المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
أمال عباس
الحكومة لا تستقيم إلا برأى يخيفها
الحكومة لا تستقيم إلا برأى يخيفها
03-04-2013 02:36 PM

صدي

٭ قال الكواكبي.. الاستبداد شر أبوه الظلم وأمه الإساءة وأخوه الغدر وأخته المسكنة وعمه الضُر وخاله الاذى وأبنه الفقر وبنته وعشيرته الجهالة ووطنه الخراب.
٭ تأملت هذه الكلمات مليئاً وأنا استعرض مسيرة هذا الاستبداد بعائلته المدمرة.. على مدى التاريخ.. تاريخ الأمم التي دمرتها هذه العائلة.. وتاريخ الأمم التي دمرت العائلة.. عائلة الاستبداد وكتبت تاريخها بأحرف من نور.. طافت بذهني وقائع استحضرها معكم وأنتم تراقبون مسيرة هذا الشر وعائلته بين ثنايا حياتنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
٭ كان حمدان قرمط وعبد الله بن المقفع يتأملان التناقض المريع بين الثراء المترف والفقر المميت اللذين يكتنفان الحياة في بغداد في عصر هارون الرشيد.. كان الغني الذي يموت بالتخمة والفقير الذي يموت بالجوع.. وكان العلماء لا يجدون قوت يومهم ويرحلون من بلد الى بلد وكل منهم يحمل كتبه في (خرج) على ظهره فتبتل الكتب وتفسد من العرق المتصبب من ظهور العلماء في رحلة البحث عن كسرة الخبز وجرعة الماء.. وكأني بأمين بيت المال عندهم يقول ليست هناك ضائقة معيشية وليست هناك جوع؟؟!!
٭ وثار الزنج في وجه العباسيين واستولوا على البصرة وقتلوا آلاف المصلين أثناء صلاة الجمعة.
٭ وثار القرامطة ثورة عارمة وعاصفة داعين الى المساواة والعدالة الاجتماعية.
٭ واخمدت نيران الثورتين ولم تخمد الفكرة في العقول والنفوس.. فكرة الثورة على الخلفاء والسلاطين والحكام الذين يحكمون بالاستبداد وعائلته تحت راية الإسلام.
٭ وكانت أفكار جمال الدين الافغاني للثورة بالمفهوم الإسلامي ضد الاستبداد والظلم.. دافع الافغاني وهو السني عن ثورة المهدي في السودان.. وكتب في صحيفة العروة الوثقى يدعو المسلمين لتأييد المهدي الثائر في السودان على صلف واستبداد الاستعمار التركي فالوطن الاسلامي كان قد مزقته اوربا حين التهم الفرنسيون الجزائر وتونس وسيطرت انجلترا على الهند ومصر واستولت هولندا على اندونيسيا.
٭ كان الافغاني يقول وعلمنا التاريخ ان الحكومة لا تستقيم إلا برأى يخيفها ويلزمها أداء واجباتها فاذا لم يكن الأمر كذلك فالطبيعة البشرية تملي على الحكام أن يستأثروا بالمنافع.
٭ عندما اراد الملك فاروق في مصر أن يتحول الى خليفة مسلمين تصدى له الشيخ عبد الرازق احد تلامذة الافغاني ورفض الخلافة المحمولة من تركيا الى مصر على السفن الانجليزية.
٭ كل مسلم حريص على دينه يبحث عما يجمع وينبذ ما يفرق فالناس من شتى الاجناس سواسية أمام الله كاسنان المشط لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى.
٭ لكن بعض الجماعات ترفع رايات الإسلام وتخرج على الدولة بدعوى أنهم وحدهم المسلمون الناجون من النار وغيرهم كفرة وزنادقة مثواهم النار وبئس المصير أنهم يفرقون ويسيئون للإسلام ولثورة الإسلام المنفذة دوماً من أجل العدل والمساواة والقائمة أساساً على الفكر والعقل لا على البندقية والسكين والفؤوس.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1436

خدمات المحتوى


التعليقات
#602343 [عاصم]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2013 11:57 AM
الاستاذة عميدة الصحفيين فى الزمن الصعب حفظك الله ووقاك شر الملتحين تفاخرا و من اتبعهم تكسبا اسأل الله ان ينزلك منزل صدقٍ وهو خير المنزلين .


#601713 [فركاوي]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2013 05:21 PM
الاستاذة امال دائما اتابع كتاباتك النيرة ... ونريد منك ان تتعمقي في مشاكل السودان بوضوح وجراء اكثر لانك كاتبه صادقة وانسانه محترمه جدا ولك منا فائق الشكر ...


#601607 [مواطن]
5.00/5 (1 صوت)

03-04-2013 03:39 PM
منقول (هارون الرشيد ) :
اشتهرت شخصية الرشيد في أوروبا نتيجة لعلاقته الودية مع امبراطور الدولة الرومانية المقدسة شارلمان (768 - 814م)، بودلت بينهما السفارات، والبعثات الدبلوماسية المتنوعة كما وردت في الحوليات الملكية الكارولنجية "Carolingian Royal Annales" في المدة التي بين 797 - 806م ، أرسل شارلمان ثلاث سفارات مختلفة إلى البلاط العباسي في بغداد وفي المقابل أرسل الرشيد بعثتان تجاريتان على الأقل إلى أوروبا,[23]ففي عام 801م وصلت أولى البعثات العباسية الى بيزا بشمال ايطاليا[24] تبعتها سفارة ثانية الى آخن بألمانيا[24] ولا شك أن المصالح السياسية كانت وراء هذا التفاهم الودي بين الملكين, فقد أراد شارلمان من وراء هذا الحلف أن يضعف من نفوذ امبراطور الدولة البيزنطية، واستغل الرشيد هذا الحلف ضد أعدائه البيزنطيين والأمويين في الأندلس على السواء.[25] كانت تلك البعثات المتبادلة بين الملكين مرفقة عادة بالهدايا الوافرة وقد اختار شارلمان المنتجات القيمة من أقمشة ملكية فاخرة وأرسلها مع سفرائه إلى الرشيد, أراد شارلمان توسيع صادرات الأقمشة من فرنسا إلى أراضي الدولة العباسية وبالتالي تعزيز التجارة في مملكته, ورد عليها الرشيد بأن أرسل إلى شارلمان عطورا وأقمشة وفيلا ولوحة شطرنج وساعة مائية, كما عرض عليه الخليفة أن يكون حاميا للأماكن المسيحية المقدسة في بيت المقدس,[23] ويذكر أن الساعة المائية التي أرسلها الرشيد إلى شارلمان مصنوعة من النحاس الأصفر بارتفاع نحو أربعة أمتار وتتحرك بواسطة قوة مائية وعند تمام كل ساعة يسقط منها عدد من الكرات المعدنيه يتبع بعضها البعض الاخر بحسب عدد الساعات فوق قاعدة نحاسية فتحدث رنينا جميلا في أنحاء القصر الامبرطوري كانت الساعة مصممة بحيث يفتح باب من الأبواب الاثني عشر المؤدية إلى داخل الساعة ويخرج منه فارس يدور حول الساعة ثم يعود إلى المكان الذي خرج منه وعندما تحين الساعة الثانية عشر يخرج اثنا عشر فارسا مرة واحدة يدورون دورة كاملة ثم يعودون من حيث أتوا وتغلق الأبواب خلفهم، أثارت الساعة دهشة الملك وحاشيته, واعتقد الرهبان أن في داخل الساعة شيطان يسكنها ويحركها, وجاؤوا إلى الساعة أثناء الليل، واحضروا معهم فؤوسا وحطموها إلا أنهم لم يجدوا بداخلها شيئا سوى آلاتها، وقد حزن الملك شارلمان حزنا بالغا واستدعى حشدا من العلماء والصناع المهرة لمحاولة إصلاح الساعة واعادة تشغيلها, لكن المحاولة فشلت, فعرض عليه بعض مستشاريه أن يخاطب الخليفة هارون الرشيد ليبعث فريقا عربيا لإصلاحها فقال شارلمان " انني أشعر بخجل شديد أن يعرف ملك بغداد أننا ارتكبنا عارا باسم فرنسا كلها"[26]


امال عباس
امال عباس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة