11-13-2010 10:09 AM

سأستمر اكتب طالما هناك ظلم وفساد

خالد ابراهيم عبدالله
[email protected]

إنك لن تستطيع معي صبرا.. وكيف تصبر علي ما لم تحط به خبرا.. ذلك ملخص وخلاصة المعاناة والعذاب الذي نعيشه.. ذلك ملخص وخلاصة الضجر والملل والوصول إلي شفا جرف هار من اليأس والقنوط.. لا نستطيع صبرا لأننا لم نحط خبرا.. وكانت العرب تقول: إذا عُرف السبب بطل العجب.. لكن هذا القول ليس صحيحا علي إطلاقه.. فنحن لا نعرف أسباب أي شيء.. لا نعرف إجابة لسؤال \"لماذا\".. ومع ذلك بطل لدينا العجب وماتت عندنا الدهشة.. فقد ألفنا ألا نعرف أسبابا لأي قرار أو أي إجراء أو أي استبدال لزوج مكان زوج.. لا نعرف أسباب شيوع الانتحار في مجتمعنا.. لا نعرف أسباب البرود اللامتناهي في التعامل مع قضايا خطيرة تمس مصيرنا وحياتنا وتوشك أن تقصف أعمارنا وتقسيم بلدنا لا نعرف أسباب شيوع الطلاق في السنة الأولي من الزواج.. لا نعرف أسباب العنوسة.. لا نعرف أسباب الحرب بين الحكومة والحركات المتمردة في دارفور.. لا نعرف أسباب انتشار البلطجة وتحول الشارع والطريق العام إلي ماخور أو حلبة مصارعة.. لا نعرف أسباب فقدان الأمن والأمان في البيوت ومقار العمل والمساجد والكنائس والمدارس.. لا نعرف أسباب أن يكون الداخل مفقودا والخارج مفقودا في مجتمعنا.. حتي أصبح هذا المجتمع أخطر وأسوأ حالا من مستشفي ام ضومبان والدايات بأمدرمان لأن الداخل لأي من المستشفيين مفقود والخارج مولود.. لكن الداخل والخارج مفقودان في المجتمع.. الداخل فقد عقله وتركيزه وضميره وقلبه وقيمه والخارج فقد حياته في مراكب الموت.. أو في مشاجرات تنتهي بالتمثيل بجثته.. فالخارج يموت قبل أن يصل أو يموت بعد أن يصل.. والداخل تموت روحه والخارج يموت جسده وروحه.. حتي سيدنا موسي - عليه السلام - فقد أعصابه وثار علي سيدنا الخضر عندما لم يعرف الأسباب.. وصرخ في سيدنا الخضر عندما خرق السفينة وقتل الغلام.. لقد جئت شيئا إمرا.. لقد جئت شيئا نكرا.
وسيدنا الخضر حذر سيدنا موسي منذ البداية وأطلق الحكمة الخالدة: إنك لن تستطيع معي صبرا.. وكيف تصبر علي ما لم تحط به خبرا..؟.. لقد فقدنا الصبر وأصابنا اليأس والضجر وانتشر بيننا العنف لأننا لا نعرف أسبابا لأي شيء .
ونحن لسنا أنبياء ولا أتقياء ولا عبادا صالحين لذلك عندما جهلنا الأسباب صارت حياتنا مثل الهباب أو أشد سوادا.. عندما جهلنا الأسباب لأي شيء حولنا ضربناها \"صرمة\".. وقمة أو قاع اليأس أن يضربها المرء صرمة.. ويصبح كل شيء عنده بلا قيمة ولا معني.. حياته ووطنه وأمته وعمله وأسرته ودراسته.. المرء منا لا يعرف من أين أو إلي أين.. لا يعرف \"ليه\".. فكل شيء عندنا \"من غير ليه\".. أنت وأنا لا نعرف لماذا اغتني الأغنياء ولماذا افتقر الفقراء ولماذا فاز فلان في الانتخابات ولماذا خسر فلان..؟ وهذا الجهل بالأسباب يصيبنا بالتوتر وينشر فينا العنف والعدوانية والفوضي ويفقدنا التوازن وتهون علينا الحياة خصوصا ونحن قوم منافقون.. وتديننا قشري وسطحي ومظهري ونقول بألسنتنا ما ليس في قلوبنا.. والجهل بالأسباب يجعل كل شيء عبثيا وبلا معني.. وأسوأ أنواع الدكتاتورية هي ألا تعرف الشعوب أسبابا لما يدور حولها.. لا نعرف أسباب الحروب ولا أسباب السلم والخيار.. ولا نعرف لماذا تنقلب الحياة من النقيض إلي النقيض.. لماذا \"حبة فوق وحبة تحت\".. \"حبة اشتراكية وحبة رأسمالية وحبة خصخصة\".؟
\"شعبي وأنا حر فيه.. شعبي أغسله واكويه.. شعبي أفرده واتنيه\".. هذا هو أسلوب التعامل مع الشعوب العربية قاطبة.. فهي شعوب من القُصر ولا ينبغي أن تعرف الأسباب والدوافع.. شعوب \"قاصر\" لا تعرف مصلحتها.. ويجب عليها أن تلبس ما يتم تفصيله.. وتأكل ما يتم طبخه لها.. وهذا الأسلوب هو الذي جعل ابنا بلدي مثل الريشة في مهب الريح.. وأصابها بالهشاشة والخوف من المجهول ومن الغد.. فهي دائما لا تعرف الأسباب وتهبط عليها القرارات كالقضاء المستعجل.. ولهذا أصابها داء اليأس والاستسلام والانهيار القيمي.. وبالغت في تبرير ما يجري حولها بأنه قضاء وقدر \"واحنا في ايدينا مافي شي نعمله؟\".. إنه إيمان العجزة والضالين الذين فقدوا البوصلة فراحوا يتخبطون بلا هدي ولا كتاب منير.
هناك دائما من يفكر لنا ويخطط لنا ويقرر لنا.. \"وهو عارف مصلحتنا أكثر منا\".. وهذا كله أصابنا بالاتكالية.. فمن يجهل الأسباب لا يبادر ولا يغامر ولا يتصدي.. ويدمن المشي \"جنب الحيط\" فهو لا يعرف من أين تأتيه الطعنة.. وتصبح الأمة كلها كالقطيع أو هي قطيع فعلا.. فالقطيع لا يعرف وليس من حقه أن يعرف إلي أين يقوده أو يسوقه الراعي.
وجهلنا بالأسباب يجعلنا غارقين في حسبة برمة للبحث عن أسباب ما يجري.. ونحن لا نحلل الأحداث ولا تشغلنا النتائج ولكننا غارقون في البحث عن أسباب.. والإعلام كله سواء كان مواليا أو معارضا هو إعلام البحث عن أسباب.. إعلام ضرب الأخماس في الأسداس.. إعلام التخمين وضرب الودع من أجل معرفة الأسباب.. والسبق الصحفي أو الإعلامي عندنا ليس سبقا في الخبر أو الحدث.. ولكنه سبق تخمين الأسباب.. هو إعلام \"حزر فزر\".. وكل الصحف والبرامج الفضائية تتباري في البحث عن أسباب لا في البحث عن أحداث.. فأمتنا ليس فيها أحداث ولم تعد تصنع أحداثا.. لذلك انشغلنا بالبحث عن أسباب ونقول دائما نحن ننفرد بأسباب خروج الوزير فلان.. ودخول فلان بدلا منه.. نحن ننفرد بأسباب الصراع بين الشريكين.. \".
والانفراد الذي نعنيه هو التخمين و\"حزر فزر\".. الإعلام لم يعد مشغولا بأحداث ولكنه مشغول بأسباب.. ويبدو أن هناك مسابقة أطلقتها الحكومات قاطبة.. وهي أن تصدر القرارات وتتخذ الإجراءات وتسن التشريعات وتعقد المؤتمرات وتترك للشعوب تخمين الأسباب والبحث عنها.. وا وأ وأ وأ نواصل غدآ





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2199

خدمات المحتوى


التعليقات
#47520 [د /افراح]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2010 08:44 AM
تسلم قلمك الاستاذ خالد لقد ذكترني ايام الجامعة ;) ;) ;) ;)


#47002 [محمد ماليزيا]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2010 12:24 AM
يا اخي ويا صديقي خالد .. اعتقد لو كان في زماننا هذا انبياء لقالوا كما قال نبي الله موسي لسيدنا الخضر (لقد جئت شيئا إمرا.. لقد جئت شيئا نكرا ) .. فهؤلاء جاؤا بامر جلل عجيب .. لا يستطيعون ان يجدوا هم انفسهم اجابه عليه ان سئلوا.. فسيكون ردهم علي سائلهم (إنك لن تستطيع معي صبرا.. وكيف تصبر علي ما لم تحط به خبرا) هم نفسهم لم يحيطون به خبرا.. والدليل علي ذلك في اتفاقيه الشؤم نيفاشا التي وقعوا عليها قبل ان يحيطوا بها خبرا .واصبحنا معهم ندفع ثمن اخطاؤهم في تلك الاتفاقيه المشؤمه فما مصيرنا بعد الاستفتاء؟؟ وماذا جنوا منه؟؟ الحكومات تذهب والشعوب تذهب ويبقي الوطن واحد يسع الجميع فليذهبوا ان لم يستطيعوا الحفاظ علي وحده البلاد . وحقيقه اصبحنا كلنا كالقطيع لاننا لا نستطيع غير مطاوعه الراعي ان قادنا الي الهلاك لانجرؤ علي مخالفته امرا .....
والله المستعان


#46401 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2010 07:40 PM
وتصبح الأمة كلها كالقطيع أو هي قطيع فعلا.. فالقطيع لا يعرف وليس من حقه أن يعرف إلي أين يقوده أو يسوقه الراعي.

وهذا ماذهب اليه احمد مطر فى الثور والحظيره عندما ذكر بان الثور لم يرجع الى الحظيره فذهبت الحظيره اليه وقال شاعر اخر نحن النعاج البيض وانت الفحل فينا
http://www.youtube.com/watch?v=AUBU0WIR93o

..................تصبحوا على وطن











#46228 [عبداللطيف الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2010 11:18 AM
(ونحن لا نحلل الأحداث ولا تشغلنا النتائج ولكننا غارقون في البحث عن أسباب..)

يكفى هذا لمن يفهم ... ولكن لمن تكتب اخى قد مات هذا الشعب فى الاستسلام


خالد ابراهيم عبدالله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة