المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لماذا الطلاب دائماً موضع الاتهام؟
لماذا الطلاب دائماً موضع الاتهام؟
03-02-2013 10:27 AM


كلما تظهر ظاهرة او حتى تفترض تتجه اصابع الاتهام الى الطلاب واحياناً الطالبات، فقبل شهور كتبنا معلقين عن ظاهرة تعاطي المخدرات وسط الطالبات حين قالوا ان الظاهرة تنتشر وسط الطالبات الجامعيات وقلنا الحديث عن المخدرات يكون خطيراً جداً حين يصدر من جهة تعد من اهل الاختصاص وحين تدعم حديثها بالأرقام والنسب المئوية... الإدارة العامة لمكافحة المخدرات قالت ان نسبة المتعاطين للمخدرات ارتفعت بنسبة (344%) والخطر في الموضوع ان معظم هذه النسبة من الطلاب والطالبات وهذه النسبة من واقع البلاغات المدونة! أي ان النسبة اعلى من ذلك لان هناك نسبة تختفي خلف العدد الذي لم يدون.
وقلنا ان السؤال المهم لماذا تنتشر المخدرات وسط الطلاب والطالبات؟ يجب البحث عن الاسباب لأنه اذا عرف السبب بطل العجب... وإذا عرف السبب تسهل المكافحة بإزالته... ما هي الدوافع التي تجعل الطلاب والطالبات يتعاطون المخدرات؟ هل هي التربية؟ ام ضعف الوازع الديني؟ ام الظروف الاقتصادية؟ ام اسباب اخرى يمكن ان تعقد ورش العمل والمؤتمرات من اهل الاختصاص والخبرة لمعرفتها... وقبلها تعرضنا الى اتهام، وكلمة اتهام هذه للتخفيف لان الموضوع صدر من جهات مسؤولة، وكان الاتهام يتحدث عن تفشي ظاهرة قبيحة وخطيرة وتعتبر من الكبائر وسط الطالبات ونترك معرفتها لفطنة القارئ...
واليوم نطالع تقريراً للزميلة مهاد محمد خير يقول تعتبر ظاهرة لعب القمار أو مايسمى بـ(الخريت») من الظواهر الدخيلة على الطلاب و المجتمع السوداني خاصة في مدينة نيالا بولاية جنوب دارفور، ويعد التبغ و التدخين من الأمور المدمرة التي اعتاد طلاب المدارس على تعاطيه بصورة مستمرة ملفتة للنظر وأمام المدارس الخاصة وبعض الأماكن التي تعتبر ملاذاً آمناً بالنسبة لهم في الأحياء و الدكاكين يجلسون في شكل مجموعات دون رقابة من إدارة المدارس الخاصة وهم بزيهم المدرسي يجمعون الأموال لمشاركة اللعب بالأحياء دون ردع من أسرهم ولا من المجتمع من حولهم، وذلك لأنها أصبحت ظاهرة يصعب علاجها.. وهذا ينعكس سلباً على سلوكيات الطلاب بالمدارس.
ونطالع: أكد البرنامج القومي لمكافحة الإيدز أن آخر المسوحات كشفت عن تسجيل (20) ألف حالة إصابة بالإيدز وسط فئات المجتمع المختلفة بالسودان، وارتفاع نسب الإصابة وسط طلاب الجامعات إلى (1%) مع وجود (3%) من الطلاب يتعاطون المخدرات في المجمعات السكنية!
نحن نعترف بان الطلاب يمثلون شريحة مقدرة في المجتمع السوداني ولكن نرفض ان يكون الطلاب دائماً موضع الاتهام.
ونطالب بدراسة وافية تكشف اين يكمن الخطأ فالطلبة والطالبات رجال الغد وامهات المستقبل فإذا اضعناهم فقد اضعنا السودان... وبينهم الابناء والبنات.
ونتساءل هل كل السلبيات تظهر وسط الطلاب والطالبات وبنسب مخيفة وتختفي وسط فئات المجتمع الاخرى؟ ولماذا لم يحصن العلم والدراسة الطلاب والطالبات من الوقوع في الاخطاء؟ هل هناك خلل في مناهجنا ام تربيتنا؟ ام ماذا؟
ربما ان وجود هولاء في مكان واحد يسهل الوصول اليه ودراسته يجعل تناول مشاكله امراً سهلاً.
والله من وراء القصد

[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 992

خدمات المحتوى


التعليقات
#600055 [سامي عيسي]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2013 02:49 AM
العلاج هو الاجابه علي السؤال كيف تصل هذه المخدرات بجميع انوعها اذا من الخارج او الداخل رقم الوجود المكثف لجميع الجهات الامنيه في مداخل البلد؟؟؟؟؟؟


#599543 [صادق]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2013 11:53 AM
(واليوم نطالع تقريراً للزميلة مهاد محمد خير يقول تعتبر ظاهرة لعب القمار أو مايسمى بـ(الخريت») من الظواهر الدخيلة على الطلاب و المجتمع السوداني خاصة في مدينة نيالا بولاية جنوب دارفور، ويعد التبغ و التدخين من الأمور المدمرة التي اعتاد طلاب المدارس على تعاطيه بصورة مستمرة ملفتة للنظر وأمام المدارس الخاصة وبعض الأماكن التي تعتبر ملاذاً آمناً بالنسبة لهم في الأحياء و الدكاكين يجلسون في شكل مجموعات دون رقابة من إدارة المدارس الخاصة وهم بزيهم المدرسي يجمعون الأموال لمشاركة اللعب بالأحياء دون ردع من أسرهم ولا من المجتمع من حولهم، وذلك لأنها أصبحت ظاهرة يصعب علاجها.. وهذا ينعكس سلباً على سلوكيات الطلاب بالمدارس.)
واضيف ان مدينة مثل مدينة الفاشر بتاريخها وعلمائهتا يرضون ببيع مادة التمباك المخدرة نهارا جهارا وعلى مرأى ومسمع بل وبرائحته الكريه التي تذكم الأنوف وتمرض صدور المصلين كل ذلك يتم (ولا حياة لمن تنادى)
اذن واحدة من اهم اسباب انتشار تعاطى المخدارات توفر اماكن بيع السجاير والتمباك داخل الأحياء السكنية والأسواق اذ ثبت انهما مفتاح الشر او الطريق الى تعاطى الأكثر منهما فتكا بالعقل .
ومن هنا اناشد ولاة امورنا بان يتقوا الله فينا وفي ابنائنا وبناتنا
وجزى الله خير الجزاء من ساهم بكلمة اومقال او اصدر تشريعا او بحثا وضح فيه مخاطر داء تعاطي المخدرات او كان له سلطة استخدمه في الحد من تهذه الظاهر ولاننسى اولاياء الأمور المبتلين الذين لايمارسون تعاطي السحائر والتمباك امام فلذات اكبادهم (والله من وراء القصد)


ردود على صادق
United States [صادق] 03-03-2013 10:13 AM
اخي الحيدرة بارك الله فيك وفي امثالك
من خلال تعليقي في هذا الموضوع الهام تمثيلي بمدينة الفاشر لا لأن اهل الفاشر اكثر حبا من غيرهم لمادة التمباك المخدرة ولاكن فرض عليهم سوق ما بات يعرف بسوق التمباك رغما عن انفهم وسط فاشر السلطان عبر تجار التمباك الذين لديهم وسائل تأثير في قرارات الحكام ....والإ لماذا هناك قرارات بإبعاد سوق التمباك خارج مدينة الفاشر ولم ينفذ علما بان السوق الحالي حتى اوائل السبعينيات كانت سوق للسمغ العربي
انا من هنا اقول لكل صاحب ضمير لديه محل بيع مواد مخدرة اولية ان يكتب في حله وبكل شجاعة (احذر لقد ابتليت ارجو ان لاتبتلى )
ثم ان هناك من سمى مكان بيع مادة التمباك بمدينة ليس لها علاقة بالتمباك على سبيل المثال محل بشارع الجميعاب (ود ساني كرو للعماري الجيد) وما علاق ساني كرو بمادة التمباك العكس كان ساني كرو ينتج الصمعغ العربي. هذا (والله من وراء القصد)

United States [الحيدرة] 03-02-2013 03:56 PM
اقتباس: (ان مدينة مثل مدينة الفاشر بتاريخها وعلمائهتا يرضون ببيع مادة التمباك المخدرة نهارا جهارا وعلى مرأى ومسمع بل وبرائحته الكريه التي تذكم الأنوف وتمرض صدور المصلين كل ذلك يتم (ولا حياة لمن تنادى)
يا أخي المسألة ليست فى مدينة الفاشر فقط...وإنما هى مما عمت بها البلوى جميع مدن السودان، وإلا فإنى أطالبك بذكر اسم مدينة سودانية واحدة لا توجد بها محال لبيع التبغ والمخدرات والمسكرات بجميع أنواعها...فنحن لا نريد أن نبرر لأهلنا بالفاشر ممارستهم لهذه العادة الضارة ولكنا نود أن نؤكد على إنها تحتاج إلى المعالجات العامة لا الكلام عن أقليم معين أو مدن بعينها لأن هذا إن دل على شيء إنما يدل على أن أصحاب هذه المدن هم المنحرفين دون غيرهم وهذا كلام غير صحيح بل أؤكد على أن هذه الظواهر السالبة منتشرة بولاية الخرطوم ومدن الولايات الوسطى أكثر بكثير مما هو فى أطراف البلاد...فاسأل الله العلى القدير أن يحمى أبناء وبنات السودان من أكيد الأعداء آميييين
والله من ورآء القصد


د.عبداللطيف محمد سعيد
د.عبداللطيف محمد سعيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة