03-21-2013 01:12 PM

تم في اتفاق الهايكشاب السماح بابناء الشرق بالمشاركة في السلطة التنفيذية والتشريعية والقضائية والامنية في المركز والاقاليم, ابتداء من القصر والعاصمة وحتي المحليات. فصلت الانقاذ تلك المشاركة كما تشاء. فهي مشاركة دون منح او تفويض للسلطة, حتي ان السيد موسي محمد احمد لا يملك اي تحديد لوظيفته في القصر لا في دستور البلاد ولا حتي في لوائح القصر. يعني المشاركة طلعت مشاركة اوانطة وصورية وديكورية.
اما صندوق اعمار الشرق فقد دلت الايام انه صندوق دمار للشرق, حتي سلطة الانقاذ لم تتقيد برصد المبالغ التي التزمت بها في اتفاقية الهايكشاب, هي ذاتها تعترف فقط بتخصيص 70 مليون دولار من جملة 600 مليون له حتي الآن, ذهبت كلها لايجار الفلل الفخمة, والعربات الفارهة المكندشة, وللسكرتيرات الرشيقات, وحوافز لدراسات جدوي قام بها انقاذيون, وبدل سفريات, وعقد مؤتمرات, وتذاكر طائرات وللعجب لعلاج قيادات انقاذية في الخارج!!.
عندما اتضحت الرؤية للمخلصين من ابناء البجا الذين شاركوا في المفاوضات, ان تلك الاتفاقية لن تحقق اي من مطالب البجا التاريخية, قرروا رفض الاتفاق وكشفه كهايكشاب - خديعة - وحشد الشرفاء لمقاومته وتقوية صفوف المعارضة واستئناف النضال.
هنا وجدت جماعة انتهازية مندسة فرصتها. اشادت بالاتفاقية وسال لعابها للمناصب في السلطة. جاءت شخصيات تريد الاستيلاء علي مغانم الهايكشاب, شخصيات لم تكن معروفة لدي البجا, لم يكن لها اي وضع قبل توقيع الاتفاقية, لم يسجل لها التاريخ اي نضال او مواجهة للنظام او مجرد تاييد لنضال البجا. جاءت كالنبت الشيطاني تريد المناصب. هم عملاء, هم مرتزقة, هم مجهولون, لم يخرجوا في مظاهرة سلمية او يسجلوا وقفة تدافع عن القضية طوال حياتهم.
منهم من طلب اللجوء السياسي في اوربا, وادعي النضال, واعترف به في اوربا كمناضل, وصار يستلم في الدولارات علي هذا الاساس, ويعيش عيشة فخفخة هانئة بين الورود والزهور. لكن لم تكفيه دولارات اوربا, فجاءت به الاجهزة اياها الي اسمرا, ليخطف القوت من افواه جياع الشرق.
تم تعيين البعض في عواصم الاقاليم علي حساب الاتفاقية بمرتبات مغرية ليشارك بالرأي في التنمية في الشرق, فهل نفذ المهمة؟! هل طالب برفع المعاناة عن الكادحين؟ هل طالب برفع المعاناة؟ـ
لا ثم لا!
رغم المرتب الضخم لم يرضي هؤلاء بالبقاء في مجرد اقاليم, فهم اعتادوا علي الترف والحياة في ارقي مدن اوربا, فكيف بالقضارف؟ هذه لا ترضي الطموحات, فطالبوا بالنقل السريع الي العاصمة علي الاقل, ومنهم من ادعي خبرة ومؤهلات وتخصصات لا يملكها, ولكن جيئ به للقصر كخبير قانوني!.
فهل يبقي في القصر ويؤدي المهمة كخبير استشاري؟!
لا ثم لا!
حتي العاصمة لم ترضي سيادته.
ترك الخرطوم وعواصفها الرملية والذباب والبعوض والسموم وهو الذي اعتاد العيش في ارقي المدن الاوربية, جاء ليعيش في منزله وسط الزهور والورود والنسيم العليل. جاء هو ولكنه احضر معه مرتبه وكل حوافزه ومخصصاته. المرتب يتواصل دفعه ويرسل له وهو يتمتع بحياة رخية في اوربا.
انها اموال دافع الضرائب السوداني السائبة التي يستمتع بها امثال هؤلاء في اوربا! حتي اللوائح المالية لا تسمح بهذا الترف وبالمكشوف كمان.
ليس هذا فحسب, بل هو يتمتع بميزات اللجوء السياسي في اوربا في نفس الوقت!.
هو وقع في تناقض غريب, فهو في السودان جزء من السلطة ويحصد المال والحوافز, وفي اوربا يدعي معارضة نظام الخرطوم ويحصد ميزات اللجوء السياسي دون خجل.
هو يستمتع بالمرتب والامتيازات من هنا وهناك مما ينافي التزامات اللجوء. ان فضل البقاء في اوربا عليه ان يترك اموال دافع الضرائب السوداني, بدل ان تتفق عليه في مقامه في اوربا. عليه ان يترك المنصب الذي استولي عليه علي ظهر شهداء القضية.
لكي ترضي الانقاذ بوجوده في اوربا واستلامه لمخصصاته بشكل مستمر, بل بايعاز منها, صار يشن هجوما شرسا علي شخصيات بجاوية شامخة فقط لانها تدافع عن البسطاء وتنادي بتوحيد الصف. بل نزل الي مستوي المهاترات وكيل الشتائم الشخصية, ونسي تقاليد البجا بل السودانية الاصيلة التي تقتضي الاحترام المتبادل رغم اختلاف الرأي في المسائل السياسية. فهو بهذا يبعد نفسه دون ان يدري عن ابناءالشرق الذي جاء ليتغلغل وسطهم. هو لا يعلم ان الاحترام الشخصي والتواصل الاجتماعي يسود بين كل القيادات البجاوية رغم اختلاف الانتماءات السياسية. انه السلف الذي ورثوه عبر الاجيال. هو لايدري عنه اي شئ.
ألم نقل انهم دخلاء علينا ولا يحترمون تقاليدنا؟!
لم يتوقف نشاطهم علي كيل الشتائم البذيئة علي شرفاء البجا, بل صار يدبجون المقال تلو المقال يهاجمون فيه ميثاق الفجر الجديد هجوما قذرا ارضاء للسادة في الخرطوم.
ولكن ..
لخوفهم من رد الفعل من الكتاب المخلصين والرأي العام, تفادوا النشر في وسائل الاعلام المعروفة, وصاروا يوزعون تلك المقالات بالبريد الاكتروني تحت تحت علي حصرا علي ابناء البجا لتشتيت الصف وظنا منهم انهم يدفعونهم للتخاذل عن النضال. ولكن هيهات فالبجا سيكونون صفا واحدا وفي المقدمة عندما تندلع الشرارة كعدهم دائما.
الاستاذ اسامة سعيد من موقعه في هولندا, والذي يتاجر بادعاء تمثيل المكاتب الخاجية, يعرف جيدا ان كل المواقع الالكترونة والصحف السودانية ترحب بالنقاش حول ميثاق الفجر الجديد, سلبا او ايجابا, فهل يتكرم بنشر ارائه علي الملأ حتي يستفيد منها المواطن في الشمال كما في الشرق؟؟ـ
ترقبوا ما نشر من افتراءات عن الفجر الجديد في ايميلات تم توزيعها حصرا علي ابناء البجأ.

د. ابومحمد ابوآمنة
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 792

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#615641 [أحمد محمد طاهر حمد]
5.00/5 (1 صوت)

03-21-2013 05:10 PM
الدكتور المناضل أبو محمد أبو آمنه شكرا لك و أنت تدافع عن القضية
البجاوية و إنسان شرق السودان المقهور المظلوم وهو يئن تحت نير الفقر
و الجوع و المرض ... قضيتنا قد سرقت بليل و إمطتا صهوتها الإنتهازيون
و المنافقون و الضعفاء و آكلوا فتات الموائد من الرجرحه و الدهماء
ممن لا يعرفون تاريخ البجا و تقاليدهم و الآن تسقط عنهم وريقات التوت
التى كانوا يسترون عوراتهم بها ...
البجا تعرضوا لظلم كبير وواضح لا يحتاج لبرهان و القيادات البجاوية
جميعها مستهدفه و تتعرض لأكبر عملية إغتيال شخصى و معنوى عرفها السودان ...
الإقصاء و التطهير العرقى و الإفقار المتعمد و التجويع المذل و المهين
للبجا سيكون له نتائج وخيمة و الظلم ظلمات ...
شكرا لطبيب الفقراء و المساكين الدكتور الإنسان أبو محمد أبو آمنه ...
سيدافع أبناء البجا عن أهلهم و قضيتهم العادلة و إن إختلفوا فى الرأى
و الفكر السياسى و نؤكد بأن لنا قضية عادلة و ثورة تغلى كالمرجل بالدواخل .
فهل ينفجر البركان ؟؟؟


د. ابومحمد ابوآمنة
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة