يناير شهر الأعياد والأحزان !!
01-10-2016 09:19 AM


*حرمتنا الحالة الصحية الحرجة فى الأيام الماضيات من مشاركة اهلنا الأقباط بعيد الميلاد المجيد اعاده الله على شعبنا بالخير واليمن والبركات الناميات ، وتعود الذاكرة تنقب فى حواشيها والمتون ، ونجد السودان الذى كان جميلاً فى تنوعه ، وخصيباً وهو يحافظ على عوامل إخصابه عندما ينشد شاعرنا العظيم التجانى يوسف بشير وهو يرمق الحسناء القبطية فى حواري امدرمان فيجري القصيد :

آمنت بالحسن برداً *وبالصبابة نارا

وبالكنيسة عقداً * منضداً من عذارى

وبالمسيح ومن طاف حوله واستجارى

ايمان من يعبد الحسن فى عيون النصارى

*وظل السادة الأقباط يؤدون دورهم فى الحياة العامة السودانية ، هنري رياض سكلا اللواء طبيب / أميرة ديمتري استاذنا الحاضر دوماً نبيل اديب مولانا / عادل سمير توفيق الحافظ للقران ، د. نصري مرقص الرجل الذى يسكنه السودان ، والأم السيدة / جانيت أبيب سمعان ،المرحوم عمانويل روفائيل د.تادرس سمعان وما لا يحصيهم العد من رجال ونساء الاقباط الذين ظلوا يرفدون مجتمعنا بقيم وتعاليم السيد المسيح عليه السلام فشكلوا بصمة مجتمعية متفردة فى نمط سلوكهم وتعاملهم ، وحتى غمار الناس عندهم من المسلمات ان مقومات بيع العربة وجودتها انها عربة قبطي ، وان القبطي سمحاً اذا باع ، سمحاً اذا اشترى ،سمحاً اذا إقتضى ..

*وقتها كان السودان مشروعا وطنياً عمدته وعماده هذه الإختلافات التى اكسبته مزيداً من الحياة والحيوية ، فلم نعرف زخات الرصاص الا فى الأفراح ، الى أن أظلنا هذا الزمن الحزين الذى أفرغت فيه جماعات الهوس الديني شعارنا (السلام عليكم) من محتواه فاحالوا السلام الى السام ، وسادت مفردة الكراهية ، ولم نعدم من يعتلون المنابر وهم يحضون على البغض للاخر المختلف ، وينادون بمعاداة الاديان ، ويدعون للشحناء بلا علم ولاهدى ولا كتاب منير..فلم تسود صحائفهم فحسب بل شوهوا سماحة ديننا عندما اظهروه بمظهر المتأخر عن الحياة لا المنظم لها .. والتردي مستمر عندما حلت القباحة مكان السماحة وظللنا فى بقية التاريخ..

*نسال الله فى هذا العيد الذى تلاقت فيه موالد العظماء ان نرتل مع السيد المسيح عليه السلام [ المجد لله فى الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة] وكل سنة وانتم طيبين وان يعيد الله لبلادنا لحمتها وسلامها ومحبتها وهو فاعل..وسلام يااااااااوطن..

سلام يا

شكراً لكل الذين افتقدوا هذه الزاوية الأيام الماضية ، والذين تكبدوا مشاق المعاودة والذين اتصلوا وتواصلوا ، لكم جميعاً عميق المحبة وانشاالله ماتشوفوا شر .. وسلام يا..

الجريدة الأحد10/1/2016

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2143

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1397984 [saeed]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2016 10:56 AM
د صبحى فانوس يعتبر الاشهر بين الاقباط اسهاما فى الشأن السياسى العام ويتصف بالعمق

والموضوعية .


#1397983 [يارا]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2016 10:52 AM
هنالك مثل سوداني بيقول ( الجاهل عدو نفسه ).


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة