المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الأُبيض ... محلية دعارستان !
الأُبيض ... محلية دعارستان !
02-21-2013 05:36 PM

بصعوبه بالغه وتحت وابل ضغوط رهيبه ومساومات جرت من خلف الكواليس ووضعت الأجهزه الرسميه والتنفيذيه والسلطه القضائيه على سطح صفيح ساخن ، نجح قضاءنا الجالس فى تعزيز ثقة المجتمع المحلى فى حيدته ونزاهته وذلك بإجتيازه لإحدى أكبر العقبات والمطبات التى واجهته فى الأونه الأخيره وهى قضية المتنفذ بحزب المؤتمر الوطنى الحاكم بولاية شمال كردفان ونائب رئيس اللجان الشعبيه ورئيس الحركه الإسلاميه بمحلية شيكان والذى كان قيد الحبس والتحرى فى القضيه التى صدرت فيها إدانته نهار هذا اليوم والمتعلقه بجمله من التُهم أبرزها هتك عرض فتاة قاصر بالإكراه وفض عذريتها وبالتالى إكتمال أركان واقعة الإغتصاب والتى حوكم فيها بموجب قانون الأُسره والطفل وصدر الحكم ضده بالسجن لمدة عشرون عاماً. الوقائع فى حد ذاتها والتى جرت قبل حوالى الشهرين كانت غريبه للغايه ، فالنسبه للمتهم المدان الأن فهو رجل مُحصن وأب ، على مستوى سلوكه العام لم يكن يبدوا عليه أي نوع من الشذوذ أو الشبق الجنسى والذى كثيراً ما تكون عوارضه مُلاحظه فى الأشخاص الذين يعانون منه ، وعلى العكس من ذلك كان الرجل يبدوا هادءاً ووقوراً وبادىء التهذيب خفيض الصوت وأقل قيادات العمل السياسى والتنظيمى ظهوراً فى المحافل العامه ونشاط الجماعه الذى لا يكاد يتوقف ، لم يكن من الهتيفه ولا من أصحاب اللحى أو الحلوق الضخمه الذين هم (كاتلين الجِداده وخامين بيضها) ولم يحدث على الإطلاق أن سمعته يوماً يردد أو يبادر بالهتاف الماركه المسجله للجماعه والعاملين بعكسها وهى لله .. لا للسلطه ولا للجاه وهم (أخر منجهه ) و يتنسمون أعلى مراتبها لذلك وعلى المستوى الشخصى فقد لفنى الذهول وإعترانى الإندهاش على أثر تواتر الأنباء عن واقعة الإغتصاب تلك والتى ضجت بها صفحات المواقع الإلكترونيه وإنتشرت كما النار فى الهشيم على مواقع التواصل الإجتماعى وبالذات موقعى فيس بوك وتويتر . ونظراً لتواجدى أنذاك فى خارج الولايه فقد كنت لصيقاً بالتفاصيل عبر المتابعه المستمره لتغريدات الأمين العام لإتحاد الكتاب والمراسلين الصحفيين بولاية شمال كردفان الأٌستاذ عمر محمد عمر (ودأب كِر) وكذلك عبر الإتصالات الهاتفيه التى كانت تتم بينى وبين المدير التنفيذى للإتحاد بالولايه الأًستاذ عمر عبدالله الكاتب الصحفى المعروف ومراسل جريدة الصحافه واللذان أبديا إهتماماً واضحاً بالقضيه وتتبع مسارها خاصه بعد الضغوط ومحاولات الترهيب التى تعرضت لها أسرة الضحيه من قِبل بعض العناصر التى كان يهمها أن تلوى عنق الحقيقه وتجيير القضيه لصالح المتهم إلا إن تلك المحاولات الرخيصه لوأد الجرم قد وقف حائلاً أمام تناميها الموقف المشرف لمعالى الأخ والى الولايه والذى قال رأيه بوضوح ومنذ البدايه بأن تأخذ العداله مجراها . والى ذلك الوقت كانت القضيه مثار جدل فى أوساط الرأي العام المحلى ففى الوقت الذى كان فيه البعض من المواطنيين يتوقع إنحناء العداله أمام ثقل المتهم التنظيمى وسطوة الحزب الحاكم فى الولايه وتحيز بعض نافذيه لمنسوبيهم ظالمين أم ظلمه (بحيث أنهم من الصعوبه بمكان أن يُظلموا!!) كانت نسبه ضيئله للغايه ما يزال لديها الإعتقاد الجازم بحيدة ونزاهة القضاء . جدلية الإنحناء والشموخ المُستقل هذه حفزت أهل السُلطه الرابعه فى الولايه على الكمون والمراقبه والتحرى والمتابعه فالفصل فى هذه القضيه بكل حيثياتها الماثله وأدلتها القطعيه وسماع أقوال الضحيه والتفاصيل المروعه التى سردتها الطفله أمام المحكمه الموقره بالإضافه الى المرافعات التى ساقها الفريق المُكلف بالدفاع عن المتهم وضعت إعلامنا المحلى فى حاله من التأهب والترقب والإنتظار بحيث إن معيار النزاهه والحيده وإستقلال القضاء كان تحت المجهر الى أن صدر الحكم الأنف الذكر والذى إعاد للقضاء هيبته بعد غيبه طويله وغربه فى دروب ومنعرجات الأزمه الكليه والشامله والتى يكابدها الوطن ومؤسساته العدليه والتنفيذيه والتشريعيه والدستوريه والإعلاميه حتى . النطق بالحكم فى هذه القضيه نهار هذا اليوم الأربعاء الموافق العشرين من فبراير الجارى لسنة 2013 م ربما لا يكون نهاية المطاف ، فما تزال سُبل التظلم من الحكم الإبتدائى الصادر بحق المتهم مفتوحه ومكفوله له بموجب الدستور والقانون بيد أن الذى ما بين أيدينا اليوم من حكم قد صدر هو بيت القصيد وبقية أطوار التقاضى والتظلم المتدرجه تكون كما المثل الإنجليزى القائل ( تعبر الجسر عند الوصول إليه ) . وعلى الرغم من الحيده التى تتطلبها المهنه ، مهنة البحث عن المتاعب ونعنى بذلك الصحافه وهى ما لا يُخفى على القارىء الكريم فإن المرء وبحسه الإنسانى يجد نفسه فى حاله من الأسى والأسف والحزن تجاه الطرفين ، الجانى والضحيه ، فالشرخ الوجدانى الذى سيلازم هذه الطفله أبد العمر والمِحنه التى ألمت بذويها وأهلها والمراره التى خلفتها هذه الوحشيه المفرطه تجاه إبنتهم تقابلها الحسره والأسف على مصير رجل لعب الشيطان برأسه على الرغم من إنه (كوز!) وفداحة الثمن الذى دفعه من عمره الذي سيقضيه خلف القضبان مخلفاً وراءه زوجه فى ريعان شبابها وربما طفل أو طفله سيلتصق بها عار ما فعله والده/ها طيلة حياته /ها . البُعد الثالث فى هذه القضيه المحزنه تجلى فى إختطاف القوى السياسيه المناوئه لحزب المؤتمر الوطنى الحاكم والتى حاكمت الحزب والحكومه بجريرة منسوبها وبغض النظر عن ردود الفعل واسعة النطاق التى إنداحت على أثر ذيوع هذه المشكله فإن أهم من كتب معلقاً عليها ومفنداً لها فى الشق السياسى والتنظيمى تلك المقالات المهمه التى سطرها يراع الكومرت أدم على أدم فضل الله القيادى الكبير فى قبيلة البديريه والقيادى المجتمعى الأكبر فى الولاية والأهم صفته السياسيه لكونه رئيس الحركه الشعبيه لتحرير السودان بولاية شمال كردفان . الأٌستاذ أدم على لم يكتفى بسرد الوقائع والتفاصيل الكامله لملابسات هذه القضيه فحسب على صفحات هذا الموقع الرائد فحسب بل فجر مفاجأتين من العيار الثقيل بالتزامن مع نشره لواقعة الإغتصاب سالفة الذكر ، ففى أخر مقال له منشور على صفحات هذا الموقع ( راجع صحيفة الراكوبه ليوم أمس الأول ) وكذلك موقع صحيفة حريات الغراء كتب أدم فضل الله عن محاولة تحرش جريئه للغايه أبطالها من القيادات النافذه فى الحزب الحاكم بالولايه وذلك فى محاولنهم إرغام فتاة عابره على الركوب فى سيارتهم ومطاردتها بإلحاح لإقناعها بالدخول الى السياره المعتمة الزجاج بالتظليل الحاجب للرؤيه !! وفى ذات السياق إسترسل الرجل مفجراً مفاجأته الثانيه وهى تلك المتعلقه بالمدير التنفيذى لمكتب معتمد محلية شيكان ! وفى التفاصيل وبحسب فضل الله نفسه إنه قد تحرش بسكرتيرة مكتب السيد معتمد المحليه بغية نيل وطره منها ! ولما رفضت الفتاة الإستجابه وإستهجنت منه وهو بمثابة زميلها فى العمل أوغر السيد المدير التنفيذى لمكتب معتمد المحليه صدر سعادته ضدها فأنهى الأخير خدماتها فوراً محيلاً إياها الى التقاعد !! ما فات على الكومرت أدم على أن يذكره هو أن والدة الفتاة وذلك بحسب روايات مجالس المدينه قد إقتحمت مبنى المحليه مثيره ضجه هائله وعنف لفظى لا مثيل له جراء هذا الذى يُعد إمتهاناً لكرامة إبنتها وهددت بالجوء الى القضاء لحسم هذا المُشكل ! الى هنا لا يمكن لكائنٍ من كان أن يكذب رواية أدم على ، فى المقابل لا يجوز على الإطلاق تصديقها كواقعه حقيقيه لم تسلم من الدس ، عليه وبهدوء ورويه بدأنا التقصى بحكم المهنه وليس لأي غرض أخر فجاءت الإفادات ومن شخصيات مختلفه لها وزنها وإعتبارها وثقلها الإجتماعى ومصداقيتها بالنفى التام للتفاصيل مع تأكيد أن الذى حدث هو تردد أحد الرجال المعروفين فى الولايه وهو الإبن الأكبر لأحد الولاة السابقين على مكتب السكرتيره وطول أمد جلوسه يومياً الأمر الذى أدى للفت نظر السيد المعتمد ووجه مدير مكتبه بوضع حد لذلك فى إطار المعقول ، وإطار المعقول هذه نعنى بها ونشير لدماثة خلق السيد المعتمد وحساسيته الشديده تجاه إحراج الأخرين وهو الرجل المعروف عنه حسن الطويه والإستقامه ومحبة الجميع وهو الذى لولاه لتحولت محلية شيكان هذه الى ما لا يمكن وصفه لما تحويه من مخلفات عهود خدمه مدنيه يحلوا لها إمتطاء رقاب الناس وإهدار كرامة المواطنين وركلهم بالأرجل لو تسنى لها ذلك ، محلية شيكان وفى عهد المعتمد فتح الرحمن تحولت من تكيه خاصه ودار أبوجلابيه أخرى فى قلب مدينة الأبيض الى شعاع ثقافى ، خدمى ومجتمعى رغم أنف الذين يناصبون الرجل العداء علة هذا الرجل المحبوب الوحيده إنه لا يرد على الإتصالات الهاتفيه المنهاله عليه أبداً وعلته الثانيه الطريفه إنه دائماً محروس ومراقب بواسطة ظله أخونا (قدوره توريه) ظهير أيسر منتخب مالى ! المدير التنفيذى لمكتب معتمد محلية شيكان قد لا يفعلها (التحرش) فهو يقابلك هاشاً باشاً وبالأحضان كمان ولكن .... ما أن توليه ظهرك إلا وسلقك بلسان حداد ! الرجل مغرم بالطعن من الخلف ، مسكون بهاجس الفلسفه العوراء ، ويجيد بجداره تبخيس الناس أشياءهم !! هذا الرجل يا كومرت أدم على قد لا يكون متحرشاً أبداً لكنه بروتس !! مثل أمامه دور المغفل ، ألعب معه دور الساذج يبن لك معدنه المخبوء . أكتب هذا وأدرك جيداً إن صديقى اللدود وعدوى الحميم الأستاذ عمر أبو جيب الصديق الشخصى لـ(بويا) سيهاتفنى حال قراءته لهذا المقال وسيقول لى ويحك !! ثكلتك أمك !! ولكن وبالنظر الى حجم الضرر المادى ! والمعنوى والذى كبدنا أياه صديقه هذا ورهطه الذين يماثلونه فى فصيلة الدم وبفذلكتى البسيطة هذه لماده لم أبتدعها بل أعدت صياغتها نكون قد تكافينا . وللرجل (التنفيذى) نعنى ، فى أعناقنا دينٌ نرده الأن وهو يعود لأيام ردة الدوله الأولى فى مجال الحريات الصحفيه ونعنى بذلك وقف صدور صحيفة أجراس الحريه والتى كنت وما زلت أعتبر نفسى أحد كتابها وأحد أركانها فى هذه الولايه حيث كنت أنقل صيحات وصوت الهامش عبرها توقفت الصحيفه فهل خفت رنين أجراس الهامش أم صار أشد صلصلةً ؟ إن عادل قطيه الرجل الذى هو أشهر من علم على رأسه نار والمقيم فى خارج السودان هو عمى لذلك يا بروتس لم يكن من التوفيق أبداً أن تتفوه أمامه بما بلغنا حول وقف إصدار الأجراس ، يصمت جرس ، يخفت رنين أخر تدوى أجراس الحريه فى أرجاء الوطن وهنا ... الراكوبه الجرس المحرج والذى نقرعه بإلحاح للإشاره الى مواطن الفساد والعفن والرشوه والإختلاس والحقد والعنجهيه وحاجات تانيه حاميانى . ويا بروتس ... أشهد إنى قد بلغت .


ياسر قطيه
yasserdayeen@yahoo.com





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3241

خدمات المحتوى


التعليقات
#592449 [solid salt]
5.00/5 (1 صوت)

02-22-2013 08:06 PM
Thou shalt sow, shalt reap
ان كلٌ يحصد ما يزرع


#592364 [hskniet]
5.00/5 (1 صوت)

02-22-2013 05:17 PM
Santoor / Kotaih
Applaud your interest
But advantaged spoiler why do
If you do it will be tried


#592286 [Amin]
5.00/5 (1 صوت)

02-22-2013 03:14 PM
(رجل لعب الشيطان برأسه على الرغم من إنه (كوز!) )




تفوق التلميذ على الأستاذ


#592094 [عبد الرحيم سعيد بابكر]
5.00/5 (1 صوت)

02-22-2013 10:30 AM
شكرن أخي ياسر..شكرن لقلمك البارع والذي لابد يخافه الظالمون.. حكم القضاء يمثل الإدانة ..,بعده يمكننا تناول المحكوم عليه من كل الجوانب..سياسات المؤتمر الوطني..وسلوك كتير من منسوبيه لن تنتج إلاّ هذه الوقفات "الحنضل" في مسيرة مجتمعنا..نحن والناس الغبش "جراب دقيق" لم نعد نؤمن بأن المظاهر "الجلابية والشال" وتصعير الخد..تخلق أخلاقا وضميرا يقظا وإنسانيا ..أعدم الرجل أو حكم بأمد طويل ليس مهما..الأهم هو هذه الإشارة..كيف وصلنا إلى هنا؟..
كامل الحق للأحزاب والمثقفين بتناول الأمر من زاوية أن هذه الأفعال تسئ للمجتمع..وثقافته..وأن الحزب الحاكم مسئول عنها أخلاقيا..ويلزم أن يدفع ثمنا سياسيا لذلك..لانزال غير متأكدين من حيادة القضاء..ونرى في هذا الحكم نوع من "تنفيس" بكارة الاحتقان العام فقط..شكرن مرتين ياسر ودمت لنا قلما مثقفا قادرا اتفقنا معك أو اختلفنا..


#592068 [إبراهيم الجدي]
5.00/5 (1 صوت)

02-22-2013 10:04 AM
تحياتي آخ قطية وشكرا علي هذا الجهد. ولكن أين هي آخي العدالة ونزاهة القضاء الذي تشيد به وهل وصلنا لدرجه أن نشيد بالقضاء إذا حكم بإدانة أحد حواريي النظام حتى لو كان هذا الحكم جائرا. يا آخي الحق واضح والشريعة والقانون السوداني يقول برجم الزاني المحصن وهذه الجريمة من الجرائم الحدية لا فيها تعذير أو عفو ولو من الرئيس أما كلامك عن أن هناك جرائم قتل ويقبل فيها الدية هذه يا أستاذ متعلقة بحقوق العباد أو أولياء المقتول من حقهم أن يطالبو بالقصاص أو أن يقبلو الدية أو العفو. من أين اتى القاضي بهذا الحكم والقانون واضح في هذه القضية كان علي القاضي أن يحكم برجم هذا المجرم طالما ثبت أنه مدان ويحذو حذو القاضي الذي أمر بقطع يد ورجل أحد المدانين من خلاف في الاسبوع الفائت وذلك بأنها جريمة حدية. اللهم أشهد. والسلام


#591720 [ابن حلايب]
5.00/5 (1 صوت)

02-21-2013 07:54 PM
لماذا التعاطف مع المجرم التافه رئيس الحركه الاسلاميه ( الاجراميه ) فى شيكان الحكم الصحيح هو الاعدام امام الناس فى ميدان عام انه آخر الزمان اصبحنا لا نثق فى اى متدين او معلم ! و لماذا لاتكن شجاعا و تخبرنا فقط بإسمه .


ردود على ابن حلايب
United States [باسرقطيه] 02-21-2013 09:10 PM
المسأله يا أخى أبن حلايب ليست شجاعه أو جبن لكن أسم هذا الرجل تردد بكثره فى معظم المواقع الإلكترونيه وبالذات على صفحات هذا الموقع الرائد الراكوبه وربما وللنمط الذى سقت عليه المقال الذى تفضلت مشكوراً بقراءته والتعليق عليه لم أجد رابطاً لزج الإسم الذى خلته قد بات معروفاً للكافه أما العاطفه وليس التعاطف فهو شعور إنسانى لا يمكن التحكم فيه وأنا لم أقل متعاطفاً بل قلت أننى وعلى نحو شخصى أحس بالأسف والأسى للطرفين ودورى كصحفى يلزمنى كثيراً بالحياد فيما عدا حالات التعدى والتجنى على حقوق الغلابه والضعفاء وحول الحكم الذى صدر كلامك صحيح بإنه من المفترض أن يكون الإعدام بحسب الشريعه ولكونه رجل محصن أيضاً ولكن حتى فى جرائم القتل العمد أباح الله الديه أو القصاص وفى النهايه نحن نثق فى قضاءنا وهو له تقديراته فى الأحكام التى يصدرها وسلمت يداك يا أخى وأبنى وأشكرك مره أخرى على تفاعلك الصادق مع ما نكتب ودمت .
قطيه


ياسر قطيه
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة