يا ثروت قاسم ، الصادق ود حلتنا
03-16-2013 11:00 PM

الكاتب المتمكن ثروت قاسم أتحفنا بمواضيع غنية بالمعلومات، وفي الفترة الأخيرة ركّز على تعريفنا بالصادق المهدي. أنا هنا لا أريد أن أتطرق لإخفاقات الصادق السياسية و تسببه في لخبطة السودان وهذا قد يكون ناتج عن عدم دراية أو لظروف خارجية، ولقد قال صديق الصادق اللصيق عثمان خالد مضوي (الكوز) في برنامج أسماء في حياتنا أن الصادق قد خدعهم. فبعد أن تحرك 950 أنصاري مسلحين لإحتلال الخرطوم من ليبيا مصحوبين ب39 من الكيزان لإرجاع الديموقراطية قال لهم الصادق أنه قد أعطى أوامر صريحة للأنصار بأنهم في طريقهم لإعادة المهدية في السودان و أغضب هذا الشريف الهندي، لأن آخر ما كان يريده الشريف الهندي هو إعادة المهدية. و لهذا سحب الشريف الهندي الدعم اللوجستي الذي كان معاونوه سيقدموه للمقاتلين. و تاه المقاتلون و جاعوا و عطشوا في العاصمة. و قتلوا و مُثل بهم و تعرضوا للتعذب و الإهانة.
إبراهيم السنوسي نائب الترابي قال قبل أيام أن الصادق قد خانهم في 1976، هذه حقيقة و الصادق لم يعترض عليها و لم يقاضي أيا" منهم. وسنترك هذا الجانب السياسي لأن السياسة (شغلة و سخة). وسنتكلم عن الصادق المهدي كود أمدرمان و من العباسية، و في العباسية من السردارية، وهو الحي جنوب المجلس البلدي و غرب القبة.
بعد أن خبأ ود شُقدي عبد الرحمن المهدي في جزيرة الفيل خارج مدني، بعد مقتل أخوانه و بعض أهله في الشكابة، إنتقل السيد عبد الرحمن للسكن في منزله الذي عرف فيما بعد بالسراية. وهذا المنزل كان منحة من السردار ونجت باشا و سلاطين باشا، وكان يصرف للسيد عبد الرحمن مرتب شهري ليعيل والدته (مقبولة) و بقية أهله، و المنزل كان بالقرب من السردارية كي يسهل مراقبته، وفي هذا المنزل ولد الصادق. لأمدرمان إيقاع خاص كبقية المدن السودانية . و لأهل العباسية طريقة حياة مختلفة ، و تقارب حياة بانت و الموردة لأن هذه الأحياء كانت تضم كل أعراق السودان .
عندما طبعت روايتي الأولى (الحنق) قبل أكثر من أربعين سنة، كتبت في سيرة المؤلف من سكان العباسية و عندما إستغرب كمال إبراهيم بدري الذي كان مصححا" للكتاب لغويا" قلت له أن الأمر بالنسبة لي هو شعور بالإنتماء. و لأهل العباسية (كود أوف كوندكت) خاص و أنا الذي إخترعت كلمة (عبسنجي) لوصف أهل العباسية. ونحن صبية و أثناء منافسات الملاكمة في حلبة سلاح المهندسين للتأهل لدورة الألعاب الأولمبية في روما ن كان هناك إحساس بأن الأستاذ (زكي الحاج) مدير المعارض السودانية و رئيس إتحاد الملاكمة و حكم المباريات الوحيد، كان متحيزا" لملاكمي الخرطوم. وكان يطلب من ملاكمي العباسية أن ينازل بعضهم بعضا مثل هاشم عوض الكريم و خالد أرنب. و تعرض الكوتش النعيم فرج الله للكمة في مؤخرة الرأس من الملاكم عبد اللطيف عباس من الخرطوم و هذا خطأ. وحدثت معركة بين أبناء العباسية و عدد كبير من مشجعي الخرطوم على رأسهم الملاكم علي عزمي سمارة من الخرطوم ، وبدأ صديقنا عوض جوهر بالصراخ (عباسية أجمع !) و إستمرت المعركة إلى أن تدخل العم (الجاك بخيت) و هو من سكان العباسية و يشاهد الإنسان صورته عند رفع العلم السوداني في 1956. هؤلاء هم أهل الفريق بالنسبة للصادق. السنة الماضية إتصل بي تلفونيا" من العباسية الإبن ( ناصر عثمان ناصر بلال ) اليوم 15/3 يوم زفاف الإبن ناصر ، و الإتصال كان بسبب أن الإبن ناصر و الذي يسوق حافلة توقف ليحي أخي النعيم فرج الله. و الذي بادره بالسؤال عن أخبار عمه شوقي في السويد، وبالرغم من الركاب إتصل بي ناصر لأتكلم مع أخي النعيم فرج الله و هو عادة يجوب كل أمدرمان مشيا بقامة الشُلك المديدة، ولا يزال يتمتع بصحة جيدة جدا"، و النعيم فرج الله هو أخ الصادق في الرضاعة و نديده.
الخالة (رحمة) سكنت على بعد خطوات من منزل السيد عبد الرحمن حيث ولد الصادق و إبنها الكبير هو حبيبنا (خضر فرج الله) رحمة الله عليه و الذي حارب في فلسطين. و رافقه أبناء حلة الصادق المهدي موسى فضل المولى و قدوم زعلان و رفقهم من الموردة كبس الجبة . و الشقيق الأصغر من خضر هو ( إبراهيم فرج الله ) و هو جنتل مان بمعنى الكلمة و كان لا يأتي لأي مجلس إلا و أخليت له مقعدي و هنالك الرجل الرائع (محمود فرج الله) – عكاشة- لاعب الكرة رحمة الله عليه فردة أخي شنقيطي ، و أصغرهم الدكتور صلاح فرج الله الخطيب المفوه . هؤلاء و شقيقاتهم هم أخوان و أخوات الصادق في الرضاعة هل يعرفهم الصادق يا أستاذ ثروت ؟
زميل الطفولة و الدراسة و الشباب (طه إمام عبد الله) شقيق مولانا و صانع أكتوبر رئيس المحكمة العليا (عبد المجيد إمام عبد الله). الأخ طه متزوج من إبنة العم (فرج الله) و الخالة (رحمة) هذا ما يجعل أبنائه من المفروض أن يعتبروا أن الصادق خالهم ، و علاقة مثل هذه في أمدرمان و سائر السودان تجعل الإنسان يقف في كل مناسبة أو دافنة و أقل شئ التواصل و الإهتمام ، فقد نشأ في السردارية و نحن نسمع أن الخالة ( رحمة ) هي أم الصادق بالرضاعة . سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أباح دم عبدالله إبن أبي سرح حتى لو تعلق بأستار الكعبة ، ولقد شفع له سيدنا عثمان إبن عفان لأنه شقيقه بالرضاعة .
ناس العباسية لمن يهاجروا لأمريكا و كندا و أوروبا أو أي مكان عندهم إلتزام يجيبوا و احد من أولاد الحلة و البجي ده لازم يجيب زول تاني . السيدة هالة كمال إبراهيم بدري و التي تسكن في واشنطن الآن . عاشت كثير من حياتها خارج السودان لأن والدها كان يحاضر في عدة دول . و هي سيدة مقتدرة تمتاز بلأناقة و الفصاحة ، و في مجتمع أمدرماني في واشنطن قال لها أحد الشباب و هو من أسرة جعفر سليمان في العباسية أمدرمان ، وسألها عن بيت أهلها في أمدرمان . فقالت له (إنت فاكرني زيك من العباسية أنت طبعا" (البيبي ستر) بتاعتك كانت حواء كلاب تقصد المربية أو مدرسة الروضة ) فضحك الشاب و قال ( أنا في الأول كنت شاك ، لكنت ما دام بتعرفي حواء كلاب إنت مؤكد من العباسية ) و الحقيقة أن أخي كمال كان يسكن على بعد أمتار من حواء كلاب أشهر بائعة عسلية في السودان . وهي جارتنا و منزلها يفتح على منزل ( فاطمة بابكر بدري ) . و لكن نحن في العباسية أهل بمعنى الكلمة و نفتخر بكل الحوات (حواء كرنقو ، حواء بنزين التي نافست حواء الطقطاقة رحمة الله علي الجميع الحيين و الميتين ، حواء كشو) و ليس هناك أي ترفع أو رفع نخرة.
بمناسبة دكان جعفر سليمان الذي كان أميز دكان في شارع الأربعين لأنه كان الوحيد من طابقين حدثت لي قصة في سنة 1984 وهي أنني إتصلت بشركة تشيكية تصنع كل أدوات الطباعة ، من ماكينات الأوفست ، والخرامت و الشرشارات و الدباسات و مقصات الورق العملاقة . و كانوا مترددين في إعطائي الوكالة للسودان ، ولكني أقنعتهم بإمكنيات شركتنا و ساعد في ذلك أيضا" إلمامي باللغة التشيكية و لأنهم لم يسمعوا من الوكيل لعدة سنوات ، و عندما وضع العقد أمامي كان عنوان الشركة أمدرمان ، العباسية ، شارع الأربعين ص.ب 9 دكان جعفر . و أستغرب التشيك لأنني رفضت التوقيع و إعتذرت ، و حاولت أوضح للتشيك صلتي بالعباسية . دكان جعفر كان على بعد خطوات من منزل توأم الروح بلة رحمة الله عليه ، ومنزل الأستاذة المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم و منزل العم عبيد أول حكم سوداني دولي .إلى الآن لا أعرف من هو وكيل الشركة في السودان ، ولكن كنت أكاد أن أرتجف لأن صاحب الشركة من أولاد العباسية سيقابل أخي الطيب سعد الفكي مثلا" الذي كان رئيس نادي الربيع ، ويحمل إبني إسمه و يحمل إبنه إسمي ويقول له أن أخوك شوقي قلع مننا الوكالة . هذا التصرف كان أقل من عادي قديما" .
كما ذكرت قديما" في السردارية أننا كنا نستأجر منزل القائم مقام ( محمد مصطفى الكمالي) و منزل قريبه و عديله ( أحمد عز الدين ) و بين المنزلين نفاج كبير . وعلى عادة أهل أمدرمان فتحنا نفاجا" على منزل العم محمود جبارة الله ، والد صديقنا و زميلنا في الأحفاد الثانوية مزمل . و المنزل ضخم على عادة منازل كبار الضباط قديما" مثل جدهم جبارة الله و الجزء الآخر من المنزل كان يسكن فيه العم الطيب جبارة الله و زوجته المرأة الرائعة الخالة حليمة حسين ، و إبنها جعفر كان لا يفترق عني و إبنتها نعيمة كانت صديقة شقيقتي إبتسام و يقضيان الوقت في النقاش و المناكفة و روايات إحسان عبد القدوس و الأفلام ، الأخت نعيمة جبارة الله صارت من أوائل المضيفات السودانيات و زميلتها من نفس الحي و على بعد أمتار كانت إبنة السردارية المضيفة زهراء حامد و كان الإثنتان بزي الخطوط الجوية السودانية يجعلهم فخر الحي . الخالات الرضية منصور و زينب منصور كن من أشهر نساء الحي و كان لهم تعصب للأنصار وحب خرافي للسيد عبد الرحمن المهدي . وفي أحد الأيام سألت الخالة الرضية أحد الصبية من حوش آل الجعيلي عما يحدث في جامع الخليفة فقال الصبي بعفوية ، و أظنه مختار الطاهر أو إبراهيم الطاهر أو محمد حوتة ( ما ديل الأنصار العواليق ديل بنططوا ) و في ذلك اليوم إنقلب الحي رأسا" على عقب ، ولم تجدي كل الوساطات الخالة الرضية منصور كانت تقول لوالدتي إنها كانت في كل يوم جمعة تغربل الدقيق عدة مرات و بأكثر من غربال ثم تخمر العجين بالزبادي ، و تعوس الكسرة على دوكة ( فخار ) و كان السيد عبد الرحمن يجري عليها ظهر يده و يقول ما شاء الله ، ما شاء الله و يقول للسيدة رحمة ( ليه كسرتكم ما زي كسرة السيدة الرضية ؟ ) و لم تكشف الخالة الرضية إلا بعد موت السيد عبد الرحمن المهدي الذي كان كما قلت النسر الذي يبسط جناحيه لكي يغطي صغاره و كان رحمة الله عليه يتفقد حتى النساء و الصغار في منازلهم و يعرف أخبار الجميع . شقيقتي ذكرت لي أنها سألت عن إمرأة كانت تجلس في الشارع بالقرب من قبة الشيخ البدوي و كانت تبدو كمتشردة و صعقت عندما عرفت أن تلك لمرأة هي المضيفة السابقة زهراء حامد و التي تعرضت لتعذيب فظيع بواسطة الأمن لكي تعترف بتورط الصادق المهدي و أبناء عمه في حوادث 1976 أو ما عرف بالغزو الليبي المسلح ، ولكنها صمدت كأنصارية بت أنصار . وكان صمودها و شجاعتها مثل رابحة الكنانية التي سارت كل الليل في الأحراش لكي تبلغ المهدي بهجوم راشد بيه و أنقذ هذا جيش المهدي و عاشت رابحة في أمدرمان إلى عمر مديد في حوش مجاهد في أبروف بعد أن ضمها المهدي لأسرته .
زهراء حامد أصيبت بالشلل من جراء التعذيب و فجعت والدتها و خالتها زينب و الرضية منصور . شقيقها محمد حامد كان صديي و زميلي في الحي .
يا أستاذ ثروت حدثنا عن ماذا بذل من الجهد لعلاج أو الإهتمام بزهراء حامد فأنت تمتلك الكثير من المعلومات و هنالك من يزودك بشلالات منها !! . أهنئك على مقدرتك على الكتابة و السنة الماضية ونحن في النرويج تعرفت على هويتك الأصلية التي تحاول أن تخفيها و كنا هنالك بحضور ، وكنا هنالك لمقابلة الأستاذ فتحي الضو الذي إتصل بي قبل حضوره للنرويج و كنا في ضيافة ملكة النرويج أمينة و التي تكتب بإسم سارة وكان هنالك الأخ الكاتب محمد زكريا و سفير جمهورية جنوب السودان الرجل الرائع (كوير) الذي إنتقل إالى رحمة مولاه مؤسوفا" على شبابه و كان هناك الكاتب و المفكر شريف الحريري , و تحدثنا عن الفظائع التي تعرض لها أبناء دارفور الذين أتى بهم الصادق في سنة 1976 و كان الدكتور شريف الحريري يتحدث عن أهله الذين واجهوا التعذيب و التصفية بطريقة مهينة للرجولة و كان أهم الأسباب كم عرفت و ذكر الأخ / شريف الحريري بأن الشاحنات التي دفع القذافي ثمنها مضاعفا" لم تبتاع ولكن إشتروا ( لواري تراب ) التي كانت تعمل في أمدرمان في نقل التراب و مواد البناء و تعطلت هذه اللواري في الصحراء و أضطر المحاربون لأكمال الطريق مشيا" و دفع المساكين الثمن بحياتهم لأن البعض وضع أغلب المال في جيبه . ما يؤلمنا و ما لا نستطيع أن نفهمه يا أستاذ ثروت قاسم هو أن الصادق كان يعانق النميري بعد سنة أمام عدسات التلفزيون و الصحفيين ثم صار جزء" من حكومة نميري و كان أبو القاسم محمد إبراهيم رئيسا" للصادق . و أبو القاسم كان إبن حينا كذلك و كان يتفنن في ركل و ضرب و شتم و الإساءة لمحمد نور سعد محمدين و الذي كان ينتظر حكم الإعدام و الذي كان يكون مقيدا" ، هل ذهبت أنت يا أستاذ ثروت أو الصادق للإهتمام أو لتعزية والدة محمد نور و التي كانت جارتنا و يفصلنا زقاق منها ؟ لقد أرادوا أن يساوموا محمد نور لكي يشيء بالصادق المهدي و أبناء عمومته و آخرين ، إلا أنه رفض أن يورط أي إنسان و قرر أن يدفع بحياته ، كانت شقيقته الرضية تولول و تقول ( تمشي تخلينا لمنو قول إتكلم ؟ إلا أن والده كان يقول له إنت يا ولدي عشت راجل موت راجل و لقد كان).
لقد تكلم أصدقاء محمد نور سعد المحامي التجاني الكارب و يوسف بدر الذين زاملوه في برلين عندما كان مبعوثا" من الجيش لدراسة الكيمياء و كان له طفل إسمه سعد من سيدة ألمانية. تحدثوا عن تلك الفترة و نشر في الصحف و بعد كل تلك التضحيات كان الصادق يجالس و يضاحك النميري .
الأستاذ ثروت تكثرون الكلام عن بعد الصادق عن المهاترات و تصفونه بعفة اللسان و طهرة الذيل و اليد . فقبل أيام مات الوزير أبو حريرة الذي وقف مع الشعب ضد حشع التجار لقد قام الصادق بطرده من الوزارة و سلمها لإبن عمه و قال بلغة الشرامة (أبو حريرة شم شطة و عطس) وقد قال الصادق قبل أيام و اصفا" بعض الأحزاب بالأحزاب المزعمطة و لقد قال مبارك الفاضل المهدي بأن الصادق المهدي قد قبض من الإنقاذ و لا يزال يقبض. أنا على إستعداد لأن أقبل أقدام الصادق المهدي وهذا سيحدث عندما يقف الصادق مع المعارضة لإسقاط هذا النظام بكل السبل المتاحة و يحارب هذا النظام بدل مساعدته و الوقوف معه و سننصب له تمثالا"
إقتباس من موضوع قديم
_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _
عندما أتت زوجة محمد نور سعد محمدين الألمانية الى السودان ، مصحوبة بأبنها سعد في الديمقراطية الآخيرة ، لزيارة اهل محمد نور رحمة الله عليه . أخذهم يوسف بدر الموجود الآن في السودان و هو و الاستاذ المحامي التجاني الكارب ، اصدقاء مقربين لمحمد نور منذ الخمسينات اثناء دراستهم في برلين . و عندما ذهب صلاح عبد السلام رحمة الله عليه لأخطار الصادق بوجودهم ، عاد مسرعاً و أخرج علبة السجائر من جيبه و وضعها في الدرج . و عندما استغربت الألمانية ، أفهمها يوسف بدر بأن السجائر محرم عند الانصار و لا يقبلون بالتدخين . و السؤال لماذا يخاف البشر من الصادق ، و لا يخافون من الله ؟
عندما أتى الصادق المهدي لمحمد نور سعد و قام بتهريب المقاتلين الى السودان ثم تبعهم بألف مقاتل ، ألم يكن المقصود هو اغتيال نميري عندما تهبط الطائرة بالبازوكا ؟ و قتل الكابتن و كل الركاب من مدنيين و عسكريين ؟ . ألم يكن التحضير بسبب القتل و الأغتيال و سفك الدماء ؟ ألم تستخدم مدافع البازوكا التي تأخرت في الحضور الى المطار في قتل البشر ؟ هل نسيت يا فضل الله أن بعض الاسر لم تجد سوى اقدام أو أرجل ابنائها بعد ان ضربوا بمدافع البازوكا ؟ و أنت يا فضل الله كنت في وقتها تحارب ضد محمد نور سعد و ضد الصادق المهدي . فأذا كان الصادق يمكن ان يشن حرب شاملة على أمة كاملة ، فهل يصعب عليه أن يتآمر على قتل فرد ؟ .
و ما الذي حدث بعد فشل ذلك الغزو ؟ . و لماذا هرب الجميع و بقى محمد نور سعد الذي رفض ان يترك جنوده. و قبض عليه و أعدم .
و محمد نور دخل ماشياً يحمل ابريقاً عن طريق الحدود الشرقية . و كان يسكن في منزل آل المهدي . و بعد ان ضحى بحياته لكي يعيد للصادق المهدي حكمه ، لم يهتم أي انسان بأسرته . و عاش و الده و والدته بمرتب والده كغفير في جامعة الخرطوم . و لم تجد اخته الرضية سعد أي اهتمام ممن أتوا بشقيقها لكي يموت .
كما ذكرت انا في كتاب حكاوي امدرمان ، أن محمد نور كان بطلاً . عندما تعرضت شقيقته لأساءة خرج و تحدى كل رجال الحيّ . و العباسية وقتها مليئة بالملاكمين و حملة الاثقال و الفتوات . و عندما كان في السجن قبل إعدامه كان يتعرض الأهانة و تساء و الدته من لم يكن قديماً ليتجرأ لينظر لمحمد نور . و هو ابو القاسم محمد ابراهيم و كان يسكن على مرمى حجر من منزل شقيقة محمد نور . في منزل صغير مكون من غرفتين و برنده . و لم يكن هنالك من يذهب لزيارة محمد نور في سجنه قبل اعدامه سوى يوسف بدر و التجاني الكارب . أين كان الذين اتوا به ؟ .
هل ذهبت انت يا فضل الله ، أو ذهب الصادق لكي يعزي الرضية سعد في شقيقها ؟ . هل قابلتم سامي كمال جابر، سمية ، أو سعد كمال و عزيتوهم في خالهم ؟ و هم ما زالوا متواجدون في العباسية . سامي كان في الاكروبات ، و سمية قد تزوجت بصديقي مصطفى على الله . فلنتوقف من الحديث الآن و لنترك احد آل المهدي يحدثنا عن الغزو و محاولة استرجاع حق الصادق في حكم السودان .
_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _
يا أستاذ ثروت ، الصادق ود حلتنا بنعرفوا إلا إنه خرج عن مفاهيم الحلة و الفريق ، من الذي يتحمل مسؤولية كل هذه الدماء لقد هنالك ثلاثة من الشباب المغبرين يجلسون أمام منزل العم عوض أبو زيد في المسالمة وذلك في أيام ( الغزو الليبي ) و كان هناك من دلهم على المنزل و كانوا في إنتظار مأمون عوض أبو زيد رحمة الله عليه و هو صاحب القدح المعلى في نجاح مايو ، وكان وزيرا" للداخلية في البداية و قاموا بقتل صهره بالخطأ وكان يحسبونه مأمون ، ألا يسائل الصادق عن كل هذه الدماء .
التحية
ع.س شوقي بدري
shawgibadri@hotmail.com

تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 4400

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#613884 [بشاشا]
1.00/5 (2 صوت)

03-19-2013 07:32 PM
ابن [السودان البار] سلامي.

نقطة نظام لو سمحت بخصوص فرية مصر كانت مستعمرة ذات نفسها وبالتالي لم تستعمر السودان: هذه اكبر كذبة واكبر خدعة ابتدعوها مصممي وعينا المستلب المغيب الحالي، وهذا طبيعي جدا في دويلة صاغها الاستعمار المصري كاداة لخدمة مصالحا الاستعمارية، او عشان كده الي اليوم الخديوي ناصر عندو فرع لي تنظيمو السياسي المسمي باسمو الي اليوم يعمل علنا في السودان بل التنظيم الناصري في صدارة منظومات المعارضة يا للنكتة بحق، لي نظام بدورو فرع لي تنظيم النظام الحاكم الان في مصر، وهذا كله مقبول عندنا او عادي طبعا طبقا لمعايير وعينا المستلب الحالي! اذن مصر يا جماعة منذ القرن السابع ق.م، اي منذ هزيمة ترهاقا مستعمرة ياخلق!

لاجديد ولافرق اطلاقا مابين نظام الخديوي محمد علي، ولا الخديوي ناصر، ولا الخديوي العياط يا سودانيين!

شئ مؤلم اننا لاندري كيف مصر منذ نشاتها من الاسرة الاولي وحتي الاسرة 25 حكموها، سودانيين مثلكم ابا عن جد، بل هم من اوجدو حاجة اسمها مصر!

المؤلم الموضوع ده اتحسم في الغرب بالذات او تحديدا، من الخمسينات ولكن الي اليوم لم يصل هذا الفهم السودان المصري وانجليزي الي اليوم!

يا سودانيين، دولة الخديوي اسماعيل كانت قوة عظمي في زمانا، بل هددت اوربا باسرها يوم من الايام، نسبيا بفضل استغلالها الامبريالي لي بلدكم واهلكم الحاربو في صفوف جيوشا كمستعبدين!

حقيقة مضحك الكلام عن كيف مصر كانت مستعمرة بريطانية عندما اجتاحت بلادنا في 1821م!

اللهم لانسالك رد القضاء ولكن نسالك اللطف!

حقيقة مؤلم، مؤلم، منظر، واقع وضعية الميت، بين يدي الغاسل المصري لوعينا!

حولا ولاقوة!!


#612880 [المشتهى الربيت]
1.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 03:54 PM
ياريت ياستاذ شوقى تكلمنا عن البطل محمد نور سعد لما قبض عليه واحضر وهو مكبل اليدين لى ابوالقاسم محمد ابراهيم فى مكتبه فى الاتحاد الاشتراكى وقام بصفعه وقال ليهو داير تحكم السودان ياريت لو تذكر لينا رد محمد نور الشجاع


#612870 [Amin]
1.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 03:43 PM
(قال لهم الصادق أنه قد أعطى أوامر صريحة للأنصار بأنهم في طريقهم لإعادة المهدية في السودان و أغضب هذا الشريف الهندي، لأن آخر ما كان يريده الشريف الهندي هو إعادة المهدية. و لهذا سحب الشريف الهندي الدعم اللوجستي الذي كان معاونوه سيقدموه للمقاتلين. و تاه المقاتلون و جاعوا و عطشوا في العاصمة. و قتلوا و مُثل بهم و تعرضوا للتعذب و الإهانة.)


??????
هل هكذا كان يغضب الشريف حسين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لا شرف ...لا تقييم لارواح الناس.


أفيدونا يا أهل الحسين وصحبه


#612381 [abood]
1.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 05:47 AM
عمنا شوقى لم يحكى لنا قصة الطيب السراج


ردود على abood
Sudan [المشتهى الربيت] 03-18-2013 04:06 PM
يا ريت برضو عمنا شوقى يحكى لينا كلام الصادق لى المرحوم اسامة عبدالرحمن النور فى ليبيا ايام التجمع الوطنى الديمقراطى


#612342 [بشاشا]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 02:28 AM
الجوكر تحياتي،

سعيد جدا بالتحول الحدث والخرج للوجود من احشاء ملايين الضحايا في الجنوب والغرب.

ولكن ومع اهمية النقلة اللتي تمت، فللاسف لم يبلغ هذا التحول الحد الادني من النصاب المطلوب لتغيير التركيبة من حيث طريقة التفكير علي مستوي الشارع في الخرطوم لانجاز التغيير المنشود.

بالذات علي مستوي المؤسسات ككيان الانصار مثلا.

كمثال خذ عندك جنوب كردفان حيث سطوة الوعي الحالي الجلابي لاتزال مهيمنة بالذات في اوساط اهلنا المسيرية اللي بي مفردم فرملو مسيرة تحالف كاودة للاسف الشديد.

نظام السيدين اللذي ابدع الاحتلال في صياغتو كمكنزم لثتبيت اوتاد دويلة الابارثيد الجلابية توضح بجلاء عبقرية، دهاء، ومكر الانجليز حقيقة!

العاقل من قدر قدرة خصمو تقدير سليم.

الي اليوم، الان ،واللحظة، احنا ماقادرين نصحصح ونقوم من حالة التنويم المغنطيسي الاحنا عايشين فيهو كشعب ومنذ نصف قرن، كانعكاس وتجلي لعبقرية مهندسي الاحتلال الثنائي!

الي اليوم "فطاحلة" التاريخ وحاملي الا لقاب الاكاديمية، في بلدنا، يتحدثون عن تلك الفترة بي صيغة "الحكم" الثنائي، وليس الاحتلال الثنائي اطلاقا، امعانا في التماهي، في التلاشي، والاندغام الكامل في اطار هذا الوعي الجرثومي الاحتلالي!

بالعدم اطلاقا ده ما مفروض يكون حال بلدنا او شعبنا، بكل الخير الموجود في جوف ارضو او جوف انسانو العمر مشيخات الخليج البرزت للوجود منذ ايام فقط، مقارنة بنا!

بنكتل في بعض بالملايين كما البلهاء، بلا ادني مبرر او مسوغ بفضل امثال الصادق والميرغني قبل امثال القشير والترابي او نقد!

ياعالم هؤلاء صممو وبرزو للوجود للقيام بهذا الدور القذر الذي تروهو وتعايشوهو امام اعينكم، ومافي حاجة اسمها صدفة، ذاتو!


ردود على بشاشا
United Arab Emirates [إبن السودان البار ***] 03-18-2013 08:56 PM
مقولة الحكم الثنائي هذه أكذوبة كبيرة صنعتها الأسرة التركية الألبانية التي نصبها الأنجليز لحكم مصر والسودان ويعني ذلك أنه الأنجليز كانوا مستعمرين لمصر والسودان ولمساعدتهم في حكم السودان دون مجهود يذكر نصبوا الطوائف الدينية الذين تعاونوا مع الأدارة الأهلية وأجادوا دورهم في حكم السودان ؟؟؟ إستقلت مصر من الإستعمار الإنجليزي في عهد عبد الناصر الذي طرد الأسرة الألبانية بقيادة الملك فاروق وأمم قناة السويس وأجلي الإنجليز عن مصر ثم تلاهم الجلاء من السودان ؟؟؟ ومصر كانت مستعمرة ولم تستعمر السودن والمنطق يقول المستعمر لا يستعمر ؟؟؟ فكرة أن مصر كانت مستعمرة السودان هذه أكذوبة وكانت تروق للمصريين وترضي قرورهم وصدقها بعض السودانيين المنبطحين ؟؟؟


#612256 [أنس]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2013 10:20 PM
شكرآ ليك يا / شوقي بدري والله من زمان كنت منتظر تدخلك لتنقذنا من هذا المدعو / ثروت قاسم الزول الكسر راسنا و قدنا قد بالصادق فعل كذ ‘ الصادق قال كذ ‘ الصادق سيعمل كذ ‘ ولم نعرف سبب لهذا الاكثار في الكتابة عن الصادق ‘ وهل فعلآ الصادق يستحق كل هذا ؟


#611961 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2013 11:49 AM
يكفى الصادق المهدى فخرا ... إن كان له أن يفخر بشئ إطلاقا ... أنه وفى عهده توفى المرحوم عبد النبى أخلص خلصاء الأنصار ... فرفض لآل المهدى أن يسمحوا بدفن جثمانه فى حوش القبة.


#611791 [الخمجان]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2013 09:14 AM
الاستمثار في تجهيل الشعب السوداني .........الانقاذ مع تحالف النخب الحاكمة .........الكل بضاعة واحدة


#611766 [الوأواء الخرطومي]
5.00/5 (3 صوت)

03-17-2013 08:56 AM
حقيقة كان يجب أن يوجه المرحوم الطيب صالح مقولته الشهيرة لأهل الانقاذ إلى مثل هذا الكاتب: من أين جاء مثل هذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#611748 [الصليحابي]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2013 08:47 AM
أستاذنا الكبير ( شوقي بدري ) لكل مني ألف ألف تحية ، في البداية استكثرت وقتي لقراءة مقالة طويلة هكذا ، ولكني دائما أطرب بقراءة مقالاتك ، كل سطر يجرني للتالي وكل فقرة تسحبني للتالية ، والله مقال يعجز الإنسان عن الوصف ، حقائق كانت غائبة عنا وجدناها هنا ، سوف أبحث عن مؤلفاتك أينما وجدت ... آمل أن تواصل سرد الحقائق وكشفها ، فأنت أرشيف وتاريخ نحن في حوجة له ...


#611665 [مغتربه ومكتويه بنار البلد]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2013 06:32 AM
يسلم قلمك وقبله عقلك وذاكرتك ياعظمه والله نحن نحتاج مثل هذا السرد والحقائق المدعومه باسماء الشخوص والاماكن وهذا تاريخ السودان الحقيقى الذى حاول الصادق نفسه تذويره بواسطة بعض الكتاب وقبله بعض افراد اسرته كما حدث فى سرد تاريخ السودان (شبيكه ) الذى كان يجب ان تعاد كتابته وينصف فيه الانصار وتوضح ايضا كثير من الحقائق ودائما استغرب كيف تحول ال المهدى من عداء البيرطانيين كمستعمرين للسودان الى احباء بدرجه عاليه ؟ووسع لينا فى دائرة العباسيه دى شويه ووثق للسودان ككل وتسلم


#611634 [بشاشا]
4.50/5 (5 صوت)

03-17-2013 04:18 AM
سلام يا شوقي او مشتاقين.

الصادق المهدي عندو مشكلة كبيرة جدا، انو كنظام معاوضة تربي في بيئة جعلت ايمانه كاقطاعي تربي في حوش كبير عبارة عن مستودع لمستعبدي اهلنا الانصار، وفق الصياغة المجرمة اللتي ابتدعها شياطين انس وجن الاحتلال الثنائي مملثين في امثال ونجت، سلاطين وشقير، الذين دجنو ابن الامام عليه السلام، عبدالرحمن وجعلو منه خاذوق بمعني المفردة الي اليوم مركب في ظهر اهلنا في غرب السودان، او بي كده ضمنو البقاء الحالي المتمثل في هذه الدويلة الحالية اللتي صممت في معامل الاحتلال، بعبقرية كجرثومة حرب، ابادت الملايين، او شلعت البلد، او حافظت علي تركة الاحتلال العائد الان لاستلام العهدة بقيادة بريطانيا ذاتا او امريكا!

لو ممكن اسناد بقاء نظام القتلة الي الان في السلطلة، لشخص واحد، فهذا الفرد الاحد الصمد، الراكز النظام ده بي سبابتو، هو الصادق المهدي، وليس جيش النظام او دبابيه اطلاقا!

من منطلق استعلائي محض الصادق سيقاتل باسنانو للابقاء علي هذا النظام العربي والدويلة العربية، الي الي اخر رمق. هذا الرجل مهميمن هيمنة مطلقة علي وعي القطاع الاعظم من مهمشي الرافد الاساسي لثورة البديل ممثلين في اهلنا في الغرب، الذين صاغو وجدانيا مايسمي الان بالسودان!

بذهاب النظام الحالي والدويلة الحالية، كاره ذاتو عارف انو حيخسر اي شئ والي الابد، او دفعة واحدة!

لذا او بي جرأة تحير، تعبر عن هيمنتو المطلقة، هو يسعي لتوريث ابنو تركة نظام القتلة، وهذا يا للعجب وارد!

نعم ليس من السهل، معالجة هذه الثغرة وهذه المعضلة في معسكر البديل، بما يرجح كفة طرح البديل علي مستوي الشارع والفرد العادي، علي كفة الطرح السائد، المنبعو منبر السلام لصاحبه الطيب مصطفي، المهيمن علي الشارع علي مستوي الافراد!

لابد من استمالة كيان الانصار علي مستوي القيادة، لتغيير المعادلة لصالح ثورة البديل علي الارض!

بالعدم العمل الثوري المسلح سيحتاج الي قوة خارقة لسد العجز علي مستوي الشارع والفرد العادي!

في اللحظة القاتلة هل سيتمكن النظام عن الطريق الصاديق، من توظيف كيان الانصار ضد اهلهم القادمين من شيكان الثانية وقدير؟

لا ادري!


ردود على بشاشا
United States [الجوكر] 03-17-2013 12:14 PM
الأخ بشاشا: دارفور خاصة وغرب السودان عامة خرجت وللأبد من طوع الصادق المهدى،، لقد تحول مجتمع دارفور إلى مجتمع جديد يعرف حقوقه ولا ينسى ما فعله حزب الأمة به فى غفلة من الزمان،، إستمع لراديو دبنقا وقارن اللغة ومستوى التعبير التى يتكلم بها أهل المعسكرات مع تلك التى كانت قبل فترة هؤلاء القتلة،،

إن كانت هنالك حسنة واحدة للكارثة التى ضربت دارفور هى أنها أخرجتهم من ذل الطائفية وخبث الإسلام السياسى،، هناك مجتمع جديد قد نشأ ولن تنفع معها مؤامرات يوسف كبر أو خبث التجانى سيسى،،،،


#611633 [أخو سودانى]
3.00/5 (2 صوت)

03-17-2013 04:06 AM
الحمد لله تعالى ثم من بعد ذلك الشكر لكم، شكرا لكل إضاءة نور فى سبيل البحث عن الحقيقة و الحرية و تمليك الحقائق لهذا الشعب الأبى....

أنا من الهامش و لكن أعتز بأنى قضيت فترة جميلة جدا فى العباسية( وسط ) و اعتبر نفسى من مواطنيها، و الغريب أن أول زيارتى للعاصمة كانت فى صيف 1976 تصادفت مع احداث الغزو الليبى و أكاد أجزم أنه ما من أحد الا و استنكر ذلك الحدث الغريب بغض النظر عن فهم الناس لابعاده السياسية فى ذلك الوقت.
بين شارع الأربعين دكان جعفر و منزل محمد نور سعد لا توجد سوى بضعة أمتار، و بين منزلنا و منزل المناضل حوالى 20 او 30 مترا.. و تعتبر العباسية و امدرمان على العموم، النموذج المصغر للسودان مثلما أن السودان يمثل القارة المصغرة لافريقيا...

أطرف ما فى شخصية ود العباسية انه لا تفوت عليه صياعة الصايعين و لا حتى ذكاء العارفين بامور الدنيا و قد يتم خداع احدهم فى ساعة غفلة بسبب شدة المروءة التى تدفعه لتلبية النداء و لولا هى ما كانوا لينتسبوا لها أبدا... أفهمها كده


#611592 [إبن السودان البار ***]
4.38/5 (11 صوت)

03-17-2013 12:17 AM
حقيقة الصادق المهدي المرة ؟؟؟
إذا كنت من الذين يعبدون الأفراد ويقدسون زعماء الطوائف الدينية فلن يروق لك هذا الموضوع فلا تواصل في القراءة ؟ وإن كنت تقدس السودان وشعوبه وترابه فستوضح لك هذه الحقائق الكثير ؟؟؟ ثورة الإمام المهدي تاريخ يفتخر به كل سوداني ولكن أن يستقل أحد أفراد أسرته هذا التاريخ ويتاجربه للكسب الشخصي له ولأسرته وطائفته علي حساب السودان فهذا خط أحمر وغير مقبول لكل وطني محب للسودان ؟؟؟
الصادق المهدي أحد أبناء أغني اسرتين في السودان مالاً وجاهاً ؟ والأسرة الأخرى يعرفها الجميع وهي أسرة الميرغني الذي دخل السودان ممسكاً بلجام حصان كتشنر ؟؟؟ هذين الأسرتين قواهم وحماهم الأنجليز وملكوهم الأراضي الشاسعة والمشاريع وإغتنوا بفحش وكونوا طوائف من الجهلة المغيبين دينياً واستعبدوا أعداداً هائلة منهم ليخدمونهم في مزارعهم وقصورهم بدون أجر أو حقوق مخالفين بذلك أبسط حقوق الإنسان في القرن 21 ؟؟؟ فعل الإنجليز ذلك حتي يساعدوهم في حكم السودان ؟؟ فأجادوا هذا الدور بكل تفاني وإخلاص ؟؟؟ وعندما رحل الإنجليز وانزل العلم البيريطاني أجهش السيدين بالبكاء تحسراً علي ذهابهم ؟؟؟ هاتين ألأسرتين لعبوا دوراً كبيراً في تخلف السودان وما زالوا يلعبون دوراً كبيراً في حماية حكم الكيزان الفاسدين حفاظاً علي مصالحهم وسمحوا لأبنائهم بمشاركة الكيزان الفاسدين بالإنضمام للحكومة ودعمها وألظفر بجزء صغير من الكيكة المصنوعة من دماء السودانيين ؟؟؟
الصادق المهدي منذ صغره يبوس يده الغفير والوزير ويؤشر او يأمر ليطاع ؟؟؟ تعلم في عدة أماكن لأنه كان يستطيع تغيير مكان دراسته كما يريد في السودان بكمبوني المسيحية ثم بمصر كلية فكتوريا ثم باوكسفورد ثم بأميريكا ؟؟؟ ويغير تخصصه كما يريد مرة زراعة ولم يكملها ومرة اقتصاد وسياسة وفلسفة ؟؟؟ نُصب رئيس وزراء وهو في عمر29 سنة وتم تغيير الدستور لخاطره والذي ينص علي ان أصغر عمر لهذا المنصب هو 30 سنة وذلك مباشرةً من كرسي الدراسة الي رئيس وزراء حتة واحدة ؟؟؟ في سابقة تسجل في موسوعة جنس للأرقام القياسية والغرائب والعجائب ؟؟؟ شخص تربي بهذا الشكل قطعاً سيكون سلوكه فيه نوع من الغرابة ؟ لا أعرف ماذا يسميها علماء النفس ؟؟؟ وفي رأيي إنه مقروراً ويتوهم ان اي كلام يقوله لا بد أن يجد الإستحسان والإحترام ؟؟؟ كيف لا وطائفته مكونة من الجهلاء وأفراد أسرته ونسابته والمنتفعين من بقايا الإدارة الأهلية منذ زمن الإستعمار؟؟؟ وكل من حوله حتي لو متعلمين لا يجرأون علي مجادلته أو توجيهه أو نقده فهو ولد سيد ليكون سيد ؟؟؟ والسيد يأمر أو يؤشر ليطاع ومن يتطاول عليه يعتبر زنديق خارج عن الملة يفصل فوراً إن لم ينكل به ؟؟؟
لنحكي بعض نوادره ومحنه التي تدل علي شخصيته العجيبة وغريبة وتفضحها ؟؟؟
* اشار له أحد المقربين منه بأن الحزب ليس به انتلجينسيا أي متعلمين ؟؟؟ فجمع طلاب من المنسوبين للأسر الأنصارية بلندن وبدأ يخطب فيهم ؟ تجرأ أحدهم وإنتقده هو شخصياً ؟؟؟ فلم يرد الصادق علي نقده وإنما أسكته وقال له أشكرك علي شجاعتك ؟؟؟
* يدعي الديمقراطية وألتداول السلمي للسلطة وينسي أنه أول من خالف هذا المبدأ بأن كون جيش من المرتزقة بتمويل من المعتوه القذافي ودخل السودان غازياً ليخلف أعداداً هائلة من الضحايا ولا يعرف كيف نفد بجلده من هذه الجريمة النكراء دون مسائلة أو محاكمة عادلة والإقتصاص لضحاياه الأبرياء ؟؟؟ أذكر منهم الفنان والرياضي الموهوب وليم أندريا أحد أفراد فريق كرة السلة السوداني الحائز علي البطولة العربية بالكويت رحمه الله ؟؟
*عندما لجأ لإريتريا مع بعض أفراد من أنصاره المسلحين ومكونين ما يسمي بجيش الصادق المساهم به مع بعض الحركات المسلحة والتي كانت تنوي إسقاط الحكومة بقوة السلاح في ماسماها ( تهتدون ) وعندما وجد أنه لا فائدة من ذلك هرب مرة أخري للسودان ليتصالح مع الكيزان تاركاً المعارضين وأفراد جيشه الذين تعرضوا للجوع والعطش في صحاري إرتيريا ؟؟؟ وعندما تمكن أفراد جيشه بعد معاناة شديدة من الوصول للسودان ثائرين ليعتصموا بدار طائفة الأنصار بأمدرمان مطالبين مقابلته لمسائلته عن كيف يتركهم مهملين ويهرب ؟؟؟ تخبي منهم ورفض مقابلتهم ؟؟
* عندما كان بالسلطة عين زوجته مديرة لسودانير في منصب يحتاج لخبرة ومعرفة عالمية مكثفة في شؤون الطيران ؟؟؟ أسنده لسيدة أتت رأساً من الحنانة الي هذا المنصب الخطير دون سابق خبرة أو دراسة ؟؟؟ وللمقارنة محمد بن راشد حاكم دبي بتمويل من مجموعة من البنوك أتي بأكبر خبراء طيران بأنجلترا بمرتبات قياسية وحوافز مجزية ؟ فطوروا طيران الأمارات لتنطلق بسرعة الصاروخ وتتفوق وتخيف كل شركات الطيران العالمية التي سبقتها بمئات السنين في هذا المجال ؟؟؟ وكذلك عين الصادق إبن عمه مبارك الفاضل في وزارة التجارة بعينها ليعيس فيها فساداً ويغتني ببيع قطن السودن الذي كان يقدر سعره ب100 مليون دولار باعه لتاجر هندي أسمه باتيا يحمل الجنسية الإنجليزية ب 60 مليون دولار وهذه الصفقة وصفتها إحدي الصحف البيريطانية بصفقة القرن ؟؟؟ وعندما قام المرحوم محافظ بنك السودان( بليل) بشكوي مبارك بهذا التصرف الإجرامي الي رئيس الدولة الصادق قابله بعدم الرضي ؟؟؟ إذ كيف يسائل إبن العز والقبائل حتة محافظ ؟؟؟ وبعد أن إغتني مبارك من عمولته المهولة الحلال ! من هذه الصفقة الأسطورية تنكر لعمه الذي علمه السحر وإنسلخ من طائفته وأصبح وجيه وكون حزب خاص به ( حزب مبارك الفاضل الخاص ليمتد )؟؟؟
* في ايام حكمه حدث فيضان سببته أمطار غزيرة دمرت أعداداً كبيرة من المنازل بأمدرمان وكل المناطق حول العاصمة وتشرد الآلاف من الذين تهدمت منازلهم ؟؟؟ وكان وقتها جالساً في القصر يقرأ في كتاب سليمان رشدي الشهير( آيات شيطانية ) ؟؟؟ أتي اليه أحد المسؤولين ليخبره بهذه الكارثة ؟ فصدم ذلك المسؤول عندما قال له الصادق بكل برود : انت في الفيضان والا تعال شوف دا بيقول في شنو !!! أشارة لما يقوله إبراهيم رشدي في حق الإسلام ؟؟؟ كان المسؤول يتوقع ان يأمر الصادق بطائرة هيلكوبتر حتي يستطيع أن يتجول بسرعة ويتفقد رعيته كما يفعل كل رؤساء الدول في مثل هذه الكوارث حتي من باب التمثيل لتلميع شخصيتهم ولكن ود العز واصل القراءة في كتاب إبراهيم رشدي ولم يكترس؟؟؟
*أيام حكمه فكر في حل أزمة المواصلات فطلب الإجتماع مع سواقي التاكسي بدلاً من خبراء في مشاكل الحركة والطرق؟؟؟ هل يا تري لا يعرف أن سواقي التاكسي معظمهم جهلاء ؟؟؟ وهل ياتري لا يعرف أنه هنالك مهندسين متخصصين في تنظيم حركة السير والمواصلات وتنظيم مواقف السيارات وتخطيط الطرق ؟؟؟Traffic engineers ) ( ( أم لا يريد أن يكون مستمع للخبراء لأنه سيد يريد أن يستمع اليه ويأمر ليطاع بدون مجادلة ؟؟؟
* أيام حكمه قام بتكريم أول قابلة وأول سائقة سيارة وأخريات ؟ والي الآن لا أعرف ما الهدف من ذلك غير الإستعراض والهيافة وهل هذه أوليات رئيس دولة ؟؟؟
* في أحد الأعياد كان يخطب في جمع غفير من الأنصار رجال طائفته المخلصين ومعظمهم جهلاء من غرب السودان ؟؟؟ وكان علي صهوة جواد أبيض ويلبس بنطلون رياضة ابيض( ترينج ) وجزمة رياضة وعراقي اي جبة انصارية؟؟؟ وفي نظري هذا لبس عجيب ومتناقض لا يلبس في مثل هذه المناسبة الدينية التي لها قدسيتها وإحترامها ؟؟؟ وفي تلك الخطبة كان يشرح لجمع الجهلاء انه مكة أصل اسمها كان بكة ؟؟؟ وعرفت هذه المعلومة القيمة من فضيلته ؟؟؟ لكني أجزم بأن معظم ابناء غرب السودان الجهلاء الفاغرين أفواههم ويستمعون لهذا الخطيب المفكر الفذ لا يعنيهم هذا الشرح المفيد في شيء وهم عطشي يحتاجون الي مياه شرب عكرة من الآبار ؟؟؟
* وسمعته مرة في أحد أيام حكمه يتحدث في التلفزيون وينصح روسيا والصين ويقدم لهم الدروس في كيفية تحسين إقتصادهم معتقداً أن إقتصادهم يديره شخص واحد كعبد الرحيم حمدي ولا يعرف أن ميزانية مركبة فضاء واحدة تساوي ميزانية السودان لمدة عشرة سنوات أو قد تساوي ميزانية أفريقيا ؟؟؟
* السفير السوداني في مصر كان أيام حكم الصادق مستاءاً جداً من الإتفاقيات المجحفة في حق السودان مع مصر ؟؟؟ وفي التحضير لزيارة الصادق لمصر قام بتحضير عدة فايلات وأجندة لمناقشة الإتفاقيات الغير متكافئة ومجحفة في حق السودان لعرضها علي الصادق وفي باله أنه وحزبه غير منبطحين لمصر ولا يرضون الظلم للسودان ؟؟؟ وفي المناقشات لسؤ حظ السفير والسودان أنه وجد الصادق يدافع عن المصريين والإتفاقيات المزلة أكثر من المصريين أنفسهم ؟؟؟ صدم السفير وظهرت عليه علامات الغضب والأمتعاض ؟؟؟ وبعد رجوع الصادق الي السودان تم نقل السفير الي السودان من غير رجعة لمصر وهذا ما حكاه السفير المندهش الي الآن بنفسه ؟؟؟

• في أول يوم له من إستلامه للسلطة طالب بالتعويضات وكان وزير المالية آنذلك من اتباع طائفته فصرفت له في الحال وأكتفي بهذا الإنجاز العظيم حتي سرقت منه السلطة وهو لاهي في أحد بيوت الأعراس بواسطة البشير الذي لاحقاً عرف نقطة ضعفه وحبه للمال فأغدق عليه بالتصدق عليه بحفنة من دولارات المنكوبين وتعيين أبنائه في مناصب رفيعة وإسكاته ؟؟؟
* يعتبر نفسه أنه مفكر كبير وكذلك يعتبره كثيراً من أنصاف المثقفين الذين يعتقدون ان الفكر هو حزلقة في الكلام وإضافة تعابير لغوية جديدة ( محاور ، ومربعات، أجندة وطنية ، صحوة إسلامية، وسندكالية، تهتدون، وهلم جر ) وأقول لهم الفكر له نتائج ملموسة تفيد الإنسانية جمعاء وليس كلام منمق وتعابير جديدة والسلام يمكن لأي مدرس لغة عربية إبتداع أحسن منها ؟ المرحوم شيخ زايد بن سلطان حاكم الأمارات السابق الذي تخرج من جامعة الصحراء ذات الحرارة اللافحة وشظف العيش له فكر وطني مثمر له نتائج لا تخطأها العين وأحد أفكاره انه قال ( لا فائدة من البترول أن لم يفد انسان الأمارات ) وفعلاً سخر كل أموال البترول لصالح شعبه الذي غدا من أسعد شعوب العالم وتفوق في عدة مجالات حتي في الرياضة العالمية فدولة حديثة التكوين لا يتعدي عدد سكانها عدد سكان حارة بالثورة تشارك في بطولة العالم لكرة القدم وتحرز كأس دورة الخليج الكروية قبل عدة أيام في الوقت الذي فيه الهند التي تشكل تقريباً ثلث سكان العالم ليس لها أي نجاحات في الرياضة وفي الأولمباد الأخير لم تحرز أي مدالية ولم يرد إسمها حتي في الوقت الذي برز فيه إسم الأمارات بعدة مداليات ؟؟؟ وفكر صادقنا الهمام متمركز حول نفسه وأسرته وطائفته وكرسي الرئاسة ؟؟؟ ولم يخطر علي باله إستخراج بترول أو ذهب وهلم جر عندما كان بالسلطة وانما فكر في تعويضاته ورفاة أبن عمه ؟؟؟
ومن هذه النشاة الفريدة والهالة والقدسية التي تربي فيها الصادق ونوادره الكثيرة والتي آخرها زيارته لمصر ليصلح بين الأخوان ومعارضيهم ؟؟؟ وبذلك عرض نفسه والسودان لإساءة بالغة لا ترضيه ولا ترضي شعبه المغلوب علي أمره والذي يفعل فيه حلفائه الكيزان ما أرادوا من قتل وتنكيل وسرقة لقوته وأمواله والتفريط في أراضيه قاتلهم الله مع الكهنوتية تجار الدين حلفائهم المخلصين؟؟


ردود على إبن السودان البار ***
United States [إبن السودان البار ***] 03-17-2013 11:54 AM
الأخت المحترمة (مغتربه ومكتويه بنار البلد) حكاية دارس في أمريكا ولندن دي أصبحت اشاعة كبيرة ولي من أهلي أفراد درسوا في أرقي جامعات أمريكا ولندن وأحرزوا أعلي الدرجات ولكن فيهم من لا يستطيع شراء قفة ملاح ؟؟؟ وفيهم من شووه بناته بما يسمي (ختان) ؟؟؟ ومثلنا السوداني يقول القلم ما بيزيل بلم ؟؟؟ وهذا لا يعني أن زوجة الصادق المرحومه ساره عبد الكريم قاصرة الفهم ولكن إدارة شركة طيران تحتاج لخبرة كبيرة ومكثفة في هذا المجال ؟؟؟ وعلي سبيل المثال طيران الأمارات إستعانت بمدير شركة الطيران البريطانية بالمعاش لتصبح أسرع شركة طيران نمواً في العالم وأخافت شركات سبقتها بعشرات السنين ؟ فمعزرة زوجة الصادق أو زوجة الميرغني أو زوجة الترابي ليس لهم خبرة في هذا المجال ولا يصلحوا لقيادة شركة لها بالسوق أكثر من50 سنة وليس لي عداء مع نساء بلدي المحترمات ؟؟؟ أما حكاية تكريم أول سائقة سيارة بالسودان ويتجنب تكريم نساء السودان المناضلات والعالمات فهذه فيها علامة إستفهام كبيرة ؟؟؟ لماذا لم يكرم أول إمرأة عملت لتثقيف المرأة السودانية وعملت مجلة تعني بتثقيف المرأة ؟؟؟ لماذا لم يكرم المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم وغيرها الكثيرات ؟؟؟
الرياضة هي انعكاس لحالة الشعوب المادية والصحية والإجتماعية أي تعكس تقدمهم في كل المناحي ؟ فلا يمكن أن تجدي تقدم رياضي عند الشعوب الجائعة ومتخلفة وإذا نظرتي لجدول الميداليات الأولمبية تجدي الدول العظمي الصين وأميركا وروسيا هم في الصدارة وهنالك دول غير موجدة أصلاً في هذا الجدول مثل الهند والسودان والصومال وهلم جر ؟؟؟ المرأة الوحيدة في العالم المحرومة من الرياضة هي المرأة السودانية والتي إن ركضت في الشارع تعتبر مجنونة ؟؟؟ والي الآن لا توجد فرق رياضية نسائية في أي لعبة تشارك في الدورات العربية أو الأفريقية أو حتي المحلية ناهيك عن العالمية فلذلك المرأة للأسف عندنا تتسم بالخمول والسمنة وكثرة الأمراض وحتي تداري عيوب جسمها تلتف بتوب ماهل يكلف السودان ملايين الدولارات سنوياً؟؟؟

United States [مغتربه ومكتويه بنار البلد] 03-17-2013 07:07 AM
يا ابن السودان البار يبدو انه عندك مشكله مع النساء اولا زوجة الصادق المرحومه ساره عبد الكريم خريجة جامعه امريكيه وعقلها احسن من الصادق وكما قال المقربين منهم لولاها لاوردنا الصادق اكثر من مصائبه المعروفه
ثانيا ان يكرم رائدات النساء لعمرى هذا يحسب له فى خانة الفهم
ثالثا كترت من حكايه كرة القدم كانها مقياس الرفاهيه او الانجاز والله انا عكسك اعتقد ان المبالغه فى الاهتمام الكروى ترف لا نحتاجه نحن كسودانيين لانه لدينا مشاكل حياه اهم كالصحه والتعليم ولقمة
العيش والحريه والديقراطيه ذاتها البتجيب ادارات مؤهله للكوره او غيرها وربنا يصلح حال البلد ويكفيتا شر الصادق المهدى ( الما مهدى )

United States [خريج اقتصاد] 03-17-2013 05:53 AM
لا فض فوك وتحية للأستاذ شوقي بدري

United States [Soda I] 03-17-2013 04:20 AM
شكرًا لك يابن السودان البار والله وفيت وكفيت وأمثال هذا الكاتب وثروت قاسم لإيمانهم خداع الشعب السوداني وتمجيد سيدهم الصادق المنافق

United States [تبا للجهل و العنصرية] 03-17-2013 03:31 AM
انت فعلا ابن السودان البار .. الصادق المهدى الضلع الاكبر من اضلاع فشل السودان .. لو تدرى كم ابغضه حد القرف .. دمت موفور الصحة معلمنا شوقى بدرى


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية
تقييم
9.44/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة