في


كفاية .. ثم ماذا بعد؟
03-26-2013 07:19 PM

التصريح الأخير للرئيس البشير عن (نيته) بعدم الترشح للرئاسة والذي تناقلته كثير من الصحف، في تقديرنا هو لم يكن المرة الأولى ولن يكون الأخير ، والتجربة خير برهان ، فعندما صرح قبل سنين وقال أنه زاهد في السلطة ولن يترشح للرئاسة قامت دنيا الإنقاذ ولم تقعد حتي وجدنا (البشير) على رأس قائمة المرشحين ، وحينما سئل عن سبب ترشحه كان رده أنها إرادة المؤسسة التي ينتمي إليها ، وقلنا حينها أن هناك فرقاً شاسعاً بين (نيته) الشخصية و (إرادة) حزبه وهنا مربط الفرس، فالمؤتمر الوطني لن يتنازل عن البشير رئيساً ، فالمشهد السياسي يتحدث عن صراعات كبيرة وخطيرة داخل الحزب الحاكم وجميعنا نرى ونسمع تلك التصريحات المتناقضة من هنا وهناك ، فكل يغني على ليلاه ، وكل مجموعة تحاول السيطرة على مقاليد الحزب ، والجميع يتحدث وكانه الناطق الرسمي للحزب الحاكم ، والجميع يستخدم نفوذه لتمرير أو عدم تمرير أي شئ ، وعلى الرغم من كل هذا من الواضح أن هناك إجماعاً نسبياً حول شخص البشير ، فالكاريزما التي يتمتع بها بين عضوية حزبه تشفع له ليبقى في رئاسة الحزب وفي قمة الدولة ، والمؤتمر الوطني يعلم تماماً أن نقطة قوته في وجود شخص البشير على رئاسة الحزب والدولة ..

نعم كانت هناك بعض الأصوات داخل المؤتمر الوطني تتحدث عن ضرورة تنحي البشير عن الرئاسة كتكتيك سياسي لحل بعض المشاكل الخارجية ولتوطيد علاقة السودان بدول الغرب التي ترفض التعامل مع السودان بالوضع الراهن ، ولكن كل القراءات تقول أن في حالة تنحي البشير عن رئاسة الدولة ، سيتنحى الحزب بأكمله معه عن السلطة ، وسيفقد السند القوي الذي يدعم بقاء الحزب في السلطة ، وهنا لا نقصد الحركة الإسلامية ، فالحركة الإسلامية خرجت منذ زمن مع شيخها الترابي وأصبحت في خندق المعارضة وإنما نتحدث عن المؤتمر الوطني الذي لا تربط عضويته برامج فكرية أو أيدلوجيا معينة سوى لغة المصالح ، وخير شاهد ما نراه اليوم في شكل إدارة الدولة والإصرار على تمكين البعض على حساب الكفاءة والإصرار على الفشل في كل مناحي الحياة السياسية والإقتصادية حتي خرجوا بنظرية جديدة تتحدث عن حماية مشروعهم الحضاري ب ( القوة والسلاح ) وليس ب ( السياسة والإقتصاد ) نعم هذا آخر ما توصلت إليه دولة الإنقاذ بعد فشلها السياسي والإقتصادي المروع الذي ترفض الإعتراف به ، رغم وضوحه كالشمس في كبد السماء ..

الإنقاذ حتى الآن حكمت السودان قرابة نصف عمره ، فكل الفترات السابقة للحكم مجتمعة تكاد تساوي حكم الإنقاذ ، وبنفس القدر كل الإخفاقات التي واكبت حكم الإنقاذ فاقت كل الإخفاقات السابقة ، وكل مايحدث من حروبات اليوم وتشظي للدولة السودانية بسبب سياسة الإنقاذ ، نعم كانت هناك مشكلة الجنوب قبل مجيئها ولكن فشلت أيضاً في حلها ، حتي ساهمت بشكل كبير في تقسيم الوطن ، واليوم تسعى لتفتيت ما تبقى بسبب تجاهلها للقضايا الحقيقية وسعيها وراء حماية مشروعها الحضاري المزعوم والذي لا طعم له ولا رائحة وإنما يظهر ويختفي على حسب حاجتهم إليه تماماً كحكاية ( تطبيق الشريعة ) ..

فتنحي البشير أو بقاءه في تقديرنا لا يؤثر مجملاً في الأزمة السودانية ولا يساعد في حلها أو يبقي عليها ، فهذه المسألة مسألة داخلية بحتة تخص المؤتمر الوطني وتخص حساباته الداخلية ، وستظل الإنقاذ هي الإنقاذ في وجود الرئيس أو عدمه ، وستظل المشكلة السودانية هي ذاتها في الحالتين ، مع إستصحابنا للواقع الذي يقول أن الإنتخابات التي يتحدث عنها الحزب الحاكم هي في الأساس غير معترف بها داخلياً وشهدت مقاطعة شاملة ، فكل المسألة هي تسليم وتسلم ، وستظل البلد تكابد في معاناتها إلى ان نصل لتغير حقيقي وتحول ديمقراطي حقيقي ينتقل بالبلاد من مربع الصراعات إلى الإستقرار السياسي المنشود ..

ولكم ودي ..


منصات حرة
نورالدين عثمان
manasathuraa@yahoo.com
الجريدة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 729

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة