المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
د. غازي صلاح الدين ...المُثقف في مَأزقِه الأصْعَب
د. غازي صلاح الدين ...المُثقف في مَأزقِه الأصْعَب
02-20-2013 11:01 AM




المتأمل للمراجعات الصادرة عن بعض رموز الحركة الإسلامية في السودان لتجربتهم في الحكم، سوف يلاحظ فيها نزوعاً مضمراً لتبرئة الذات من خطيئة تدبير الانقلاب الذي أطاحت هذه الحركة من خلاله النظام الديموقراطي. ومع ذلك خلت هذه المراجعات من الاعتذار المُعبِّر عن صحوة ضمير ونقدٍ للذات جراء مباركة الانقلاب والمشاركة في النظام المنبثق عنه. وبدلاً من الاعتذار، لم يدَّخر أغلب هؤلاء المراجعين جهداً في توجيه النقد اللاذع لواقع ما قبل الانقلاب لتبريره، وبالتالي تبرير مباركتهم له ومشاركتهم في مفاعيله وأفاعيله.

حوار المراجعات الطويل الذي أجراه الأستاذ حسين خوجلي مع د. غازي صلاح الدين، وبثته قناة «أم درمان» الفضائية الأسبوع الماضي، يكشف عن هذا النزوع لتبرئة الذات من وزر الانقلاب، كما يكشف عن تباعد المسافة بين الرأي والموقف.

وابتدر د. غازي حديثه، رداً على سؤال محاوره الأول، بتأكيد رفضه استعمال القوة لتغيير النظام الذي يسمح بالحرِّية، قبل أن يلوذ بالسِّياسة ويستدرك قائلاً: «لكنني بوصفي سياسياً أعلم أنَّ الظروف لا توافيك كثيراً بالشروط التي تطلبها، وقد تجد نفسك مرغماً على اتخاذ موقفٍ بعينه لِتُحصِّل أفضل النتائج». ثمَّ عاد ليؤكِّد براءته من المشاركة في تدبير الانقلاب منوهاً بأنه لم يكن من جماعته في مواقع القيادة العليا التي اتخذت قرار الانقلاب، وأنه كان خارج البلاد أوان اتخاذ القرار، ومشيراً في الوقت نفسه إلى أنَّ قراراً مثل هذا لم يكن يستوجب موقفاً شخصياً لكون الموقف الشخصي مُصادَر لصالح الجماعة، وذلك قبل أن يُورد الحيثيات التي اتكأت عليها الجماعة لتبرير قرار الانقلاب، والتي بدت أوهن من أن تقنع مستمعيه، حتى اضطُّر إلى أن يُشكِّك فيها بقوله: «لو أنَّ الحيثيات عُرِضت باستيفاءٍ كامل للمقاييس التي تُقاس بها القرارات في مثل هذه اللحظات، لربما كان القرار مختلفاً».

ما ذكره د. غازي عن مصادرة الموقف الشخصي لصالح الجماعة، يكفي شاهداً على مأزق مثقفٍ يمتلك الوعي وينتسب إلى النخبة ثم يقبل أن يكون تابعاً، في قضية مبدئية، لا يسمح للأسئلة والهواجس أن تتسلل إلى عقله وتتحول إلى مُساءلات، ويعمَد إلى استعارة مفرداته من مُعجمٍ غابر متماهياً مع قول دريد بن الصمة في شعره الجاهلي: «وما أنا إلَّا مِنْ غزية إنْ غوَتْ.. غوَيتُ وإنْ ترشدْ غزيةُ أرشدُ». وقد يتساهل البعض ويقبل حديث د. غازي ــ كونه فضَّل الانضباط التنظيمي والانصياع لرأي قيادة جماعته على الانسجام مع رأيه الرافض لانتزاع الحكم بالقوة ــ بحسبانه انخدع مع المخدوعين، لو كان حديثه هذا صبيحة وقوع الانقلاب الذي أتى مُرْهِصاً بإنقاذ السودان وتحويله إلى يوتوبيا «مدينة فاضلة» مُحرَّرة من الظلم والفساد والشرور والآثام، ولكن يصعب على المنطق السليم أن يقبل مثل هذا الحديث بعد انصرام أكثر من عشرين عاماً حوَّل فيها النظام الانقلابي السودان إلى ديستوبيا «عكس المدينة الفاضلة» شحَّت فيها الكوابح الأخلاقية وشاع فيها الظلم والفساد وكلُّ أنواع الشرور والآثام، بينما لم يجد مُحدِّثنا طوال هذه الأعوام العجاف على وطنه وشعبه ما يحمله على مفارقة النظام، ناهيك عن معارضته، بل ظلَّ مُمتثِلاً لشروط سلطته ومُتبوئاً مقعده من جنَّتِها متنقلاً به بين المواقع التنفيذية والسيادية والتشريعية، حتى عُدَّ مع آخرين من «ثوابت الإنقاذ».

أمَّا إشارة د. غازي إلى خطورة قيادة المجتمع المدني بواسطة العسكريين، فتدعو إلى الاستغراب في ظِلِّ مشاركته الطويلة والفاعلة في نظامٍ اعتلى ذروة سنام هيكله القيادي عسكريون، بدءاً بمجلس قيادة الثورة «العسكري» وانتهاءً برئيس الجمهورية الذي لم يتقاعد عن الخدمة العسكرية إلَّا قبيل الانتخابات العامة الأخيرة. وربَّما يكون من الذكرى النافعة أن نشير هنا إلى موقفٍ مغاير اتخذه مثقفٌ آخر، وطبيب مثل غازي، هو المرحوم د. مبارك شدَّاد، وذلك حين نقل إليه ممثلون عن جبهة الهيئات رغبة الجبهة في تكليفه برئاسة الحكومة الانتقالية بُعيد ثورة أكتوبر المجيدة، ورغم ما في ذلك من تشريفٍ ومجدٍ شخصي، إلَّا أنَّ مباركاً لم يتردَّد في الانسجام مع ذاته والاعتذار عن التكليف عندما علم أنَّ هناك اتفاقاً يقضي باستمرار المرحوم الفريق إبراهيم عبُّود رأساً للدَّولة. ثمَّ كان ما هو معروف من تكليف د. سر الختم الخليفة برئاسة الحكومة الانتقالية وتنحي الفريق عبُّود بضغطٍ من ثوار أكتوبر وتنصيب د. مبارك بعد ذلك عضواً بمجلس السِّيادة.

تركَّزت حلقة الحوار في مجملها حول الهَم التنظيمي للإسلاميين ومآلات مستقبل حركتهم «الضيف ومحاوره في هذا الهَم شرق»، وجاءت كسابقاتها من مراجعات الإسلاميين التي وصفها د. حيدر إبراهيم بأنها «أقرب إلى المراثي والبكاء الحزين علي الماضي والندم العقيم على اللبن المسكوب» .. وكان لافتاً أن يختتمها د. غازي باعترافٍ أبان حيرته وشعوره بمأزق الاختيار، وذلك عندما أشار بوضوح إلى أنه «مُتنازَع بين من ينتظرونه للنجدة والمحافظة على ما هو قائم حتى لا تكون فتنة». ويبدو، حتى الآن، أنه اختار المحافظة على ما هو قائم، وهو نفس الموقف الذي وقفه بين يدَيْ مؤتمر الحركة الإسلامية الأخير عندما اختار ألَّا تكون الأولوية للنقد وإنما لكلمات «توحِّد الصَّف والتئام الجراح»، على حدِّ تعبيره في مقالٍ سابقٍ نشره تحت عنوان «تحرير الخلاف».. مأزق الاختيار هنا أنَّ غازي، قبل سواه، يعلم أنَّ «ما هو قائم» قد وصل إلى أقصى ما يمكن تخيله من رداءةٍ وتيهٍ واستنقاع، كما يعلم ــ وهو خرِّيج كلية الطِّب ــ أنَّ الطَّبيب الذي يخفي عن مريضه أسباب مرضه أو يخيط جُرحه ويغلقه على الصديد، لا يكون قد حنث بقسم أبقراط فقط، وإنما يكون كمن حكم على مريضه بالإعدام.

الصحافة

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1705

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#591655 [كمال شندي]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2013 05:31 PM
السقوط الكبير لغازي صلاح الدين كان عندما اعترف للقائم بالاعمال في السفارة الامريكية في الخرطوم عندما قال له: (انهم ( اي الحكومة )قاموا بتسليح القبائل العربية في دارفور لقتال القبائل الافريقية حتي لا تتحد كل قبائل دارفور ضد المركز ) - و المعلوم انه كان ممسكا بملف دارفور فترة طويلة --- هذا الاعتراف الخطير الذي اسقط الرجل من خانة مثقف و مفكر كما يحلو له ان يوصف الي خانة مجرم حرب حيث انه رعى و اشرف و حرض علي ارتكاب جرائم حرب و جرائم ضد الانسانية و جرائم ابادة جماعية --- يمكن الاطلاع علي اعتراف غازي صلاح الدين في تسريبات ويكيليكس الخاصة بالسودان .


#591586 [عبدالماجد ممحمد عبدالماجد]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2013 03:29 PM
يا عمر يا عمر , وعيٌ وصدق وأمانة وحصانة لن يكون بعدها انجرافٌ أبدا, وعلى سكة يوسف وود حسب الله, هلَّا..هلّا.


#591517 [ابو العلاء المعري]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2013 02:07 PM
شكرا لك اخي عمر علي هذه المقالة استطعت فيها ان تقرأ شخصية هذا العتباني وهو يظهر بمظهر الرجل المفكر لكن للاسف خلف هذا الفكر الواسع انه صاحب مواقف صغيرة لايستطيع ان يتخذ موقف شجاع في اي امر, نسأله سؤال واحد وانت من الموقعين علي مذكرة العشرة باعتبار انه لاتوجد شوري داخل الحركة الاسلامبة هل الشوري موجودة الان , نذكر في انتخابات الحركة الاسلامية ايام كان علي عثمان في مفاوضات نيفاشا كان غاب قوسين من الفوز برئاسة الحركة الاسلامية ولكنه خذل الجميع برضاه بهذه النتيجة الملعوبة , ومن بعد ذلك اعتزل السياسة وقال انه لن يعمل اي عمل تنظيمي وبعد فترة وافق ان يكون مستشارا لا يستشار, وايضا تم ابعاده من ملف المفاوضات بصورة متعمدة وايضا لم يتخذ موقف والان الاوضاع وصلت مرحلة لا يمكن السكوت عليها وكثيرين غيره اقل فهما منه اتخذوا مواقف وابتعدوا كابسط شي يفعلوه ولكنه الان مازال يمني نفسه انه يمكن ان يصلح الحال وهذا من المستحيلات كل من يبقي مع هذا النظام لايخرج من ثلاثة اما منافق او فاسد او عميل , كفاية فلسفة يا غازي وحدد موقفك عشان الناس تحترمك .
في الأثر ان الله امر الملائكةان يدمروا اهل قرية ظالمة وفاسدة فرجعوا فقالوا له ان بها اناس صالحين فامرهم ان يبداوا بهم لانهم لم يفعلوا شيئا ولم يخرجوا منها .


#590874 [ود الاصم]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 10:51 PM
المناضل الكبير عمر يوسف الدقير لك التحيه مقالك محترم وفيه دراسه ممتازه عن حاله الحركه الاسلاميه وموقف غازي الغامض


#590716 [asd]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 07:07 PM
انت فى اى صف ياعمر ؟
وحسب علمى انك لا تعيش بالسودان فلما الخوف والمداهنه
ولا عامل حساب لاخوك؟
خليك عمر المناضل
عمر بتاع جامعه حره او لا جامعه
ولك ايضا مواقف مشرفه بدايه ايام انقلاب الجبهه اذ رفضت العمل بالمسبك تقيدا بميثاق الدفاع عن الديمقراطيه.
اخوك مايكسر ضهرك
كل شاه معلقه بعصبتها او كما قال المثل الدارجى


#590701 [جابر]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 06:36 PM
الاستيلاء علي الحكم بالقوة ابدا ليس هناك مايبرره خاصة من حكومة منتخبة في انتخابات حرة ونزيهة ومن مجموعة تنتمي للحركة الاسلامية, خطأ تاريخي كان بالامكان تصحيحه اذا تم تسليم الحكم للشعب بصورة او بؤخري وذلك ممكنا لكنها الفتنة فتنة الحكم . ولو حدث هذا لكان الاسلاميون على سدة الحكم وبشرعية كاملة يستطيعون من خلالها تقديم شىء افضل وربمابقي السودان موحدا بدل هذه الحروب التي لا نري لهانهاية قريبة- ان اردنا ان نكون صداقين- وفي اسوأ الظروف سيكون ربيع السوان علي يد الحركة الاسلامية ولكنها العجلة دائما لا تأتي بالخير وان اتت به يكون ناقصا.


#590490 [حسونة ضو الشارع]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 02:40 PM
الباشمهندس عمر يوسف الدقير رئيس اتحاد طلاب جامعة الخرطوم ( اتحاد المراقبين ) وسمى بهذا لاسم لان استاذ الدقير الطالب انذاك عندما سئل فى اجتماع التجمع النقابى عن رايهم فيما يجرى فى الساحة ايام انتفاضة ابريل 1985 قال نحن جئنا نراقب فقط ايام فى جامعة الخرطوم ظهرت اليوم وذكرتنا الذى كان لكن ليش انت معارض وما مشرك مع جلال ووزير ثقافة ولاية الخرطوم ؟ ليه ليه لبه ما اخوانك كلهم برضو كانوا مناضلين وديمقراطيين وما بقو انتهازيين الا قريبا جدا وهل حان وقت تحولك الى انتهازى


ردود على حسونة ضو الشارع
United States [عبدالماجد ممحمد عبدالماجد] 02-21-2013 03:41 PM
عيب يا ود حسونة:
مالك ومال اخوانه يا أخي؟ يعني عايزو يقول ليك أخواني صفتهم ونعتهم, ولا شنو؟ ويوم الحساب لا يأتي الناس جماعات, كل يأتي فردا. نثمن وقفة عمر الشجاعة الجريئة ولا نخوض معه في أمر الآخرين الذين هم أحرار أيضا في اتخاذ مواقفهم.


#590335 [النذير حصيف]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 12:19 PM
الترابي ، غازي صلاح الدين ، ابراهيم احمد عمر ، شرف الدين بانقا ، ود ابراهيم ، صلاح قوش ، عبد الحميد كاشا ، مجذوب الخليفة ، الزبير محمد صالح ، ابراهيم شمس الدين ، محمد سعيد محمد الحسن، حسن مكي ، سعاد الفاتح ، مصطفي عثمان ، عائشة الغبشاوي ،

رجال فيهم من توفي الي لرحمة مولاه ومهم من غابوا ومن غيبوا ومن انزوا ومن ابتعدوا ومن همشوا ...
وصعد امثال نافع وعبدالرحيم وعلي محمود وبكري حسن صالح وكمال عبد اللطيف ،


عمر الدقير
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة