02-23-2013 10:49 PM

"من كان بيته من زجاج، لا يرمي الآخرين بالحجارة." مثل عربي
لماذا التناول الشخصي، و لماذا شخصنة الصراع؟! نعم نحن ضد الصراع الشخصي، و ضد شخصنة الصراع السياسي العام. لكن هذا يكون فقط عندما يجلس شخص ما في بيته، يأكل، و يشرب، و ينام، مثل كل بقية خلق الله. لكن أن يتعلم من مال دافع الضرائب السوداني الغلبان، و يصعد على أكتافه، و يتسنم مؤسسات الدولة السودانية، و يقتحم مؤسسات الإعلام العامة، من تليفزيون، و راديو، و صحف، و غيرها، و يستغل كل ذلك في التهجم بشكل غير موضوعي، على بقية السودانيين، أفراد، و جماعات، و دون أن تتاح للآخرين الفرصة، في نفس الوقت للرد عليه، فحينئذ يحق لكل شخص أن يشرع أسلحته للمواجهة، و الدواس. و يرحم الله الخواجات الذين اخترعوا لنا الإنترنيت لمواجهة أشكال هذا المسخ. و نتناوله كنموذج يمثل عقلية المثقفين، أو بعض عقلية المثقفين الشماليين، و ليس لذاته.
أطلت على السودانيين، على عقابيل إستيلاء الإسلامويين على السلطة، في العام 1989م، ظاهرة سودانية غريبة، عرفت فيما عرفت به من أسماء، بحسن مكي محمد أحمد. و لكن المدعو/ حسن مكي، و بالإضافة لهذا الاسم، يحمل ألقاباً، و أسماءً أخرى. من هذه الالقاب، و الأسماء، الدكتور/ حسن مكي، و البروفسير/ حسن مكي، و أحياناً البروف ( مفخمة )، و خبير القرن الأفريقي، و الخبير الإستراتيجي، و المفكر الإسلاموي، و المفكر، و مدير جامعة أفريقيا العالمية ( قبل إقصائه عنها)، و الباحث/ حسن مكي، إلخ...من الألقاب التي يضفيها عليه العوام، دون إستحقاق. و لكن المدعو/ حسن مكي، بالإضافة لهذه الألقاب الرنانة، يحمل لقباً آخر، طريفاً جداً، أطلقه عليه شيخه السابق الدكتور/ حسن الترابي، و هو خيش/ حسن مكي.
و لهذا اللقب، قصة طريفة جداً، يتداولها الإسلامويين فيما بينهم، في لحظة الزراية، ببعضهم البعض. و من المعروف أن الدكتور/ حسن الترابي، كان يحتقر تلاميذه، أو البعض من تلاميذه، ممن يعتبرهم سذج، أو أشباه سوقة، و غوغاء، أو أقل منه علماً، أو فكراً، أو شأناً. و خاصة، و هو العليم ببواطنهم، و عمل، أو ساعد على صعود الكثيرين منهم من قاع المجتمع، مثل ابن خفير حديقة الحيوانات، الذي تآمر عليه في نهاية الأمر. و لذلك يذكر المقربون منه، من أنه عندما يريد تحطيم أحدهم، كان يطلق عليه، بطريقته الساخرة المعروفة، لقباً معيناً، حتى يصبح بمثابة ماركة تجارية، تلتصق به، و من ثم يتداولها الإسلامويون، فيما بينهم كل ما حاولوا التقليل من شأنه، و الزراية به. و سبق للكاتب الصحفي النابه الأستاذ/ فتحي الضو، أن كتب قرابة الثلاث حلقات، نشرت في جريدة الراكوبة، عن ما أسماه "ظاهرة إحتقار الشيخ لتلاميذه"، و تقصى أسبابها المختلفة.
و لذلك كان الدكتور/ الترابي، يعتبر المدعو/ حسن مكي، و آخرين، من الأعضاء السذج، و الدراويش، داخل الحركة الإسلاموية. لذلك كان كثيراً، عندما يرى حسن مكي، أن يصيح فيه قائلاً، "يا ولد أنت ما تمشي تحلق شعرك دا، حركات الشيوعيين ما تبطلها." و تقول القصة، أن هناك نفر، أو مجموعة من الإسلامويين، كانوا جالسين مع الدكتور/ حسن الترابي، في بيته الفسيح بمنشية البكري، كعادتهم. و في أثناء تلك الجلسة، حضر شيخنا/ حسن مكي. و قد كان الدكتور/ الترابي، في ناحية أخرى من المنزل، و لم ينتبه له. و من ثم جاء أحدهم، لينبهه بوجود حسن مكي بالمنزل العامر، قائلاً: "يا الشيخ، شيخ/ حسن مكي، موجود الآن بالمنزل لمقابلتك." فضحك الترابي، ضحكته الثعلبية الماكرة، و علق بسخرية مرة: "يا أخي، قل خيش/ حسن مكي." فانفجر بالطبع الجميع، و ماتوا من الضحك. و من يومها، صار هذا اللقب، يلاحق خيشنا/ حسن مكي في أوساط الإسلامويين، و أحدث شرخاً نفسياً حاداً له، تجاه ولي نعمته، و شيخه/ الترابي، و أحدث حاجز، و قطيعة بينه، و إخوانه المسلمين، و صار رويداً رويداً يبتعد عنهم، حتى وصل بعد جهد إلى كهف التورا بورا، المسمى جامعة أفريقيا العالمية، إلى أن تم إقصاءه منها مؤخراً، و لا ندري إلى أين ذهب بعدها، فالممثل عندما يخرج من المسرح، لا يهتم بعدها المشاهدون، إلى أين ذهب.
تقول السيرة الذاتية/ لحسن مكي، و المنشورة في بعض كتبه، أنه ولد بمدينة الحصاحيصا، في وسط السودان، في عام 1950م، من القرن الماضي. و لكن، و بالرغم من ميلاده في هذا التاريخ المتقدم نسبياً بالحصاحيصا، فإن حسن مكي، على المستوى الشخصي، حريص جداً، و باستمرار، و على الرغم من الألقاب العلمية الحديثة العديدة التي يحملها، من أنه ينتمي إلى عشائر البديرية، في منطقة قنتي، و منصوركتي بشمال السودان. و كأن ذلك جزء من التأهيل الأكاديمي الذي يحمله. أنا لا أدري ما هي أسباب، حسن مكي الخاصة لذكر ذلك. هل لأن الحصاحيصا، و أهلها، و "أهل العوض"، بصفة عامة، لا يستحقون أن يكون بروفسير إستثنائي، و فوق العادة، مثل حسن مكي، أن يكون من الحصاحيصا؟! أم أن المسألة ربما تكون، مرتبطة ببعض ذكريات الطفولة، المؤلمة في تلك المنطقة؟! أم لشئ في نفس يعقوب. المثل يقول: الحمار ......في بطنه. هذا السؤال متروك ليجيب عليه أهالي الحصاحيصا، لماذا يحرص حسن مكي لأن يميز نفسه عنكم؟!
تخرج حسن مكي، من قسم الفلسفة، و التأريخ، من كلية الآداب، جامعة الخرطوم، في العام 1974م. ثم نال الماجستير، و الدكتوراة، تباعاً، من معهد الدراسات الأفريقية، و الآسيوية، بجامعة الخرطوم. و كما هو معلوم، فهو متزوج من "هويدا العتباني، شقيقة الدكتور/ غازي صلاح الدين. و لهذا الزواج قصة. و قد ذكر حسن مكي يوماً، في إحدى لقاءاته الصحفية، أن شخصاً ما كان هو الوسيط بينه، و زوجته هويدا العتباني. و هنا نسأل الشماليين، الذين صدعوا رؤوسنا، بقصة زواج على الحاج، هل تعتبرون زواج حسن مكي من حلبية نوع من العقدة، و محاولة لتحسين النسل؟؟؟!!! يا الشماليين، لماذا كل الحلب الذين دخلوا السودان، صاهرهم الشماليين، على وجه الحصر؟؟؟!! و تتباهون في جلساتكم الخاصة بذلك. أنا متزوج من عائلة، "أبي حراز، و أنا متزوج من عائلة، "أبي العلا، .....إلخ. لماذا الصياح ليلاً، و نهاراً، من الزحف الأفريقي، و لا تتحدثون عن زحف الحلب؟؟؟؟!!!و عقدة حسن مكي مع اللون أنا جاي ليها.
و لكن على الرغم من رأي الدكتور/ الترابي، السالب في حسن مكي، فحسن مكي، يقدم بشكل مضخم في أوساط العوام، و الإسلامويين. فيقدم بلقب "البروف"، و الخبير الإستراتيجي، و خبير القرن الأفريقي. و عندما يطل على الناس، من جهاز التليفزيون، يضع يده على خده، و ينظر أمامه في الأفق، كأنه مستغرق في تفكير عميق. و كل ذلك مجرد تضخم مرضي، لكي يرسخ في أذهان العوام صورة المفكر الضخم. و هاك "هيجل الفكر الإسلامي". و سبق للدكتور/ حيدر إبراهيم، أن نبه لهذه الظاهرة، عند الإسلامويين، عندما يطلون على أجهزة الإعلام، و أطلق عليها، "الكرضمة". و عندما تنشر صوره، في الصحف، تلاحظ وضعة اليد تلك على الخد، مع تلك النظرة. و يمكن أن تلاحظ أيضاً، صور الدكتور/ عبد الوهاب الأفندي، لكي تتأكد من هذه الظاهرة. و كذلك كثيراً، ما تلاحظ حسن مكي يظهر في الصحف، على خلفية مكتبة ضخمة، من جامعة أفريقيا العالمية. لكن الصورة الحقيقية لحسن مكي هي ما قاله شيخه/ الترابي تماماً.
نأتي إلى إنتاج حسن مكي الحقيقي. أنجز رسالة الماجستير، في رسالة منشورة، بعنوان تأريخ حركة الإخوان المسلمين، من العام 1945م إلى 1969م، على ما أذكر. و الذي يطلع على الرسالة، يدرك ضعفها، و فقرها، فهي ليست أكثر من حكي، و سرد تأريخي لحركة الإخوان المسلمين، منذ لحظة ظهورها إلى التاريخ الذي حدده لها. و هذا بحث يمكن أن يكتبه، أي طالب ثانوي في ذاك الزمان. و لم اطلع على بحث حسن مكي للدكتوراة، لكنني علمت من أحد الأصدقاء، أن البحث كان عن أحد المهووسين الدينيين في منطقة الصومال، و هو ليس أكثر من سرد تأريخي، لتلك الحركة، و التي ربما تكون أشبه بحركة عبد القادر ود حبوبة، في السودان. و لم أجد غير ذلك إلا كتيبات صخيرة لحسن مكي، تحتوي كذلك على سرد تأريخي للأحداث، مثل كتيبه عن الثقافة السنارية، و التبشير الديني المسيحي، في العاصمة القومية، و غيرها من لقاءاته الصحفية، و جلسات الونسة، و الإستلطاف في التلفزيون.
هل هذا يؤهل شخصاً، لكي يحتل كل تلك المساحة من الدعاية المجانية، الخبير الإستراتيجي، و خبير القرن الأفريقي. فحسن مكي أكثر من يجهل القرن الأفريقي. لم أجد في كل مكتبات الدنيا التي زرتها، كتاباً واحداً، لحسن مكي عن القرن الأفريقي. كما أن حسن مكي، حسب علمي، لا يعرف لغة واحدة، من لغات القرن الأفريقي، مثل التقرنجة، أو التقراي، أو البداويت، أو الجعزية القديمة. فكيف يعتبر نفسه خبير إستراتيجي، أو خبير في القرن الأفريقي، و يحتكر هذا اللقب في السودان؟؟!! و هو لا يعرف أي لغة من لغات القرن الأفريقي؟؟!! ما هي مساهمته كخبير إستراتيجي، أو خبير في القرن الأفريقي؟؟!! لو كنت أنا غير سوداني، كيف أعرف حسن مكي كخبير للقرن الأفريقي. فنحن عرفنا أركون، و الجابري المغربي مثلاً، من نصوصهم المنتشرة في مكتبات الدنيا، و ليس من جلسات الونسة، في التلفزيون. لكن دعنا نقارن حسن مكي بالخبراء الإستراتيجيين في العالم، و الذين يعرفهم القاصي، و الداني، مثل البروفسير/ علي مزروعي، و البروفسير/ محمود ممداني، بجامعة كولمبيا بأمريكا. هل حسن مكي يسوى قلامة ظفر، من أحد هؤلاء؟؟؟!! فحسن مكي لا يعتبر مثقف نقدي، أو سجالي، مثل أركون، أو إدوارد سعيد، أو نصر حامد أبو زيد. و ثقافته محدودة، تعتمد على حفظ المعلومة، و إجترارها، كما يجتر الجمل طعامه، و مقدرته على التحليل ضعيفة، و لا يملك مشروع فكري، أو ثقافي، مثل أركون عن نقد العقل الإسلامي، أو الجابري عن نقد العقل العربي، أو نصر أبو زيد عن الهيرمونتيقا، أو عبد الله إبراهيم العراقي عن تحليل، المركزيات الثقافية. أو حتى على حرب، الذي يشتغل على نصوص الآخرين. و أنا لا أقول غياب المشاريع الفكرية، و الثقافية للمثقفين السودانيين، عيب، لكن نطالب بقليل من التواضع .كما أن أحاديثه، تسودها الإنطباعية، و الإبتذال. و فوق ذلك، فهو متعلم، أو مثقف شعبوي، يسير وراء الجماهير، و يتملقها، مثل كلامه عن إسلامية الدولة السنارية، دون أن يثبت للقارئ إسلامية الدولة السنارية هذه. و أحياناً يقول كلاماً ساذجاً مثل كلام العوام. لكن كل تلك الحظوة، بسبب صعود الإسلامويين إلى السلطة، فحسن مكي مثقف صنعته السلطة، و لم يصعد بمقدراته الذاتية. لذلك لا تنبهروا بهذه الألقاب، و الله لو جلست مع الكثيرين منهم، لأدركت بسهولة البؤس المعرفي للكثيرين منهم.
و كما ذكرت، في مقالاتي السابقة، فإن الشماليين مصابين بعقدة لون حادة، لكنهم ينكرونها، و يتهمون بها الاخرين. و كما ذكر الدكتور/ الباقر العفيف مختار، في دراسته: "متاهة قوم سود، ذو ثقافة بيضاء،" يتحايل الشماليون على عقدة اللون الأسود، إما بالزواج من الحلب، أو النساء ذوات اللون الأبيض، بغرض إنجاب أبناء بيض كنوع من التعويض عن اللون الأسود، أو باستخدام الحيل اللغوية، مثل وصفهم للأسود، "بالأخضر، و حتى لو كان أكثر سواداً من الغراب. فحسن مكي مصاب بعقدة اللون، و يعتقد أن الإنسان، كلما ابيض لونه، سما قدره على بقية الناس. ففي حوار، مع حسن مكي في بداية العام 2000م، في جريدة الوفاق، لصاحبها الهالك المدعو/ محمد طه محمد أحمد، و يبدو أن حسن مكي متوجس من زحف أبناء الأقاليم، من مناطق الحروب، نحو العاصمة، مما يطلق عليه الإسلامويين "الحزام الأسود"، و كأنهم هم ليسوا سود. هنا ذكر الدكتور/ عبد الله إبراهيم، أن الإسلامويين، كانوا يخوفوننا من الحزام الأسود، عندما لاحظوا تعاطف اليسار السوداني، مع الحركة الجنوبية.
أطلق حسن مكي، في ذلك اللقاء مصطلح "الكتلة السوداء"، على الجنوبيين، وبقية الهامش المتحالف معهم. و عندما قال له الصحفي النبيه، "يا بروف كيف تستخدم مثل هذه الألفاظ في السودان، خاصة أن الشماليين أنفسهم سود؟" و يبدو أن الحياء، و الذوق، منع الصحفي الشمالي، من أن يقول لحسن مكي: "كيف تطلق على هؤلاء الناس هذا اللفظ، و أنت نفسك أسود؟" و يبدو أن حسن مكي، قد تفاجأ بتلك الملاحظة، من ذلك الصحفي، و خاصة أن الصحفي، ابن عمه، أي شمالي مثله. فاضطرب حسن مكي، و تردد، و حاول أن يتغلب على توتره بالضحك، و قال للصحفي : "على العموم، هذا هو المصطلح الذي يعرفون به في الدوائر الأكاديمية". لا ندري أين هي الدوائر الأكاديمية، التي تتحدث عن السودان، جنوب الصحراء، عن كتلة سوداء، و كتلة بيضاء، و التي يعرفها حسن مكي، خاصة أننا نعيش في الغرب، و نتعامل مع الدوائر الأكاديمية فيه. فأنت يا حسن مكي نفسك، في الدوائر الأكاديمية هنا في الغرب، مجرد "نيقرو،" أو "بلاك مان"، ما توهم نفسك ساكت.
و في نفس اللقاء، ذكر حسن مكي، أن السفير الفرنسي، مرة خرج نهاراً، في وسط الخرطوم، و عندما رأى سكانها، قال :"إن الخرطوم الآن أصبحت عاصمة أفريقية، في إشارة إلى كثرة هجرة أبناء الهامش، من الجنوب، و الغرب، و جبال النوبة، و النيل الأزرق. من يسمع هذا الكلام، يظن أن قائله، أنجلو ساكسون أبيض البشرة، أشقر الشعر، أخضر العيون، معقوف الأنف، رفيع الشفاه، و ليس هو حسن مكي الذي نقيض كل ذلك. فلو أصبح سكان الخرطوم جلهم مثل حسن مكي، هل من يراها يظن أنها عاصمة عربية؟؟!! يا حسن مكي ما تتعنطس في الفارغة ساكت، أنت مجرد نيقرو، متوهم العروبة. و في نفس اللقاء، ذكر أن هناك أزمة إجتماعية في الخرطوم، هناك حوالي ثمانية ألف بنت شمالية، تحاصرهم العنوسة، و على وشك أن يفوتهن قطار، و ينصح الشماليين أن يزوجوهن لأبناء الهامش كحل لتلك المشكلة. هل مثل هذا الهراء، يحتاج إلى رد؟؟؟!! أنت من الذي قال لك أن أبناء الهامش هؤلاء، حاملين لآلاتهم، و فقط باحثين عن بنات الشماليين للزواج؟؟!!!
و نواصل إن شاء الله.

منصور محمد أحمد السناري – بريطانيا
[email protected]

تعليقات 32 | إهداء 0 | زيارات 4401

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#613678 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2013 02:15 PM
كرهتنا الراكوبة بمقالاتك العنصرية


#595203 [Mohd]
5.00/5 (2 صوت)

02-25-2013 04:12 PM
"أهل العوض"، بصفة عامة، لا يستحقون أن يكون بروفسير إستثنائي، و فوق العادة، مثل حسن مكي، أن يكون من الحصاحيصا؟! أم أن المسألة ربما تكون، مرتبطة ببعض ذكريات الطفولة، المؤلمة في تلك المنطقة؟! أم لشئ في نفس يعقوب. المثل يقول: الحمار ......في بطنه. هذا السؤال متروك ليجيب عليه أهالي الحصاحيصا، لماذا يحرص حسن مكي لأن يميز نفسه عنكم؟!
هل ما ذكره الكاتب في الفقرة أعلاه مدح لأهل الحصاحيصا أم ذم؟


#595086 [شوقى عكاشة]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2013 02:24 PM
تصحبك السلامة يا شوقى

مع السلامة


#595017 [أبو علي]
1.00/5 (1 صوت)

02-25-2013 01:05 PM
هنالك الكثير من الخلاصات والإستنتاجات الصحيحة تماما في مقال الكاتب عن ظاهرة حسن مكي وغيرهم من مثقفوا الوسط، وهذا أمر مهم ويجدر التطرق اليه!! لا أري داع للإحتجاج وسب الكاتب لمجرد تكبده مشقة فتح عش الدبابير هذا من خلال تحليل وتمحيص ومناقشة الكثير من المفاهيم الراسخة والمسلمات الدراجة والتي يقدسها الكثير من أهل الوسط (كأنها حقائق علمية) لدي العامة والخاصة أيضا ممن يلقبون أنفسهم بال(الدكاترة) والخبراء والكتاب! فقد نشأ الكثير وشبوا وشابوا علي إفتراضات ومسلمات دارجة كثيرة مغلوطة للأسف من شاكلة ما تعرض له الكاتب من طرائف وخزعبلات ليست بالنكتة، بل هي ذاتها وللأسف المكونات الأساسية لشخصية "المثقف السوداني" علي شاكلة حسن مكي!! وبدلا من الإنفعال والسب، أري أن نتواضع قليلا ، فقد آن الآوان لفضح هذه الشخصية المصطنعه ونزع هالتها الكاريكتوريةالزائفة سواء كانت "بروفيسورية" أو "دكتورية" وتعريتها وتجريدها من وقارها الزائف، وردها الي صفتها العلمية الأصيلة كمتخصص في فرع من فروع العلم فقط، اذا أردنا لهذا الوطن أن يستقيم علي منطق علمي ووجدان سليم، وأن يشب علي رجليه بعيدا عن (الإنحطاط العنصري) المتمثل( في الإستعلاء العرقي) والإستقواء (العروبي) الكاريكاتوري الذي لا نملك له سبيلا أيضا!! وصدقا قال المتنبيء: يا أمة ضحكت من جهلها الأمم.


ردود على أبو علي
United States [KHALID] 02-25-2013 03:09 PM
لاوجد ما يمنع من تعرية أي مدعي ونزع هالته المزيفة ، حسن مكي ، حسن الترابي ، وأي حسن أو حسين شئت ، ولكن دون الباس الأمر حلة عنصرية ، أنا لا أدافع عن حسن مكي أو غيره من مثقفي الوسط أو الشمال ، بل على العكس من ذلك ، حسن مكي أحد المهووسين الذين (غطسوا حجر البلد ) . بل أكثر من ذلك ، كل شخص نال درجة الدكتوراه أو الأستاذية بعد العام 1990م يجب أن تراجع سيرته الأكاديمية وتمحص . كل ما نرجوه ( حتى يستقيم هدا الوطن على منطق علمي ووجدان سليم ) هو أن تصدق النوايا وتجتمع القلوب على حب هدا البلد في المقام الأول ، و الكف عن دس السم في الدسم وتغذية روح العنصرية البغيضة من خلال تعميم الأحكام . نجاح حسن مكي أو فشله يعود عليه وحده ولا أرى سبباً لاقحام عرقه أو قبيلته في هدا الأمر ، هذا إن كان نقده مردوداً إلى صفته العلمية الأصيلة لا إلى أشياء أخرى!!!!
وأولى الناس بنصحك يا أبا علي هو الأخ السناري .


#594982 [mohamed]
5.00/5 (1 صوت)

02-25-2013 12:31 PM
لم يضر السودان شي أكثر من فهم قضاياه على أنها هامش ومركز فالاسلامويين هم وبال على كل البلد. ثم ألم تضم الحركة الاسلامية كثير من أبناء ذلك الهامش الذين قدموا لها كل ما يملكون؟


#594924 [عبدالقادر التجانى]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2013 11:46 AM
It also should be noted that his name is spitman during his study in the university of KHartoum


#594807 [حلبي]
5.00/5 (2 صوت)

02-25-2013 10:33 AM
غازي صلاح الدين (الحلبي)هو اقدر مني ان اراد الا يتجاهلك واحسبه سيفعل .لقد سبقني المعلقون بالاشارة الي العنصرية التي تفوح من كتاباتك .هذا الحلبي قد قال عن نفسه لقد علمتنا الحركة الاسلامية الا نهاب الرجال .هل تريد دليلا علي قوله .لا بد انك سمعت بالرجال الذين تركوا مقاعد الدراسة في جامعة الخرطوم والتحقوا بمعسكرات التدريب في ليبيا في 1976.ليس لكي يقاتلوا كمرتزقة مع القذافي او في النهب المسلح بل ليحرروا امثالك من دكتاتورية النميري .وعندما احتل مع زملائه الشهداء دار الهاتف خرج علي بسكليت ليستطلع وطاف بالعاصمة واقتنع بان الحركة قد اجهضت .كان من المتوقع من اي احد في مكانه ان يبقي بالخارج ولكنه عاد بمحض ارادته ليواجه مصيره .لله دره من حلب .لقد دفع مهر الارض التي ولد عليها اجداده . اما قصة محاولة قريبك *الذي اذن في جامعة الخرطوم *للزواج فتدل علي ان هذا النوع من المخلوقات يعيش مسجونا داخل جسد ( او لون )تصيبه منه المعرة .فيكون هدفه في الحياة تعديل اوتهجين ذريته مستخدما كل ما جمعه من النهب السلح وللاسف لا يقع الا علي من تستخدم الكريمات السرطانية التي تنفع الوجه وتعجز عن السيقان ال......وهذا يدل علي انهزامية تلك الاجناس. *مذكراً ومؤنثا.*
*يكفي ان جون قرنق قد اوضح لنا كيف وعلي اي ظهر قدم اؤلئك القوم الي هذه الارض


#594491 [ElSharif Ali]
4.07/5 (6 صوت)

02-24-2013 11:27 PM
رد علي الأخ أبو علي

أتفق معك بأن قبيلة الشايقية ليست كلها متكوزنة ولا مؤتمر وطني وأن عشرات الآف منهم
لم ينالو إلا الضنك والمثغبة من الإنقاذ وعلي رأسهم أهلنا شايقية أهل العوض شايقية ولاية الجزيرة الذين هم مكون أصيل من سكان الولاية.وقد زكر الأمر علي علي إطلاقه كصيغة مبالغة

ولكن هذا لاينفي سيطرة الإسلاميون الشايقية علي مفاصل الدوله والإقتصاد السوداني ساعدهم
في ذلك سيطرتهم شبه المطلقة علي جهاز الأمن وألفت نظرك إلي مقالات د.التجاني عبدالقادر

عن هذا الموضوع المنشوره في الإنترنت. ولأهلنا الشايقية الشرفاء علي إمتداد السودان وفي الشتات التحيه والود


ردود على ElSharif Ali
United States [KHALID] 02-25-2013 11:37 AM
الرحمة و الغفران لمن قدم روحه فداءً لهذا الوطن . كل شهداء ثورة الخلاص الوطني (ابريل 1990م ) ونصفهم إن لم تخن الذاكرة من قبيلة الشايقية ، الرحمة و الغفران للرائعين روعة هذا الوطن مصطفى سيد أحمد ، محمد الحسن سالم حميد ، ..... والتحية لرموز الفكر وقادة المعارضة د. حيدر على ابراهيم ، حاتم السر ، د.ابراهيم الكرسني ، د. عوض السيد الكرسني والقائمة تطول وتطول . حديثك يا أخي الشريف علي ، عن سيطرة الشايقية على مفاصل الأمن و الاقتصاد فيه تعميم غير دقيق واطلاق الكلام على عواهنه خطره عظيم وضرره جسيم . أرجو شاكراً أن تذكر لنا الأدلة حتى نتمكن من الرد . كسرة : من أراد أن يجعل علي عثمان طه رمزاً للشايقية عليه أن لا ينسى أن عبد الخالق محجوب أيضاً شايقي .
شايقي ودنقلاوي وجعلي ايه فايداني يكفي النيل أبونا والجنس سوداني .
وللجميع مني وافر الشكر و التقدير .


#594478 [KHALID]
4.17/5 (8 صوت)

02-24-2013 11:12 PM
ابتلى الله هذا الوطن بحكام جهلة مهوسون ومعارضين مرضى مخبلون ، على شاكلة منصور محمد أحمد السناري ، واستميح كل القراء عذراً عن هذه البداية - العنيفة - لأنّ أهل السلطة وبعضٌ من معارضيهم قد ذهبوا بما تبقى لنا من حلم وسعة صدر .
يجتهد السيد / السناري في كتاباته - في ايهام القارئ بأنّ هذا السودان قد استقر على معسكرين اثنين ، الشمالي النيلي من جهة ، وبقية البلاد بكل مكوناتها العرقية و الجهوية من جهة أخرى ، وهذا زعم باطل لا يسنده دليل ولا يصمد أمام تحليل . أبناء الشمال النيلي منتشرون في كل بقاع السودان وأصبحوا جزءاً لا يتجزأ من تلك البقاع ، وبعضهم قدم لها ما لم يقدمه أبناء تلك المناطق . ذابت في دواخلهم هذه الفواصل الجغرافية الرقيقة فكان السودان لهم سكنا وسكن السودان في قلوبهم . عرفوا كغيرهم الطريق الى بيوت الاشباح ، شردوا من وظائفهم وديارهم ، قدموا المهج و الأرواح ، كثرٌ هم ، يصعب احصاؤهم ولا تخطئهم إلا عين بها رمدُ . لمصلحة من ينفث هذا الموتور سمومه ؟ نعم .. لو كل كلب عوى ألقمته حجرا لأصبح الصخر مثقالٌ بدينار .


#594385 [Kambalawi]
4.07/5 (6 صوت)

02-24-2013 08:54 PM
ولك هذه المعلومة... أنه رسب في الماجستير والرسبه رحمة ألله عليه بروفيسر محمد عمر بشير,,, لنفس الأ سباب الذكرتها ضعف المنهج. وتمت طبخة إشترك فيها يوسف فضل,, قاموا جابو الطيب زين العابدين من الباكستان ومرروهو ؟؟؟ ومن ديك صدق أنو مؤهل ؟؟؟ وأذيدك بعثته كانت موولة من بنك فيصل الإسلامي.


#594359 [المساح دمع البكا]
4.19/5 (6 صوت)

02-24-2013 08:16 PM
يا سنارى يا حاقد اقول لك فقط اقرأسيرة الشيخ فرح الى ان تصل الى قصته رحمه الله مع تلاميذه الثلاثه عندما ارادوا الزواج من بناته ماذا اعدلهم وماذا قال لهم وانت والله نكره بالنسبه لدكتورحسن مكى مقالك ينزحقد وعنصريه وكذلك مقالاتك السابقه من افصلوا الشماليه الى المك نمر الى حسن مكى نذكرك فقط ان منشية البكرى فى مصر ومفردات ..دواس .صخيره ولالأتهم .لايستخدمها الا عوام العوام امثالك واذا كنت تدارى عقدك فى قصص ناس اخرين مثل قصة زواج على الحاج فعقدتك وحقدك وعنصريتك لاتحتاج دليل .ذكزك لمسلم توفى بأنه هالك هذا لأنه فضح ادعاء امثالك باغتصاب النساء واتذكر رده على الادعاء عارف الرد ولا اقوله ليك لايجوز ان توصف مسلم بين يدى ربه بأنه هالك الزم حدودك واعرف مقامك يامهزوم فأنت لايمكن ان تكون منصور ولاسنارى فأسمك غلط وانتمائك غلط وان عدم عدنا!!!!!!!


#594321 [جابر]
4.10/5 (8 صوت)

02-24-2013 06:59 PM
و الله يا منصور اصبت كبد الحقيقة و حتي من يعترض علي مقالك في داخله يعلم تماما ان ما تقوله هو الحقيقة المرة


#594303 [سنجكة]
4.19/5 (7 صوت)

02-24-2013 06:39 PM
لماذا الاساءة الشخصية يا هذا واقحام الأسر والعائلات في الأمر ؟ لماذا لا تحصر نفسك في الخلاف العام ؟ بس تقول شنو بتاعين اللجوء ومرمطة غسيل حمامات مشافي المعاقين وملاجئ العجزة صاروا يتطاولوا على العلماء أولاد الناس ..... آخر زمن Alas


#594253 [علي]
4.07/5 (5 صوت)

02-24-2013 05:28 PM
منقول من مقال للكاتبة سارة عيسى
__________________________________


والشخص الثاني الذي أكتسب روح الدعابة والضحك بملء الاشداق وبصوت عالي ومجلجل هو البروفيسور حسن مكي نجم الاعلام الانقاذي في هذه الايام ، وفي السنن النبوية وجدت أن الضحك بصوت عال يعتبر من الصفات الذميمة وان الثابت هو الابتسامة التي تخفي نواجذ الاسنان ، وأتمني من القراء أن لا يعتقدوا أن هذه دعوة ضد الضحك والابتسام كما أنني لست من دعاة الكآبة وتقطيب الحواجب ولكني أريد أن اشارك الجميع في لهوهم ومرحهم ( sharing Fun) .
وقد تابعت بالامس الحلقة التي بثها التلفزيون السوداني وأستضاف فيها البروفيسور حسن مكي وتذكرت في لحظتها مقولة الدكتور عبدالماجد محمد عبد الماجد من ميامي أنه يخاف علي أولاده من مشاهدة البروفيسور حسن مكي في التلفزيون عند وقت الظهيرة حيث يذكره ذلك بقصة ( الساحر والاطفال ) والتي درسناها في أيام المرحلة الابتدائية ، وبعد مشاهدتي لحلقة ( ملفات ثقافية ) وجدت نفسي لا أستطيع مغالبة الضحك والذي اصبح مخرجا للهروب من كل الاسئلة التي وجهت لسعادة البروفيسور حسن مكي من قبل مقدم البرنامج ، ومن خلال سرده لتاريخ السودان الحديث والقديم ذكر البروفيسور حسن مكي الاتي :
ان الدولة التركية هي التي شكلت السودان الحالي حيث ضمت اليه دارفور والجنوب وجبال النوبة
ان الدولة المهدية لم تقم علي العقل وقامت علي العاطفة الدينية ، وهذه الدولة لم تنتهي في معركة كرري ولكنها انتهت قبل ذلك التاريخ عندما حاربت الاشراف وكثر النزاع بين أبناء البحر وأبناء الغرب
أقام الانجليز الدولة المهدية الثانية تحت قيادة ( ونجت باشا ) ، وقد عملت هذه الدولة علي تطبيق القانون وانشاء مشروع الجزيرة وكلية غردون والسكة حديد ، وفي مجاعة 1916 قام الانجليز باغاثة الناس عن طريق توزيع الذرة وهذا ما لم يفعله الخليفة عبد الله الذي جعل الناس تقتات علي الكلاب وجلود الحيوانات في مجاعة سنة 1306هـ
أن الانجليز دخلوا الي السودان بناء علي استغاثة من بعض أهالي السودان والذين أستنصروا ( بالمهدي الانجليزي ) من أجل القضاء علي حكم الخليفة عبد الله ، وقد استدل بابيات من الشعر لتأكيد ذلك ولكنه لم يكن يحفظها جيدا والابيات تقول :
زكينا وفطرنا قلنا تاني ما بجونا
نحن اولاد رجال مثل الحريم خلونا
يا بركة سيدي ( علي ) بالانجليز ألفونا
طبعا هذه الابيات نسبت لأكثر من شاعر وهي تعبر عن حالة غبن يائس وهي شبيهة بشعار ( الامريكان ولا الاخوان ) الذي كنا نردده في الجامعة
وبالنسبة للقوي السياسية في السودان يري الدكتور حسن مكي أن عمرها أصبح خمسون عاما ولا زال عندها كلاما تريد أن تقوله ، وبالنسبة لازمة دارفور فهو يوافق صهره العتباني في نفس النظرية ويزعم أن هذه الحرب سببها المياه ، وأن هناك خطة لسحب مياه نهر الكونغو المهدرة في المحيط الاطلسي الي اسرائيل ولكنه لم يذكر لنا الطريقة التي سوف تسحب بها هذه المياه ..هل عن طريق حفر قناة عريضة قناة أم عن طريق أنبوب ضخم كما حدث في ليبيا؟؟ أم تنقل عن طريق( الفناطيز ) ؟؟ ولم يشر أيضا الي مصادر المعلومات التي تؤيد هذه النظرية .
وحسن مكي يري أن اللغة العربية اصبحت تسجل انتصارا في افريقيا لأنها لغة مكتوبة وأن تعريب الجامعات في السودان هو احدي ثمرات الانقاذ ، ولكن حسن مكي تجاهل أن تعريب التعليم في السودان كان بقرار سياسي غير مدروس ولم يكن قرارا تربويا له بعدا شعبيا ، فالقرار أتخذه الراحل الزبير عندما كان راعيا للتعليم العالي ، وأعلن ابراهيم أحمد عمر قرارات التعريب تحت مسميات العودة الي الجذور ومحاربة الغزو الثقافي ولكنه في نفس الوقت بعث ابنه المرحوم /اسماعيل الي لندن ليتلقي الدراسات العليا، وهذا الفعل يدلل أن أهل الانقاذ لم يكونوا مقتنعين بجدوي هذه العملية المفروضة .
واللغة العربية تواجه الان انتكاسة في العراق بعد أن اصر الاكراد علي استخدام لغتهم الخاصة في دواوين الحكومة في كردستان ، وفي الجزائر ثار البربر والامازيغ علي اللغة العربية واعتبروها سلاحا استخدمته الدوله لتطمس هويتهم الثقافية ، وفي الاخير أنصاعت الحكومة لارادة البربر وسمحت لهم باعتبار اللغة الامازيغية اللغة الثانية في مناطقهم ووافقت علي تعليمها في المدارس ، وفي ايران وتركيا تعتبر اللغات القومية هي المحرك الاساسي لثقافة شعوب هذه الدول ولم نسمع اطلاقا عن تيارات في هذين البلدين تنادي بالعودة الي اللغة العربية ، وتركيا وايران تعتبران من أهم الدول الاسلامية ولهما باع طويل في الحكم وشئون السياسة و تقعان جغرافيا في منطقة الشرق الاوسط مهبط الوحي ومنبع اللغة العربية ، والتعريب في السودان كغيره من الاشياء التي قامت بها الانقاذ فرض علي الجامعات بالقوة وسبقته حملة عنيفة أحالت العديد من اساتذة الجامعات الي الصالح العام ، وأبناء الجنوب هم أول من دفع ثمن هذه المغامرة وأصبح عليهم تعلم لغة ( المستعمر ) الجديد قبل الدخول الي جامعاته .
وقد أعترف حسن مكي بأنه كان أحد صناع مصطلح ( المشروع الحضاري ) الذي كانت تبشر به الانقاذ ، وأعترف أيضا أن هذا المشروع كانت متسرعا وبأنه اشبه بمن يريد أن يصلي العشاء في وقت المغرب ، وأنه كان لا يعرف أن هناك مائتي لهجة في مدينة الخرطوم وحدها ، وأظن أن البروفيسور حسن مكي كان مغاليا في تبريره فكيف لا يعرف وهو البروفيسور الضليع بثقافات الامم البائدة والمنقرضة فكيف يجهل وجود ثقافات متنوعة في السودان ، وهذا أمر يعرفه القاصي والداني وحسن مكي تكلم عن دولة مجهولة اسسها شيخ اسمه ( تب تب ) في أواسط الكونغو ودولة أخري كونها شيخ اسمه ( رحمه ) في اواسط افريقيا ، فكيف يعرف كل ذلك ويجهل ثقافة الدينكا والنوير والشلك والمحس والسكوت والبني عامر والامرار والهدندوة والبرنو والداجو والمساليت والدلاما وغيرهم من أبناء السودان ، كيف ينسي هذه الثقافة ويتذكر دويلات مجهولة نشأت في قلب أفريقية بحكم أنها اسلامية ، وهل يتطلب البحث العلمي والتاريخي تذكر الدويلات الاسلامية فقط في السودان مثل دولة سنار وتجاهل كل الدويلات التي قامت علي غير الاسلام ، لماذا يتم تجاهل كل من بعانخي وتهراقا في أحاديث حسن مكي ؟؟ هل لأنهم من النوبة أم أن السبب يعود الي عدم اعتناقهم للاسلام ؟؟ وفي مصر الحديثة لا زال الناس يحترمون رمسيس وكيلوباترا وتحتمس وتوت عنخ امون ، ولا زال أهل مصر يعتزون بالثقافة الفرعونية ويعتبرونها أحد مكونات الثقافة المصرية ، وفي السودان لم يقتصر التهميش علي قسمة السلطة والثروة فقط بل تعدي التهميش الحدود ولحق الاذي حتي بالحقائق التاريخية الثابتة والتي لا ينكرها أحد ، وحسن مكي لا ينظر الي السودان بالمنظار القومي الواسع و لا يري في تاريخ السودان غير العرب والمسلمين ، والمشروع الحضاري للجبهة الاسلامية فشل لانه قام علي التعدي علي الاخرين ، وهو مشروع فاشل منذ نشأته لأن الهدف منه كان صياغة الامم التي خلقها الله مختلفة في قالب واحد من صنع الجبهة الاسلامية القومية .والدين واللغة لا يمكن أن ينتشران عن طريق القهر والقوة والسلاح ، فاذا كان الناس في حاجة الي اللغة العربية فسوف يتعلمونها من تلقاء أنفسهم كما تعلم طه حسين وعباس العقاد ومحمد عبده اللغة الفرنسية وهم داخل صحن الازهر الشريف.
وفي السودان خلال الفترة الاخيرة صرت أتوجس خيفة من اطلاق لفظة دكتور أو بروفيسور علي أي مثقف سوداني حتي أسمع لقوله وأرائه ، وهذا الهاجس سببه أن كل مصائب السودان سببها أناس وضعوا هذه المسميات أمام اسمائهم ، فكل كارثة في السودان يقف من ورائها بروفيسور أو دكتور ضليع في مجاله ، وبروفيسور حسن مكي يعتبر مثالا لذلك ، فهو ليس باحثا منحازا للعلم والمعرفة بقدر ما يمثله لقب بروفيسور الذي يطلقه علي نفسه ، فهو في خاتمة المطاف يعتبر أسير مؤسسة حزبية سياسية ضيقة أتلفت كل خيرات السودان في سبيل غايات لم تكن من وحي خيال الشعب السوداني ، لماذا لا ينتقد حسن مكي تجربة الانقاذ؟؟ ولماذا يقف التاريخ عند نقطة واحدة ولا يسير للامام وهي الانقاذ أو الطوفان ؟؟ ولماذا تبقي الانقاذ هي خيار أهل السودان الوحيد وان يتمسك الناس بها وهي تقود البلاد نحو الفوضي والهاوية ، لا نريد من بروفيسور حسن مكي أن يتحدث لنا عن تمبكتو أو النيجر أو عثمان دان فوديو فهذا التاريخ معروف للجميع وما نجهله حتي هذه اللحظة هو دور الانقاذ في تقسيم السودان الي دويلات متناحرة وجلبها للقوي الدولية العالمية الي بلادنا، ولماذا نجحت التركية الغازية علي الرغم من المظالم التي أرتكبتها في توحيد السودان جغرافيا بينما فشلت الانقاذ ببريقها الوطني والاسلامي وريشها الحضاري في اجتذاب كل أهل السودان لمشروع الدولة الموحدة المتعددة الثقافات ؟؟ .
وفي احدي المؤتمرات التي عقدت في العاصمة الليبية طرابلس رفض البروفيسور حسن مكي الجلوس مع ابناء دارفور من اساتذة الجامعات وفضل أن ياخذ ركنا قصيا يبعده عنهم علي اساس أنهم يعارضون نظام الانقاذ ، فهو يعتبر نفسه حالة خاصة وعلم فوق راسه نار من المعرفة ، ولكنه في الاخير هو رجل حزبي وان تدثر بثوب العقلانية والبحث العلمي ، وخمسة عشر عاما من عمر مشروع الانقاذ الحضاري لماذا لم يطل علينافي الاعلام المرئي مفكرين من صنع المشروع الحضاري الجديد سوي حسن مكي والطيب زين العابدين ؟؟هل تتوقف عجلة التاريخ عند بناة معبد المشروع الحضاري فقط أم أن هذا المشروع قد سمم رحم حواء السودانية فعقمت عن انجاب المزيد من المفكرين ..
ولنا عودة
سارة عيسي
[email protected]


#594243 [علي]
4.07/5 (5 صوت)

02-24-2013 05:11 PM
نعود لعرب السودان ونبحث دورهم في الفقه والتفسير والسيرة واللغة ، فلن نجد شيئاً من كل ذلك ، فهم لا يملكون سوي التعصب إلي وهم غير موجود إلا في مخيلتهم ، والآن من هم دعاة العروبة في السودان ؟؟
الدكتور حسن مكي :
هل من الممكن أن نزعم بأن الدكتور حسن مكي عربي !!! بالتأكيد لا ، فالرجل يحمل كل ميزات الإنسان الأفريقي ، بالتمام والكمال ولا ينقص منها شئ ، لونُ اسود وشفاه غليظة وعيون جاحظة ، ماذا يريد أكثر من ذلك ليكون أفريقياً ؟؟

منقول من تعليق للكاتبة سارة عيسى بسودانيز اون لاي بتاريخ 05/06/2006 م


#594240 [mohmd]
4.16/5 (7 صوت)

02-24-2013 05:08 PM
أرجو أن لاتواصل لقد أخزيت نفسك بهذا الخزي الذي كتبته. وإنزلقت الي درك سحيق من قلة الأدب التي لا تشبه قراء (الراكوبة) وأهل السودان عامة. وأقسم بالله العظيم بأنني لم أر د. حسن مكي إلا في التلفاز والصحف وأختلف معه في كثير من آرائه إلا أنك أصبتني وكثير من قراء (الراكوبة) بالقثيان. أرجو لك الشفاء.


#594232 [فادي الوطن بروحه]
4.07/5 (5 صوت)

02-24-2013 05:02 PM
إقتباس من مقال Mr. INFERIORITY COMPLEX
(( و هنا نسأل الشماليين، الذين صدعوا رؤوسنا، بقصة زواج على الحاج، هل تعتبرون زواج حسن مكي من حلبية نوع من العقدة، و محاولة لتحسين النسل؟؟؟!!! يا الشماليين ))

الإجابة كما قال بها أحد العنصريين مثلك لكنه من الجانب الذي تشن حربك الشعواء عليه (( زواج علي الحاج من تلك الحلبية كما تسميها شرف له هو أما زواج حسن مكي فهو شرف لها هي - الحلبية أيضاً حسب منهجك العنصري البغيض )).

هذا هو منهجك و منطقك العنصري البغيض الذي لم تستطع الفكاك منه منذ أن بدأت يدك الشريرة تكتب في الركوبة وتنفث فيها حمم و الوان عنصريتك المريضة التي ترمي بها الآخرين و أنت متلوث بها من أعلى جمجمتك الي أسفل قدميك - على الرغم من أنك تورد حقائق حين تتحدث عن الأشخاص و يمكن أن يوافقك الكثيرين من قراء الراكوبة و للأسف أنا واحد منهم لأنني لا استطيع و لا يتبغي لي أن إنكر ما كان حقيقة ( عن حسن مكي أو غيره ) لكن يا (( سناري )) -ليس كل ما يعرف يقال- لا سيما إن كان هذا الذي يعرف و يقال من أخص خصوصيات الاشخاص مثل الحديث عن أهله ، قبيلته ‘ زواجه نسبه ، علاقته بأهله - لا يحق لك البتة الخوض في مثل هذه الأشياء و هي من أعراض الناس فإن كنت لا بد فاعل و لضرورة بعينها يمكنك التلميح و الاشارة كما يجب أن ينصب حديثك فقط على مناقشة الافكار و الاراء و لايكون هنالك مكاناً لتنفث فيه هذه السموم العنصرية التي ابتلاك الله بها وذلك لتدفع بها عنك ذلك البلاء المتأصل بداخل (( your inner chamber ))الذي جعلك تهاجم الناس في كل ما تكتب و لا تستطع الكتابة بموضوعية أبداً و ختاماً أسأل الله لك الشفاء,,


#594213 [انقاذى فاسد]
4.19/5 (6 صوت)

02-24-2013 04:37 PM
بصراحة كتاباتك كلها مملة وعنصرية وانت لاتختلف عن نافع والبشير
انت تتكلم عن اشياء اانصرافية معرفتها لاتفيد والجهل بها لايضر
ارحم انوفنا التى ازكمها هذا الفساء


#594210 [المساح دمع البكا]
4.38/5 (4 صوت)

02-24-2013 04:32 PM
يا سنارى يا حاقد اقول لك فقط اقرأسيرة الشيخ فرح الى ان تصل الى قصته رحمه الله مع تلاميذه الثلاثه عندما ارادوا الزواج من بناته ماذا اعدلهم وماذا قال لهم وانت والله نكره بالنسبه لدكتورحسن مكى مقالك ينزحقد وعنصريه وكذلك مقالاتك السابقه من افصلوا الشماليه الى المك نمر الى حسن مكى نذكرك فقط ان منشية البكرى فى مصر ومفردات ..دواس .صخيره ولالأتهم .لايستخدمها الا عوام العوام امثالك واذا كنت تدارى عقدك فى قصص ناس اخرين مثل قصة زواج على الحاج فعقدتك وحقدك وعنصريتك لاتحتاج دليل .ذكزك لمسلم توفى بأنه هالك هذا لأنه فضح ادعاء امثالك باغتصاب النساء واتذكر رده على الادعاء عارف الرد ولا اقوله ليك لايجوز ان توصف مسلم بين يدى ربه بأنه هالك الزم حدودك واعرف مقامك يامهزوم فأنت لايمكن ان تكون منصور ولاسنارى فأسمك غلط وانتمائك غلط وان عدم عدنا!!!!!!!


#594201 [اركا بركة]
4.19/5 (5 صوت)

02-24-2013 04:25 PM
هذه النافذة فقط للتنوير وليس لاثارة النعرات


كفي من شر ما وجد


#594118 [ElSharif Ali]
4.00/5 (4 صوت)

02-24-2013 02:41 PM
تنويه وإعتذار
ورد في تعليقي المنشور أعلاه إسم الصحفي المرحوم عادل محي الدين والصحيح محمد محي الدين الذي نترحم علي روحه الطاهره سائلين العلي القدير أن يسكنه فسيح جناته .
وأعتذر لمولانا عادل محي الدين المحامي المشهور والقطب الختمي والإتحادي الكبير عن هذا السهو متمنياً له طول العمر مع الصحة والعافية .وغداً إنشاء الله سوف أرد علي تعليق الأخ أبو على


#594108 [kamy]
4.16/5 (6 صوت)

02-24-2013 02:29 PM
مقال سخيف لايستحق التعليق والمثل المضروب اعلا المقال هو مثل فرنسى وليس عربيا يامن تعتاش فى بريطانيا


#593858 [ابو خلف]
4.16/5 (7 صوت)

02-24-2013 11:03 AM
يازول ها ....... ، انت زعلان وممغوص كدي مالك ؟ مره افصلو الشماليه ومره المك نمر جبان ومخزي . ومره الحصاحيصا . ودا ابوه شغال غفير في جنينه ودا ابوه مزارع فى خور . وعنوان مقال باسم زول وواقع فيه حتي زواجه شرحته وسببته وطلعت كل الشماليين ان عرسو من الحلب عندهم عقد . طيب من الحبش والارتريين والمغرب ولبنان وتشاد ونيجيريا برضو متزوجين . دي برضها عقد؟ وصدقني انت كان عرست من لندن القاعد غيها دي مافي شمالي حايشتمك بي عقدك . ومقال طويل وعريض وتعليق علي لقاء في جريده سنة ألفين عشان زواج الهامش من المدينه ولو ناس الهامش ما عاوزين خليهم يتزوجو من هامشهم عشان هامش في هامش ينتج هامش . السؤال المهم لندن دي فيها زمن فاضي كثير كدي عشان تكتب كلام خارم بارم ذي دا .شكلك ممغوص شديد .وكتااباتك كلها ما منتجه من افصلو الشماليه 11 مقال والمك نمر ومقالك هذا . واستغفرالله لي ولك*


#593772 [sudani]
4.19/5 (6 صوت)

02-24-2013 10:00 AM
المدعو / منصور السناري

يا له من مقال سخيف.


#593739 [محموم جدا]
4.13/5 (6 صوت)

02-24-2013 09:31 AM
المقال يلحق بسابقات الكاتب المليئة برائحة العنصرية النتنة و التي تفوح منها عقدة نقص في ما يقول من عبارات مثل ( يرحم الله الخواجات) ( ابن خفير حديقة الحيوانات، )(قصة زواج على الحاج، هل تعتبرون زواج حسن مكي من حلبية نوع من العقدة، و محاولة لتحسين النسل؟؟؟!!! يا الشماليين، لماذا كل الحلب الذين دخلوا السودان، صاهرهم الشماليين، على وجه الحصر؟؟؟!! و تتباهون في جلساتكم الخاصة بذلك. أنا متزوج من عائلة، "أبي حراز، و أنا متزوج من عائلة، "أبي العلا، )(هل حسن مكي يسوى قلامة ظفر، من أحد هؤلاء؟؟؟)(فأنت يا حسن مكي نفسك، في الدوائر الأكاديمية هنا في الغرب، مجرد "نيقرو،" أو "بلاك مان"، ما توهم نفسك ساكت.)كما تخلل المقال عبارات سوء التفكير و بذاءة المنطق مثل (مرتبطة ببعض ذكريات الطفولة، المؤلمة في تلك المنطقة؟) (أنت من الذي قال لك أن أبناء الهامش هؤلاء، حاملين لآلاتهم، و فقط باحثين عن بنات الشماليين للزواج؟؟) كما ان المقال به كثير من التناقض في البناء و الاسلوب الادبي و المنطقي من مثل (ثم نال الماجستير، و الدكتوراة، تباعاً، من معهد الدراسات الأفريقية، و الآسيوية، بجامعة الخرطوم)( و الذي يطلع على الرسالة، يدرك ضعفها، و فقرها، فهي ليست أكثر من حكي، و سرد تأريخي لحركة الإخوان المسلمين، منذ لحظة ظهورها إلى التاريخ الذي حدده لها. و هذا بحث يمكن أن يكتبه، أي طالب ثانوي في ذاك الزمان.)أسفي عليك يا جامعة الخرطوم إلا أنه و بالرغم من كل ماسبق فإن الاخ السناري يجزبك بمطالعاته و رواياته للإشاعة وتحليلاته الملونة بالمنطق ليجرك الى منطقته الفكرية الملونة بالعنصرية السادية ضد الشماليين.. وددت لو وظف هذا الرجل طاقاته البحثية لموضوع يتناول حرصنا نحن السودانيين على الألقاب الاكاديمية دون الحرص على الانتاج الاكاديمي في السنوات الاخيرة حتى إمتلأت المكاتب و الشوارع و الكماسرة و البيوت بألقاب الدكتوراة دونما أي فارق في الحياة و المعالجات العلمية لكل مصاعبنا الحياتية مستفيدا أي السناري من سنوات غربته و فرصة سهولة المراجع و المطالعة في بريطانيا


#593693 [عبدالقادر التجانى]
4.00/5 (6 صوت)

02-24-2013 08:44 AM
لقد اصبت كبد الحقيقة و أزيدك من الشعر بيت بلقب آخر هو أبوريالة و صحبه هذا للقب من الجامعة


#593656 [حلبية]
4.18/5 (9 صوت)

02-24-2013 08:03 AM
و هنا نسأل الشماليين، الذين صدعوا رؤوسنا، بقصة زواج على الحاج، هل تعتبرون زواج حسن مكي من حلبية نوع من العقدة، و محاولة لتحسين النسل؟؟؟!!! يا الشماليين، لماذا كل الحلب الذين دخلوا السودان، صاهرهم الشماليين، على وجه الحصر؟؟؟!! **** اقتباس *****
___________________________________________________________________


أيه جاب لي جاب ؟؟ !! بعدين يا خي اذا كان انت اتقدمت لي عائلة ورفضوك بي سبب قبيلتك أو لونك دي مشكلة شخصية،مفروض ما تعملها هاجس، مرة المك نمر ومرة حسن مكي، والمرة الجاية أكيد أبو سن. مفروض لا تقحم الأمور الشخصية في الأمور العامة وتشق بيها صف الناس وهم أكثر حاجة للتعاضد.

أرجو أن تتاح لنا فرصة الرد، هذه المرة.


#593588 [Deng]
4.19/5 (6 صوت)

02-24-2013 04:08 AM
This the only way to response to these people who are suffering of inferior complex, which let them call black as green thank you Mr Mansur you have said all.


#593587 [ElSharif Ali]
4.19/5 (6 صوت)

02-24-2013 03:48 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إصرار حسن مكي علي ذكر إنتمائه لقبيلة الشايقية الحاكمه
وديارها هو المفتاح السحري الذي فتح له كل الأبواب الأكاديميه والإعلاميه والكسبية و رحم الله الصحفي اللماح عادل محي الدين فقد سمي سودان الإنقاذ في إحدي مقالاته جمهورية شايقتستان.
هذا ياعزيزي السناري هو المؤهل الأساسي للبرفيسور حسن مكي فهل تريده أن يعلن إنتمائه لنا نحن أبناء أهل العوض أبناء الجزيرة ليحل به ما حل بنا من فقر وإفقار ودمار وتدمير كإقليم وكمشروع وكأفراد من قبل هذا النظام الجهوي القبلي بإمتياز. ولماذا تذهب بعيدا فإن كل الخبراءالإستراتيجيين والمحللين السياسيين في التلفزيون ما عدا د.صفوت من هذه القبيلة ونذكر بعضهم علي سبيل المثال ربيع عبدالعاطي،د.الساعورى ، الطبييب بكري عثمان سعيد والذين تتاح لهم فرص الظهور بطريقة تشعرك بأنهم يملكون التلفزيون


ردود على ElSharif Ali
United States [أبوعلي] 02-24-2013 06:37 AM
واضح أعلاه أن الكاتب لم يشر إلى الشايقيّة
وأنت تقول:إصرار حسن مكي علي ذكر إنتمائه لقبيلة الشايقية الحاكمه
وديارها هو المفتاح السحري الذي فتح له كل الأبواب الأكاديميه والإعلاميه والكسبية و رحم الله الصحفي اللماح عادل محي الدين فقد سمي سودان الإنقاذ في إحدي مقالاته جمهورية شايقتستان.
راجع واحكم: أيّكما الأكثر عنصريّة؟
وأيضا تقول: الخبراءالإستراتيجيين والمحللين السياسيين في التلفزيون ما عدا د.صفوت من هذه القبيلة ونذكر بعضهم علي سبيل المثال ربيع عبدالعاطي،د.الساعورى ، الطبييب بكري عثمان سعيد والذين تتاح لهم فرص الظهور بطريقة تشعرك بأنهم يملكون التلفزيون
وهل قبيلة الشايقيّة متكوّزة كلّها ، أم يوجد بها بعض أفراد منبوذين حتى من أهلهم في ققبيلتهم
جهل واندفاع دون معرفة أيّهـــــا الخواجـــــــة الشريـــــــــــف جدّا
إنّك تأجّج نار العنصريّة أكثر من الكوز حسن مكي وجماعته ، ويرودني شعور بأنّك آتيّ من قلب عصابتهم مرتديا ثوب الثوريّة
عصابة الأخوان المسلمين وعصبيّتها ليست معشعشة في القبائل وإنّما في أفراد ينتمون لكلّ قبائل السودان وأنت أحدهم بكلّ تأكيد
وراجع قائمة الحاكمين والمجالس والأمن والهيمنين علي الجيش والأمن ُمّ أحكم على القبليّة، وتحياتي لكلّ زملائك في الإنقز ورفاقك في الأمن
هذه الراكوبة والمساهمين في إثرائها لايعرفون القبلية وغيره ، ويومك قرب يا إبن الحمر وليس السودانيين عبيدكم السمر


#593570 [تمر الفكى]
4.25/5 (4 صوت)

02-24-2013 01:59 AM
اتفق معك بشدة ان" مقدرته على التحليل ضعيفة"،وقد كونت هذا الراى منذ سنين الجامعة

" كما أن حسن مكي، حسب علمي، لا يعرف لغة واحدة، من لغات القرن الأفريقي، مثل التقرنجة، أو التقراي، أو البداويت"

لقد قلت هذا الحديث بالحرف الواحد قبل سنوات مستنكراً صفة الخبير وزدت انى اعرف بروفسير المانى يتحدث( رندلى و ارومو و سواحيلى وله اصدارات وافرة فى الشأن الافريقى ولم يطلق عليه لغب خبير


#593553 [faisalmukhtar]
3.88/5 (5 صوت)

02-24-2013 01:08 AM
الاخ السنارى التحيه المقال تكمله فيما يبدو لمشروع يشتم منه رائحه عنصريه بداه الكاتب فيما اتذكر بمقال عن المك نمر وتناول وقائع تاريخيه ربما كان منطقيا فى بعض تناوله ولكن ان تنصب كتاباته عن العنصر الشمالى فى جميع مايكتب فهذا دليل عن انها كتابات مغرضه وليست موضوعيه فالسودان الشمالى ملىء باثنيات مختلفه وليست اثنيه واحده وبالرغم من ذلك امكن التعايش بينها والشعور بالدونيه احساس فردى وليس جمعى وعليه اتمنى ان يناى الكاتب عن مثل هذه المقالات التى لاتفيد ويمكن ان يتناول الوقائع دون التطرق او الاشاره بعنصريه الى الفاعل والله من وراء القصد


ردود على faisalmukhtar
United States [ادروب] 02-24-2013 10:38 AM
احيك اخونا فيصل كلامك رائع واناشخصيا لايعجبني حسن مكي ولكن اعتقد ان المقال خرج عن الموضوعية وهايف تحس فيه كان المسالة شخصية.. اما من ناحية العنصرية فيبدو ان الكاتب يعاني من عقدة شخصية يعاني منها هو شخصيا وبعض من هم امثاله وهذه مشكلة كبيرة بالنسنة له .. ومن قال له ان الشماليين لونهم مميز لهذه الدرجه فعندنافي السودان من امه حلبيه نعايره بود الحلبية .. واخيرا مع المعذرة للمتابعين الجاهل ده الوداهو لندن شنو ... ولعن الله كل من يريد الاصتياد في الماء العكر .. وربنا يحفظ اهل السودان في اتجاهاته الاربعه..

United States [ود الخضر] 02-24-2013 09:56 AM
الفتنه نائمه نعل الله من ايقظها الكاتب يريد ان ينتقد حسن مكي ماشأن القبائل في ذلك هذا الكاتب يريد ان ان ينشلر الحقد بين القبائل السودانيه المختلفه حتي لو كانت هناك سلبيات من الماضي لممارسات غير سليمه بين القبائل المفروض لانزيدها ان كنا نؤمن حقا بالمساواه و الاخوه و السلام بين الجميع ماضر السودان غير المثقفين اللذين يدسون السم في عسل الثقافه و كل واحد قرا كم كتاب و لا اتعلم شويه عمل ليها فيها انو مافي زيو الفهم ما بالقلم و قديما قالو القلم مابزيل بلم


#593547 [elmansour]
4.07/5 (5 صوت)

02-24-2013 12:24 AM
المصيبة الاكبر كلهم عاملين فيهادكاترة والبلدبيهم ماشة غاطسه.. يعنى لوصحيح فى علم فى راس واحدبس فيهم كان ظهر لينافى حال البلد التعيس الاسمه السودان وكان الله فى عونك سوداننا..


منصور محمد أحمد السناري
مساحة اعلانية
تقييم
5.75/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة