها صحبة صالحة؟! أين دور البيت؟! وأين دور المدرسة؟! وهل يوجد رابط بين البيت والمؤسسات التعليمية؟! هل هنالك صلة بين المربى والولد؟! هل يوجد تعاون بين المدرسة والبيت؟! وما شكله وحدوده؟! وما هى الصلة بين المربى والولد؟! هل هنالك تفاهم بل هل هناك لقاء؟!
ويفترض فى من دخل الجامعة ان يكون قد اكتمل روحياً وجسمياً وعقلياً ونفسياً، لانه ان تخرج فى القانون يصير قاضياً يحتكم الناسإليه. وان كان طبيباً يعالج الناس، وإن كان معلماً تخرج فى كليات التربية صار معلماً للاجيال يؤثر فيهم بما يحمل.
ظاهرة التكفير فى وسط الشباب:
إن قانون الطبيعة يقول ان الفراغ يملأ بالصالح أو الطالح. وهذه مجموعة من شباب السودان كفروا بما رأوه من سوء أخلاق الكبار والخلافات المذهبية التى ظننا انها اندثرت «هل يجوز لشافعى ان يتزوج حنفية» ليست حنفية الماء «الماسورة» وليست سوق المواسير او المصطلح. وهذه الظاهرة الغريبة على الدين والمجتمع اصبحت ظاهرة لها مشايخ كثر قاموا على افساد الشباب وشحنهم، لدرجة ان الولد لا يتورع عن ان يقول لوالده انت كافر!!
وهذه الجماعة تناسلت من جماعة الاخوان المسلمين بمصر إبان حكم جمال عبد الناصر الذى سامهم العذاب وادخل قادتهم السجون، فعذب وسجن وقتل سيد قطب صاحب «الظلال» وصاحب «معالم فى الطريق»، ومن هذين االمصدرين تم تأويل وتفسير رأى سيد قطب فى العزلة واعتزال المجتمع، باعتباره قد قبل بحكم الطغاة ــ الطواغيت ــ فكانت جماعة التكفير ــ او جماعة الكهف أو «جماعة الهجرة» ودمجت احياناً فى «التكفير والهجرة»، هجرة المجتمع الضال الذى يقبل بالذل والهوان من جانب ويقبل بحكم من يحكم بغير ما انزل الله، ثم الجمود حول النص بالتفسير الاحادى والايمان المطلق بتفسير شيوخ التكفير.
ويقول الداعية يوسف القرضاوى فى كتابه «ظاهرة الغلو فى التكفير» «هذه الظاهرة تمثل اتجاهاً عاماً يتلخص تحت عنوان «الغلو فى التكفير»، وان كان اصحاب هذا الاتجاه يختلفون بعد ذلك فى اسباب التكفير وموجباته عند كل فئة منهم. ومنهم من يكفر مرتكب الكبيرة على نحو ما كان يذهب الخوارج، ومنهم من يقول انا لا أكفر مرتكب الكبيرة بل المصر عليها فقط، ومنهم من يقول إن جماهير الناس الذين ينتسبون الى الاسلام ويحثـون «المسلمين» اليوم ليسوا مسلمين».
وجاء هذا الفكر وغيره وتلقفه الشباب وأمنوا به وصاروا مجموعات تؤمن بالعنف وتبيح القتل من اجل التوحيد واقامة شرع الله. والآن هؤلاء عدد كبير بالجامعات والمساجد وبالأحياء، وآخرها جماعة حظيرة الدندر وغيرها.
وشاءت الاقدار ان احاور أحدهم، واعطيته فرصة للرد على بعض الاسئلة، فقال لى بالحرف الواحد: كل زعماء السودان كفار، والمشايخ كفار مشركون. وصار يعدد الاسماء حتى وصل الى سيد قطب نفسه، فقلت له: يا بنى سيد قطب صاحب «الظلال»؟ قال: نعم كافر!! قلت له: وما دليلك؟ قال لى: غداً ساحضر الدليل، وبالفعل احضر مطبقاً أنيقاً بطباعة فخمة الالوان، به سبعة وثلاثون دليلاً على كفر سيد قطب ــ نظرت الى المطبق فاذا به مطبوع في احدى الدول العربية، وهكذا جيء بهذا الفكر التكفيرى. قلت له يا بنى أحد هؤلاء قتل المصلين داخل المسجد وفى رمضان واثناء صلاة التراويح، قال لى يا عم المشكلة هؤلاء الذين يصلون والذين يسمون انفسهم علماء، هؤلاء اخطر على الاسلام من الشيوعيين الملاحدة. «هذا كافر عديل» ولكن هؤلاء منافقون، وحاولت جاهدا ان اقنعه بأن الاقرار بالشهادتين يعصمهم من الدماء والأموال. وأمرنا الله ان نحكم بالظاهر والله وحده يتولى السرائر. وقلت له هل انا كافر؟ قال: اذا ترضى بحكم الطاغوت انت كافر!! قلت له اذن أبوك كافر، فصمت، فقلت له لا يحل أبوك لأمك. ويجب ان يفرق بينهما لأن المسلمة لا يصح ان تكون زوجة لكافر بالإجماع. ثم اذا مات ابوك بعد عمر مديد لا تجرى عليه أحكام المسلمين من غسل وصلاة وجنازة ولا يدفن فى مقابر المسلمين ولا يورث، وإنه مات على حالة من الكفر وعليه لعنة الله والخلود الأبدى فى النار، وقلت: يا بنى عليك ان تتريث ولا تتعجل فى تكفير الناس، وان النطق بالشهادة شهادة باسلام المرء. وذكرت له حديث اسامة بن زيد رضى الله عنه انه قتل رجلاً شهر عليه السيف، فقال لا إله إلا الله، فأنكر عليه النبى صلى الله عليه وسلم أشد الإنكار قائلاً «أقتلته بعد ما قال لا إله إلا الله» فقال: إنما قالها تعوذاً من السيف؟ فقال «هلاّ شققت قلبه». وفى رواية «كيف لك بلا إله الا الله يوم القيامة» ــ قلت له هذا الرجل لم يصل ولم يصم ولم يحج بل لم يتوضأ ــ فكيف تكفر من دخل المسجد وصلى الفرض وبدأ فى التراويح السنة، فتاتى بهذا الفكر الضال لتقتله. قال: لى لنا معك جلسة أخرى، ودعنى افكر فى هذا الحديث واعرف مصدره، قلت له إنه موجود فى صحيح البخارى وغيره. قال سأراجع حديث البخارى.
هذه حالة مشاهدة وموجودة.. أين العلماء؟ وأين استشارية التأصيل؟ أما آن لهم النزول من هذه المكاتب المكيفة وتلك السيارات الفارهات البيضاء من غير سوء ؟! أين وزارة التربية؟! وأين وزارة الرعاية الاجتماعية؟! بل أين وزارات الشباب الولائية والاتحادية؟! أين أنتم من هؤلاء وأولئك؟! هل تكتفون فقط بشباب الحزب؟! الشباب الوطني!! هل حاولتم محاورة الشباب من الطائفتين؟! إن الأمر خطير ويحتاج الى وقفة وتأمل، ولا بد من قراءة واقع الشباب اليوم قبل الغد.
وأنا أشكر الأخ وزير الشباب والرياضة الاتحادى السابق د. الفاتح تاج السر الذى استمع لحديثى عن الشباب وبدا متفاعلاً جداً، إلا أنه قد عُزل وعين بوزارة الأوقاف، وهى لا تقل شأناً عن وزارة الشباب. والكرة فى ملعبكم!!

الصحافة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1585

خدمات المحتوى


محمد آدم عربي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة