03-23-2013 01:45 PM

بلا انحناء


إعلان رئيس الجمهورية المشير عمر البشير عن مغادرته كرسي السلطة بعدم الترشح لانتخابات (2014) فتحت الباب واسعاً للتنبؤ، حيث طفحت على سطح الصحف السيارة التحليلات السياسية حول من يخلفه كأنما بخلافة آخر من وجوه المؤتمر الوطني للبشير سيتغير السودان.. القضية الجوهرية ليست مغادرة البشر للسلطة، بل كيفية بناء توافق سياسي يُحرِّك عجلات التحول الديمقراطي، يسهم في معالجات جراحات لوطن مثقل بالأزمات التي تزداد فجوتها بمطلع كل فجر جديد.. القضية الجوهرية الآن هي أن فكرة تنحي البشير ينبغي أن لا تمثل شخصه، بل تمثل فكرة حزبه في التنحي بعد (23) عاماً قضاها على كرسي الحكم، وتشكيل حكومة قومية تؤسس لانتخابات نزيهة وشفافة، تحرم أيّ حزب من استغلال موارد الدولة في حملته الانتخابية.. القضية ليست أشخاص (عمر البشير- على عثمان - الفريق بكري حسن صالح ، أو دكتور نافع علي نافع، أسامة عبدالله، دكتور الحاج آدم).. بل كيفية تغيير العقلية الإنقاذية التي تدير الشأن السوداني، وبالرغم من اخفاقاتها الكبيرة وأعظمها تقسيم البلاد، والعجز عن الحفاظ على موارد الدولة وإهدارها إلى درجة رفعت من نسبة الفقر، وشجعت الكوادر المؤهلة إلى الهجرة خارج أسوار الوطن هرباً من جحيم الأزمة الاقتصادية، رغم ذلك هي متمسكة بالسلطة، بمعنى للانقاذيين خط أحمر لا يتجاوزونه في التعاطي مع الآخر لأنهم فصلوا السلطة على (جلباب الإنقاذ)، وما تبقى من (قماش الجلبان) يلوحون به على بقية القوى السياسية كيفما وقتما شاءوا، خاصة لحظة (الزنقة)، يهرولون على القوى السياسية لتقوية موقفهم داخلياً الشيء الذي يفشل أية حوارات تكتيكية..
حقيقة ليس مهماً من يخلف (البشير) مدنياً، أوعسكرياً أو أمنياً أيّ علي– بكري، نافع، أسامة، الحاج آدم، كما يقل المثل (كلّ عند العرب صابون).. إنها العقلية الانقاذية التي تحكم وفقاً لمصالحها وإن اختلفت في تفاصيل تعكس بعض التقاطعات.
الرقم القياسي في معادلة مغادرة البشير ليست بقائه الـ(23) عاماً، فهو لا يعمل لوحده بل في ظل نظام يُراد له أن يُغيِّر نفسه أو يُغيَّر بصيغة تجعله جزءاً من المنظومة المقبلة، أو خارجها فهو يملك كل الخيارات. هل البشير وحده سئم الجلوس على كرسي الحكم؟، وهل الآخرون لم يسأموا بعد؟ وإذا كان ذلك كذلك تبقى مسألة سبر غور الحزب الحاكم، ولمعرفة من يخلف البشير من قيادات المؤتمر الوطني لا تعني الكثير، وَمَنْ على كُرسِّي الرئاسة لن يكون لها ثمر طيب ما لم تُخْرِج البلاد من لعبة الكراسي لمجموعة محددة، والانطلاق نحو تغيير شامل ينهي أزمة (مَنْ وَكَيْفَ يُحْكَم السُّوْدَان).
الجريدة

[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1062

خدمات المحتوى


التعليقات
#617168 [الشين]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2013 03:55 PM
دا يقول النصيحه يجر عكاذه


#617117 [عمار]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2013 02:42 PM
لا فض فوك.....


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة