المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السودان يحتضر: دولة \"الصحابة الجدد\" هي المسئولة عن تحرير شهادة وفاته؟؟ا
السودان يحتضر: دولة \"الصحابة الجدد\" هي المسئولة عن تحرير شهادة وفاته؟؟ا
11-10-2010 10:16 AM

السودان يحتضر: دولة \"الصحابة الجدد\" هي المسئولة عن تحرير شهادة وفاته؟؟

إبراهيم الكرسني
sheeba82@hotmail.com

ظل السودان يحتضر منذ أن دبرت الجبهة الإسلامية القومية مكيدتها ضد الوطن و الشعب، و قامت بإنقلابها المشؤوم في صبيحة الثلاثين من يونيو 1989م، ضد نظام ديمقراطي ، و حكومة تسلمت مقاليد الحكم في إنتخابات شهد العالم أجمع بحريتها و نزاهتها. ثم دخل السودان في حالة موت سريري منذ توقيع إتفاقية نيفاشا بين \"الشريكين\"، المؤتمر الوطني ( الطبعة المعدلة للجبهة الإسلامية القومية) و الحركة الشعبية لتحرير السودان ، في التاسع من يناير 2005م. و سيفارق السودان، الوطن الذي عرفه آباؤنا و أجدادنا، الحياة و يموت و يندثر في التاسع من يناير 2011م، أو نحو ذلك التاريخ. إذن من سيكون المسئول عن تحرير شهادة وفاته الرسمية؟
أكاد أجزم بأنه سيدور لغط كثير حول تحديد من هو المسئول عن تحرير شهادة الوفاة هذه بعد أن يعلن الطبيب المداوي، أمريكا و \"المجتمع الدولي\"، الوفاة الرسمية للوطن ، بعد أن يتوقف قلبه تماما عن الخفقان في التاسع من يناير القادم، ذلك بعد أن توقف دماغه عن العمل في الثلاثين من يونيو من عام 1989م. ذلك أن الكل سينكر مسئوليته عن هذا الفقد الجلل، و بالأخص المؤتمر الوطني، الذي ظلت أبواقه الإعلامية، تجهز \"أرض الملعب\"، و تعد العدة لذلك، منذ أن اعلنت مفوضية الإنتخابات \" المحايدة\" عن \"فوز\" مرشحها، في \"موقعة خج الصناديق\"، التي شهدت \"أم\" المجتمع الدولي، أو \"سيدته الأولي\" أمريكا، بتزويرها و عدم نزاهتها. لكن تلك الأم الرؤوم قد أعلنت بقبولها نتائج تلك الإنتخابات المزورة لأنها سوف تخدم مصالحها العليا المتمثلة في تفتيت الوطن من خلال إستفتاء التاسع من يناير القادم، وولادة دولة النيل المستقلة، في الجزء الجنوبي من السودان الذي نعرفه في وقتنا الراهن. وهي تقوم الآن بدور القابلة حتي يمكنها بلوغ هذا الهدف بكل سلاسة، و بأدني مستوي من التعقيدات التي يمكن حدوثها في مثل هذا النوع من المخاض.
إن الولايات المتحدة الأمريكية لا تتلاعب في حماية مصالحها العليا، أو تعتبرها \"لعب عيال\"، كما يفعل مسئولي المؤتمر الوطني بمصير الوطن و المواطن. قامت أمريكا، من أجل هذا، بإرسال نخبة من طاقمها السياسي و الأمني ليشرف علي ولادة الدولة الجديدة في جنوب الوطن، حتي و إن تم ذلك عن طريق عملية قيصرية. لذلك أرسلت السيناتور جون كيري، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، ليتولي شخصيا الإشراف علي عملية الدولة الجديدة. كما أنها لن تتردد لحظة واحدة في إرسال رأس دبلوماستها، السيدة كلينتون شخصيا، للإشراف علي هذه العملية، إن تطلب الأمر ذلك. أين هم \"الصحابة الجدد\" الذين ظلوا يمسكون بتلابيب الشعب السوداني من هذا في دفاعهم عن المصالح العليا للوطن؟ ربما سيتفاجأ الكثير من \"هؤلاء الناس\" بهذا السؤال لأن مفهوم الوطن نفسه لا يرد ضمن قاموسهم العقائدي!! لعلك تذكر، قارئي الكريم، تلك الأيام و الليالي حالكة السواد التي تلت إنقلابهم المشؤوم، و التي أصموا أثناءها آذاننا بشعاراتهم الجوفاء عن قيام دولة \"الإسلام\" في السودان، و أن كل من يتحدث عن مفهوم الوطنية، أو القومية، سيعتبر خارجا عن ملة محمد، بعد أن قطعت جهيزة قول كل خطيب حول معني مفهومي الوطني و الإسلامي!! لك أن تتخيل، قارئي الكريم، دولة كالسودان، وشعب كشعبه، ظل يحكم بواسطة الشعارات الغارغة من قبل \"الصحابة الجدد\" و لفترة تزيد علي العقدين من الزمان!! غنه بالفعل منهج جديد للحكم يتوجب تقريره على طلاب العلوم السياسية في جامعاتهم التي أصبحت لا يعادلها في الإنتشار سوي مرض السرطان الذي فتك بأهلنا في الإقليم الشمالي!!
تلك الشعارات الفارغة التي إستندوا إليها كمبرر لفتح أبواب البلاد علي مصراعيها لإستضافة شذاذ الآفاق من الإرهابيين، كأسامة بن لادن و الظواهري، و من لف لفهم ممن لفظتهم أوطانهم، ليجدوا الملاذ الآمن في \"دولة الصحابة الجدد\". دولة \"الصحابي الجديد\"- \"عمر\"- الذي أكرم به المولي عز وجل شعب السودان ليخرجه من الظلمات الى النور، أو كما قال كبيرهم الذي علمهم السحر وقتئذ. جاءنا هذا \"الصحابي الجديد\" ليكون \"بشيرا\" و نذيرا و ينقذ أهل السودان من عصر الجاهلية التي كانت تحكم حياته، و يطهره من كل صنوف الرجس التي كانت تكسو جسده الغارق في بحور الرذيلة!! لذلك قسم هذا \" الصحابي الجديد\" الوطن الي \"فسطاطين\". فسطاط الإسلام و المسلمين، الذي يضمه هو و من شايعه من مجرمي الإسلام السياسي، حيث ما وجدوا، و فسطاط الكفر و الكافرين، و يضم كل من عداهم. لذلك اعلن \"الصحابة الجدد\" حربهم الجهادية علي \"الكفار\" في جنوب الوطن و شماله علي حد سواء. تلك المحارق التي راح ضحيتها الأبرياء من أبناء الشعب السوداني، في جنوب الوطن و شماله كذلك، دون ذنب جنوه سوي أنهم قد عارضوا منذ البداية \"مشروعهم الضلالي\"\" و أصبحوا بذلك ضحايا ووقودا لحرب الدولة الدينية ولشعاراتها الفارغة الجوفاء.
ليتهم وقفوا عند هذا الحد، لكنهم قد تجاوزوه ليعلنوا الحرب علي \"فسطاط\" الكفر في العالم أجمع، منطلقين من ذات الشعارات الفارغة التي قادتهم الي موارد التهلكة. هل نسيتم شعارات، \"أمريكا وروسيا قد دنا عذابها\" و تجسيدهما واقعا معاشا في المؤتر الشعبي الإسلامي ال.... الخ؟! كانت مثل هذه الشعارات هي التي شكلت رؤيتهم لجلب مجرمي الإرهاب العالمي ليدنسوا بها أرض الوطن الطاهرة. وقد أعمت تلك الشعارات فارغة المضمون أبصارهم، و خيلت لهم تللك الايدلوجيا المريضة أنه سيكون بإستطاعتهم هزيمة القوي الكبري جميعها بواسطة تلك الجحافل من الإرهابيين الذين إحتلوا أرضنا و مرقوا سمعة الوطن في الحضيض. لكن وبمرور الوقت تبينت لهم الحقائق المجردة، و صدمهم الواقع المر الذي عاشوه مناطحة لطواحين الهواء، و لم يحصدوا منه سوي الخسران المبين، و إنتهي بهم المطاف بدلا من عذاب \"فسطاط\" الكفر الي \"الإنبطاح\" أمامه، ورفع \"الراية البيضاء\"، ليس في شهامة وكرم \"صعاليك\" الأنادي، و إنما نتيجة الخوف و الوجل من أولائك \"الكفار\" و بحثا عن مخرج ل \"تولاتهم\"، بعد أن رأوا رأي العين أن الآية قد إنعكست تماما، و أن عذابهم هم قد دني، بل أصبح قاب قوسين أو أدني، و من ذات \"فسطاط\" الكفر، الذي طالما توعدوه بالعذاب المبين... فتأمل!! يا لسخرية الأقدار!!
لكن المحزن في هذا المشهد أن العذاب القادم من \"فسطاط\" الكفر لن يخصهم وحدهم بل، و للأسف الشديد، سوف يطال الشعب السوداني بأجمعه. وقديما قال البسطاء من أهلنا، \"الخير يخص... و الشر يعم\". ما أبلغ هذا المثل. نعم لقد خص \"خير\" الإنقاذ سدنتها و كذبتها من \"الصحابة الجدد\"، و من والاهم ولف لفهم من المؤلفة قلوبهم. لكن شرها قد عم الشعب السوداني \"الفضل\"، داخل و خارج أرض الوطن. مثال واحد يكفي للتدليل علي صحة زعمنا. صورة الجواز السوداني لكل من يحمله. إذا كنت من غير المحظوظين من حملة هذا الجواز، فأنت متهم بالإرهاب الدولي أين ما ذهبت، أو حللت، حتي تثبت غير ذلك. ألم يحمل إبن لادن و الظواهري و اشباههم من مجرمي الإرهاب الدولي هذا الجواز في يوم ما؟ أقول غير المحظوظين لأن معظم سدنة هذا النظام ووزرائه و مسئوليه من \"الصحابة الجدد\" يحملون جوازات سفر البلدان الآمنة، بلدان \"فسطاط\" الكفر. لذلك لا يكترثون كثيرا عن ما يمكن أن يجره جواز السفر السوداني من مصائب لعاثري الحظ الذين يحملونه. ألم يقل لنا أحد مسئولي الحكومة البريطانية، يوما ما، بأن حوالي نصف أعضاء مجلس وزراء \"الصحابة الجدد\" هم من رعايا صاحبة الجلالة ملكة بريطانيا العظمي؟ يا لسخرية الأقدار، نصف أعضاء مجلس \" الصحابة الجدد\" هم من رعايا دولة الكفر التي يدعون، زورا، بأنهم يجاهدون في سبيل إلحاق العذاب بها!!
بدأ \"الصحابة الجدد\" إستعدادهم مبكرا للتنصل من جريمة إغتيال الوطن التي إرتكبتها أياديهم الآثمة، و الملطخة بدماء الأبرياء من بنات و أبناء الشعب السوداني البطل. قديما قال أهلنا، \"الشينة منكورة\". وهل يوجد في قواميس الوطنية ما هو \"اشني\" من تفتيت الوطن، و التفريط في أرضه و سيادته، و تدنيس أرضه بالإرهابيين و القوات الأجنبية، بل و إغتياله؟ إن من يشاهد أجهزة إعلامهم المرئية هذه الأيام سوف يخيل له بأن لا علاقة البتة ل \"الصحابة الجدد\" بأمر تقسيم و تفتيت الوطن، و أن من إرتكب هذا الجرم البين قد أتي من كوكب آخر!! إن من يشاهد مسرحية تكالبهم علي وحدة السودان هذه الأيام سوف يظن بأن \"هؤلاء الناس\" هم أكثر حرصا علي وحدة السودان، حتي من شعبه \"الفضل\"!! نعم... إن قدرة \"هؤلاء الناس\" علي الإفك و الكذب و التضليل لايمكن تصورها. نعم... بالفعل أنهم قد أثبتوا بأنهم أكثر القوي السياسية مهارة في صناعة و إستغلال \" أسلحة الإفك و التضليل الشامل\".
لماذا كل هذا الإفك و التضليل عن وحدة السودان في هذه الأيام للحد الذي دفع برئيس مجلس \"الصحابة الجدد\" الإدعاء، و بالأمس القريب فى كلمة له أمام أحد المؤتمرات، بأن السودان سيظل موحدا في وجدانه و عقله، حتي و إن إنفصل جنوب الوطن. ملعون أبو الإفك و التضليل، على أبو الآيدلوجيا الخادعة!! بربكم هل سمعتم بكذب و نفاق أكثر من هذا؟ إنهم يعتقدون بإمكانية إقناع الشعب السوداني بأنهم هم قادة الوحدة الحقيقيون من خلال هذا الكذب الصراح. نعم... قد يفلح \"الصحابة الجدد\" في خداع بعض الناس لبعض الوقت، لكنهم نسوا في غمرة كذبتهم البلغاء، بأنهم سوف يعجزون تماما عن خداع كل الناس كل الوقت. ها هي ساعة الحقيقة قد إقتربت. و كل أول له آخر، كما يقول البسطاء من أهلنا!!
لقد دنت \"آخرتهم\"، بإذنه تعالي. سوف يتوقف قلب الوطن الكبير عن الخفقان في التاسع من يناير من عام 2011م. عندها ستشير كل أصابع الإتهام الي جهة واحدة هي المسئولة مسئولية مباشرة عن إغتياله. تلك الجهة هي المؤتمر الوطني، و مجلس \"صحابته الجدد\" بصورة أساسية. سيكون مجلس \"الصحابة الجدد\" مسئولا عن تحرير شهادة وفاة السودان الوطن الذي نعرفه الآن. لن تنفع ساعتئذ كل الدموع التي يذرفونها الآن، بكاءا علي وحدة السودان، إنها بالفعل ليست سوي دموع التماسيح. و لن تنفعهم حينئذ كل المسرحيات السمجة التي يقومون بإعدادها و بثها علينا من خلال أجهزة إعلامهم المريضة. إنها حالة من التهريج السياسي في أبهي صوره. و إن لم تكن كذلك، فما رأيك، عزيزي القارئ، في إخراج تلاميذ مدارس الأساس للصلاة من أجل وحدة السودان. يكفي أن أكثر المدافعين عن تفتيت الوطن من سدنتهم قد كان أكثر إنتقادا لها، لأنه كان يعتقد، بل يخاف، من أن تؤثر بعض تلك المسرحيات علي بعض الإخوة من جنوب الوطن، أو ربما حتي بعض قادة الحركة الشعبية، فتدفعهم للسير ذرافات ووحدانا للتصويت لصالح الوحدة، و هزيمة خيار الإنفصال. ألم أقل لكم إنه التهريج السياسي في أبهي صوره. إنها بالفعل مسرحية سيئة الإخراج. بل إنه مسرح اللامعقول بعينه، و إلا دلوني كيف يكون مسرح اللامعقول، إن لم يكن كذلك؟!
إن حركة الإسلام السياسي، و بمختلف مسمياتها، هي المسئولة أولا و أخيرا، عن تفتيت الوطن و إغتياله، و بالتالي ستكون هي الجهة المسئولة عن إصدار شهادة وفاة السودان الوطن، و تحمل المسئولية التاريخية و الوطنية و الأخلاقية عن هذا الجرم الشنيع. إنهم لن يتمكنوا من الهروب من تحمل هذه المسئولية مهما كان نجاعة \"أسلحة الإفك و التضليل الشامل\" التي سيلجأون إليها، من قبيل أن جميع القوي السياسية تتحمل هذا الوزر بإقرارها لحق تقرير المصير في مؤتمر أسمره للقضايا المصيرية !! إن جميع المسرحيات سيئة الإخراج التي نشاهدها في الساعة الخامسة و العشرين ليست سوي محاولة يائسة من \" الصحابة الجدد\" لتفريق دم السودان الذي أهدروه علي القبائل السياسية المختلفة. لكن هيهات، فإنهم وحدهم هم الذين سيتحملون نتيجة و مسئولية إرتكاب هذه الجريمة الكبري التي إرتكبوها في حق الشعب و الوطن، جريمة تمزيق و تفتيت و إغتيال الوطن، و حينها سيعلم \" الصحابة الجدد\" أي منقلب ينقلبون؟!
10/11/2011

تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 1296

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#45525 [شندي ويييييييي]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2010 02:04 AM
اللهم الطف بعبادك...وارحم اهلنا البسطاء ياكريم


#45269 [أبوعلا]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2010 11:38 AM
أستاذي الفاضل الكرسني، لكم مني خالص التحية والود والتقدير
لقد أصبت كبد الحقيقة في كثير مما ذهبت إليه في أن ما يحدث حالياً في السودان يتحمل وزره الأكبر هذا النظام الديكتاتوري الغاشم، أود أن أضيف أن أحزابنا الكبرى كذلك وسياسيها يتحملون جزء من المسئولية بتفريطهم في الديمقراطية وبحثهم عن المكاسب الحزبية الضيقة. لقد وصفت لنا أسباب ما يحدث حالياً في السودان والانفصال الذي لا محالة قادم ولا مجال لتفاديه وربما لحق بالركب بعض أقاليم السودان الأخرى، ولكن ما هو الحل؟؟؟؟؟؟؟؟ أكيد أن الحل ليس بيد الإنقاذ؟ ماذا بيد أحزابنا من أمة وأتحادي وشيوعي ..الخ؟؟؟؟ وماذا بيد المواطنين المغلوبين على أمرهم أمثالنا؟؟؟؟ هل نجلس جميعنا نتفرج على وطننا وهو يذبح؟؟؟؟؟؟؟؟


إبراهيم الكرسني
مساحة اعلانية
تقييم
4.03/10 (39 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة