في



المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لغز قبيلة المسيرية و تحقيق السلام بين السودان وجنوب السودان
لغز قبيلة المسيرية و تحقيق السلام بين السودان وجنوب السودان
03-02-2013 01:02 PM


المسيرية هي قبيلة سودانية لها جزور عربية واختلطت بالعديد من القبائل الافريقية السودانية وتشير بعض الرويات الى انهم قدموا من تونس و تقطن قبائل المسيرية في اقليمي كردفان و دار فور السودانية وتمتهن معظم افراد هذة القبيلة الرعي بينما يمارس جزء ضئيل منهم الزراعة الموسمية وتنقسم القبيلة الى جزئين المسيرية الحمر والمسيرية الزرق فالاولى تتواجد بكثافة في كردفان والثانية في اقليم دارفور وتجاور المسيرية العديد من القبائل منها على سبيل المثال الحمر والرزيقاث السودانيتان وتتجاور المسيرية مع قبيلة الدينكا من جهة ولاية الوحدة وولاية شمال بحر الغزال بالاضافة الى حدودهم التقليدي مع دينكا نقوك في منطقة ابيي كما ثتميز قبيلة المسيرية كمعظم القبائل الرعوية بالترحال بحثا عن الماء والكلا وهنا تبدا المعادلة الصعبة ففي فصل الجفاف بين شهر يناير الى ابريل يرتحل قبيلة المسيرية جنوبا بممسارات متعددة صوب نهر كير فمنها ما يتجه الى ولاية الوحدة وولاية شمال بحر الغزال وجزء كبير يتجه الى منطقة ابيي ... في الماضي قبل ثدخل الاجندة السياسية في العلاقة بين قبيلة المسيرية وقبيلة الدينكا كانت عملية الترحال هذه تتم بسلاسة ويسر فمثلا تقوم قبيلة المسيرية بارسال بعض الوفود في المقدمة قبل وصول المراح ويخبر هذا الوفد اعيان الدينكا انهم بصدد القدوم ويجب على اهل القرى التي سوف تستضيفهم الاستعداد فمن كان لديه زراعة ولم يحصد عليه القيام بذلك مبكر وبعد وصول بقية المراح يشرف الاعيان من القبيلتين علي الامور طول فصل الصيف الى ان ثرحل القبيلة مرة اخرى مع بداية فصل الخريف فكانت المنافع متبادلة مع كل القبائل في المنطقة وانتعشت التجارة فيما بينهم.
اذا المسيرية قبيلة عادية مثل اي قبيلة في شمال السودان او جنوب السودان لكن اللغز الذي وقف امامه الجميع في حيرة من امرهم هو كيف لقبيلة ان تقف حاجز امام كل جهود تحقيق عملية السلام بين دولتي جنوب السودان وشماله؟
وهل الحكومة السودانية هي التي رسمت ذلك الدور للمسيرية حتى تجد لنفسها العذر في عدم الجد في المفاوضات؟
بالمنطق البسيط مصلحة قبيلة المسيرية في جنوب السودان بصفة عامة ومنطقة ابيي بصفة خاصة تنحسر في الماء والكلا و ما يسعى الحكومة السودانية لتامينه في اراضى المتنازع عليها هي الموارد الطبيعية وبالاخص البترول و قد نفترض ان الحكومة السودانية لا تريد ان تنتهي هذا النزاع بحل نهائي منصف للطرفين بالبساطة لان الان قبل الوصول الى الحل النهائي كل موارد المناطق المتنازع تحت تصرفها وسيطرتها وعلى راي المثل (( من يشرب اللبن يوميا ليس في حاجة الى شراء البقرة)).
اذا الحكومة السودانية تسعى للحفاظ على الوضع الراهن اطول فترة ممكنة وتستفيد من تلك الموارد قدر المستطاع.
وكذلك بالمنطق البسيط لولا الدور السياسي الذي يلعبه المسيرية لصالح حكومة المؤتمر الوطني لا يجوز ان يكون هنالك نزاع متوازي دائر ما بين قبيلة الدينكا و المسيرية فلقد حافظت قبيلة الدينكا على الحقوق الرعوية للمسيرية في زمن الحرب والسلام فقد كانوا يعبرون شمالا وجنوب بحرية تامة, فاذا كانت المسيرية تحصل على الماء والكلا دون حرب و مجان فما حاجتهم الى دخول في حرب مع قبيلة الدينكا بصفة خاصة ودولة جنوب السودان بصفة عامة؟.
لكن المطلب الذي اثارغضب قبائل الدينكا نقوك من التعامل مع قبيلة المسيرية هو مطالبتهم بالسماح لهم بالتصويت في استفتاء ابيي اسوة بدينكا نقوك و من الواضح جدا ان ذلك منافي لبنود بروتوكول ابيي و و مخالف لنتيجة التحكيم التي صدرت في لاهاي و دون اي سند قانوني و منطقي يصر المسيرية على التصويت في استفتاء منطقة ابيي لكن اذاء اكتسبت المسيرية حق التصويت في ابيي لانهم يرعون ابقارهم هنالك في فصل الجفاف فلماذا لم يطالبوا بحق التصويت في بقية المناطق الجنوبية الذين يتوجهون اليها في الاوقات والظروف المماثلة؟ و لماذا لم تطالب قبائل عربية اخرى تمارس نقس النشاط بحق التصويت؟.
اذن نحن في حاجة الى تفسير موضوعي للواقع اللامنطقى التي تسعى الحكومة السودانية الى فرضه دون مرعاة مصالح المتضررين الذين اولهم المسيرية انفسهم فنجد ان المسيرية زجوا انفسهم في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل لان بسبب هذا الحرب اصبحت ثروتهم الحيوانية في خطر لان مناطق الرعي اصبحت جبهات مفتوحة للقتال و حرموا مدنهم الرئيسية من التنمية التي هي مسئولية حكومة الموتمر الوطني و تاخر تعليم ابناءهم الذين تحولوا الى وقود للحرب فبدل القلم و الكراس و الكتب توزع المؤتمر الوطني لهم السلاح و الذخيرة و القنابل و تدفعهم الى حرب خاسر و ثاني المتضررين هم سكان منطقة ابيي بصفة خاصة فقيود تصويت المسيرية دون وجه حق يحول دون الوصول الى حل مرضي لمجتمعهم المنكوب الذي يصارع من اجل تقرير المصير المنشود وكذلك سكان جنوب السودان فقد اصبحت الحرب هاجس يمنع الحكومةفي الجنوب من تحقيق تغيير جزري في توفيير الخدمات و تحقيق التنمية فيذهب نصيب الاسد الى الميزانية الامنية بسبب شبح الحرب الهائم بين الشمال و الجنوب... اذا المستفيد الوحيد من هذا البلبلة هي الحكومة السودانية لان لها البترول وعمر زيادة في السلطة فشبح الحرب يعطيهم المزيد من التاييد و التعاطف من قبل انصارهم و كذلك استمرار القضايا العالقة بينها و الجنوب يدعو المجتمع الدولي الى التريث املا في احراز تقدم لصالح السلام بين الدولتيين لكن هيهات فلا حياة لمن تنادي.

بقلم: بقت مكواج انقويك
[email protected]







تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1393

خدمات المحتوى


التعليقات
#600394 [abomahmoud]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2013 12:55 PM
المطلب الذي اثارغضب قبائل الدينكا نقوك من التعامل مع قبيلة المسيرية هو مطالبتهم بالسماح لهم بالتصويت في استفتاء ابيي اسوة بدينكانقوك .
المسيريةهم من استضاف ديناكا نقول بعد طردهم من اراضيهم بسبب جريمة قتل(ارجعوا لكبار الشيوخ و السلاطين ). الان اصبح دنيكا نقوك بفضل تنازلات هذة الحكومة و البرتكولات المكتوبة مسبقاً من د.فرنسيس اصحاب ارض (كما حدث في اسرائيل).
الانقاذ هي من خلقت هذة المشكلة فابيي في حدود شمال السودان و سكانها شماليين كان يفترض ان لا يكون هناك اي مساومة فيها و من اراد من سكانهاان يكون في جنوب السودان فيذهب الى دولة الجنوب و يجد له ارض هناك. هذا ما كان يجب ان يحدث .
اما الان فالارض ارض مسيرية بكل ما فيها من خيرات , اوافقك بان الحكومة لايهمها الاستقرار في المنطقة و كذلك حكومة جنوب السودان , ,فالمتضررين هم قبال المسيرية و دنيكا نقوك هم الذين يموتون ويفقدون اموالهم واستقرارهم و هم الضحايا لكل من نظر الى هذة القضية بعين فاحصة.
هذا يجعل الكرة في ميدان ابناء القبيلتين, اما ان يجنبوا اهلهم الموت و التشريد و اما ان يقفوا مع حكومتي الشمال و الجنوب و يشعل الحرب لابادة القبلتين.


#600248 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2013 10:25 AM
الآن شفتوا جريمة انقلاب الانقاذ ضد حكومة شرعية كانت تعد لمؤتمر قومى دستورى ولم يكن فيه تقرير مصير ؟؟؟
ناس الانقاذ الجهلاء الما بيعرفوا abc سياسة افتكروا انه بانفصال الجنوب(هم دفعوا الجنوب للانفصال بتخويفهم بالدولة الدينية) انهم ح يطبقوا مشروع الحركة الاسلاموية وانهم سينفردوا بباقى مكونات الشعب فى الشمال ويعملوا فى البلد زى ما دايرين!!!
والاغبياء نسوا المسيرية(ابييى) والنقاط الحدودية(قنابل موقوتة) والدعم الاسرائيلى والغربى للجنوب والجنوب الجديد وهلم جرا!!!!
انا والله الذى لا اله غيره ما شفت اغبى واجهل وافشل من ناس الانقاذ ديل او الحركة الاسلاموية!!!
هم اعداء السودان الحقيقيين وليس المعارضة وهم وقعوا لاسرائيل والغرب فى جرح واصلا ما ح يلقوا احسن منهم فى تفتيت دولة بحجم وقدرات السودان!!!!!حوالى 24 سنة والانقاذ تحارب داخليا بالسلاح وخارجيا بالحلاقيم!!
والله اسرائيل ما عايزه حكومات ديمقراطية مدنية مستقرة توحد البلد وتهتم بالتنمية البشرية والمادية هى عايزة ناس زى الانقاذ فى كل الدول العربية عناصر هدم فى الداخل ويسمعوا الكلام فى الخارج!!!!!


#599669 [حمودات]
3.00/5 (2 صوت)

03-02-2013 02:40 PM
كلام متناقض ، كيف تكون حكومة الجنوب متضررة من الحرب وحكومة الشمال مستفيدة من الحرب ؟ الحرب ضرر لكل الاطراف وحكومة الجنوب ايضا تدعم دينكا نقوك بالسلاح وتحرم ابنائهم من التعليم ، واحمد زي حاج احمد وكلهم فاشلون ... المسيرية اصحاب حق في ابيي شئت ام ابيت ياودمكواج


ردود على حمودات
United States [ود الخضر] 03-02-2013 03:27 PM
افترض الكاتب ان ابيي جنوبيه وكل المشكله هي ايجاد المرعي للمسيريه وان المأذق هو في ان الحكومه لاتريد حل القضيه علي اساس اتفاق دينكا نقوك مع المسيريه انما تريد ان تستمر الحرب لاخذ كل ثروات المنطقه ليس الوضع هكذا الصحيح ان ابييي بعد ما انتبه قادة المسيريه لما ضيعته الحكومه باتفاقها الهش في نيفاشا و ماتلاها من من ثغرات المناطق الثلاث وان التاريخ ايضا يعطي القبائل العربيه الحق في ابيي و حتي بعض المناطق الاخري وصولا لبحر العرب و كل ذلك كان قبل 1905 التي يتحجج بها الاخوه في الجنوب المساله اعتقد من ذلك بكثير التاريخ و الوثائق كثيره و معقده و قضايا الحدود و الانفصال لاتحل بتلك الطريقه و كان علي الاخوه في الجنوب ان تكون نظرتهم ابعد من ذلك بكثير في زمن التكتلات الكبيره للدول ورغم انه عالميا توجد بلاد كثيره بها تباينات في العرقيات لم تفكر في الانفصال لمعرفتها باهميه الكيان الكبير اما الاخوه في الجنوب نسو ان اقتطاع ثلث السودان كان مساله قاسيه علي جميع الوحوديون و اللذين تعايشو مع اخوانهم الجنوبيون مئات السنين و لكن في غفلة من التاريخ جاءو من يسالون عن بضع كليومترات هنا وهناك مع ان الكثير منهم كان منعما في بلاد الغرب ولم يعيش في تلك المناطق


بقت مكواج انقويك
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة