انتخابات سرية..!!
03-04-2013 01:47 AM


في غمرة فرح الاهل والعشيرة بتقدم باراك اوباما للمنافسة للوصول للبيت الابيض اخرجت العمة زيتونة عدد من الدولارات وقذفت بها الى حساب الحملة الانتخابية لاابن اخيها..قبيل الانتخابات بايام قليلة نقب خصوم الرجل في ملفات السيدة اوباما ووجدوها تقيم بصورة غير شرعية على التراب الامريكي..قانون الانتخابات في ذلك البلد يحرم المخالفين لشروط الاقامة من التبرع للحملات الانتخابية..كانت تلك اصعب ازمة واعقد امتحان للقائد الجديد..متحدث بأسم الحملة اكد ان المرشح اوباما لا يعلم عن الوضع القانوني لعمته وان الحملة ردت التبرع للسيدة اوباما.

في اخر انتخابات عامة اجريت قبل عامين تسرب شريط فيديو يظهر مواطنا في شرق السودان يحاول (خج) الصناديق الانتخابية ليحملها اصوات زور وبهتان..الجنة االعليا للانتخابات توعدت بالتحقيق في تلك الواقعة..حتى هذه اللحظة لا يعرف عامة الناس نتائج ذاك التحقيق السري..غير ان عدد كبير من المواطنيين يدركون ان ذاك (البطل) يعمل الان مسئولا رفيعا في برلمان البحر الاحمر.

أمس حملت عدد من الصحف خبرا عن انتخابات تكميلية تشمل ستة دوائر انتخابية بولاية الخرطوم..نائب رئيس لجنة الانتخابات بالخرطوم عدد الدوائر وحدد الاسبوع القادم موعدا للمعركة الشرسة التي لم يسمع بها احد..من بين الدوائر الخالية الدائرة(16) بالثورة التي توفي الفائز فيها قبل اعلان النتائج..بمعنى ان المواطنيين في تلك المنطقة اصبحوا بدون تمثيل برلماني قرابة الثلاثة اعوام..ثلاث دوائر اخرى لها قصة طريفة..هذه الدوائر كان يشغلها جنوبيون وشغرت بعد الانفصال مباشرة..الغريبة ان الحكومة تذكرت صحف يستثمر فيها جنوبيون فطالها الايقاف القانوني بعد يوم واحد من الانفصال ونست ثلاث دوائر بات ممثليها من سكان دولة اخرى.

يقفز سؤالا محرجا لماذا تأخر الاعلان عن هذه الدوائر وظلت شاغرة لاكثر من عامين..الاجابة المباشرة ان لا احد يشعر بأهمية وجود نواب لهذه الدوائر ..وربما وزارة المالية لم تدفع ميزانية لجنة الانتخابات لعدة اشهر..انتظرت اللجنة الموقرة توفر المال لابتدار الانتخابات..وجود ميزانية اللجنة العليا للانتخابات تحت ابط الحكومة يقدح في مصداقية واستقلالية الجهاز المنوط به ادارة الانتخابات بحيادية وشفافية.

الملاحظة العامة ان الناس تتجاهل مثل هذه الانتخابات ..من قبل فاز الرئيس صدام حسين بنتيجة مائة بالمائة في احد الانتخابات..حدث ذلك لأن خصوم صدام لم يتحركوا من بيوتهم للتصويت في انتخابات لاتعبر عنهم..ستصبح كارثة اذا شعر جميع السودانيين ان الانتخابات لعبة محسومة مسبقا..كان من الافضل للتجربة السياسية في السودان الا يدفع الحزب الحاكم بممثلين له في هذه الانتخابات..يجعل هذه الدوائر وكذلك الولايات الشاغرة ارضا للتنافس بين احزاب المعارضة الزاهدة في التنافس الشريف.

استغربت لخبر يؤكد ان المؤتمر الوطني ابتعث بعض كوادره الى تركيا للاستزادة من تجربة حزب العدالة والتنمية في اكتساح الانتخابات..المنطق يجعل حزبنا الحاكم مصدرا لتجربته الاحتكارية في الفوز بنصيب الاسد في اى انتخابات.

الزهد السياسي يجعل الحزب الحاكم يخسر بعض المقاعد البرلمانية ولكن التجربة السياسية ستقوي كلما حدث تنوع في البرلمان السوداني.

اخر لحظة

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2328

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#602757 [قدح البطانة]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2013 07:38 PM
ما حدث لا علاقة له بالقانون لكن الجماعه احتاجوا لتوظيف بعض المنسوبين عشان كده حركوا حكاية الانتخابات وبعدين ما واحد من المقاعد دي عينوا فيها زوجة صلاح ادريس بدون انتخابات أسمعني المرة دي دايرين يسوو انتخابات


#601153 [كاسر قيدو]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2013 09:14 AM
الله عليك


#601135 [ابوالمكارم]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2013 09:01 AM
الظافر الناس ديل لو مرشحيهم ما إتقدمو للترشيح فى هذه الدواير ح____ا يفوزو فليس غريب عليهم طالما فى واحد من الانتخابات واحد من المرشحين جاب صفر من الاصوات رغم انو صوت لى نفسو!!!!!


#600926 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2013 06:50 AM
انتخابات؟ اي انتخابات ... الحزب الحاكم يحكم بالحديد و النار و فرض سياسة الامر الواقع و بالتزوير الصريح جدا و ذلك منذ انقلابه على الديمقراطية و حتى الآن....


عبد الباقى الظافر
عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة