في


المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ولاية نهر النيل اثر ضعف الجهاز التنفيذي علي السلم الاجتماع
ولاية نهر النيل اثر ضعف الجهاز التنفيذي علي السلم الاجتماع
03-12-2013 01:44 AM


بسم الله الرحمن الرحيم
ولاية نهر النيل
اثر ضعف الجهاز التنفيذي علي السلم الاجتماعي

ورثت جمهورية السودان نظام اداري جيد مزج فيه الانجليز بين النظم الحديثة في ادارة الدولة والاعراف التقليدية في ادارة المجتمع حيث حافظوا علي منهج الادارة الاهلية لادارة الحكم المحلي وفض النزاعات علي الموارد مع علاقة مضوبطة بقوانين مع الموظف الاداري والحاكم العام مما حقق نوع من الاستقرار الاقتصادي والامني استمر حتي حكم الرئيس نميري الذي عمل علي حل الادارة الاهلية بالولاية واستبدلها باللجان الشعبية والمجالس المحلية التي يعمل فيها المتطوعون دون صلاحيات واضحة في التعامل مع النزاعات التي اعتمد في حلها علي الجهاز القضائي والشرطة ولكن لم يكونا بالانتشار الكافي لتغطية كل وحدات الاساس في الولاية مما تسبب في فراغ سلطوي في كثير من المناطق .
والملاحظ في الاونة الاخيرة ان فساد نظام الانقاذ وصل مراحل اصبح فيها الجهاز التنفيذي بالولاية عاجز عن القيام بمهامه وفي جل الاحيان يكون تقصيره خطراً علي حياة ومعاش المواطنين .
وظهرت العديد من المشكلات تبدو للوهلة الاولي غامضة ولكن سرعان ما تتكشف عن فساد الدولة يحمي الجناة او ان الموظف العام هو من يقف وراء تلك الجرائم حتي اصبح الناس في حيرة من امرهم كيف ينامون وحارسهم اللص وكيف يأمنون علي انفسهم واموالهم ومهددهم الدولة اما لضعفها او لفساد موظفيها ففي عطبرة القريبة من مركز القرار تقتل نفس في نزاع علي قطعت ارض اصدرت المحكمة حكماَ فيها ولكن لم تتحرك الاجهزة المعنية لتنفيذه حتي اضطر الخصمان للمواجه فكانت الكارثة عراك بالاسلحة البيضاء يخلف جرحي وقتيل في منطقه حضرية . وليت الامر وقف علي الاسلحة البيضاء فالاخبار تترا عن سلاح مهرب وبكميات كبيرة في كل معابر الولاية علي النيل من كباري ومعديات ،فان كان هذا السلاح عابراً فخطر تسربه اكبر تهديد لمجتمع الولاية المسالم ،وان كانت تجارة فاعلم ان الكارثة علي الابواب ،ولأني ارجح الاخيرة لانتشار ظاهرة النهب المسلح في مناطق التعدين الأهلي في ظل قصور شرطي وامني يحميه. مما جعلهم يفكرون في حماية انفسهم ولك ان تتصور حجم اي خسائر من النزاع علي مواقع التعدين .كما ان خلاف الاهالي مع شركات التعدين التي تعدت علي مواقع يحيزونها بعد ان خسرو عليها امولاً طائلة لاستكشافها ، وما ان اصبحت منتجة حتي تفاجئوا بها تملك للشركات .وبعد ان رفعوا الامر للجهات الادارية التي لم تنصفهم حتي اضطروا لحرق اليات تلك الشركات بعد ان اكتشفوا انها ملك لبعض المتنفذين في السلطة، والان هم في قبضة القضاء ، وزويهم يحتشدون في كل جلسة يناصرونهم .
اما مايجري في الاسواق فوضي لايحدها قانون ولا يضبطها حاكم لقد تم قفل كل المنافذ وتوزيع الساحات والمواقف دون سابق انذار الا وتفاجئك عمارة تحت التشيد واخري تعانق السماء وبسؤالك عنها تجد واحدة لبائع الليمون والثانية لبائع البرسيم والثالثة لمدير تنفيذي والرابعة لامير الجماعة .بينما التجار ورأس المال الحقيقي يجابد بين الضرائب والرسوم المصلحية وبالكاد يفلت من مكافحة التهريب التي تجوب الاسواق في تصرف غير قانوني ولكن كل يستخدم سلطته ليستحق عطية عليها .
كل ذلك والموظف العام مشغول بنفسه وترتيب حياته عن قضايا الناس وكأنما تم تعينه ليمتص دماء الفقراء لا خدمتهم .فالأغنياء والتجار كل ما يدفعونه مقابل تسهيل خدماتهم يحسبونه من تكاليف منتجاتهم للمواطنين وفي هذا حكاوي مجالس المدينة تروي عن موظف الدرجة العاشرة الذي يملك العقارات وعن العسكري الذي يملك العربات اما مدرائهم وقادتهم هم يملكون كل المواقع المميزة في المدن الكبري بالولاية والحواشات في المشاريع الزراعية التي اصبحت مرتعًا للترفيه والبزخ بينما المزارعون عبيد في مشاريع يسمونها بالامن الغذائي .
وكيف لا يخاف المواطن علي حياته والعربات المسرعة في الشارع يقودها متهورون رخصهم مزورة ، وكيف لا يخاف علي ابنائه والمخدرات تمر بالمعابر عزيزة مكرمة، وكيف لا يقلق مضجعه والسلاح تحمله اللاندكروزرات الحكومية كل ذلك والوالي مشغول بمزرعته يسعي الغزلان ويربي النعام ، ورعيته انهكها الفقر وأزلها المرض .
م . اسماعيل فرج الله
11/3/2013
fragallah70@yahoo.com



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 669

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#608996 [محمد ابراهيم العسقلانى]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2013 09:54 PM
سلمت يمينك ودمت ذخرا للاسلام والسودانونهر النيل


#608491 [خال فاطنة]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2013 10:38 AM
فعــــلا إنهــــا
عصابة منظمة اسمها الانقاذ والملاحظ انها تعمل عكس اسمها تمام وتدعي الدين والشريعة وتعمل عكس ما يأمر به الدين والشريعة وليسوا سواء جياع قادمون من قاع المجتمع ووجدوا انفسهم يحكمون بلد لا يستحقون التواجد فيه ولا يستحقون العيش على ظهر هذه الدنيا لانهم باختصار


#608281 [Mohd]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2013 07:59 AM
اذا كان الامر كذلك فعلى اهلنا في نهر النيل حرق جميع شركات التعدين من غير فرز وقصفها بالكاتيوشا والار بجي جي

اذا كان كلاب المؤتمر العفني يدخلون الشركات الاجنبية لنهب ذهب البلد واهل الولاية

لا تتركوا اجنبيا واحد واصلوا الحكومة دي دايرة البلد تبقى زي اليمن قبلية + سلاح + فتن

وخلوها التبقى والحشاش يملا شبكته وخلوا السلاح ينتشر عشان كلاب المؤتمر النهبو اراضي اهل الولاية ديل كلهم يترصصوا ويندفنوا فيها مش الحكاية الحكومة دايرها رجالة وقوة عين

النشوف الراجل منو كلاب الحكومة اللصوص ام اهل البلد والله اكبر عليكم يا لصوص الانقاذ والمؤتمر الوثني

واي كلب وحرامي ومستثمر سواء اجنبي او مؤتمرجي او واحد من وزراء مافيا الانقاذ اليجي حايم في النيل او الشمالية او الشرق

يا اهل البلد اي واحد نافذ يتردد على شركة تعدين اجنبية او وطنية او يمثل قريب لاي حرامي مسئول في الحكومة دي ولا تخسروا فيه طلقة اصدموه بالعربية وارموه زيه وزي اي كلب جنس في الشارع

اي واحد عنده منصب حتى لو ضابط او عسكري يجي مناطق التعدين او يكون له اي بئر او منجم فيها او شركة او يتردد كثيرا على المنطقة انتهوا منه، حتى الاجانب العاملنهم ستارة ديل كرههوهم وخلوهم يشتهوا النوم اجبروهم على الرحيل واذا ما رحلوا عليكم بهم ارموهم جيف للكلاب سواء بالرصاص او بغيره حتى يعرف اي حرامي اجنبي جايي البلد باسم الاستثمار والاستهبال يعرف مصيره قبل ان يأتي سواء كان صادقا ام كاذبا هذه بلادكم واراضيكم ومواردكم

ماذا وجدتم من المنافق الكذاب البشير وحزبه غير التفرقة والسرقة والمرض والجوع والكذب ، ونهب اراضيكم ومواردكم وذهبكم وهذا الكلام لكل اهل السودان في الشمال والشرق والغرب والجنوب
هذه عصابة منظمة اسمها الانقاذ والملاحظ انها تعمل عكس اسمها تمام وتدعي الدين والشريعة وتعمل عكس ما يأمر به الدين والشريعة وليسوا سواء جياع قادمون من قاع المجتمع ووجدوا انفسهم يحكمون بلد لا يستحقون التواجد فيه ولا يستحقون العيش على ظهر هذه الدنيا لانهم باختصار (ينشرون الفساد في الارض فاما ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم وارجلهم من خلاف) والاحكام البنفذوا فيها خيار وفقوس دي يجب ان تطبق فيهم من كبيرهم الذي علمهم السحر والسبب الرئيس فيما وصلنا اليه الترابي مرورا بالتيس البشير والثعلب مضيع الجنوب وحلايب والفشقة اسود الوجه علي عثمان طه

كفاية كذب وسرقة ونصب باسم الحكومة وباسم الدين

الحكومة دايرة القبلية حنوريها قبلية يعني شنو وحيندموا على اليوم الاتولدوا فيهو

اولاد الحرام تربية مال الحرام الحاقدين المتاجرين بالدين الهاتكين للعروض المتسلطين المتجبرين الله اكبر عليكم يا كلاب


م. اسماعيل فرج الله
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة