المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السودان تحت الوصاية الدولية ..نظام المؤتمر الوطنى يرضخ للأجندة الخارجية ويرفض الأجندة الوطني
السودان تحت الوصاية الدولية ..نظام المؤتمر الوطنى يرضخ للأجندة الخارجية ويرفض الأجندة الوطني
03-19-2013 08:21 AM


نظام البشير يوافق على التفاوض مع الحركة الشعبية شمال ويطلب مهلة ومزيد من الوقت لأختيار وفد التفاوض ؟!!!!!؟
هكذا ورد الخبر فى وسائل الأعلام تمهيداً لتهيئة الشعب السودانى لقبول الأنكسار الذى يضعه فيه المؤتمر الوطنى فى كل مرّة يحلف فيها بالطلاق واليمين الغموس بأن لا أعتراف ولا تفاوض مع الحركة الشعبية شمال !!!!؟؟؟ وبكل برود يرسل وفده فى النهاية الى أديس أبابا ليبدأ جولة جديدة من غلوطية الكديس والفأر ليعود من تانى الى لعبة ملوص واللف والدوران من أجل كسب الوقت وهى تحلم بالقضاء على الحركة الشعبية فى أى لحظة من الوقت المكتسب ومثل ذلك كحلم الجوعان للقمة خبز يسد به جوعته فى أرض جرداء أو كمن يحاول لحس كوعه أو كما قال نافع !!!!
والسؤال الذى يطرح نفسه بقوّة فى هذا المقال ونرجو من الشعب السودانى أن ينتبه أليه جيداً لمعرفة الغث من السمين.
1 / لماذا يوافق المؤتمر الوطنى تحت الضغوط الدولية الى الجلوس مع الحركة الشعبية شمال وقد حلف قبلها بالطلاق لدرجة البينونة وأقسم بالله جهد أيمانه أن لا أعتراف ولا تفاوض مع الحركة الشعبية شمال ألاّ بعد رمى السلاح وتسجيل حركتهم كحزب سياسى ؟
2/ ما الفرق بين الحركة الشعبية شمال وحركات دارفور الحاملة للسلاح والتى تحارب بضراوة الآن فى دارفور الصمود وهى تفاوضها فى الدوحة على عينك يا تاجرتحت رعاية أميرقطر ممثّل الغرب فى الشرق الأوسط وأفريقيا ؟
3/ من جلب المجتمع الدولى والقوات الأمميّة الى السودان وهل حدث ذلك فى أى من الحكومات التى تعاقبت على حكم السودان ما قبل الأنقاذ رغم علاّت تلك الحكومات ؟
4/ لماذا أستباحت أسرائيل بلادنا وهى تضرب فى العمق بل فى العاصمة السودانية أهداف أستراتيجية ولم يحدث ذلك الأختراق المنتهك للسيادة الوطنية ما قبل الأنقاذ رغم أن الخرطوم هى عاصمة اللاءآت الثلاثة منذ عام 1967م ؟
5/ لماذا يتهم المؤتمر الوطنى( كلما دخلت فى زنقة الترزية فى يوم العيد ) الحركة الشعبية شمال بالعمالة والأجندة الخارجية وهى المسبّب الأساسى فى ذلك؟
الحقيقة الواضحة كوضوح شمس السودان أن المؤتمر الوطنى هى مصدر كل البلاوى والأحن التى أدخلت البلاد فى كل هذه المتاهات !!!! بدليل أن كل الحكومات المتعاقبة على حكم السودان عسكرية كانت أم ديموقراطية لم تورد البلاد مواقع الهلاك والدمار والتدخّل الدولى الماثل أمامنا الآن فى عهد الأنقاذ , وهى التى فرضت على البلاد الأجندة الخارجية لأنها حاولت الأستقواء بدول خارجية لتثبيت أركان حكمها للبلاد مثل أيران وقطر والصين وروسيا , فجمعت كل المتناقضات فى سلّة واحدة ( أيران وخلافاتها مع دول الخليج العرب ) فهى تحتفظ بعلاقات قوية مع أيران الخطر الماثل أمام دول الخليج العربية وكذلك تريد أن تحتفظ بعلاقات قوية ومباشرة مع الدول العربية لدعمها أقتصادياً وسياسياً فى توجهها الأحادى حسب مشروعها الحضارى المزعوم فى بلاد تتميز بالتنوع الأثنى و الثقافى ما بين الأفرقانية والعروبة !!!!
المؤتمر الوطنى هو من جلب ظاهرة الأرهاب الى البلاد بأستضافته أسامة بن لادن المعارض السعودى والغنوشى وخلافهم من دهاقنة الفتن ما ظهر منها وما بطن ليتيح الفرصة بعد ضربة مصنع الشفاء فى بحرى للأمريكان بعد أن شعروا بأن أمريكا التى دنت عذابها ساعية لأزالتهم من حكم البلاد, فأسرعوا يعرضون بضاعتهم الممزوجة بالغدر والخيانة على أمريكا فى لعبة الكبار وهم واهمون أنّهم من الكبار , فكانت ظاهرة الصبى صلاح قوش الذى صدّق ذاته بأنه رجل السودان القوى فى المخابرات وهو لا يدرى أن الكبار لا يلعبون مع الصغار فصار يرشيهم بمعلومات هم مصدرها ومشاركين فيها مع الأرهابيين الدوليين من عناصر القاعدة و خلافهم من التنظيم الأخوانى الأسلامى العالمى, وعندما علم قوش بصدورأسمه ضمن قائمة المطلوبين فى المحكمة الدولية فى لاهاى سارع بطلب زيارة الى قيادة المخابرات الأمريكية فى محاولة منه لشطب أسمه ضمن القائمة, ليكتشف كيف تلاعبت به المخابرات الأمريكية وأخذت منه معلومات تقدّر بمئات المليارات بدون أى مقابل ( سمبلة ) ويعود مطروداً دون مقابلة قادة المخابرات فى نفس اليوم وعلى نفس الطائرة التى جلبته من الخرطوم, فى لعبة مكشوفة لكل ذى لب بين المخابرات الأمريكية ومنظمات حقوق الأنسان الأمريكية للتخلص من قوش وأمثالة بعد أن أخذوا منهم كل المعلومات الهامّة, وهذا لعمرى غدر وخيانة وبيع للشركاء ينمّ عن أنّ هذا التنظيم شيمته الغدر والخيانة, كيف لا فقد غدروا بعرابهم الترابى فيما عرف بمذكرة العشرة اللئام فقد باعوا قائدهم حسن الترابى من أجل الأستفراد بالسلطة وأبعاده بعد أن قال كلمة حق فى كيفية أدارة شئون البلاد من تنزيل السلطة الى الولايات وحق كل ولاية فى أنتخاب حكومتها دون تدخل من المركز الخ .... من حيثيات الخلاف التى ادّت الى أخراجه من السلطة غدراً , لست فى موقف للدفاع عن الترابى ولكن أردت أيضاح بعض الحقائق المهمّة التى تسلط الضوء على سلوك هؤلاء الطغمة التى تدّعى الوطنية والقومية وهى غارقة من ساسها الى رأسها فى العمالة والأرتزاق و تأتمر بالأجندة الأجنبية وترهن قرار الوطن الى دول أجنبية من أجل البقاء فى السلطة !!!!!
أن محاولة المؤتمر الوطنى دمغ الحركة الشعبية شمال بالعمالة والأجندة الخارجية لهو ضرب من ضروب الوهم , فهى شيمتهم يريدون دمغ الآخرين بها بدون وجه حق فى محاولة رخيصة منهم لذر الرماد فى عيون الشعب السودانى حتّى لا يرى حقيقة المؤتمر الوطنى الذى بهدل البلاد والعباد .
أن دعوة الحركة الشعبية لكل المعارضة السودانية للتحالف من أجل تغيير النظام لهى دعوة صادقة من أجل سودان واحد تسوده الديموقراطية والتنوع الأيجابى ومن أجل دستور دائم يتراضى عليه كل ولايات السودان لتجد كل ولاية و أثنية نفسها فى الدستور المرتجى ونجد الأجابة على السؤال المهم كيف يحكم السودان ؟
من هنا أطالب و أدعو كل الأحزاب السودانية المعارضة والشعب السودانى مطالبة حكومة المؤتمر الوطنى بعقد أستفتاء عاجل وفورى للشعب السودانى لمعرفة رؤيته فى حل المشكل السودانى حزمة واحدة فى ظل السودان الواحد حسب ما يستفتى به الشعب فالقضايا القومية ليست حكراً لحزب حاكم أو لحزب أغلبية بقدر ما هى تهم الشعب السودانى قاطبةً , هذا هو السبيل للخروج من الأزمة الراهنة قبل أن تقودنا تداعيات المشكلة الى تفتيت السودان .
أن منطقتى جبال النوبة والنيل الأزرق قد قدمتا التضحيات من أجل وحدة السودان بدعوتها للتحالف فى كاودا وتطوّر الى الجبهة الثورية السودانية ثم الى ميثاق الفجر الجديد , ومهما أختلفت وجهات نظر الأحزاب المعارضة والشعب السودانى لهذه الدعوات , فأن الحقيقة الباقية الأولى هى نظرة تلك المنطقتين الوحدوية والقومية تجاه القضايا الوطنية ,والحقيقة الثانية أن كل تلك المبادرات هى من صنع سياسيون سودانيون معارضون مبرأون من العمالة والأرتزاق . و الحقيقة الثالثة يجب أن يعلم الجميع أن للصبر حدود , وأن المجتمع الدولى جاهز لحل قضيّة المنطقتين حسب القرار الأممى رقم 2046 فان طالبت المنطقتان بحق تقرير المصير فى لحظة يأس من الحراك السياسى القومى الفاتر والبارد , حينها لا ينفع الندم على ما يحدث للسودان من دمار وتفتيت و ضياع !!! والمنطقتان لهما من الأسباب والدواعى القوية أن تطلبا حق تقرير المصير والذهاب بعيداً عن دولة المؤتمر الوطنى أذا تهاون السودانيون فى حسم هذه الفوضى التى تضرب بأطنابها كل شبر من أرض السودان , حينها أو متزامنة معها سيذهب الشرق وقد بدت أشراطها بولاية القضارف الآن , وسيذهب دارفور.
أيها الشعب السودانى الأبى لا تجعلوا من السودان خرقةً بالية تتقطع بسبب المؤتمر الوطنى الذى يدار بأجندة خارجية ليخلط ما بين الأجندة الوطنية والأجندة الخارجية والنتيجة أن السودان الحالى تحت الوصاية الدولية بطريقة دكاكينية!!!!؟
أنتبهوا لحزب المؤتمر الوطنى يا شعب السودان الأبى قبل أن يورد السودان مورد التفتيت
اللهم قد بلغّت فأشهد
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1038

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#614687 [sanmka]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2013 03:07 PM
من هنا أطالب و أدعو كل الأحزاب السودانية المعارضة والشعب السودانى مطالبة حكومة المؤتمر الوطنى بعقد أستفتاء عاجل وفورى للشعب السودانى لمعرفة رؤيته فى حل المشكل السودانى حزمة واحدة فى ظل السودان الواحد حسب ما يستفتى به الشعب فالقضايا القومية ليست حكراً لحزب حاكم أو لحزب أغلبية بقدر ما هى تهم الشعب السودانى قاطبةً , هذا هو السبيل للخروج من الأزمة الراهنة قبل أن تقودنا تداعيات المشكلة الى تفتيت السودان .
إنتا عبيط يا زول،، عندك لسه عندك أمل في المؤتمر الوطني يمكن يعمل حاجة للبلد دي أو يكون له دور في حلحلت مشاكلها،، الحل هو ذهاب المؤتمر الوطني هذه ليست جرعة سحرية لحل مشاكل السودان ،، لكنها النقطة الأساسية وضربة البداية لأي عمل يمكن أن يقود البلد الي بر الأمان


#613860 [حليل السودان في زمن الاخوان]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2013 06:48 PM
المؤتمر الوطني يخشي الحركة الشعبية قطاع الشمال ويدفعون بالمحللين السياسيين في برنامج بعد الطبع علي قناة النيل الازرق وهم مأجورين ومنافقين وغصبا اسموهم بمحللين سياسيين امثال راشد سيد احمد...ضياء البلال....الولد السحسوح الهندي عزالدين ..وغيرهم لكي يسيئوا لقطاع الشمال... في اعتقادي سوف ينكسر المؤتمر الوطني ويرضخ الي الاوامر العليا من الولايات المتحدة الامريكية ودول الاتحاد الاوربي وينشي قطاع الشمال حزبه والذي سينضم اليه معظم اهل السودان المهمشين الضئائعين وبعدين نشوف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اركزوا ياحرامية يا تجار الدين..............


#613502 [lwlawa]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2013 11:01 AM
المؤتمر الوطني نفسه، مقتنع بانه ام كوارث هذا البلد، وان ذههابه سيحل 99% من هذه الكوارث .ولكنهم اضحو مثل المثل الدارفوري الذي يقول :- (كدِي حار، وكدِي، ما ننكوي بيه)...؟؟!!


حسن على شريف
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة