03-28-2013 01:54 AM

لرئيس تحرير صحيفة الصحافة السودانية بتاريخ الثلاثاء 26 مارس 2013م :

أبدأ بآخر ما جاء بموضوعك و هو : "فاعتذري و غادري موقعك بسلام قبل أن ينكشف القناع ، و لا يزال في الجعبة الكثير .. "
و لنتفق بأن العبارة جاءت بعد إستعراض لأنواع من التجاوزات و الفساد من أو بوزارة الوزيرة موضوع المقال .
و الآن اسمح لي القول إن و كأنما تقول : "إستقيلي بسلام .. فنسكت .. و يا دار ما دخلك شر..."
فبتحليل هذه المعطيات نتوصل إلى ما يلي :
- الوزيرة لا تتبع لحزب المؤتمر الوطني.
- الوزيرة لم تحسن التصرف في المال العام ؛ خاصة ذلك الداخل أو الخاص بوزارتها .. و بتسلسل تأريخي.
أنك تعلم الكثير من التجاوزات ، و أن الذي ذكرته يعتبر غيض من فيض .. و أن الغيض ليس ذا بال و إنما ما تخبئه من فيض هو ذو البال.
- أنت على استعداد للسكوت أو قل الإستمرار في السكوت متى قبلت الوزيرة بالرحيل "من سكات" . أو بعبارات أخرى أن التجاوزات المعلنة و المخبؤة ستعتبر في حكم الملغاة متى تم الإذعان و تنفيذ الإشتراطات.
- أن التجاوزات - كما فهمنا - تخص مال عام ؛ أي مال الشعب .. و أن هذا مما يمكن السكوت عليه.
أسئلتي العارية :
- ألا ترى أنك تجلس في المكان الخطأ ؟
- ألا ترى أن مقايضة موقف بموقف يمكن أن يكون نوعآ من الإبتزار ؟
- ألا تتفق معي أن الصمت الحالي و المتوقع من قبل حزب المؤتمر الوطني و كل الجهات الرسمية الأخرى عن ما ذكرته من تجاوزات ؛ و عن ما وجهته من تهديدات ؛ان هذا الصمت يعبر عن سياسة معتمدة و معمول بها ؟
- إن كنت بكل هذا الحدب و الحرص على الإنضباط الديني و الإنساني الوطني ؛ فماذا عن التجاوزات و الفساد المالي المعلن بواسطة المدعي العام لحكومة السودان ؛ و الفساد السلوكي لجزء من الجماعة المعلن عنه في الصحف قبلآ و حاليآ ؟
و أخيرآ :
ما رأيك فيما سمي على لسان بعض المسئولين القياديين ب "فقه السترة" !!؟؟
و ختامآ :
هل تجد في نفسك القدرة و المقدرة - بعد هذا - على توجيه الأسئلة العارية حيث يجب أن توجه !!!؟؟؟

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1003

خدمات المحتوى


طـلال دفـع الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة