03-09-2013 10:18 AM

يوغل الصادق المهدي زعيم حزب يوميا في متاهته السحرية ويغرق في رمال المواقف اللفظية كلما حار به الدليل وانبهم عليه الطريق, فالرجل كما قلنا من قبل يستعين باللغة ومفرداتها تعبيرا وتشبيها ووصفا ,وطباقا وجناسا عن الفعل المادي المطابق للقول المطلوب من اي زعيم سياسي , ولا يستطيع اي متابع لمواقف المهدي الغامضة والمتلبسة دئما بالرفض والقبول في وقت واحد والهجوم والتراجع عند الهروب من المواجهة , إلا ان يضعه في خانة صانعي الكلام ومدمني اللغة والعازفين عن الفعل المادي ,وتلك جينة تتحكم في خريطته البيولوجية ونمط تفكيره فلا يستطيع منها فكاكا فيؤدي مساره المضطرب الي نهايات لاتعيده الا الي بداياته الدائرية ولكشف هذا علينا قراءة تصريح الأخير للصحافة

( أعلن زعيم حزب الامة القومي، الصادق المهدي، عن اتجاه لتوقيع اتفاقيات ظل مع الجبهه الثورية ،لمعالجة عثرات ميثاق الفجر الجديد،ولتكون اساساً للسلام مع الحكومة، وجدد في الوقت ذاته استعداده للتفاوض حول الدستور والتفاوض مع المؤتمر الوطني وفقا لشروط محددة ،وكرر انتقاداته لبعض احزاب المعارضة وتساءل ساخراً (اين هي المعارضة؟) ،كما وصف المؤتمر الوطني بأنه حزب سلطة وليس له فكر او رؤية.(

انظر عندك مخاتلة اللغة المستخدمة في التصريح , "ولاحتي ينوي توقيع اتفاقيات "ظل"مع الجبهة الثورية لمعالجة عثرات ميثاق الفجر الجديد ولتكون اساسا للسلام مع الحكومة, ولايفهم قاريء التصريح ماذا يقصد المهدي بأتفاقيات ظل؟ وهو تعبير اجترحه الزعيم من ثروته اللغوية لزيادة الغموض لدي اللذين يقرأون التصريح, نعرف جميعا مصطلح حكومة الظل كما يحدث ذلك في بريطانيا ولكنا لأول مرة نعرف ان الدول والمنظمات والهيئات والسياسيين يمكن يضيفوا الي قاموس السياسة الدولية مصطلح المهدي الجديد, ولكشف المخبي اكثر فأن الرجل اذا اختار لغة غير اللغة استخدمها فأن ذلك سيعرضه الي غضبة النظام المرعوب من الجبهة الثورية ,وهو يأثر بذلك السلامة التي تنجيه من ردة الفعل الصارمة من النظام والتي قد تصل الي درجة الأعتقال , وهو يرى بام عينه الذين سيقوا من المطار الي المعتقلات رأسا الي السجون والمعتقلات لأنهم وقعوا الميثاق مع الجبهة الثورية , والمهدي يكره مايكره مثل هذا (التطرف ) الذي يجلب المتاعب لأصحابه ولا يتح لهم الوقت ليجلسوا عصرا هانئين بجلابيبهم البيضاءمع اسرهم واصدقائهم ومعجيبهم تحت ظلال الاشجار الوارفة مما يضعف كثيرا احتمال التحقيق و"التلتة" .
والمهدي في مسيرته الكلامية منذ ان حلت الانقاذ ضيفا ثقيلا علي الشعب صار بارعا في لعبة البيضة والحجر التي يستخدمها الحواة, فهو مع السلطة وضدها , ومع المعارضة وضدها , ومع نفسه وضدها ففي اول صدور مثياق الفجر الجديد هرع الي مهاجمته جملة وتفصيلا , ولم ينس مصطلحات الصوملة والبلقنة اذا انزل هذا الميثاق للتطبيق علي ارض الواقع ,واتبع ذلك بأن انكر انه فوض نصر الدين الهادي المهدي ليوقع عليه ,ومن المفارقات المحيرة انه لم يفصله من الحزب بعد ارتكابه هذه "المخالفة الشنيعة" كما ان الغريب في التصريح ان الصادق يريد اقالة عثرات ميثاق الفجر الجديد لا ليلتقي في منطقة وسطي مع المعارضة , وانما لدفع الجبهة الثورية لتتفاوض مع الحكومة , وليس مع المعارضة , ويتسعض المهدي بأسم "الحكومة "بدلا عن" النظام " لأن كلمة النظام ربما تغضب اهل السلطة فهو يستخدم الأسمين حسب الحالة والظرف السياسي.

قلنا ان الصادق "ينوي " توقيع اتفاق ظل مع الجبهة الثورية وبالطبع لم يشرح لنا طبيعة هذا الاتفاق,وجدد في الوقت ذاته استعداده "للتفاوض حول الدستور والتفاوض مع المؤتمر الوطني وفقا لشروط محددة "حسب الخبر الذي نشرته الصحافة ,ثم عاد ووصف المؤتمر بأنه "غير وطني ولاحاجة"وانه حزب سلطة وليس له فكر او رؤية " وهنا يبرز سؤال محير وهو كيف يحاور المهدي حزب لايملك فكرا اورؤية ؟ اما انه حزب سلطة فهو لم يأت بجديد , اذ أن الصادق نفسه اذا عاد افتراضا الي السلطة فسوف يصبح حزبه حزب سلطة, وهل كان يتصور الزعيم ان الأحزاب حين تصل الي سلطة سوف تعطيها لغيرها ؟
وفي تصريحه المرتبك لم ينس الصادق المعارضة فقد عطاها حقها من الهجوم حين قال للمحرر اين هي المعارضة"

لقد لخص الراحل الخاتم عدلان في احدي مناظراته التلفزيونية بأن الصادق المهدي هو اكبر كارثة يشهدها السودان ,ولا نزيد عن هذا الوصف إلا بموافقة صديق عزيز علي ان تكون مقولة الخاتم عنوانا لندوة كبري يقدم فيه مفكرون عربا ودوليون اوراقا عن ظاهرة سياسية في السودان اسمها الصادق المهدي.

[email protected]

تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 1405

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#606396 [الخمجان]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2013 06:58 AM
فعلا انت كاتب عاوز تظهر على حساب الصادق لان اى حرف يكتب عن الصادق سلبا او ايجابا له قراء على مد البصر وانت تريد استقلال هذه الفرصة لتجعل من نفسك شخصية وزنية قال (الخاتم عدلان) فى ناس فى السودان دة غير شتم الزعماء والاكابر ما بعرفو حاجة ولكن فى النهاية ستظل السفيه الذى نبذ الباشا ولا يعرف قدر الرجال الا الرجال يا ...........


#606291 [إبن السودان البار ==--/////]
5.00/5 (2 صوت)

03-09-2013 10:43 PM
حقيقة الصادق المهدي المرة ؟؟؟
إذا كنت من الذين يعبدون الأفراد ويقدسون زعماء الطوائف الدينية فلن يروق لك هذا الموضوع ؟ وإن كنت تقدس السودان وترابه فستوضح لك هذه الحقائق الكثير ؟؟؟ ثورة الإمام المهدي تاريخ يفتخر به كل سوداني ولكن أن يستقل أحد أفراد أسرته هذا التاريخ ويتاجربه للكسب الشخصي له ولأسرته وطائفته علي حساب السودان فهذا خط أحمر وغير مقبول لكل وطني محب للسودان ؟؟؟
الصادق المهدي أحد أبناء أغني اسرتين في السودان مالاً وجاهاً ؟ والأسرة الأخرى يعرفها الجميع وهي أسرة الميرغني الذي دخل السودان ممسكاً بلجام حصان كتشنر ؟؟؟ هذين الأسرتين قواهم وحماهم الأنجليز وملكوهم الأراضي الشاسعة والمشاريع وإغتنوا بفحش وكونوا طوائف من الجهلة المغيبين دينياً واستعبدوا أعداداً هائلة منهم ليخدمونهم في مزارعهم وقصورهم بدون أجر أو حقوق مخالفين بذلك أبسط حقوق الإنسان في القرن 21 ؟؟؟ فعل الإنجليز ذلك حتي يساعدوهم في حكم السودان ؟؟ فأجادوا هذا الدور بكل تفاني وإخلاص ؟؟؟ وعندما رحل الإنجليز وانزل العلم البيريطاني أجهش السيدين بالبكاء تحسراً علي ذهابهم ؟؟؟ هاتين ألأسرتين لعبوا دوراً كبيراً في تخلف السودان وما زالوا يلعبون دوراً كبيراً في حماية حكم الكيزان الفاسدين حفاظاً علي مصالحهم وسمحوا لأبنائهم بمشاركة الكيزان الفاسدين بالإنضمام للحكومة ودعمها وألظفر بجزء صغير من الكيكة المصنوعة من دماء السودانيين ؟؟؟
الصادق المهدي منذ صغره يبوس يده الغفير والوزير ويؤشر او يأمر ليطاع ؟؟؟ تعلم في عدة أماكن لأنه كان يستطيع تغيير مكان دراسته كما يريد في السودان بكمبوني المسيحية ثم بمصر كلية فكتوريا ثم باوكسفورد ثم بأميريكا ؟؟؟ ويغير تخصصه كما يريد مرة زراعة ولم يكملها ومرة اقتصاد وسياسة وفلسفة ؟؟؟ نُصب رئيس وزراء وهو في عمر29 سنة وتم تغيير الدستور لخاطره والذي ينص علي ان أصغر عمر لهذا المنصب هو 30 سنة وذلك مباشرةً من كرسي الدراسة الي رئيس وزراء حتة واحدة ؟؟؟ في سابقة تسجل في موسوعة جنس للأرقام القياسية والغرائب والعجائب ؟؟؟ شخص تربي بهذا الشكل قطعاً سيكون سلوكه فيه نوع من الغرابة ؟ لا أعرف ماذا يسميها علماء النفس ؟؟؟ وفي رأيي إنه مقروراً ويتوهم ان اي كلام يقوله لا بد أن يجد الإستحسان والإحترام ؟؟؟ كيف لا وطائفته مكونة من الجهلاء وأفراد أسرته ونسابته والمنتفعين من بقايا الإدارة الأهلية منذ زمن الإستعمار؟؟؟ وكل من حوله حتي لو متعلمين لا يجرأون علي مجادلته أو توجيهه أو نقده فهو ولد سيد ليكون سيد ؟؟؟ والسيد يأمر أو يؤشر ليطاع ومن يتطاول عليه يعتبر زنديق خارج عن الملة يفصل فوراً إن لم ينكل به ؟؟؟
لنحكي بعض نوادره ومحنه التي تدل علي شخصيته العجيبة وغريبة وتفضحها ؟؟؟
* اشار له أحد المقربين منه بأن الحزب ليس به انتلجينسيا أي متعلمين ؟؟؟ فجمع طلاب من المنسوبين للأسر الأنصارية بلندن وبدأ يخطب فيهم ؟ تجرأ أحدهم وإنتقده هو شخصياً ؟؟؟ فلم يرد الصادق علي نقده وإنما أسكته وقال له أشكرك علي شجاعتك ؟؟؟
* يدعي الديمقراطية وألتداول السلمي للسلطة وينسي أنه أول من خالف هذا المبدأ بأن كون جيش من المرتزقة بتمويل من المعتوه القذافي ودخل السودان غازياً ليخلف أعداداً هائلة من الضحايا ولا يعرف كيف نفد بجلده من هذه الجريمة النكراء دون مسائلة أو محاكمة عادلة والإقتصاص لضحاياه الأبرياء ؟؟؟ أذكر منهم الفنان والرياضي الموهوب وليم أندريا أحد أفراد فريق كرة السلة السوداني الحائز علي البطولة العربية بالكويت رحمه الله ؟؟
*عندما لجأ لإريتريا مع بعض أفراد من أنصاره المسلحين ومكونين ما يسمي بجيش الصادق المساهم به مع بعض الحركات المسلحة والتي كانت تنوي إسقاط الحكومة بقوة السلاح في ماسماها ( تهتدون ) وعندما وجد أنه لا فائدة من ذلك هرب مرة أخري للسودان ليتصالح مع الكيزان تاركاً المعارضين وأفراد جيشه الذين تعرضوا للجوع والعطش في صحاري إرتيريا ؟؟؟ وعندما تمكن أفراد جيشه بعد معاناة شديدة من الوصول للسودان ثائرين ليعتصموا بدار طائفة الأنصار بأمدرمان مطالبين مقابلته لمسائلته عن كيف يتركهم مهملين ويهرب ؟؟؟ تخبي منهم ورفض مقابلتهم ؟؟
* عندما كان بالسلطة عين زوجته مديرة لسودانير في منصب يحتاج لخبرة ومعرفة عالمية مكثفة في شؤون الطيران ؟؟؟ أسنده لسيدة أتت رأساً من الحنانة الي هذا المنصب الخطير دون سابق خبرة أو دراسة ؟؟؟ وللمقارنة محمد بن راشد حاكم دبي بتمويل من مجموعة من البنوك أتي بأكبر خبراء طيران بأنجلترا بمرتبات قياسية وحوافز مجزية ؟ فطوروا طيران الأمارات لتنطلق بسرعة الصاروخ وتتفوق وتخيف كل شركات الطيران العالمية التي سبقتها بمئات السنين في هذا المجال ؟؟؟ وكذلك عين الصادق إبن عمه مبارك الفاضل في وزارة التجارة بعينها ليعيس فيها فساداً ويغتني ببيع قطن السودن الذي كان يقدر سعره ب100 مليون دولار باعه لتاجر هندي أسمه باتيا يحمل الجنسية الإنجليزية ب 60 مليون دولار وهذه الصفقة وصفتها إحدي الصحف البيريطانية بصفقة القرن ؟؟؟ وعندما قام المرحوم محافظ بنك السودان( بليل) بشكوي مبارك بهذا التصرف الإجرامي الي رئيس الدولة الصادق قابله بعدم الرضي ؟؟؟ إذ كيف يسائل إبن العز والقبائل حتة محافظ ؟؟؟ وبعد أن إغتني مبارك من عمولته المهولة الحلال ! من هذه الصفقة الأسطورية تنكر لعمه الذي علمه السحر وإنسلخ من طائفته وأصبح وجيه وكون حزب خاص به ( حزب مبارك الفاضل الخاص ليمتد )؟؟؟
* في ايام حكمه حدث فيضان سببته أمطار غزيرة دمرت أعداداً كبيرة من المنازل بأمدرمان وكل المناطق حول العاصمة وتشرد الآلاف من الذين تهدمت منازلهم ؟؟؟ وكان وقتها جالساً في القصر يقرأ في كتاب سليمان رشدي الشهير( آيات شيطانية ) ؟؟؟ أتي اليه أحد المسؤولين ليخبره بهذه الكارثة ؟ فصدم ذلك المسؤول عندما قال له الصادق بكل برود : انت في الفيضان والا تعال شوف دا بيقول في شنو !!! أشارة لما يقوله إبراهيم رشدي في حق الإسلام ؟؟؟ كان المسؤول يتوقع ان يأمر الصادق بطائرة هيلكوبتر حتي يستطيع أن يتجول بسرعة ويتفقد رعيته كما يفعل كل رؤساء الدول في مثل هذه الكوارث حتي من باب التمثيل لتلميع شخصيتهم ولكن ود العز واصل القراءة في كتاب إبراهيم رشدي ولم يكترس؟؟؟
* في أحد الأعياد كان يخطب في جمع غفير من الأنصار رجال طائفته المخلصين ومعظمهم جهلاء من غرب السودان ؟؟؟ وكان علي صهوة جواد أبيض ويلبس بنطلون رياضة ابيض( ترينج ) وجزمة رياضة وعراقي اي جبة انصارية؟؟؟ وفي نظري هذا لبس عجيب ومتناقض لا يلبس في مثل هذه المناسبة الدينية التي لها قدسيتها وإحترامها ؟؟؟ وفي تلك الخطبة كان يشرح لجمع الجهلاء انه مكة أصل اسمها كان بكة ؟؟؟ وعرفت هذه المعلومة القيمة من فضيلته ؟؟؟ لكني أجزم بأن معظم ابناء غرب السودان الجهلاء الفاغرين أفواههم ويستمعون لهذا الخطيب المفكر الفذ لا يعنيهم هذا الشرح المفيد في شيء وهم عطشي يحتاجون الي مياه شرب عكرة من الآبار ؟؟؟
* وسمعته مرة في أحد أيام حكمه يتحدث في التلفزيون وينصح روسيا والصين ويقدم لهم الدروس في كيفية تحسين إقتصادهم معتقداً أن إقتصادهم يديره شخص واحد كعبد الرحيم حمدي ؟؟؟
* السفير السوداني في مصر كان أيام حكم الصادق مستاءاً جداً من الإتفاقيات المجحفة في حق السودان مع مصر ؟؟؟ وفي التحضير لزيارة الصادق لمصر قام بتحضير عدة فايلات وأجندة لمناقشة الإتفاقيات الغير متكافئة ومجحفة في حق السودان لعرضها علي الصادق وفي باله أنه وحزبه غير منبطحين لمصر ولا يرضون الظلم للسودان ؟؟؟ وفي المناقشات لسؤ حظ السفير والسودان أنه وجد الصادق يدافع عن المصريين والإتفاقيات المزلة أكثر من المصريين أنفسهم ؟؟؟ صدم السفير وظهرت عليه علامات الغضب والأمتعاض ؟؟؟ وبعد رجوع الصادق الي السودان تم نقل السفير الي السودان من غير رجعة لمصر وهذا ما حكاه السفير المندهش الي الآن بنفسه ؟؟؟

• في أول يوم له من إستلامه للسلطة طالب بالتعويضات وكان وزير المالية آنذلك من اتباع طائفته فصرفت له في الحال وأكتفي بهذا الإنجاز العظيم حتي سرقت منه السلطة وهو لاهي في أحد بيوت الأعراس بواسطة البشير الذي لاحقاً عرف نقطة ضعفه وحبه للمال فأغدق عليه بالتصدق عليه بحفنة من دولارات المنكوبين وتعيين أبنائه في مناصب رفيعة وإسكاته ؟؟؟
* يعتبر نفسه أنه مفكر كبير وكذلك يعتبره كثيراً من أنصاف المثقفين الذين يعتقدون ان الفكر هو حزلقة في الكلام وإضافة تعابير لغوية جديدة ( محاور ، ومربعات، أجندة وطنية ، صحوة إسلامية، وسندكالية، تهتدون، وهلم جر ) وأقول لهم الفكر له نتائج ملموسة تفيد الإنسانية جمعاء وليس كلام منمق وتعابير جديدة والسلام يمكن لأي مدرس لغة عربية إبتداع أحسن منها ؟ المرحوم شيخ زايد بن سلطان حاكم الأمارات السابق الذي تخرج من جامعة الصحراء ذات الحرارة اللافحة وشظف العيش له فكر وطني مثمر له نتائج لا تخطأها العين وأحد أفكاره انه قال ( لا فائدة من البترول أن لم يفد انسان الأمارات ) وفعلاً سخر كل أموال البترول لصالح شعبه الذي غدا من أسعد شعوب العالم وتفوق في عدة مجالات حتي في الرياضة العالمية فدولة حديثة التكوين لا يتعدي عدد سكانها عدد سكان حارة بالثورة تشارك في بطولة العالم لكرة القدم وتحرز كأس دورة الخليج الكروية قبل عدة أيام في الوقت الذي فيه الهند التي تشكل تقريباً ثلث سكان العالم ليس لها أي نجاحات في الرياضة وفي الأولمباد الأخير لم تحرز أي مدالية ولم يرد إسمها حتي في الوقت الذي برز فيه إسم الأمارات بعدة مداليات ؟؟؟ وفكر صادقنا الهمام متمركز حول نفسه وأسرته وطائفته وكرسي الرئاسة ؟؟؟ ولم يخطر علي باله إستخراج بترول أو ذهب وهلم جر عندما كان بالسلطة وانما فكر في تعويضاته ورفاة أبن عمه ؟؟؟
ومن هذه النشاة الفريدة والهالة والقدسية التي تربي فيها الصادق ونوادره الكثيرة والتي آخرها زيارته لمصر ليصلح بين الأخوان ومعارضيهم ؟؟؟ وبذلك عرض نفسه والسودان لإساءة بالغة لا ترضيه ولا ترضي شعبه المغلوب علي أمره والذي يفعل فيه حلفائه الكيزان ما أرادوا من قتل وتنكيل وسرقة لقوته وأمواله والتفريط في أراضيه قاتلهم الله مع الكهنوتية تجار الدين حلفائهم المخلصين؟؟


#606123 [محاهد]
5.00/5 (1 صوت)

03-09-2013 05:28 PM
ذلك رجل ملا الدنيا و شغل الناس حساده كثر لكنه يغلبهم بالحلم و الصبر . الصادق المهدي كتاب مفتوح لم يرهن نفسه و لا حزبه و وطنه لاجنبي و لم يتهم بالعمالة وطني من طراز رفيع ان كان الامام كما يقول محيسي و الخاتم و محمود فهؤلاء نكرات اما الامام فهو زعيم اكبر حزب سياسي رضي من رضي و ابي من ابي سليل جهاد و نضال و بطولات و المعارضة دونه صفر و الما بتلحقو جدعو


#606035 [ود الخضر]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2013 03:28 PM
اؤيد المقال في بعض ماذهب اليه من ان هناك حيره وضبيابيه غير مفهومه في مسيرة الصادق المهدي و لكن لا نستطيع ان ننكر انه قد سجن سنوات طوال في حكم الانقاذ لذا قول انه يخاف او ينحو باقواله و افعاله ان ينجو من المسائله قول غير دقيق ايضا لانستطيع ان ننكر ان له اسهامات في الفكر و الفقه اختلف الناس او اتفقو هي جهد مقدم منه ايضا لانستطيع ان نجد انه شبه فساد ما واضحه و يبقي هو ظاهره تستحق الدراسه جيدا لمعرفه دوره في التاثير علي احداث السودان التاريخيه بحياديه و موضوعيه و صدق


#606004 [قشاش دموع الببكن]
5.00/5 (1 صوت)

03-09-2013 02:28 PM
انت يا محيسي ومن شايعك افعلوا فعلكم وخلوا الصادق المهدي يفعل ويقول الذي يراه . اين فعلكم انتم
ة وكما تفضل احد المتداخلين الصادق المهدي قضي نصف عمره في السجون والمنافي سبيل ما يؤمن به فاعفلوا نصف الذي دفعه من اجل بلده وشعبه. والا دعونا من طق الحنك والكتابه في الاسافير بما لا ينفع البلاد والعباد. والصادق المهدي دوما كنخيل بلادي كنخيل بلادي يرمي بحجر فيعطي اطيب الثمر.
ونقول لك ومن شايعك ونحا منحاك قول الشاعر(زعم الفرزدق ان سيقتل مربع ----فابشر بطول سلامة يا مربع)


#605972 [عبدالله عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2013 01:51 PM
قال عنه الأستاذ محمود محمد طه قولة مانعة جامعة (الصادق ما بطلع قوزا أخدر)


#605965 [معتصم دونتاي]
5.00/5 (1 صوت)

03-09-2013 01:45 PM
الصادق المهدي هو خميرة عكننه للسياسه السودانيه فهو يريد ان يكون لنفسه موقع في كل شي ، الحكومة والمعارضه دون دراسة هذه الخطوه ، وبفعل هذه المواقف المتذبذبه ضاعت معه احلام الشعب السودني في فترتين ديمقراطيتين ناضل من اجلها الشعب السوداني وسكب وراءها الدم والارواح ، واخيرا بشرك ابناء في السلطه الحاكمه الحاليه باتفاق مع الموتمر الوطني لكي يتدربوا علي قيادة الحزب في المستقبل ، دون النظر الي جماهير حزب الامه المسحوقه


#605946 [مشتهى السودان]
5.00/5 (1 صوت)

03-09-2013 01:12 PM
يامحيسى انت زول عايز تظهروبس
وزى ما قال اخونا الضو ورونا انتو حتعملو شنو ، ياخ الصادق ده رمينا طوبتو وهو زول بتاع نضمى وتنظير ساكت ، اهاجيناكم مادين ايدينا ، ورونا موقفكم شنو وحتعملو لينا شنو ، اقل حاجة الصادق الى الان ظاهر فى الساحة سياسيا انتووينكم يا رفاق.
على باليمين يلم فيك انصارى يعلمك الادب .
دحين الصادق خلو ورينا عوسك ات ياالفهمان
عالم ماعندها موضوع ياخ كرهتونا السودان زاتو
وكلام الصادق المهدى القالو دا ات داير ليك 50 سنة عشان تفهمو يا( محيسى)
استغفر الله العظيم


#605934 [القام دابو]
5.00/5 (1 صوت)

03-09-2013 01:06 PM
اتفق تماما مع مقولة الخاتم عدلان بان الصادق المهدى اكبر كارثة فى تاريخ السودان بلا منازع
كما انه هو من الذين اطالوا عمر النظام بامتياز وقمة نجاحه مهارته فى التلاعب بالالفظ والمفردات والاتيان بالشوارد منها...لقد ان الاوان لتجاوز هذا الرجل فهو لا يملك ما يقدمه لهذا البلد المنكوب اضافة الى ان الابالسة اشتروه بثمن بخس دراهم معدودة ويتمرغ فى النعيم والديباج وانجاله صاروا من سواعد الانقاذ بين مساعد للرئيس واحدهم من ضباط امن النظام وكل ذلك تم بايعاز من والدهم الصادق ...فمهما تحجج بانهم اختاروا هذا الطريق بمحض رغبتهم فلن يصدقه احد وصدق فيه قول الشهيد الشريف حسين الهندي انه كالمو...فى احضان رجل وقلبها مع رجل اخر


#605913 [samia nori]
5.00/5 (2 صوت)

03-09-2013 12:35 PM
الصادق المهدي ظاهرة صوتية حيرت جموع السودانيين - يتكلم ويتكلم ولا يفعل شيئاَ
فعله الوحيد منذ وصول الانقاذ هو المسارعة لنجدة الانقاذ في كل ( الزنقات) و(فرتقة)
المعارضة في لحظات المد الجماهيري... هو أكبر سند للكيزان تسلقوا علي ظهره
عندما كانوا قلة مستضعفة وعندما قويت شوكتهم سلمهم السطلة ثم طفق يتكلم ويتكلم
تهتدون وتفلحون والارانب والافيال وسفينة نوح !!


#605896 [القوقو ما ادلا]
5.00/5 (1 صوت)

03-09-2013 12:21 PM
الى الامام الصادق المهدى: وان بليت بشخص لا خلاق له فكن كأنك لم تسمع ولم يقل والى المحسى نقـــــــول:لو ان المعتقلات تخيف الرجل لما قضى فيها اكثر من خمس عمرك فيها ولازال يقول الحرية واليمقراطية مطلبنا.


ردود على القوقو ما ادلا
United States [fadeil] 03-09-2013 08:02 PM
يا القوقو وما ادلا .. الحريه والديمقراطيه كانت في عهد حكمه ، ماذا فعل بها غير أنه تهاون بها ليستلمها منه العسكر ما بين ليلة وضحاها .


#605839 [علي الضو عجبنا]
5.00/5 (1 صوت)

03-09-2013 11:24 AM
خلوه الصادق
ورونا انتو عملوا شنو وحتعملوا شنوا

الصادق ما يكون شماعة
الصادق قال الصادق فعل الصادق الصادق الصادق كل حاجة الصادق
معنى الكلام دا الصادق رقم صعب لا إيه
يعني الصادق أكبر من كارثة الشيوعي الي كان معاهم الخاتم عدلان
كل واحد عاوز يظهر . يظهر بالصادق

الناس خلتى الحكومة وبقت تنهش في الصادق


زمان الشريف حسين لما صادق قا بالمصالحة مع النميري نقد الصادق كثيرا وقال فه ما لم يقله مالك في الخمر . وإلى توفي بعد ذلك يرحمه الله ما فعل شيئا
أنا خائف يكون مصير المعارضة التي تنقد الصادق الأن
بالله فكرو بعقولكم وورونا الحل كيف
خلوه الصادق يالل يا محيسي ورينا ما امن فاعل


ردود على علي الضو عجبنا
United States [عزالدين صغيرون] 03-09-2013 05:54 PM
فعلا ..
الصادق المهدي ظاهرة سياسية ونفسية تحتاج إلى ورشة عمل
وإذا كان سياسيونا وأحزابهم وقادة هذه الأحزاب يمثلون مادة دراسية وبحثية خصبة لشتي الأمراض والعاهات الروحية والفكرية والأخلاقية والسلوكية فإن الصادق (وفي هذا لا يحسده أحد) يمثل "حالة" نموذجية وعينة بحثية مثالية .
إلا أن ما يثير الدهشة حقاً ، أن هناك من لا يزال يؤمن بعبقريته الفذة وقدراته السياسية الخارقة ، وهذه حالة لا يشابهها في العمى والغباء إلا حالة من لا يزال يهتف ملء حلقومه " سير سير يا بشير " ، وهو في غفلة من ان هذا المسير سينتهي به إلى الجحيم .


صديق محيسي
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة